New World

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 6.5/10
المخرج بارك هون-جان
المدة 134 دقيقة (ساعتين و14 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين بسبب العنف الدموي
الإرشاد العائلي (أميركي) Not Rated
اللغة الكورية

 

“من الجيد أن تحمسني إلى المفاجأة، لكن يجب أن تقوم بالاثنين، حمسني أولاً، ثم فاجئني!”

اعتمد المخرج الكوري في تجربته الإخراجية الثانية والكتابية الرابعة “بارك هون-جان” على اسم نوع فيلمه في أن يحافظ على المشاهد لمدة 134 دقيقة، لا يمكن إنكار أنه كان لديه ما يقدمه، لكن لا يجب أن يختبر صبرنا لساعة كاملة حتى يأتي بما عنده، خاصةً إن كانت مفاجآته لا تغير مستقبل أفلام العصابات ولا ماضيه، ولهذا لا يمكنني أن أعتبر أن ما يأتي بعد الصبر يجزيه، لكنه بالتأكيد لا يدفع للندم عليه.

“لي جا-سون”(لي جانغ-جاي) شرطيٌّ متخفٍّ بين نخبة رجال أحد أهم العصابات في كوريا والتي توفي زعيمها حديثاً بحادثة، و”كانغ”(تشوي مين-تشيه) رئيس القسم الذي يعمل فيه “لي” قد وعده منذ وقت طويل بأن مهمته تنتهي فور القبض على زعيم العصابة، لكن موته لا يعتبر بمثابة القبض عليه، بل على العكس هذا يعقد المهمة أكثر، فكرسي الزعيم أصبح شاغراً ويجب اتخاذ التدابير اللازمة كي لا يشغله من يجعلها فرصة الشرطة الفائتة الأولى والأخيرة للإمساك بزمام الأمور.

كتب “بارك هون-جان” نص الفيلم، وفي محاولةٍ منه لتجديد قصة مطروقة يسلك سبيلاً خاطئاً، فيجعل تجديده في الغموض المبالغ فيه في طبيعة الشخصيات وعلاقاتها لوقت طويل، مما جعله يخسر علاقة الحدث بالمشاهد وبالتالي اهتمام المشاهد للساعة الأولى من الفيلم، لكنه فيما بعد يحاول التعويض بتسارع جيد للأحداث ونقاط انعطافها، مخبأً عدداً من المفاجآت لا ترتقي جودتها لتعويض الوقت الضائع كاملاً لكنها تعوض جزءاً جيداً منه.

إخراج “بارك هون-جان” يخلص لنصه أكثر من اللازم، ويحافظ على برود الساعة الأولى وخلوها من أي شيء يخلق تفاعلاً حسياً أو حتى بصرياً مع الفيلم، لكنه إلى حدٍّ ما يهتم بحضور شخصياته جاعلاً لهم بعض الأهمية التي ستبقينا منتظرين ما سيأتي منهم، وحين يأتي وقت تشابك الأحداث يظهر قدراته ويجعل لها وقعاً يغفر له الكثير قبلها، ويحسب له طبعاً توجيهه الجيد لفريق ممثليه.

أداءات جيدة جداً بمعظمها وبالأخص “لي جانغ-جاي”، تصوير جيد من “تشانغ تشانغ-هون”، وموسيقى “جو يونغ-ووك” هي العنصر الأكثر غنى بالحس في العمل.

تريلر الفيلم:

Montage

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 6.5/10
المخرج جيونغ جو-سيا
المدة 120 دقيقة (ساعتين)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الكورية

 

“انقضاء 15 سنة وقت كافي للمتهم للتوبة وطلب الغفران إزاء جرائمه.
أهو طلب الغفران؟..”

لطالما كانت السينما الكورية هي الأفضل في أفلام الجريمة، وهذا ما كان أولى الخطوات السينمائية لـ”جيونغ جو-سيا” بهذا الفيلم، ويفلح في جمع كل عناصر النجاح للفيلم، لكنه يفوت بعض التفاصيل التي كانت ستجعله تحفة بدل فيلم جيد، وفي كل الأحوال ستبقى السينما الكورية ملاذنا للحصول على فيلم جريمة يستحق اهتمامنا ومس إحساسنا.

“ها-كيونغ”(إيوم جيونغ-هوا) أم فقدت ابنها إثر حادثة خطف لم تسر عملية تسليم الفدية فيها كما يجب، فالخاطف أخذ الفدية، لكن المخطوفة لم تعد حية، و المحقق “كانغ”(جو هاي-بونغ) الذي أشرف على القضية وقتها يعود الآن بعد 15 سنة ليزور الأم ويبلغها أن القضية بلغت حدها الأقصى من الزمن دون حل وستُقَيَّد ضد مجهول بعد أسبوع واحد، إلا أن المجهول يعود، وحادثة خطف أخرى، وطفلة أخرى وأم أخرى وفدية، وكل تفاصيل الحادثة تطابق التي سامح الزمن الخاطف فيها، فهل كان الزمن على حق؟

كتب “جيونغ جو-سيا” نص الفيلم، وإن افتقر النص لمتانة البناء واحتوائه على بعض الثغرات، لكنه يقدم حبكة ذكية وشخصيات بسيطة سهلة التفاعل معها، أما على صعيد الحوار فإنه يقلل ببساطته الزائدة ذكاء حبكته ويفقدها الأصالة، وإن حكمنا على الموضوع كتجربة أولى فسنستطيع غض الطرف عن كثير، والتفاؤل بالكثير.

إخراج “جيونغ جو سيا” أقوى من نصه، يبقيك مشدوداً متقد الحماس، يسير بثقة على عدة خطوط زمنية ويجمعها بانسجام، يعطي للدراما حصتها كما الإثارة وللاثنين تأثيرهما الجيد، لكن الإهمال لبعض التفاصيل الواقعية جعلت التأثير “جيداً” بدل أن يكون “عظيماً”، وفرصة كهذه تسمح له بها القصة للاستحواذ على قلب المشاهد وعقله أتمنى أن يستغلها في أعماله القادمة.

أداءات جيدة بشكل عام، تصوير “لي جونغ-يول” جيد، وموسيقى “جا وان كو” مناسبة.

تريلر الفيلم:

Castaway on the Moon

“ضحك وحب ودموع… ما زال للوصف بقية..”

السنة 2009
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج لي هاي-جن
المدة 116 دقيقة (ساعة و56 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الكورية

تريد أن تضحك من القلب، أن تبكي من القلب، أن تحزن، أن تفرح، أن تجمع ما سبق وتضفي عليه لمسة فلسفة وجودية، ثم رومانسيةً تدفئ القلب، إذًا فرافق الكوري لي هاي-جن في هذه المغامرة، أمتع بصرك وسمعك وقلبك، وانطلق بعد ذلك في مغامرتك الخاصة.

شاب يصل للنقطة التي لا بد أن يصلها كل منا على اختلاف طرق تعاطينا معها، يقرر الانتحار، لكن حتى الموت يرفض أن يقبل ذاك الشاب، ويرمي به على جزيرة يرى منها المدينة، لكن لا أحد فيها يراه أو يسمعه، فما الخطوة التالية؟ إلى من سيلجأ بعد أن رفضه الموت؟ هل ستقبل الحياة أن يعود إليها؟ هل سيعود كما كان حين قرر الذهاب؟، قد لا يوجد هناك من يسمعه وهو على تلك الجزيرة، لكن ربما هناك من يراه.

كتب نص الفيلم لي هاي-جن بأذكى وأظرف شكل من أشكال الاستلهام، ففي حين أن كل من يقرأ عنوان الفيلم يقفز فورُا لاستنتاج مفاده أنه نسخ لرائعة روبرت زيميكيس وتوم هانكس، قدم هاي-جن عملُا استثنائيًّا بجدارة، استلهم إطاره العام من فيلم زيميكيس، وانطلق يصيغ مغامرته بشكل ينهي محاولات المقارنة منذ دقائق الفيلم الأولى، فهذا فيلمٌ مستقل، فيه شخصيات ليست الأولى من نوعها لكن يوظفها بشكل عبقري بحيث تبقيك منتظرًا متشوقًا، فيه مايضحك بقدر ما فيه مما يبكي، وفيه حب ثم حب ثم حب.

إخراج لي هاي-جن لنصه يحييه، يضيف لغناه غنى،  توازن وانسجام رهيب بين عناصر الفيلم، يكسب ثقتك ببراعة، ولا تفلت منه لحظة دون أن تترك على وجهك انطباعًا ما، يبدأ بمواقف تنفجر إثرها ضاحكًا، ثم تبدأ ابتسامة السرور العريضة بالارتسام على وجهك لترافقه حتى النهاية وتتخللها ضحكات ودموع، لجمال الجزيرة حصة من قلبه وقلوبنا، ووجوه ممثليه بتعابيرهم الغنية تحت إدارته المتقنة تشكل يده اليمنى إلى جانب التصوير الذي جعل كل شيء يبدو بهذا الجمال وهذه الدقة والتفصيل.

أداءات ممتازة من كيم سونغ-جون وريوون جنغ، تصوير كيم بيونغ-سو يلعب أجمل ألعاب النور في رسم اللقطة، وموسيقى كيم هونغ-جيب جميلة.

تريلر الفيلم:

A Bittersweet Life

“رأيت حلمًا جميلًا..
إذًا لماذا تبكي؟
لأنه لا يمكن أن يتحقق..”

السنة 2005
تقييم أفلام أند مور 8.5/10
المخرج كيم جي-وون
المدة 120 دقيقة (ساعتين)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين لما فيه من عنف دموي
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الكورية

السينما الكورية العظيمة وتحفة أخرى من تارانتينو كوريا الجنوبية كيم جي-وون، مدرسة لأفلام الأكشن لم يعرفها مخرجي أفلام ليام نيسون السابقة واللاحقة إلى اللانهائية وما بعدها، تحفة من نوع “السهل الممتنع”، فبساطة ما تراه بمستوى غموضه، فماذا ترى؟ وماذا يرى جي-وون؟ وما الحقيقة؟

سون-وو (لي بيونع-هون) رجل عصابة يُكلف بمهمة بسيطة تقتضي مراقبته لفتاة تعجب رئيسه، وبلحظةٍ ما حين يتوجب عليه اتخاذ التدبير المناسب لا يفعل، وهذا عصيان لرئيسه، وفي وسطٍ كالذي هو فيه هذا العصيان سيكلفه أكثر مما سيكلف القاتل المُدان في المحكمة، فرؤساء العصابات ليسوا قضاة، لكنه أيضاً ليس في القفص.

كتب كيم جي-وون النص بشكل مباشر بسيط، يمكنك أن تكتفي ببساطته، ويمكنك أن تذهب إلى ما وراءها، ستنال في الحالة الأولى قدرًا مرضيًا من المتعة، أما في الثانية فستنال الجائزة الكبرى، بناء شخصياته سلس مُحكم ومُحبب للمشاهد، خط سير الأحداث لا يترك للمشاهد وقتًا للشرود ويدخله بخفة لصلب القصة، والبدء والختام يؤكدون عبقرية جي-وون.

إخراج جي-وون مفاجئ بشكل رائع، كم من الأسئلة تخطر في بالك عند مشاهدة أفلام الأكشن وكيفية تذليل كل الظروف أمام سير القصة وبطلها؟، لماذا لا يحدث كذا؟ لماذا لا يفعلون كذا؟ هل هم بذاك الغباء؟، لكن جي-وون لا يترك مجالًا لك لتسأل هذه الأسئلة، الـ”كذا” يحصل ويصدم، قدم أحد أقوى مشاهد الأكشن التي صنعت على الإطلاق، مطاردة سيارات متقنة، أجواء جي-وون وطريقة حركة كاميرته بلا شك ستأسرك، وممثليه بقمة الارتياح أمام كاميرته وتحت إدارته.

أداء ممتاز من لي بيونغ-هون يستطيع أن يسيطر على اهتمامك، وأداءات جيدة من فريق العمل، تصوير عبقري من كيم جي-يونغ يسجل إنجازًا في التصوير السينمائي للسينما الكورية، موسيقى جانغ يونغ-جيو ديلباران رائعة وتشكل مع كاميرا جي-يونغ أداتا جي-وون المثاليتين لصنع هذه التحفة.

أتمنى من كل قلبي أن لا تدمر هوليوود هذا الفيلم بإعادة إنتاجه، كفاهم ما اقترفوه من جرائم بحق الأصالة الكورية!

تريلر الفيلم:

Always

السنة 2011
تقييم أفلام أند مور 4/10
المخرج سونغ إيل-جون
المدة 108 دقائق (ساعة و48 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفلم لليافعين لما فيه من عنف وإيحاءات جنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الكورية

 

“فلم ملتزم، يبدأ وينتهي بالطريقة التقليدية”

يمكنك أن تصنع فلماً فقط لجمع الأرباح من وقت لآخر، وأكثر طريق مضمون هو طريق الميلودراما الرومانسية، ولكن يمكنك أيضاً أن تعرض لو حدثاً واحداً في سياق الفلم يميزه عن غيره، أو أن يتميز شكل أبطاله عن غيره، تسريحة شعرهم، قم بأي شيء لا يشعر مشاهديك أنك تستغلهم.

يروي الفلم القصة التي ستأتي بالملايين من جيوب المراهقين، الوسيم القوي والجميلة العمياء، هي تعيد الابتسامة لوجهه البارد، هو يضحي ويعود إلى الملاكمة بعد اعتزاله “لأنه آذى بقوته الجبارة شخصاً ودمر حياته” لأجلها، تضحيته تؤدي إلى مأساة، وهكذا….

النص من “سونغ إيل-جون” و”نو هونغ-جين” أجاد النقل من النصوص السابقة المشابهة إلى درجة الطباعة، لم يتعب شخصياته بعبارات جديدة، أو بصفات جديدة، لم يجازف بأن يجعل الفتاة عمياء منذ الولادة كي يستطيع إعادة بصرها وإدخال السرور على قلوب المشاهدين، لم يجازف بجعلها خرساء فالعمياء تملك قاعدة شعبية أكبر.

أما إخراج “سونغ إيل-جون” أبدع في النمطية، شكل اللقطة وطولها ومركزية البطلين، حتى الأمر الذي بذل فيه بعض الجهد وهو الإضاءة لم يحافظ على جماله ولم يستغله بالشكل الصحيح، أو ربما لم يرد المجازفة أيضاً، هذا الشكل للميلودراما لطالما جنى الأرباح، لم المجازفة بإقحام الفن أو التجديد أو الابتكار؟

الاداءات التمثيلية غنية بالدموع.

التصوير والموسيقى التصويرية اتخذوا موقفاً حيادياً من العمل، فلا إضافة ولا انتقاص، وهذا بحد ذاته شيء ممتاز مما يجعلهم أقوى عنصرين في الفلم إلى جانب جمال البطلة.

تريلر الفلم:

The Attorney

“لا يمكن للبيض أن يؤذي الصخرة.
لكن الصخرة مصيرها أن تصبح ترابًا، أما البيضة فتفقس لتخرج منها حياة جديدة..”

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج يانغ وو-سوك
المدة 127 دقيقة (ساعتين و7 دقائق)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفلم لليافعين لما فيه من عنف
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الكورية

يانغ وو-سوك يصنع فيلمه الأول والذي يحقق نجاحًا مبهرًا في شباك التذاكر ليصبح ثاني أعلى فيلم كوري أرباحًا لعام 2013 كما أصبح الفيلم الكوري الأكثر مبيعًا في التاريخ، وأسس بذلك أرضًا صلبة لنفسه يستطيع الوقوف عليها متباهيًا ومتجهزًا لفلمه القادم، خاصةً أنه استطاع أن يرضي النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

الفيلم مبني على أحداث حقيقية حصلت ما بين سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، ويحكي قصة محامي سونغ وو-سوك (سونغ كانغ-هو) وجد أن هناك طرق لكسب المال بوفرة غير قاعة المحكمة ولا غبار عليها، إلا أن المحامين يخجلون من سلوكها كي يحافظوا على مهابتهم، كمتابعة المعاملات العقارية والضرائب، فاستطاع أن يجمع المال الذي لطالما حرم منه وأن يحقق شهرة واسعة، ولا سبب على الإطلاق يدعوه أن ينضم لهؤلاء الذين يخرجون في المظاهرات بعد الانقلاب العسكري الذي حصل عام 1979 أو أن يتابع حتى أخبارهم، لكن عندما يُعتقل جين-وو (ييم سي-وان) ابن السيدة تشوي سون-إيه (كيم يونغ-إيه) التي يعدها كأمه يصبح الأمر شخصيًّا، وخاصةً أن سبب الاعتقال هو حضور منتدى طلابي لقراءة كتب الحب “التخريبية” حسب وصف محامي الادعاء، لماذا يتهم فتى كهذا بالشيوعية والتآمر مع كوريا الشمالية؟ لماذا تغطي كل هذه الكدمات جسده؟ لماذا يوجد قانون خاص بقضايا الأمن القومي يجوز فيه للضباط والمحققين ما لا يجوز لغيرهم؟ لماذا…؟

مخرج العمل وو-سوك يشارك يون هيون-هو في كتابة هذا النص الذي أثبت تميزهم، إتقانهم لوضع أساس القصة والشخصيات هو أكثر ما يحسب لهم، وعلى الرغم من عدم وجود ما يخرج عن المدرسة الهوليوودية فيما يخص باقي السيناريو إلا أنه يحمل طاقة في الحوار وخاصة في مشاهد المحكمة ستمس الجميع.

إخراج يانغ وو-سوك لعمله الأول يبشر بمسيرة سينمائية حافلة، نجح بتقديم الميلودراما بشكل يجعلها نقطة قوة لا ضعف بتوظيفها الصحيح في القضية المناسبة واللحظة المناسبة، يعطي ممثلينه حقهم من الكاميرا، استعماله لألوان الصورة لم يكن الأنسب لكنه لم يسئ للفيلم، خاصةً أنه يحافظ على صدق طرحه الذي يمس صميم أمته.

الأداء التمثيلي الممتاز هو أفضل ما في العمل من سونغ كانغ-هو في دور المحامي بإتقانه لأبعاد الشخصية بوجوهها الثلاثة وصدق انفعالاته، بالإضافة لـ كيم يونغ-إيه في دور الأم.

التصوير والموسيقى التصويرية خدموا العمل بالشكل المناسب.

تريلر الفيلم:

Miracle In Cell No. 7

“لا تنسي..
ماذا أنسى؟
اليوم، و أبيكِ..”

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج لي هوان-كيونج
المدة 127 دقيقة (ساعتين و7 دقائق)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفلم لليافعين لما فيه من إيحاءات جنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الكورية

هذا أحد الأفلام التي نسمع عند رواية قصتها لأحد: “لا تقل لي أنه فلم آخر عن …”، نعم لا يحمل الفلم شيء جديد على صعيد القصة والأفكار، لكنه يحمل عاطفة كبيرة، يحمل كوميديا بريئة وضحكات من القلب، ويحمل مأساة ودموع لن تخجل عندما تجدها في عينيك لأن ما تراه خال من أي ابتذال، وهذا بفضل لي هوان-كيونج.

يحكي الفلم قصة أب مريض عقليًّا يونغ-جو (ريو سونغ-ريونغ) وابنته الصغيرة يو-سونغ (كال سو-وون)، يُتهم الأب بجريمة خطف طفلة واغتصابها وقتلها، ويُسجن إلى حين إعلان الحكم النهائي، لكن التفريق بين شخصين مثلهم ليس بهذه السهولة، شيء ما سيقف دائمًا في صفهم، شيء ما في طيبة المريض عقليًّا والعبقري قلبيًّا، شيء ما في الطفلة الذكية التي تكمل عقل أبيها وتعشقه، شيء ما سيمنع الدنيا من أن تقطع ما وصلهم.

النص الذي شارك فيه كيم يونغ-سوك، كيم هوانغ-سونغ، يو يونغ-آه و مخرج الفيلم لي هوان-كيونغ ركز على أمر واحد ونجح فيه، أراد عرض مأساة إنسانية مرتبطة بخلل في المنظومة القضائية في كوريا الجنوبية بطريقة عاطفية بالمطلق، وبالتالي لم يغني مشاهد المحكمة بمادة فكرية قوية وحوار مبتكر، رسم شخصياته بعفوية وبنظرة إنسانية إيجابية ومبهجة مما جعل المواقف الكوميدية لطيفة وقريبة إلى القلب، تطور الشخصيات مع مسير الأحداث واقعي، لكن هناك ثغرة واحدة بُني عليها مسار معين لأحد الشخصيات أضعفت بناء السيناريو.

الإخراج نجح بقوة في جعل العمل عالمي التأثير بالمشاعر الإنسانية، ألوان الصورة وشكل إضائتها يعطي راحة بصرية وإحساسًا بالدفئ، جمع الكوميديا والتراجيديا بتناغم ودون أي تقاطع مبتذل يضعف روح الفلم، استطاع أن يصنع فيلمًا يضحك ويبكي ويمتع كافة فئات المشاهدين بقصة بسيطة وإيقاع محبب ومبهج.

الأداءات التمثيلية ممتازة من شخصيات العمل “الكثيرة” وبخاصة الأب ريو سونغ جونغ وساهمت بشكل كبير في إدخال المشاهد لعمق الحدث، التصوير جيد، والموسيقى التصويرية مناسبة.

تريلر الفيلم: