عمارة يعقوبيان – 2006

يحكي فيلم عمارة يعقوبيان قصة تلك العمارة التي تحوي في كل طابق منها شخصية وحكاية، حاكايات تخفي وراءها ظواهر يخبئها المجتمع لكن ذلك لا يعني أنها غير موجودة من الانحلال، للمخدرات، والدعارة والفساد والمثلية الجنسية. الفيلم مبني على رواية الكاتب المصري علاء الأسواني التي تحمل الاسم نفسه.

أداء مميز لعادل إمام، يسرا، هند صبري، إسعاد يونس، أحمد بدير، وآخرون من نجوم مصر القدماء والجدد. من إخراج مروان حامد.

ربح الفيلم جوائز في مهرجان مونريال للأفلام العالمية، ومهرجان ساو باولو الدولي للأفلام، ومهرجان تريبيكا للأفلام، ومهرجان زوريخ للأفلام.

الإرشاد العائلي: الفيلم للراشدين، لما فيه من إيحاءات للعنف والمخدرات والجنس.

التقييم: 8/10

لماذا يعتبر الفيلم من أقوى ما أنتجته السينما العربية؟ (تحذير: المعلومات أدناه قد تكشف بعض تفاصيل الفيلم لمن لم يشاهده)

بدايةً، عظمة الفيلم تكمن في القصة والسيناريو بالإضافة إلى الإخراج، لكن القصة هي أساس أهميته. الفيلم يتحدث عن كافة القصص المحرمة التي أقنع العالم العربي نفسه أنه بمعزل عنها، بينما هي بالحقيقة موجودة فيه بشكل مقزز. يدخل الفيلم في نفسية كل من الشخصيات، ليحكي لنا عن حاضرهم، وكيف وصلوا إلى ما وصلوا إليه. وأستعير وصفاً من أحد النقاد للفيلم بأنه: “يرصد بجرأة الخريطة الشاملة لأمراض المجتمع”.

فهذا الشخص الذي أصبح فاسداً هو مرتبط بنظام فاسد، سيعطيك المخرج بشكل مختصر أقذر تصرفاته. وهذا الحاج التقي، يمثل أولئك الذين يستعملون الدين لإرضاء نزواتهم الشخصية. وذلك “الإرهابي” لم يولد بهذا الشكل، بل وراء تغير شخصيته حكومة مجرمة. وهذا المثلي كان وراء تغير اتجاهه الجنسي قصة في الطفولة سببها والداه.

باختصار الفيلم يسلط الضوء على خلاصة سبب وصول العرب إلى ما هم عليه اليوم، هو يحكي عن عمارة يعقوبيان في القاهرة بمصر، لكن هذا البناء هو أي بناء في أية مدينة في العالم العربي.

معلومة هامة عن الفيلم نشرتها بي بي سي قد تعطيكم الانطباع عن أهميته: قام المركز الإسرائيلي الفلسطيني للأبحاث والإعلام بإعداد ترجمة عبرية مجانية للرواية، وجاء في رسالة إلكترونية لأعضاء المركز أن علاء الأسواني رفض ترجمة الرواية إلى العبرية في إسرائيل. كما جاء فيها تحذير من أي استخدام تجاري للترجمة. وقال المركز أنه يهدف إلى “توسيع التوعية والتفاهم الثقافي في المنطقة”.

بعض العبارات التي لن تنساها من الفيلم:

“البلد مش محتاجة مهندسين، البلد محتاجة صيع وحرامية.”

“هو أبوك بيشتغل إيه؟

– موظف.

– موظف ولا حارس عقار؟

– ما هو حارس العقار مش موظف. اللي بعده.”

“إنته حتربح 200 مليون جنيه في السنة من شركة التوكيلات. دي لقمة كبيرة عليك قوي يا حج. تتحشر في زورك.”

“العضو المحترم اللي بيتكلم كان بيمسح جزم في راس الشارع.”

“البلد دي كانت أحسن من باريس، الشوارع كانت نظيفة زي الفل. الناس كانوا مؤدبين. يبصوا علينا ليه؟ يبصوا عالبلد اللي باظت. إحنا في زمن المسخ.”

The Ghost Writer (2010)

يحكي الفيلم قصة “كاتب شبح” (وهو الكاتب الذي يقوم بكتابة مذكرات شخص بدلاً منه دون أن يتم ذكره على أنه الكاتب). يعمل هذا الكاتب على مذكرات رئيس وزراء بريطاني سابق، لكن متابعته لكتابة هذه المذكرات، كشفت له أسراراً بدأت تهدد حياته بالخطر. وهو مبني على رواية تحمل الاسم نفسه للكاتب البريطاني روبرت هاريس الذي شارك في كتابة سيناريو الفيلم.

فيلم ممتع، فيه إخراج جيد، حبكة جيدة، إسقاط سياسي على الواقع، وفيه موسيقى إخراجية تتناسب مع طبيعة الفيلم. مدة الفيلم 128 دقيقة، وأعتقد أنه كان يمكن أن يكون أقصر، وأن يتم اختصار بعض المقاطع التي لم تساهم في زيادة أية أحداث مثيرة إليه.

من بطولة إيوان ماكغريغور، أوليفيا ويليامس، بيرس بروسنان، كيم كاترال وتوم ويلكينسون. شارك في كتابة السيناريو وأخرجه رومان بولانسكي (مخرج The Pianist). ربح بولانسكي جائزة في مهرجان برلين الدولي للأفلام عن أفضل إخراج عام 2010.

الإرشاد العائلي: الفيلم لليافعين، يحتوي على مشهد جنس غير صريح، بالإضافة إلى بعض العنف (التصنيف الأميركي: PG-13).

التقييم: 7/10

هل تعلم؟ (قد تكشف المعلومات أدناه جزءاً من أحداث الفيلم لمن لم يشاهده)

الفيلم يسقط سياسياً على رئيس الوزراء البريطاني توني بلير. ففي الفيلم رئيس الوزراء البريطاني، قام بكل ما أرادته الولايات المتحدة منه، ومنها حرب العراق، وإرسال المعتقلين للتعذيب في دول العالم الثالث للحصول على معلومات منهم، وشراء الأسلحة من شركات أميركية.

عندما يطلع الكاتب على المذكرات في التكسي ويجدها 624 صفحة، عدد الصفحات هو نفسسه عدد صفحات مذكرات رئيس الوزراء السابق توني بلير.

The Dictator (2012)

بوستر فيلم الديكتاتور

اضحك كثيراً مع الديكتاتور

“الديكتاتور” فيلم مضحك جداً، ومن أكثر أفلام 2012 التي يمكن أن تضحكوا فيها. لكن حضّروا أنفسكم للكثير من الإساءات للعرب والمسلمين. الكثير مما يظهره الفيلم يجسّد الصورة النمطية عن العرب وعن المسلمين، لكن أيضاً الكثير هو صحيح، وبالأخص فيما يخص دول العالم الثالث. كما أنه يسخر من أميركا، الصين، ودول أخرى.

ويحكي الفيلم قصة الديكتاتور الذي يبذل أقصى جهده ليضمن ألا تدخل الديمقراطية إلى بلده الذي يحكمه بكل استبداد. ويجسد دور الديكتاتور الممثل البارع ساشا بارون كوهين (بطل Borat، Bruno، Ali G in Da House). وكما في كل أفلامه يقوم بتجسيد صورة كاريكاتورية من عادات الشعوب وخاصة السيء منها والمقرف أحياناً. شارك في البطولة بن كينغسلي، آنا فارس، مع ظهور فخري لميغان فوكس وإدوارد نورتون. إخراج لاري تشارلز.

من وجهة نظر سينمائية، الفيلم ممتع ويحوي إخراجاً وقصة مسلية كفيلم كوميدي. من وجهة نظري كعربي، أحزن لأن الكثير مما جسده الفيلم صحيح، والباقي هو صورة نمطية لم نتمكن من تغييرها لدى الغرب. ولكي لا نحزن كثيراً، هو يسخر كالعادة من طريقة تفكير الأميركيين، كما في هذه العبارة:
“You’re all Arabs to me: The blacks, the Jews…those blue, tree-hugging queers in Avatar…”

الإرشاد العائلي: الفيلم للراشدين لما فيه من جنس، كلام بذيء، وعنف (النسخة التي شاهدتها هي نسخة Unrated أي لم تحذف منها أي مشاهد).

التقييم: 7/10

بعض الحقائق المسلية عن الفيلم (تحذير: قد تكشف هذه الحقائق عن بعض تفاصيل الفيلم لمن لم يشاهده بعد)

اللغة التي يتحدث بها علاء الدين في الهليكوبتر هي في الحقيقة عبرية.
تم منع الفيلم من العرض في بيلاروسيا وطاجكستان وكازاخستان، وتم اختصار 12 دقيقة منه عند عرضه في أوزبكستان.
يتم افتتاح الفيلم بأغنية عمرو دياب “حبيبي ولا على باله” وفي شارة النهاية يُذكر اسمه بتهجئة خطأ Amir Diab.

مشهد الهليكوبتر في فيلم الديكتاتور مع ترجمة للإنجليزية

Persepolis (2007)

عدوا الحرية في Persepolis

يحكي فيلم برسبولس قصة حياة فتاة إيرانية ابتدأت مع الثورة الإسلامية في إيران. الفيلم مبني على قصة الرسوم المتحركة التي رسمتها ماراجان ساتارابي عن قصة حياتها الحقيقية. الجميع سيحب الفيلم باستثناء عدوي الحرية الذين سيتمحور الفيلم حولهما. الفيلم رائع، بلغة سهلة وواضحة، وصور بسيطة جداً لكن فيها الكثير من الفن. واستفادت ساتارابي من الرسوم المتحركة تارة، والكلام تارة، لتظهر القليل وتترك مخيلة المشاهد لتسرح. كما أنها تفوّقت على السينما “التمثيلية الحقيقية” في تجسيد المشاعر بدقة متناهية.

بالرغم من فشل الفيلم في شباك التذاكر (لأنه ببساطة غير مخصص لشباك التذاكر)، إلا أنه ترشّح الفيلم لجائزة أوسكار عن أفضل فيلم رسوم متحركة عام 2008، وربح 19 جائزة أخرى. واعتبره ريتشارد كورليس من مجلة Time الأميركية واحداً من أفضل 10 أفلام في عام 2007.

الإرشاد العائلي: الفيلم لليافعين لبعض الأفكار العنيفة، المشاهد المؤثرة، وبعض التلميحات الجنسية (قد تحوي بعض النسخ مشاهد جنسية أكثر).

التقييم: 8/10

مشهد من فيلم بيرسيبوليس

معلومات يمكن أن تقرأها بعد مشاهدة الفيلم:

ولدت مارجان ساتارابي في إيران عام 1969، وتعيش اليوم في فرنسا حيث ترسم القصص الكرتونية للأطفال. ولها عدة كتب، وربحت عدة حوائز.

تخت جمشيد أو برسبوليس هي عاصمة الإمبراطورية الأخمينية (550-330 ق.م.). يبعد هذا الموقع مسافة 70 كم شمال شرق مدينة شيراز في محافظة فارس في إيران. في الفارسية الحديثة، يعرف هذا الموقع باسم تخت جمشيد (أي عرش جمشيد) أو پارسه. أقدم بقايا هذا الموقع يعود تاريخها إلى 515 ق.م. يدعى هذا الموقع عند الفرس القدامى باسم پارسه، والتي تعني “مدينة الفرس”. وترجمة اسم برسبوليس في اليونانية تعني “المدينة الفارسية”.

تم منع الفيلم في إيران بسبب الاعتراض على نيله من “منجزات الثورة الإسلامية” في بعض مقاطعه، لكن لاحقاً تم السماح به مع اختصار بعض المشاهد. وتم منعه في لبنان بسبب إساءته “لإيران والإسلام” ولكن لاحقاً تم السماح بعرضه.

يقال أن هناك نسخة تصوّر الله في الفيلم، وهي سبب مظاهرات اندلعت في تونس بعض عرض قناة “نسمة” الخاصة للفيلم في تشرين الأول 2011، وتمت مقاضاة القناة لاحقاً بتهمة “النيل من رموز مقدسة” و”إثارة الفوضى”.

Evita (1996)

الملائكية والاستبداد يجتمعان في Evita

فيلم Evita هو النسخة السينمائية للمسرحية الغنائية التي حضرها العبقري أندرو لويد ويبر وتيم رايس عام 1976، وظهر الفيلم عام 1996. يحكي الفيلم قصة إيفا دوارته، التي تحولّت من ممثلة من الدرجة الثانية إلى زوجة رئيس الأرجنتين خوان بيرون، وتقود حياةً مثيرة للجدل، أكسبتها شهرةً عالمية.

الفيلم رائع، والسبب الأساسي في تقييمي يعود للموسيقى والأغاني، حيث أبدي انحيازاً للمسرحيات والأفلام الموسيقية، وخاصةً تلك التي يلحنها أندرو لويد ويبر. أما عن الإخراج، فهو خاص بفيلم غنائي ولن يجذب إلا محبي هذا النمط من الأفلام.
من بطولة مادونا، أنطونيو بانديراس، وجوناثان بريس، وإخراج آلان باركر. ربح الفيلم جائزة أوسكار عن أفضل موسيقى عام 1997.
الإرشاد العائلي: الفيلم لليافعين، يحوي بعض الإيحاءات للجنس.
التقييم: 8/10
تحذير: النص أدناه قد يكشف بعض نواحي الفيلم، لا تقرأه إذا لم تشاهد الفيلم بعد
المهم في الفيلم أيضاً هو تسليطه الضوء على حياة إيفا بيرون المثيرة للجدل، فهي كانت ملكة الأعمال الخيرية وتحب الشعب، والشعب أحبها، واعتبرها وزوجها مخلصي الشعب من الفقر، لكن الحقيقة المرة ما زالت موجودة، وهي أنه عدا مؤيديهم من “البيرونيين” (كما سمي أتباع خوان بيرون) ما زال الكثيرين من الأرجنتينيين يعتبرون أنها زوجة الديكتاتور الذي يحكم الأرجنتين بيد من حديد. وحاول الفيلم أن يظهر هذا التناقض من خلال حديث الراوي “تشي” عن المظاهرات التي قمعها بيرون، في مقابل سفر زوجته في حملة للعلاقات العامة لحكمه.
ويخصص الفيلم أغنية خاصة ليحكي كيف تم تحضير إيفا بيرون لتكون أيقونة في حياة الأرجنتينيين، من خلال الأناقة والجمال والملابس والمجوهرات، تقول في أحد مقاطعها:
I came from the people, they need to adore me, so Christian Dior me from my head to my toes, I need to be dazzling, I want to be rainbow high
معلومات مسلية:
النص المحكي لمادونا في الفيلم هو فقط 140 كلمة، بينما باقي دورها كله هو غناء.
لتمثيل دور إيفا بيرون، غيّرت مادونا لباسها 85 مرة خلال الفيلم، تضمن ذلك 39 قبعة، 45 حذاء، و56 زوج حلق للأذنين.

The Iron Lady (2011)

حياة تاتشر المثيرة للجدل في The Iron Lady

تحضروا لمشاهدة أداء تمثيلي استثنائي كالعادة من ميريل ستريب (Sophie’s Choice, The Devil Wears Prada) بينما تجسد اللحظات الأقوى واللحظات الأضعف في حياة المرأة الحديدية (كما سماها السوفييت) مارجريت تاتشر. بطريقة إخراجية رائعة، يحكي الفيلم لحظات مفصلية في حياة تاتشر، التي عاشت لتكون رئيس الوزراء البريطاني الأطول بقاءً في الحكم.

بالطبع لست بريطانياً ولا يمكن أن أحكم على الرسالة التي أراد الفيلم إيصالها عن تاتشر. فالكثير يراها شخصاً أذى الاقتصاد البريطاني، وأشعل حروباً أضرت بالمملكة، ويرى الكثيرون العكس أيضاً. لكن الفيلم حاول التركيز بشكل لا بأس به على حياتها الشخصية كامرأة حديدية وما عنى ذلك لزوجها وولديها.
حاز الفيلم على أوسكار في عام 2012 عن أفضل تمثيل بدور بطولة، وعن أفضل مكياج.
الإرشاد العائلي: الفيلم للعائلة، ينصح بوجود الأهل.
التقييم: 8/10

Schindler’s List

السنة 1993
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج ستيفن سبيلبرغ
المدة 193 دقيقة (3 ساعات و13 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للراشدين، من ناحية احتوائه على العنف، الجنس، والعري
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الإنكليزية
195 دقيقة.. 3 ساعات وربع.. هي مدة الفيلم! لكن كل دقيقة منه تستحق المشاهدة، ويحكي القصة الواقعية لأوسكار شيندلر، الذي خشي على عماله اليهود من مصيرهم على أيدي النازية في بولونيا خلال الحرب العالمية الثانية. قصة الفيلم مستوحاة من قصة Schindler’s Ark التي صدرت عام 1982. من إخراج ستيفن سبيلبرغ، وبطولة ليام نيسن وبن كينغسلي.
تسليط الضوء على المحرقة اليهودية، والمأساة الإنسانية التي ترافقت معها، جعلت الفيلم يحصل على سبع أوسكارات و69 جائزة أخرى.
معلومة: تم دفن أوسكار شيندلر في جبل صهيون في القدس.

V for Vendetta (2006)

فيلم أكثر من رائع. يحكي قصة مناضل لأجل الحرية يعيش في ظل أحد أنظمة الحكم المستبدة. ويستعمل طرقاً أقرب إلى الإرهابية كي يصل إلى مبتغاه، وتنضم إليه فتاة أنقذها من الشرطة السرية. فيلم متميز من ناحية القصة، الإخراج، والتمثيل. وأصبحت كل عبارة فيه تستعمل في سياق السعي للحرية ومكافحة الاستبداد. أداء متميّز كالعادة لناتالي بورتمان، ويشاركها فيه هوغو ويفينغز وروبرت غريفز. الفيلم من إخراج جيمس ماكتيغ (مخرج The Matrix).
حاز الفيلم على 4 جوائز، وترشّح لـ16 جائزة أخرى.
الإرشاد العائلي: الفيلم للكبار لاحتوائه على الكثير من العنف.
التقييم: 8/10
عبارات لن تنساها إذا كنت من عشاق الفيلم (تحذير: قد تكشف بعض هذه العبارات تفاصيل من الفيلم)

Evey Hammond: Are you like a… crazy person?
V: I’m quite sure they will say so.

Finch: Why are you doing this?
Evey Hammond: Because he was right.
Finch: About what?
Evey Hammond: That this country needs more than a building right now. It needs hope.

V: …A building is a symbol, as is the act of destroying it. Symbols are given power by people. Alone, a symbol is meaningless, but with enough people, blowing up a building can change the world.

Sutler: What we need right now is a clear message to the people of this country. This message must be read in every newspaper, heard on every radio, seen on every television… I want *everyone* to *remember*, why they *need* us!

William Rookwood: Three targets are chosen to maximize the effect of the attack: a school, a tube station, and a water-treatment plant. Several hundred die within the first few weeks. Until at last the true goal comes into view. Before the St. Mary’s crisis, no one would have predicted the outcome of the elections. No one. But after the election, lo and behold, a miracle. Some believed that it was the work of God himself, but it was a pharmaceutical company controlled by certain party members made them all obscenely rich. But the true genius of the plan was the fear. A year later, several extremists are tried, found guilty, and executed while a memorial is built to canonize their victims. Fear became the ultimate tool of this government. And through it our politician was ultimately appointed to the newly created position of High Chancellor. The rest, as they say, is history.