Starred Up

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج ديفيد ماكنزي
المدة 106 دقائق (ساعة و 46 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين لاحتوائه على الكثير من العنف، الشتائم و العري
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية

 

“إذاّ، هذا الواقع، فماذا كنا نشاهد من قبل ؟”
إذا كنت من محبي الميلودراما فهذا ليس الفلم المناسب لك، إذا كنت من محبي الأوضاع المثالية الهوليوودية أو أن تصدُق توقعاتك في كل حدث فتحس بأنك المشاهد الذي يصعب خداعه ومفاجأته فقد شاهد عشرات الأفلام من دراما السجون وبات خط سيرها بالنسبة له مألوفاً فأنت قطعاً قد أخطأت في اختيار هذا الفلم لمشاهدته، فأنت هنا لتشهد الواقع لا لتكشف غموض الأحداث أو تحللها أو تتوقعها، أنت هنا ليصدمك الواقع الذي لم تعتد مشاهدته في السينما كثيراً، الواقع الذي كنت تظن أن السينما ستكون مهرباً لك منه أو بمعنى أدق السينما “التجارية” ستكون مهرباً لك منه، و لكن هنا أنت في حضرة “فن” السينما، هذا الواقع، افهمه، تعلم عنه، واجهه و تعامل معه.

يبدأ الفلم بنقل سجين في الأحداث “إيريك لوف” (جاك أوكونل) إلى سجن للبالغين بعد بلوغه سن 19 ، شاب عاش حتى مراهقته سجيناً، لفظه المجتمع، وبوضعه بمكان لا ينجو فيه إلا إن كان أكثر إجراماً من الجميع، فلم تكن هناك أساساً نية في منحه فرصة العودة ليكون جزءاً من المجتمع، و خاصة أنه حتى أبوه “نيفيل لوف”(بن  ميندلسون) مجرم مخضرم قضى في السجن ما لا يقل عن عمر ابنه بكثير، وما زال في السجن، في ذات السجن، بل هو المجرم الأكثر نفوذاً في السجن الجديد!

“جوناثان آسر” في نصه السينمائي الأصلي الأول “المبني على تجربته الشخصية عندما عمل كمستشار نفسي متطوع في سجن بريطاني يحوي أخطر وأعنف المجرمين” يضعنا حرفياً داخل جدران السجن، يضعنا في الزنزانة، لا مهرب، راقب و حافظ على هدوءك حتى لا تلفت الانتباه فقد يحين دورك، عدا عن دراسة من أعمق أصدق وأعظم الدراسات لعلاقة الأب والابن التي ظهرت على شاشة السينما.

و “ديفيد ماكنزي” لا يحافظ فقط على قوة النص بل ويحوله إلى تحفة سينمائية ستكون من كلاسيكيات السينما البريطانية الخالدة، يحوله إلى جرعة من الواقعية المؤلمة البشعة، يأتيك بكل حدث تقول عندما ترى بدايته “أتمنى أن لا يحصل هذا، أرجوك لا تفعل” و يقذفه في وجهك ليقول لك “نعم هذا الواقع، فماذا أنت فاعل”، فتضطرب حتى عدسة الكاميرا باضطرابك، “ماكنزي” يراقبك و يعلم ماذا تحس و مم تخاف.

أداءات عبقرية و تصل في أحيان كثيرة لحد الكمال بأدق تفاصيلها فقد تجد صعوبة بالاقتناع أنهم ممثلون و لم يقضوا بالفعل حياتهم بين القتلة،”جاك أوكونل” و”بن ميندلسون” يقدمون أدوارهم التاريخية.

إن كنت تود مشاهدة الفلم تجهز، فهذا ليس الفلم الذي يمر على ناظريك و سمعك بسهولة.

حاز على ثلاث جوائز أهمها جائزة أفضل ممثل لـ “جاك أوكونل” في مهرجان دبلن السينمائي و ترشح لـ 10 جوائز أخرى.

تريلر الفلم:

 

ردّ واحد على “Starred Up”

ما رأيك بهذا الفيلم؟