أرشيف الوسم: آدم وينجارد

البحث عن مخرجٍ جديد للجولة الأخيرة.. القادمة

من الواضح أنه لن يكون هناك جولةٌ أخيرة لشخصيات سلسلة “Fast & Furious” الشهيرة على عكس ما يظنونه في كل جزء منها، وبعد تحقيق الأخير لأرباحٍ خيالية وكون محترف الرعب “جيمس وان” مخرجه في أول مرة يشارك فيها في السلسلة وفي النوع، حاول استديو الإنتاج جعله يستمر في مكانه في كرسي المخرج لجزءٍ آخر على الأقل وفشل، فمن سيشغل ذاك الكرسي؟

بعد بطولة سبعة أجزاء شعر “فين ديزل” أنه قادرٌ على أن يكون مخرج الثامن وبطله، بالإضافة لاقتراحٍ قديم قدمه الراحل “بول ووكر” لجعل “روب كوهين” مخرج الجزء الأول يعود إلى مكانه، لكن يبدو أن هذين الاحتمالين هما الأضعف أمام احتمالية أيٍّ من الخيارات الثلاثة المتبقية، وأولها والأكثر رجوحاً هو “ف. جراي جراي” صانع الفيلم الذي كان من مفاجآت هذا العام السارة نقدياً وجماهيرياً “Straight Outta Compton”، خاصةً مع تجاربه السابقة مع الأكشن وأشهرها “The Italian Job” و”Law Abiding Citizen”، أما الخيار الثاني فهو الفرنسي “لوي لوتيرييه” صانع “The Transporter 1&2” “Unleashed” و”Now You See Me”.

يبقى الخيار الثالث هو الأكثر إثارةً للاهتمام، وهو “آدم واينجارد” مخرج “You’re Next” الذي يشبه حاله حال “جيمس وان” في كونه متخصصاً في الرعب وأن هذه ستكون تجربته الأولى مع الأكشن إن تم اختياره، ربما نجاح فيلمه الأخير “The Guest” والذي خرج فيه عن الرعب متجهاً إلى الإثارة هو ما لفت الأنظار إليه وجعل احتمالية نجاحه في الأكشن أكبر.

في جميع الأحوال لا أظن أن اسم المخرج سيحدث فرقاً كبيراً، سلسلةٌ كهذه يضمن صدور أي جزءٍ منها نجاحاً تجارياً كبيراً لمنتجيه، وهؤلاء غالباً لا يغامرون بمنح حرية ولو جزئية لمخرجٍ يتسلم مسؤولية إخراج أحد أجزائها، أي ببساطة هنا المنتجون هم المخرج، وأتمنى أن يتم اختيار من يغير ذلك.

المصدر.

The Guest

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج آدم وينجارد
المدة 99 دقيقة (ساعة و39 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين لما فيه من عري ومشاهد جنسية وعنف دموي
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية

 

“كلنا نحب أن نرى وجوهاً مبتسمة، لكن بعض الابتسامات تُنْذِرُ لا تبهج!”

أتمنى أن تكون بداية ثنائية “مخرج-ممثل” قوية، فلم يقدم “آدم وينجارد” فيلماَ بهذا الزخم من قبل، ولم يثبت “دان ستيفنس” موهبته وقدرته بهذا الشكل من قبل، وبالنتيجة قدموا عملاً لن يغادرك بسهولة، بالأخص صوت “دان ستيفنس” وابتسامته.

بعد ذهاب زوج السيدة “بيترسون”(شيلا كيلي) وابنتها وابنها يُدقُّ الباب، وشاب “ديفيد”(دان ستيفنس) يقدم نفسه لها على أنه صديق ابنها المتوفي وقد قضيا الخدمة العسكرية سوياً، وأنه يريد إيفاء وعد قطعه لصديقه بأن يطمئن على أسرته، والوحيد الذي يستطيع تأكيد هويته أو نفيها هو ابنها المتوفي، وبعض التغييرات التي تحصل منذ وصوله، إيجابية كانت أو سلبية، هذا يعتمد على الطريقة التي تنظر به للأمور، ومن الجيد أن تتفق و”ديفيد” طالما أنه محتفظ بابتسامته وهدوئه.

كتب النص “سايمون باريت” مقدماً دراسة جيدة جيداً لشخصية يصعب وضعها ضمن إطار واضح، ويسير بالقصة بشكل جيد في النصف الأول من الفيلم لكنه للأسف يقل مستواه في النصف الثاني سواءً بطريقة كشف الحدث أو بنتائجه، بناء الشخصيات اعتيادي، والحوار هو أبرز نقطة قوة في النص.

إخراج “آدم وينجارد” متزن ويحاول مثلنا كشف غموض الضيف الغريب الذي حل على عائلة “بيترسون” بهدوء يرفع حدة القلق بشكل ممتاز، عبقري بتقديم الشخصية ورسم ملامحها بأفعالها وأسلوب قيامها بتلك الأفعال، لكنه للأسف لا يقوم بأي عمل يغطي عيوب النص التي تظهر في النص الثاني حتى إن كانت قابلة للتغطية بأدنى جهد، إدارة ممثليه غير متقنة بشكل كامل.

أداء “دان ستيفنس” ممتاز بكل تفاصيله، ويستطيع ترك بصمة في الذاكرة، باقي فريق العمل أداءاتهم متفاوتة، جيدة بمعظمها باستثناء “ميكا مونرو” التي تعطي إحساساً بأنها الفتاة الشقراء الغبية التي تقتل في بداية كل فيلم رعب إجرامي، تصوير “روبي بومجارتنر” جيد، موسيقى “ستيف مور” مناسبة.

تريلر الفيلم: