أرشيف الوسم: أفضل إنتاجات نتفليكس

وثائقي: Evil Genius يحكي حقيقة جريمة توصيل البيتزا الإبليسية

“تتابع أحداث الوثائقي Evil Genius على مدار 191 دقيقة وأنت تحس بالتشويق والانزعاج في الوقت نفسه”

السنة 2018
تقييم أفلام أند مور 8/10
المدة 3 ساعات و11 دقيقة
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للراشدين للجريمة وبعض الشتائم والموضوع
الإرشاد العائلي (أميركي)  +16
اللغة الإنكليزية
الرابط https://www.netflix.com/title/80158319

برنامج وثائقي من نتفليكس ضمن إنتاجات نتفليكس الخاصة (Netflix Originals). يحكي الوثائقي ضمن أربع حلقات عن جريمة بشعة حدثت عام 2003 في مدينة إيري في ولاية بنسلفانيا الأميركية. حين دخل رجل يعمل في توصيل البيتزا إلى مصرف ليسرق نقود هذا المصرف، وهو يحمل قنبلة ملفوفة حول رقبته. البداية هنا، لكن الحقائق تتوضح واحدة تلو الأخرى حول الجريمة البشعة و”العبقرية الإبليسية” التي ساهمت في تنفيذها.

الأميركيون يعرفون القصة، فقد شاهدوها في الأخبار، وشغلهم حلها. أما المشاهدون خارج أميركا، فقد حضروا الوثائقي وهم لا يعرفون أية معلومات عن الجريمة أو المجرمين أو تطورات التحقيق.

هل تساءلت يوماً بينما تشاهد فيلماً ما مثل Silence of the Lambs أو مسلسلاً يحوي خططاً وحشية لا تمت بالإنسانية بصلة مثل The Blacklist، من أين يأتون بهذه الأفكار الوحشية؟ هذا ما ستسأله في هذا الوثائقي، الفرق الوحيد أن القصة حقيقية.

تريلر الوثائقي:

خلاصة وثائقي Evil Genius (تنبيه: يحوي حرق أحداث الوثائقي):

دخل براين ويلز إلى مصرف، وأعطى الموظف رسالة تقول أنه يحمل قنبلة، وأن عليهم إعطاءه 250 ألف دولار. لم يحصل إلا على 8,000 دولار كانت لدى موظف الصندوق.

أوقفته الشرطة عند خروجه من البنك، وحاصروه. كان بيده خريطة “بحث عن الكنز” حيث عليه أن يقوم بعدد من الخطوات ليصل إلى مفتاح فك القنبلة عن رقبته. وأثناء التغطية الحية لكاميرات التلفاز حين أوقفته الشرطة، انفجرت القنبلة به ومات براين ويلز.

تبيّن من التحقيقات أن أربع أشخاص ساهموا في هذه الجريمة. أولهم مارجوري ديل أرمسترونغ وهي فتاة تملك ذكاءً حاداً لكن لديها مشاكل عقلية. ثانيهم، خطيبها السابق بيل روثستين ولديه نفس الصفات. حيث أرادوا أن يسرقوا 250 ألف دولار، فأعدوا قنبلة قابلة للارتداء، ثم بحثوا عن شخص يمكن أن يجعلوه يرتديها وينفذ خطتهم (تحت تهديد أنها ستنفجر إن لم ينفذ الخطة). سألوا أحد فتيات الهوى في المدينة، فاقترحت عليهم أحد زبائنها، وهو شخص لطيف جداً وذو شخصية ضعيفة. وتم تنفيذ خطتهم، ومات ويلز، ولم يحصلوا على النقود.

خلال الخطة، قامت مارجوري ديل أرمسترونغ بقتل حبيبها لأنه، وفقاً للتحقيقات، كان سيفضح خطتها.

مات روثستين قبل أن يتم تحديد الجناة، وبالتالي لم يتم الحكم عليه. بينما حكم على ديل أرمستروزتغ بالسجن مدى الحياة وماتت عام 2017 بمرض خبيث.

حتى عام 2018، كانت الرواية الرسمية للتحقيقات أن ويلز كان جزءاً من التخطيط للجريمة، لكنه لم يكن يعرف أن القنبلة يمكن أن تكون حقيقية. لكن الوثائقي الذي أنتجته نتفليكس حمل لأول مرة اعترافات فتاة الهوى التي قالت أنه لم يكن يعرف بالخطة أبداً، وأنه تم استدراجه (من خلال طلب بيتزا من المطعم الذي يعمل به) ليتم تركيب القنبلة حول رقبته.