أرشيف الوسم: أفلام لليافعين

Flipped

“طفولةٌ وحبٌّ وسحر!”

السنة 2010
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج روب رينر
المدة 90 دقيقة (ساعة ونصف)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG
اللغة الانكليزية

لا شك أن “روب رينر” أحد أكثر المخرجين الذين نشاهد أعمالهم بقلق، فهو صانع الروائع الخالدة والأفلام الدون المقبولة المنسية في نفس الوقت، لكن ربما الانتباه إلى بعض التفاصيل المحيطة بعملٍ له تسهل علينا الأمر، كاسم كاتب النص، وعلى ما يبدو هنا ليس هناك ما يبشر أو ينذر، أو سنة الإنتاج، والتي لا تدعو في حالتنا هذه للتفاؤل كونها بعيدةٌ عن الفترة التي قدم فيها “رينر” أبرز روائعه، ماذا عن الموضوع؟، كأن يكون مرتبطاً بتجارب الطفولة؟، ألم يأتنا من قبل برائعة صداقة أيام الطفولة “Stand By Me” والتي أصبحت جزءاً أساسياً من ذكرياتنا؟، والآن وبعد قرابة ربع قرن يأتينا برائعة الحبِّ الفتي هذه!

“برايس لوسكي”(كالان ماكوليف) فتىً انتقل مع عائلته إلى حيٍّ جديد، حيث بدل أن يجد المتنمرين يجد إزعاجاً من نوعٍ آخر، فتاةٌ اسمها “جولي بيكر”(مادلين كارول) تجعل مهمتها اللحاق به أينما ذهب، ويستمر الأمر لوقتٍ يصعب معه اعتباره مؤقتاً وعرضياً.

عن رواية “ويندلين فان درانين” كتب “روب رينر” و”أندرو شاينمان” نص الفيلم، شخصياتهم جيدة البناء ليست تقليدية وليست مميزة، لكنها بلا شك محببة وطريقة اجتماعها ومساهمة كل منها في الحدث عبقرية، طريقة رسم مسار القصة المزدوج حسب وجهتي نظر بطليهم ذكية وخفيفة الظل فتكسب اهتمام المشاهد وقلبه، مع حوارات لطيفة تساهم في رسم الابتسامة على وجهه، لكن لا يخلو الأمر من إقحام للمواعظ التي لا يأتي بها الأطفال ولا الكثير من آبائهم حتى وجعلها تأتي على ألسنتهم.

إخراج “روب رينر” يشبه كون الطفل فيه يروي لنا حكايته بحماسٍ متقد، كل شيءٍ يبدو صادق ومفعم بالبهجة والبراءة، مما يجعل الأحداث تتدفق بكل خفة وسلاسة ودون أن يخسر أي منها أثره، كوميدياه وليدة الموقف وليست دخيلةً عليه، وكل هذا ينعكس في إدارته لممثليه ليأتي منهم بما يضيف لظرافة العرض وقربه إلى القلب، خاصةً مع حسن توظيفه لملامحهم.

أداءات ممتازة من “كالان ماكوليف” و”مادلين كارول” وأداءات جيدة من باقي فريق العمل، تصوير جيد من “توماس ديل روث”، وموسيقى جميلة من “مارك شايمان”.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأهم أحداثه.

We Are the Best!

“أخبريني شيئًا واحدًا جيدًا عن حياتي..
أنتي في أعظم فرقة في العالم!”

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج لوكاس موديسون
المدة 102 دقيقة (ساعة و42 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) Not Rated
اللغة السويدية

هذا بالتحديد ما تفتقده معظم أفلام البلوغ الهوليوودية، أن تحتوي شخصيات حقيقية، بحياة حقيقية، ومواقف حقيقية، تجعل مشاهدتهم في فيلم تجربة مثمرة وقريبة من المشاهد، أن لا يلقننا صناعها مواعظًا صريحة مبتذلة ولا تلتقي والواقع بطريق، أن يرى صناعها في حياتنا الطبيعية ما يثير الاهتمام بدل تقديمهم للظروف المثالية للمواقف المثالية التي يملؤون بها أفلامهم ويسخرون بها مما نعيشه بأن لا يصادفنا ما نشاهده على الشاشة في حياتنا أبدًا، شكرًا للسويدي لوكاس موديسون على هذه التحفة والتي لم تكن الأولى منه ولن تكون الاخيرة.

في ثمانينيات القرن الماضي بوبو (ميرا باركامار) وكلارا (ميرا جروسين) فتاتين في الثالثة عشرة، يعشقان موسيقى الـ بانك وثقافتها سواءً بالمظهر أو بالفكر، وعلى الرغم مما يسمعانه كل يوم من أن هذه الموسيقى قد ماتت إلا أنهن قررن تشكيل فرقة جاعلتان من الـ بانك موسيقى تلك الفرقة وعقيدتها، ليس لأنهن يفكرن بطريقة أكبر من أعمارهن، على العكس تمامًا، لأنهن يعشن ذاك العمر بجنونه وثورته وحيويته، لأنهن لسن أطفالًا، ولسن كبارًا.

بناء على قصص كوكو موديسون المصورة أعد لوكاس موديسون نص الفيلم، راصدًا حياة شخصياته وليس راويًا لها، فلا مواقف ولا شخصيات ولا حوارات “سينمائية” تعيش وتموت فقط أمام الكاميرا، بل هؤلاء إن لم يكونوا نحن في يومٍ ما مضى فهم أناس نعرفهم، وربما يفعلون ما تمنينا فعله وما قد نفعله الآن كي نعوض ما فاتنا ونستطيع قول “نحن الأفضل!”، وطبعًا لا يسمح النص بأن يقوم المشاهد بالتوقع، فهل تستطيع توقع ما سيحدث بعد خمس دقائق؟ بعد ساعة؟ كذلك شخصيات الفيلم، فهم مثلنا يعيشون اللحظة ونعيشها معهم بوقتها، لا ننتظر أن نأتي، فلا نعرف متى ستأتي.

إخراج لوكاس موديسون بالأسلوب الوثائقي عبقري، فحتى كاميرته مثلنا ليست ملمة بما يجري وسيجري فتلاحق شخصيات قصتها بفضول وحب، تجعل المشاهد الصديق الذي يفاجئ أصحابه بأنه صور أجمل لحظاتهم دون علمهم لأنه أراد أن يتذكر تلك اللحظات للأبد، فتصحب وجهك ابتسامة سرور عريضة طوال تلك اللحظات، وإدارة لوكاس لممثليه بالتأكيد سيحسده عليها الكثيرون خاصة أن فيلمه يعتمد على من ما زالوا يدخلون بسن المراهقة.

أداءات عفوية حقيقية وصادقة، كان الجميع يقضي وقتًا ممتعًا بالفعل أمام الكاميرا يجعل وجودها ليس بقضية كبيرة، تصوير أولف برانتاس مُتقَن.

حاز على 8 جوائز، ورشح لـ 8 اخرى اهمها جائزة أفق البندقية لأفضل فيلم بمهرجان البندقية.

تريلر الفيلم:

Take the Lead

السنة 2006
تقييم أفلام أند مور 6/10
المخرج ليز فريدلاندر
المدة 118 دقيقة (ساعة و58 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لليافعين لما فيه من بعض البذاءة وبعض اعنف والمفاهلم لليافعين
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية

 

فيلم “قم بقيادة الرقصة” يحكي قصة أستاذ للرقص (أنتونيو بانديراس)، يقرر تحقيق إنجاز لأطفال يسببون المشاكل في مدرستهم، من خلال تعليمهم الرقص.

قصة الفيلم مبنية على القصة الحقيقية لأستاذ الرقص بيير دولين، وهو أستاذ عالمي مشهور، اخترع طريقة “دولين” لتعليم الرقص. حيث قرر دولين أن يساهم في تحسين حياة مجموعة من طلاب المدارس في أحد الأحياء الفقيرة من خلال دروس رقص الحفلات. فهل يستطيع ذلك؟

تريلر الفيلم:

ما لا تعرفونه عن بيير دولين:

وحيث أننا نعيش في الشرق الأوسط، فهناك معلومة إضافية عن دولين يمكن أن تهمنا، وهي أن دولين مولود في مدينة حيفا في فلسطين عام 1944. فهو مولود لأب أيرلندي وأم فلسطينية، وقد غادرت عائلته فلسطين عام 1948.

عاد دولين مؤخراً إلى فلسطين، وعمل على فيلم “الرقص في حيفا”. من خلال الفيلم أعاد تطبيق ما فعله في الولايات المتحدة في فلسطين/اسرائيل من خلال جمع أطفال فلسطينيين اسرائليين (عرب 48) مع أطفال اسرائيليين ليرقصوا معاً، وليجعلهم الرقص (من وجهة نظره) يواجهوا اختلافانهم

The Kings Of Summer

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 6.5/10
المخرج جوردان فوت-روبرتس
المدة 95 دقيقة (ساعة و35 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لليافعين بسبب بعض الإيحاءات الجنسية والشتائم
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية

 

“في السجن كنت أو طيراً يحلق في السماء، لابد لك من صديق “

من اللطيف مشاهدة عمل متواضع من مخرج ما زال يبحث عن لغته، فعلى الأقل ما يفعله ناتج عن حب للسينما.

المراهقة، حين تبقى بين الطفولة والشباب، فيوماً تفضل الطفولة بخلوها من المسؤولية، ويوماً ترفض إلا أن تعامل كرجل له كيانه المستقل، وفي هذه المرحلة الغير مستقرة نادراً ما يستطيع الأهل التحكم في طريقة سير الأمور وأبسط ما يقومون به قد يؤدي لنتائج غير محمودة وخاصةً أن جزء كبير من التكوين الفكري للابن سيعتمد على نتاج هذه المرحلة.
“جو” (نيك روبنسون) و”باتريك” أصدقاء في الثانوية وصلوا لمرحلة مرهقة من التوتر نتيجة الضغط الممارس من أهلهم، وخاصة معاملتهم لهم كأطفال مما يشعرهم باحتقار نضجهم، يوماً ما بصدفةٍ ما يصل “جو” لمكان يصعب الوصول إليه في الغابة ويشعر أنه في هذه اللحظة وهذا المكان لا سلطة تقيده وهو سيد نفسه، فكم سيكون الأمر ممتعاً إن شاركه “باتريك” حياة مستقلة وحدهم المتحكمون بها بمصائرهم في هذا المكان.

“كريس غاليتا” في تجربته الأولى يكتب نص الفلم، ومن الطبيعي أن نجد تأثره الكبير بما قد شاهده قبل أن يبدأ بتجربته الخاصة، الفكرة تعتبر أساس ممتاز يمكن أن يبني عليه شيئاً كبيراً، لكنه في بعض الأحيان على ما يبدو يخشى أن يبدأ طريقاً لن يستطيع أن يكمله فيكتفي بالطرق الآمنة والتي تملك قاعدة جيدة لدى الجمهور، بشكل بسيط وحوار سلس يقدم قصته التي تمثل الغالبية العظمى من المراهقين والآباء أو بالأحرى العوائل في المجتمع، ويختار شخصياته بحيث يسهل التفاعل معها، وفي المحصلة أنتظر من “غاليتا” أن يطلق لفكره العنان أكثر.

أخراج “جوردان فوت-روبرتس” متواضع لطيف، يعمل على استغلال بعض التفاصيل البصرية بشكل ممتع، ويجتهد كي لا يقع في فخ المبالغة الدرامية لكن هذه المحاولات قد تخونه أحياناً في إيصال حس منقوص بلحظة معينة كان يجب فيها أن يعطي الحرية للحس، إدارته لممثليه ما زالت غير واثقة، وبشكل عام يصنع أجواء لطيفة مناسبة لحالة الفلم.

الأداءات متفاوتة وأفضلها أداء “مويزز آرياس” لدور “بياجيو” الذي كان أحد أبرز جماليات العمل والمسؤول الأول عن أظرف لحظاته الكوميدية.

التصوير جيد والموسيقى التصويرية لطيفة.

حلز على 4 جوائز، و رشح لـ 5 أخرى أهمها جائزة اللجنة الكبرى في مهرجان سندانس.

تريلر الفلم:

Billy Elliot

“لا بد أنها كانت شخصًا مميزًا، أمك..
لا، كانت فقط أمي.”

السنة 2000
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج ستيفين دالدري
المدة 110 دقيقة (ساعة و50 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لليافعين بسبب بعض الألفاظ والإيحاءات الجنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية

أول عمل روائي طويل لـ البريطاني ستيفن دالدري ونال عنه ترشيحه الأول لأوسكار أفضل مخرج، كما نشر به موجة من الضحكات والمتعة والبهجة عبر العالم حقق بها الفلم أرباحًا خيالية، وأصبح أحد أبرز الأفلام التي يأتي ذكر اسمها بابتسامة ورغبة في الرقص.

إنه عام 1984 في دورهام في بريطانيا، بيلي (جيمي بيل) الفتى ذو الإحدى عشر عامًا يمضي أيامه على غير هدى، شيء واحد يقوم به برغبته وهو أن يتذكر أمه المتوفية وأن يقوم بأي شيء يشعره بحضورها، أما ما عدا ذلك فهو يذهب لدروس الملاكمة التي يعتبرها والده أساس الرجولة، وما أنجزه فيها هو تلقيه اللكمات بعد قيامه في كل مباراة بـ”الرقص” أمام الخصم، وبسبب عطل ما في صالة الباليه في النادي الذي يتدرب به تأتي مدربة وبصحبتها فتيات صغيرات بتنانير الباليه وتتقاسم الصالة مع الملاكمين، وبرؤية شيء ما يتعلق بالرقص تصبح قفازات الملاكمة التي يرتديها بيلي أثقل ولا تلبث السيدة ويلكنسون (جولي والترز) أن تزيح عنه ثقل القفازات وتدعوه للرقص، لكن أبوه وأخوه عاملي المنجم لم تعجبهم رقصاته مرتديًا القفازات حتى تعجبهم دونها.

سيناريو الفلم بروحه المرحة والمليء بالحيوية كتبه لي هول، يأخذ من تفاصيل الحياة اليومية ما يقوي بناء قصته ويقربها للمشاهد، فإن أردنا ذكر الأحداث الرئيسية سنستغرب أن الفيلم استغرق ما يقارب ساعتين، وهذا لانه لا يختلق الحدث ليكثف قصته ويعطيها التسارع المتداول فتُمحى لحظات الفلم من الذاكرة بمجرد انتهائه، على العكس فغنى نصه هنا بذكاء وسلاسة البناء الذي يأتي بسياق الحياة اليومية ودون رمي الأحداث هنا وهناك بلا ربط وغاية، بناء شخصياته يرقى بتقدم الفلم ولا يقدم شخصيات فريدة لكنها قريبة إلى القلب.

المسرحي الرائد دالدري يصرخ بإخراجه السينمائي الأول قائلًا أنا هنا، كل ما يظهر بلقطاته حي، حتى الشوارع وقرميد البيوت، قدم طبقًا من المشاعر قلما يأتي بها فلم واحد، تحرك بسلاسة راقص الباليه، وخلق جوًّا محببًا يجعل الضحكات من القلب، تناغم وخبرة في إيصال الحس المناسب يجعل تغير الحالة بوقت قليل بدل أن يسبب تشوشًا ونفورًا يزيد المتعة والإعجاب بالعمل، ويحب ممثليه ويعطيهم فيعطون ويبدعون.

الأداءات ممتازة من الجميع وبالأخص جولي والترز والفتى جيمي بيل، لكن رغم الجهد الكبير الذي بذله جاري لويس في دور الأب تبقى ملامح وجهه المسطحة عائقًا يحدد ما يمكن أن يقدمه.

تصوير برايان توفانو ممتاز ودقيق، وموسيقى ستيفن ووربيك تُحكم قبضة دالدري على دفة توجيه الفلم.

حاز على 57 جائزة، و رشح لـ 62 أخرى أهمها ثلاث أوسكارات لأفضل ممثلة مساعدة (جولي والترز) وأفضل نص (لي هول) وأفضل مخرج (ستيفن دالدري).

تريلر الفيلم:

Flash of Genius

السنة 2008
تقييم أفلام أند مور 6/10
المخرج مارك أبراهام
المدة 119 دقيقة (ساعة و59 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لليافعين، لاحتوائه على بعض الشتائم
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الإنكليزية


يحكي فيلم “لحظة عبقرية” القصة الحقيقة للمهندس والأستاذ الجامعي روبرت كيرنز عندما قرر مقاضاة شركة سيارات أميركية لسرقتها فكرته حول ماسحات زجاج السيارة التي تعمل بشكل متقطع.

فيلم يستحق المشاهدة، ويحوي بعض اللحظات المشوقة، لكنه طويل بعض الشيء، وفي كثير من الأحيان تحس أنه لن ينتهي. أداء جيد لبطل الفيلم غريغ كينير. وقد يكون السبب في عدم وجود الكثير من لحظات الدراما الهوليوودية أن المخرج لم يكن يريد أن يعرض بطولة هوليوودية، بل بطولة حقيقية من حياتنا اليومية، فعرض صورة ذلك الأستاذ الجامعي الذي يعتبر البعد الأخلاقي هو الأهم.

ومع طول الفيلم، يجد المشاهد نفسه يتقلب مع تقلبات الفيلم، فهو تارةً يتمنى أن يتخلى كيرنز عن تلك المعركة التي لن تنتهي، وتارةً يشجعه ليتابع دون توقف حتى يحصل على حقه.

لا يستحق الاقتناء، يمكن الانتظار لمشاهدته على إحدى قنوات الأفلام.

فيلم-flash-of-genius-2

روبرت كيرنز الحقيقي
روبرت كيرنز الحقيقي

Non-Stop

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج جوم كوليت سيرا
المدة 106 دقائق (ساعة و44 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لليافعين لما فيه من بعض مشاهد العنف والهلع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الإنكليزية

فيلم “بدون توقف” يحكي قصة عنصر من المسؤولين عن حراسة الطائرات يواجه تحدياً عندما تصله مجموعة من الرسائل تهدد حياة ركاب الطائرة، إذا لم يتم تحويل مبلغ 150 مليون دولار إلى حساب مصرفي.

ليام نيسن يتألق من جديد، ومعجبو فيلم Taken سيحبون هذال الفيلم. يشاركه البطولة جوليان مور، وسكوت ماكنيري، ميشيل دوكري، وعمر متولي (بطل فيلم Rendition). من أفلام “السسبنس” الممتعة، حيث يحبس أنفاسك للحظة الأخيرة، فيما يشابه (بشكل طفيف) قصص أغاثا كريستي التي تتركك تتهم الشخصيات المختلفة قبل أن تصل للجاني الحقيقي. وضيق المكان الذي تدور فيه الأحداث، وهو سطح الطائرة، يزيد من التشويق والحماسة متابعة الفيلم.

A Good Year

السنة 2006
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج ريدلي سكوت
المدة 117 دقيقة (ساعة و57 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لليافعين لما فيه من قصة لليافعين، وعري جزئي، وبعض الحديث الجنسي
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الإنكليزية

فيلم “سنة جيدة” أو “سنة كبيرة” فيلم رائع بكل معنى الكلمة! يحكي الفيلم قصة المضارب بالأسهم من بريطانيا، ماكس سكينر، يرث من عمه بيته الريفي الكبير في فرنسا، وما يتبعه من حقل للعنب وصنع النبيذ. ويقرر إصلاح البيت الذي قضى فيه طفولته ليبيعه.


أما أسباب روعة الفيلم وجماله، أنه بدايةً يتقلّب بينما تتابعه، فمشهد كوميدي، ومشهد رومانسي، ومشهد درامي. ثانياً، هو من بطولة بعض أفضل النجوم وأحلى النجمات، فالتمثيل البارع وحس الفكاهة الذكي الخفيف لدى راسل كرو، يتكامل مع جمال ماريون كوتيار، وأدائها المتميّز. يشاركهم البطولة ألبرت فيني ممثلي المفضل لدور الكبير في السن وبطل فيلم Big Fish. يشاركهم آرشي بانجابي.

يضاف إلى سحر الفيلم، التكامل ما بين الجو البريطاني، والفرنسي، والأميركي الذي تضيفه الممثلة الأسترالية آبي كورنيش، يمزج بينهم النبيذ الفرنسي. ومشهد تظهر فيه شاشة السينما الكبيرة في مطعم على النهر في بروفنس بفرنسا.

الفيلم من إخراج ريدلي سكوت، ولو أن تسلسل الأحداث وخفة دم السيناريو يعطيك الانطباع بأنه أحد أفلام وودي آلن.

آبي-كورنيش
آبي كورنيش بدور كريستي في فيلم A Good Year

ألبرت-فيني

 

Carnage

 

السنة 2011
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج رومان بولانسكي
المدة 80 دقيقة (ساعة و20 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لليافعين لما فيه من لغة بذيئة
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الإنكليزية


يحكي فيلم “المذبحة” عن أهالي طفلين يتقاتلان في الحديقة، فيجتمع الأب والأم لكل منهما، ويحاول الأربعة النقاش حول الموضوع، لكن النقاش يتحوّل تدريجياً إلى حالة من الفوضى. من بطولة كيت وينسلت وجودي فوستر وكريستوفر والتز وجون سي رايلي، وترشّحت بطلتا الفيلم لجائزة غولدن غلوب عن أفضل أداء لممثلة.

فيلم رائع ومتميّز من الناحية الإخراجية، والسيناريو، والشخصيات، وأداء الممثلين. قد نشعر بالدهشة من سبب تسمية فيلم درامي كوميدي بهذا الاسم، ونعتقد أنه اسم أقرب لفيلم أكشن، حيث هناك الكثير من العنف والدماء. لكن الحقيقة أن هذا الاسم هو أفضل ما يمكّن أن يجسّد مجريات الفيلم. وقد ساهمت مهارة الممثلين وبراعتهم في جعل الفيلم أكثر تشويقاً ومتعة.

يصّور لنا الفيلم أربع شخصيات مختلفة، كل واحدة لها طبيعتها الخاصة، وما تظهره أمام الناس، ولها لحظات هدوئها وتوازنها، ولحظات فقدانها لأعصابها. وخلال الفيلم، تأخذ نظرة معمّقة على مؤسسة الزواج بمشاكلها وترابطها بطريقة معقّدة. ويعرّج المخرج على الطبيعة المادية والتجارية للعالم الذي نعيش فيه. ليحاول أن يطرح تساؤلاً في نهاية الفيلم. من هو الأفضل في حل مشكلة بين الأطفال، هل هم الأطفال العاطفيون غير المبالين غير المتحملين للمسؤولية؟ أم أهلهم الواعين والمدركين لحجم المشكلة وكيفية التعامل معها؟

الفيلم أقرب إلى المسرحية، يحتاج إلى تركيز على كل كلمة فيه. يستحق الاقتناء، وحائز على 5 جوائز سينمائية عالمية.

carnage-2011

Psycho

فيرا-مايلز-سايكو

السنة 1960
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج ألفريد هيتشكوك
المدة 109 دقائق (ساعة و49 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لليافعين لما فيه من إيحاء الجنس ومشاهد الرعب والقتل
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الإنكليزية


يحكي فيلم “المختل” قصة سكرتيرة أميركية، تقوم بسرقة مبلغ من المال من أحد زبائن مديرها. وتذهب إلى أحد الفنادق الصغيرة التي يديرها شاب تتحكم به أمه. بطولة أنتوني بيركينز، وفيرا مايلز.

فيلم ناجح، لكن يجب على مشاهدي اليوم أن يتذكروا أن الفيلم تم إخراجه عام 1960. منذ 50 عاماً، كان الإجرام في السينما مختلفاً، والعنف والرعب كان مختلفاً. وعليه من شاهد The Ring لن يجد الفيلم مرعباً، ومن شاهد Saw II، لن يجد الفيلم عنيفاً، ومن شاهد The Dark Knight Rises لن يجد هذا الفيلم جيداً من الناحية الإخراجية. علماً أن الفيلم ترشّح لأربع جوائز أوسكار.

لكن يجب أن نرى الفيلم في عام 1960، حيث حقق لمخرجه ألفريد هيتشكوك شعبية كبيرة (ولكن الجزئين التاليين لم يلقيا الإعجاب ذاته من الجمهور).

psycho-movie-poster

نهاية فيلم Psycho (تحذير: المعلومات أدناه قد تكشف قصة الفيلم لمن لم يشاهده)

يتم حبس مدير الفندق نورمان وبعد التحقيق معه نسمع المحلل النفسي يحكي أنه قتل أمه وحبيبها، ثم أبقى جثتها على الشباك. وبسبب حالة نفسية كي يمحي الجريمة من ذاكرته، فإنه يتقمص شخصيتها وشخصيته بشكل متوازي.

في الفيديو التالي يمكنكم أن تشاهدوا كيف ساهمت الحملة التسويقية التي أشرف عليها هيتشكوك بنفسه في دفع شعبية الفيلم (الفيديو باللغة الإنكليزية)

وطبعاً، لا تنسوا أن تقرؤوا عن فيلم Hitchcock الذي يحكي قصة إخراج هيتشوك لفيلم Psycho.