أرشيف الوسم: أفلام حائزة على جوائز

Persepolis (2007)

عدوا الحرية في Persepolis

يحكي فيلم برسبولس قصة حياة فتاة إيرانية ابتدأت مع الثورة الإسلامية في إيران. الفيلم مبني على قصة الرسوم المتحركة التي رسمتها ماراجان ساتارابي عن قصة حياتها الحقيقية. الجميع سيحب الفيلم باستثناء عدوي الحرية الذين سيتمحور الفيلم حولهما. الفيلم رائع، بلغة سهلة وواضحة، وصور بسيطة جداً لكن فيها الكثير من الفن. واستفادت ساتارابي من الرسوم المتحركة تارة، والكلام تارة، لتظهر القليل وتترك مخيلة المشاهد لتسرح. كما أنها تفوّقت على السينما “التمثيلية الحقيقية” في تجسيد المشاعر بدقة متناهية.

بالرغم من فشل الفيلم في شباك التذاكر (لأنه ببساطة غير مخصص لشباك التذاكر)، إلا أنه ترشّح الفيلم لجائزة أوسكار عن أفضل فيلم رسوم متحركة عام 2008، وربح 19 جائزة أخرى. واعتبره ريتشارد كورليس من مجلة Time الأميركية واحداً من أفضل 10 أفلام في عام 2007.

الإرشاد العائلي: الفيلم لليافعين لبعض الأفكار العنيفة، المشاهد المؤثرة، وبعض التلميحات الجنسية (قد تحوي بعض النسخ مشاهد جنسية أكثر).

التقييم: 8/10

مشهد من فيلم بيرسيبوليس

معلومات يمكن أن تقرأها بعد مشاهدة الفيلم:

ولدت مارجان ساتارابي في إيران عام 1969، وتعيش اليوم في فرنسا حيث ترسم القصص الكرتونية للأطفال. ولها عدة كتب، وربحت عدة حوائز.

تخت جمشيد أو برسبوليس هي عاصمة الإمبراطورية الأخمينية (550-330 ق.م.). يبعد هذا الموقع مسافة 70 كم شمال شرق مدينة شيراز في محافظة فارس في إيران. في الفارسية الحديثة، يعرف هذا الموقع باسم تخت جمشيد (أي عرش جمشيد) أو پارسه. أقدم بقايا هذا الموقع يعود تاريخها إلى 515 ق.م. يدعى هذا الموقع عند الفرس القدامى باسم پارسه، والتي تعني “مدينة الفرس”. وترجمة اسم برسبوليس في اليونانية تعني “المدينة الفارسية”.

تم منع الفيلم في إيران بسبب الاعتراض على نيله من “منجزات الثورة الإسلامية” في بعض مقاطعه، لكن لاحقاً تم السماح به مع اختصار بعض المشاهد. وتم منعه في لبنان بسبب إساءته “لإيران والإسلام” ولكن لاحقاً تم السماح بعرضه.

يقال أن هناك نسخة تصوّر الله في الفيلم، وهي سبب مظاهرات اندلعت في تونس بعض عرض قناة “نسمة” الخاصة للفيلم في تشرين الأول 2011، وتمت مقاضاة القناة لاحقاً بتهمة “النيل من رموز مقدسة” و”إثارة الفوضى”.

The Pursuit of Happyness (2006)

السعي الحقيقي وراء السعادة في The Pursuit of Happyness

فيلم “السعي وراء السعادة” الذي بدأ عرضه في دور السينما نهاية عام 2006، مبني على مذكرات كريس غاردنر، رجل المبيعات الذي يواجه وقتاً عصيباً في تغيير عمله ومستقبله في ثمانينيات القرن الماضي. الفيلم من بطولة ويل سميث، جيدن سميث، وثاندي نيوتن، وإخراج غابرييل موتشينو.

فيلم ممتع بكل معنى الكلمة، يثير فيك المشاعر والحزن، ويعطيك الكثير من الدروس والعبر الحياتية. ولن يتركك دون نكتة تضحكك بين الفينة والأخرى في خضم المأساة. أداء الطفل جيدن سميث (ابن ويل سميث الحقيقي) جميل وبريء جداً. ترشّح ويل سميث عن أدائه دور البطولة في الفيلم لجائزة أوسكار. يستحق الفيمل أن تقتنيه خصيصاً ويمكن أن تشاهده مرات عديدة دون أن تملّ من مشاهدته.
الإرشاد العائلي: الفيلم للعائلة، ينصح بوجود الأهل.
التقييم: 8/10
عبارة لن تنساها من الفيلم:
كريس: عندها فقط، بدأت أفكر بما قاله توماس جيفرسون في إعلان الاستقلال، في المقطع الذي يتحدث عن الحق بالحياة، والحرية، والسعي وراء السعادة. وأذكر أني فكرت، كيف خطر له أن يضيف “السعي” في تلك الجملة؟ ربما لأن السعادة هي شيء نسعى له، وقد لا نحصل عليه أبداً. كيف علم جيفرسون بذلك؟
هل تعلم؟
كريس غاردنر الحقيقي يظهر في الدقيقة الأخيرة من الفيلم، ينظر إلى ويل سميث، ثم ينظر إليه ويل سميث مرة ثانية حين يصبح خلفه، وبعدها نسمع ابنه يحكي له نكتة.

The Girl with the Dragon Tattoo (2011)

هناك نسختين من الفيلم، النسخة السويدية التي صدرت عام 2009، والنسخة الأميركية التي صدرت عام 2011.

الفيلم المبني على رواية سويدية للمؤلف ستيف لارسن، يحكي قصة صحفي استقصائي، يحاول البحث عن فتاة فقدت قبل أربعين عاماً، وتساعده في ذلك محققة شابة ماهرة في اختراق الحواسب. ولكل شخصية من شخصيات الفيلم قصته الخاصة. بالرغم من طول مدة الفيلم (ساعتان و38 دقيقة)، إلا أنك لن تستطيع تركه حتى آخر لحظة، ويتركك فجأة لتعيد التفكير بكل الأحداث والمجريات وتتأمل في قصة كل من الشخصيات.
الكثير من كبار الشخصيات في عالم السينما عملت على الفيلم بدءاً من كاتب السيناريو ستيفن زيليان (كاتب Schindler’s List, Gangs on New York, Hannibal)، مروراً بالمخرج ديفيد فينشر (مخرج Se7en, The Curious Case of Benjamin Button)، وصولاً إلى بطل الفيلم دانييل كريغ، الذي شاركته البطولة الممثلة الشابة روني مارا.
ترشّح الفيلم لخمس جوائز أوسكار في عام 2012، وربح واحدة.
الإرشاد العائلي: الفيلم للراشدين لأن العنف الشديد والجنس متغلغلين بعمق في القصة.
التقييم: 7/10

The Iron Lady (2011)

حياة تاتشر المثيرة للجدل في The Iron Lady

تحضروا لمشاهدة أداء تمثيلي استثنائي كالعادة من ميريل ستريب (Sophie’s Choice, The Devil Wears Prada) بينما تجسد اللحظات الأقوى واللحظات الأضعف في حياة المرأة الحديدية (كما سماها السوفييت) مارجريت تاتشر. بطريقة إخراجية رائعة، يحكي الفيلم لحظات مفصلية في حياة تاتشر، التي عاشت لتكون رئيس الوزراء البريطاني الأطول بقاءً في الحكم.

بالطبع لست بريطانياً ولا يمكن أن أحكم على الرسالة التي أراد الفيلم إيصالها عن تاتشر. فالكثير يراها شخصاً أذى الاقتصاد البريطاني، وأشعل حروباً أضرت بالمملكة، ويرى الكثيرون العكس أيضاً. لكن الفيلم حاول التركيز بشكل لا بأس به على حياتها الشخصية كامرأة حديدية وما عنى ذلك لزوجها وولديها.
حاز الفيلم على أوسكار في عام 2012 عن أفضل تمثيل بدور بطولة، وعن أفضل مكياج.
الإرشاد العائلي: الفيلم للعائلة، ينصح بوجود الأهل.
التقييم: 8/10

The Artist – 2011

the-artistفيلم غير عادي، سريع، ممتع، مشوّق، ولكن أكرر: غير عادي. تبدأ أحداث الفيلم في هوليوود عام 1927، ويحكي الفيلم قصة فتاة دخلت عملاً لتعمل كـ”كومبارس” في دور راقص، هناك تتعرّف على أحد نجوم السينما الصامتة، جورج فالنتين. لكن السينما تتطوّر بشكل مضطرد، ولم تعد صامتة. فهل سيستطيع جورج تجاوز هذا التطوّر والتغلّب على أفول نجمه؟

الفيلم من بطولة جان دو جاردان، وبيرينيس بيجو، وسيناريو وإخراج ميشيل هازانافيسيوس.

ربح الفيلم 5 أوسكارات في حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 2012.

التقييم: 8/10الإرشاد العائلي: الفيلم للعائلة، لكنه يحوي بعض الأفكار العنيفة.

A Separation – 2011

المخرج أصغر فرهدي جانب بوستر الفيلم

فيلم “تفريق” يحكي قصة زوجين إيرانيين، لا يتفقان على ضرورة السفر لتأمين مستقبل أفضل لابنتهما الوحيدة، فالأب يريد أن يعتني بأبوه الذي يعاني من مرض ألزهايمر ولا يرى ضرورة للسفر، والأم تريد السفر كي يتوفر لابنتها مستقبل أفضل من المستقبل في إيران. تبقى متسمراً أمام الشاشة تتابع ما يحدث، مع مجموعة من الشخصيات، تصلح كل منها لتكون فيلماً خاصاً، إلى أن يتركك المخرج بعد 123 دقيقة مع نهاية غير متوقعة. يتركك لتفكر بكل ما جرى الفيلم، وتتخذ موقفاً منه ومن شخصياته. من كان على حق؟ من كان مخطئاً؟ كيف كنت ستتصرّف لو كنت مكانه.

باختصار فيلم يستحق المشاهدة. حصل الفيلم على جائزة غولدن غلوب، وربح 39 جائزة أخرى، وهو حتى كتابة هذا المقال، يحمل ترتيب 76 ضمن أهم 250 فيلم في التاريخ صوّت لهم مشتركو موقع IMDB.
الفيلم من بطولة ليلى هتمي، وبيمن معادي وإخراج أصغر فرهدي.
الإرشاد العائلي: الفيلم للعائلة، لكن ينصح بوجود الأهل.
التقييم: 8/10

وهلأ لوين – 2011

”إنتي مالك إم؟ إذا إنتي إم، كيف عملتي هيك بإبني؟” عند هذه العبارة من فيلم “وهلأ لوين”، ستنقلب كل الضحكات التي مرّت خلال الفيلم إلى دموع، وتظهر براعة نادين لبكي في تصوير قسوة الصراعات بين الأديان، مع موسيقى وأغانٍ رائعة. حتماً يستحق المشاهد’.
الفيلم ربح جائزة خيار الناس في مهرجان تورونتو للأفلام، وقد يتم ترشيحه للأوسكار، وقد حقّق نتائج مذهلة في صالات العرض، مقارنةً مع الأفلام العربية الباقية.

A Beautiful Mind – 2001

هذا الفيلم من الأفلام العالمية الذي شاهدها وأعجب بها الجميع، هواة الأفلام وغيرهم. وكان للتمثيل الرائع لراسل كرو، الأثر الأكثر في نجاح الفيلم وحصوله على 4 أوسكارات، و27 جائزة، وترشحه لـ 49 جائزة أخرى. مبني على القصة الحقيقية لعالم رياضيات (راسل كرو)، يوافق على العمل سراً لدى إحدى المنظمات الحكومية. يشاركه البطولة إد هاريس وجنيفر كونيلي. إخراج رون هاورد.

الفيلم يقول أنه مستوحى من حياة عالم الرياضيات، وليس عكساً دقيقاً لحياته. بعد مشاهدة الفيلم، يمكنكم الإطلاع على الفروقات بين الفيلم والقصة هنا وهنا.

الإرشاد العائلي: الفيلم مناسب للعائلة، رغم أن القصة قد لا تكون مسلية للأطفال

التقييم: 9/10