أرشيف الوسم: أفلام تايلندية

Bad Genius

“سَطوٌ على أجوبة امتحان”

السنة 2017
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج ناتوات بّونْبّيريا
المدة ساعتين و10 دقائق
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي)  لا يوجد
اللغة التايلندية
تقييم IMDB 7.9

في أحد المقابلات مع التايلندي ناتوات بّونْبّيريا قال أن أكثر ما شغله خلال عمله على هذا الفيلم هو سؤال: “كيف يُمكن رواية قصّة عن طلبة يقومون بأكثر نشاط ممل على سطح الأرض وهو تقديم الامتحانات، بشكلٍ مُثيرٍ بالفعل؟”. من الواضح أنه وجد الإجابة الصحيحة، وقدم بالنتيجة الفيلم الأكثر نجاحًا في شبّاك التذاكر في تاريخ السينما التايلندية.

لمحة عن قصة Bad Genius
لين (كوتيمون تشوينغتشاروِنسوكيِنغ) طالبةٌ متفوّقةٌ منذ صغرها، ليس التفوّق المألوف الناتج عن اجتهادٍ كبير وحفظ، وإنما الناتج عن ذكاء فطري تحقق به أفضل النتائج دون بذل الكثير من الجهد. ينقلها أبوها (ثانيث واراكَلنوكرو) إلى مدرسةٍ جديدة مُكلفة وتضمن مستقبل جيّد لابنته في المنح الدراسية، حيث تكتشف لين أساليبًا لم تخطر لها من قبل لكسب المال من ذكائها.

كتب ناتوات بّونْبّيريا نص الفيلم، مُركّزًا جهوده في اتجاهٍ واحدٍ بلغ وجهته فيه، وهو إبقاء الأحداث مشوّقةً ومثيرةَ التفاصيل دون الاعتماد على التلاعبات الزمنيّة منتهية الصلاحيّة في أفلام السرقات. في حين استغنى عن كل فرصة يُمكن أن تُشكل مخاطرًا إيقاعيّة، فنجده يُقدّم عناوين لأفكار بدل تقديم الأفكار نفسها، لتفادي الدخول في خطوط ثانويّة ليس من السهل التعامل معها وجعلها تنسجم مع إيقاع الفيلم الذي أراده أن يبدأ وينتهي متسارعًا، مما يجعل حتى تلك العناوين تبدو موضوعةً اضطراريًّا كي لا تعتبر فرص تعليقاتٍ اجتماعيّة ضائعة، في حين تصبح في النتيجة الدليل على ضياع تلك الفرص، خاصةً مع التساهل في اختيار الشخصيّات بتنميطها المُضر بأي رسالة أخلاقيّة يُمكن استخلاصها من الفيلم، ضررٌ يُدعّم بسذاجة تقديم الرسالة الأخيرة.

إخراج ناتوات بّونْبّيريا يُبدع في اختيار التفاصيل التي سيضمّها بمونتاجٍ حسّاسٍ يحقق به أعلى إفادة منها، دون إهمال أداءات ممثليه في تنقلاته، مع حرص آتى ثماره على جعل كل امتحان وطريقة غش أكثر إثارةً. كُل هذا بإيقاع سريع مضبوط لا يُمكن معه أن تفقد انتباهك، مما يُفيد في جانب الإثارة، لكنه لا يترك وقتًا للمشاهد للتفكير في عناوين الأفكار الموضوعة هُنا وهُناك وملئ فراغات الخطوط الثانوية التي أمكن أن ترتبط بها، فتُنسى فور مرورها.

أداءات ممتازة من فريق العمل خاصةً كوتيمون تشوينغتشاروِنسوكيِنغ، تصوير مُتقن من فاكلاو جيراونغكونكون، وموسيقى مناسبة من ويتشايا واتاناسابت.

لا أنصح بمشاهدة تريلر Bad Genius لما فيه من حرص على حرق أبرز أحداثه.

Cemetery of Splendor

“الواقعية السحرية”

السنة 2016
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج أبيشاتبونغ ويراسيثاكول
المدة 122 دقيقة (ساعتين)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين لما فيه من إيحاءات جنسية صريحة
الإرشاد العائلي (أميركي)  Unrated
اللغة التايلندية
تقييم IMDB 6.9

قد لا يتفق الكثيرون على ما يأخذونه معهم من معلومات بعد انتهاء هذا الفيلم، لكن من السهل جدًّا أن يتفقوا على جاذبية التجربة وحالتها الحلمية التي تجعل تلبيتك الدعوة المفتوحة منذ بداية الفيلم للانضمام لتلك الحالة شبه مؤكدة.

لمحة عن قصة Cemetery of Splendor
في بلدة على ضفاف نهر ميكونغ في شمال تايلندا، وفي مدرسة سابقًا ومستشفى حاليًّا لاستقبالها الكثير من الجنود الذين أصيبوا بمرض نومٍ غريب، تعمل جينجيرا (جينجيرا بونغباس) كممرضة، والتي نرافقها عبر تجاربها الروحانية والحسّيّة في تلك البلدة ومع هؤلاء الجنود.

كتب التايلندي أبيشاتبونغ ويراسيثاكول نص الفيلم، بتوصيف بعض الصور من ذاكرته – سواءً كانت من أحلامٍ أو من ذكرياتٍ أو من خيالات – وضمها دون قيد، فقط ترتيبٌ يُعنى بالحالة والثيمات وانسجام استكشاف تلك الثيمات، مع شخصيات تتفاوت مساحتها حسب تكرار ظهورها في تلك الصور لا حسب مركزيتها كأبطالٍ للقصة غير الموجودة تقريبًا، وحواراتٍ قليلة تتكامل وتلك الصور.

إخراج أبيشاتبونغ ويراسيثاكول يشعرك أنه عائدٌ حديثًا من رحلة رياضة روحية جعلته يقدر أدق تفاصيل الحياة حوله أكثر، سواءً الملموسة أو تلك المرتبطة بالروحانيات ذات الصلة بالتاريخ أو بالثقافة الشعبية أو بكليهما، لذلك يتأمل باستغراقٍ وحب وكأنه يرى ما يمر به لأول مرة، دون أن يخلو الأمر من لحظاتٍ يقوده فيها التأمُّلُ إلى مساراتٍ مظلمة كانت ضمن أهداف عودته في المقام الأول. كاميرا ويراسيثاكول لا تطفو، لكنك تفعل، لذلك غالبًا ما يترافق الحديث عن عمل ويراسيثاكول هذا بأثر التنويم المغناطيسي، كاميرا ثابتة راصدة، واقع بالكامل، سحر بالكامل، شريط صوت يضم تفاصيل المحيط بحس عالي وشغف، ماضٍ وحاضر في اللحظة ذاتها، وبتقاطعاتٍ بين الحلم والكابوس المتنكّر كحلم يُربّت على كتف النائم في الوقت الخطأ برفقٍ كي يصحو.

لم يكن مطلوبًا من الممثلين تلك الأداءات بقدر ما كان مطلوبًا فهم أسلوب ويراسيثاكول، وفي هذا قام الجميع بواجبهم على أكمل وجه. مع تصوير دقيق حسّاس لالتقاط أكثر الصور واقعيةً وأكثرها سحرًا لمنح الفيلم حالته الخاصة من دييغو غارسيا.

حاز على 6 جوائز ورُشّح لـ 15 أخرى أهمها جائزة نظرة ما في مهرجان كانّ.

تريلر Cemetery of Splendor