Snow White: A Tale of Terror

السنة 1997
تقييم أفلام أند مور 5.5/10
المخرج مايكل كون
المدة 100 دقيقة (ساعة و40)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين لما فيه من مشاهد جنسية وعنف
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية

 

“محاولة جيدة، بالتأكيد ليس أكثر من ذلك!”

محاولة لسرد قصة بياض الثلج بشكل معاكس لما عرفناه، بشكل مظلم وعنيف، لكن دون غاية، ودون جهد يُذكر في جعل الأمر ممتعاً بقدر الجهد المبذول لجعله مظلماً، والتجديد لأجل التجديد فقط من الصعب أن يأتي بالكثير، لكن “سيغورني ويفر” تبذل الجهد الذي لم يبذله باقي فريق العمل في رفع مستوى التجربة.

اللورد هوفمان “سام نيل” وزوجته الحامل عائدون إلى قصرهم لتلد أميرتها المنتظرة، لكن حادثاً لا يترك الفرحة تتم، وتذهب الأم وتبقى الأميرة، كما تمنتها، بشعر أسود ووجه كبياض الثلج وشفاه بحمرة الدم، ولا يطول بقاء اللورد بلا زوجة، وبقدوم “كلوديا”(سبغورني ويفر) لتكون زوجته يحدث الأمر الذي لا مفر منه، وهو معاداة الأميرة الصغيرة لها ورفضها لأن تحل محل أمها، لكن هل هي على حق؟ أم أنها تبقى أفكار وخيالات طفلة يتيمة؟

عن قصة الأخوين جريم “جاكوب جريم” و”فيلهيلم جريم” كتب “توماس ي.زولوسي” و”ديبورا سيرا” نص الفيلم، بتردد أضاع أي فائدة ترجى من فكرة التجديد، فكلما اقتربوا من مكان يعطي لقصتهم غاية توقفوا بمنتصف الطريق، وليس بمكان يدعوا المشاهد للتفكير بل يدعوه فقط للإيمان بأن ليس لديهم غاية، شخصياتهم سطحية لا تملك ما يجذب اهتمامنا لمعرفة أي معلومات أكثر مما يعطوننا عنها، لكن كان يمكن الإتيان منها بأكثر من هذا بكثير، وسير القصة لا شيء فيه يذكر بحسنة أو سوء.

إخراج “مايكل كون” يحاول ويحاول ويحاول بناء حالة وأجواء للفيلم، يفشل في هذا بشكل واضح، لكن لا يمكن القول بأنه فشل بشكل كامل في تقديم شيء مقبول، فقد استطاع أن يرينا الجانب المظلم والدموي بعض الأحيان من الحكاية الشهيرة بشكل مريب، لا أكثر من ذلك ولا أقل.

أداء “سيغورني ويفر” هو أكثر عنصر أعطى للفيلم قيمة، أداء “سام نيل” يثبت فيه كما أثبت دائماً أنه ممثل على مقعد الاحتياط لا يُطلب إلا لانعدام البدائل، و”مونيكا كينا” مقبولة إلى حدٍّ ما، تصوير “مايك ساوثون” عادي، موسيقى “جون أوتمان” مناسبة.

تريلر الفيلم:

ما رأيك بهذا الفيلم؟