أرشيف الوسم: أفلام مبنية على أحداث حقيقية

The Iron Lady (2011)

حياة تاتشر المثيرة للجدل في The Iron Lady

تحضروا لمشاهدة أداء تمثيلي استثنائي كالعادة من ميريل ستريب (Sophie’s Choice, The Devil Wears Prada) بينما تجسد اللحظات الأقوى واللحظات الأضعف في حياة المرأة الحديدية (كما سماها السوفييت) مارجريت تاتشر. بطريقة إخراجية رائعة، يحكي الفيلم لحظات مفصلية في حياة تاتشر، التي عاشت لتكون رئيس الوزراء البريطاني الأطول بقاءً في الحكم.

بالطبع لست بريطانياً ولا يمكن أن أحكم على الرسالة التي أراد الفيلم إيصالها عن تاتشر. فالكثير يراها شخصاً أذى الاقتصاد البريطاني، وأشعل حروباً أضرت بالمملكة، ويرى الكثيرون العكس أيضاً. لكن الفيلم حاول التركيز بشكل لا بأس به على حياتها الشخصية كامرأة حديدية وما عنى ذلك لزوجها وولديها.
حاز الفيلم على أوسكار في عام 2012 عن أفضل تمثيل بدور بطولة، وعن أفضل مكياج.
الإرشاد العائلي: الفيلم للعائلة، ينصح بوجود الأهل.
التقييم: 8/10

Schindler’s List

شيندلر-ليست

السنة 1993
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج ستيفن سبيلبرغ
المدة 193 دقيقة (3 ساعات و13 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للراشدين، من ناحية احتوائه على العنف، الجنس، والعري
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الإنكليزية
195 دقيقة.. 3 ساعات وربع.. هي مدة الفيلم! لكن كل دقيقة منه تستحق المشاهدة، ويحكي القصة الواقعية لأوسكار شيندلر، الذي خشي على عماله اليهود من مصيرهم على أيدي النازية في بولونيا خلال الحرب العالمية الثانية. قصة الفيلم مستوحاة من قصة Schindler’s Ark التي صدرت عام 1982. من إخراج ستيفن سبيلبرغ، وبطولة ليام نيسن وبن كينغسلي.
تسليط الضوء على المحرقة اليهودية، والمأساة الإنسانية التي ترافقت معها، جعلت الفيلم يحصل على سبع أوسكارات و69 جائزة أخرى.
معلومة: تم دفن أوسكار شيندلر في جبل صهيون في القدس.

The Exorcism of Emily Rose (2005)

صراع الطب والكنيسة في The Exorcism of Emily Rose

يحكي فيلم “شعيرة إخراج الشياطين من جسد إميلي روز” قصة محامية تدافع في قضية قتل غير عمد لكاهن، بعد أن أجرى شعيرة إخراج الشياطين من جسد الفتاة إميلي روز. ومن خلال قاعة المحكمة، نتعرّف على الفتاة وقصتها، حتى موتها. فيلم رعب، يحوي بعض المشاهد المرعبة حقاً، ويستحسن ألا تشاهده وحيداً.
الفيلم مبني على القصة الحقيقية التي حصلت مع الطالبة الألمانية آنليز ميشيل.
تحذير: معلومات قد تفسد الفيلم، لكنها مفيدة بعد أن تشاهد الفيلم

ولدت أنليز ميشيل في عام 1952، وعاشت ضمن عائلة متدينة حياة هادئة حتى عام 1968، عندما كانت آنليز بعمر 17، بدأت معها أعراض عدم القدرة على التحكم بحركات جسدها ضمن نوبات متكررة، وشخّص أحد الأطباء على أنه مرض الصرع وأدخلها إلى المستشفى. ثم بدأت تتفاقم الحالة، وبدأت تشاهد هلوسات شيطانية بينما هي تصلي. وبدأت تسمع أصواتاً شيطانية تقول لها أنها ملعونة (كالشياطين).في عام 1974، كانت آنليز قد عادت إلى منزلها، بعد يأس أهلها من إمكانية أن يحل الطب والدواء مشكلتها، وكانت حالتها قد بدأت تتفاقم، فصارت تشتم وتعتدي على أفراد عائلتها، توقفت عن الأكل بحجة أن الشياطين يمنعونها من ذلك، وبدأت تأكل الحشرات والفحم، وبدأت تتبوّل على الأرض وتشرب من بولها.في عام 1975، قررت العائلة الاستعانة براهب لتخليصها من الشياطين التي تسكنها باستخدام الشعيرة القديمة لاستخراج الأرواح (Exorcism) التي طبقت في القرن السابع عشر. وعليه عاشت الفتاة 67 جلسة طرد للشياطين، بعضها استمر 4 ساعات، خلال عشرة أشهر انتهت بوفاتها.

في آخر جلسة إخراج أرواح، يوم 30 حزيران (يونيو) 1976، قالت آنليز جملتها الأخيرة للكهنة: “إدعوا للغفران” وقالت لأمها: “أمي، أنا خائفة”. ماتت آنليز في اليوم التالي، وكان سبب الموت هو نقص شديد بالتغذية.

قام الإدعاء العام بالإدعاء على والدي آنليز والكاهنين الذين أجريا طرد الشياطين، بأنهم لم يقوموا باللازم لحمايتها من الموت، وأهم ذلك أنهم لو بدؤوا بإطعامها غصباً قبل أسبوع من وفاتها، كانت لتعيش. خلال المحاكمة، ظهر الطب بقوله أنها كانت مصابة بالصرع والذهان، وأنها كان يجب أن تعالج طبياً، وأن تصرّف الكهنة هو ما عزّز اقتناعها بأنها مسكونة بالشياطين. بينما أصر رجال الدين على موقفهم، وعرضوا بعضاً من الأربعين شريطاً تسجيلياً، ظهر في أحدها شيطانان يتجادلان من منهما يجب أن يخرج من جسد آنليز أولاً.

ظهر كتاب عن حياة آنليز ميشيل، تضمّن صورها، نصوص جلسات شعيرة إخراج الشياطين، وبعض ما دار في المحكمة، وتمت إعادة طبع نسخ منه بعض ظهور الفيلم.
كذلك، يظهر على يوتيوب مقاطع صوتية من غرفة آنليز، وهي تصرخ وتتحدّث باسم الشياطين.

The Other Boleyn Girl (2008)

فيلم “الفتاة الأخرى من آل بولين” مبني على الرواية التي تحمل الاسم نفسه، ويحكي قصة الملك هنري الثامن (إريك بانا)، الشهير بعدد زوجاته في التاريخ، مع البحث عن وريث، وقصة سعي أختين من آل بولين للوصول إلى قلبه، وما يترافق مع ذلك من مميزات تلك الحقبة من تاريخ إنكلترا في السلطة، والخيانة، والدين. مميز من ناحية الإخراج والتمثيل. يشارك في البطولة سكارليت جوهانسن وناتالي بورتمان.
إخراج جستن شادويك.
الإرشاد العائلي: الفيلم للكبار من ناحية الموضوع (خيانة زوجية، علاقات خارج الزواج) ويحوي على مشاهد وحوارات للكبار.
التقييم: 8/10

تحذير: معلومات تكشف مجريات الفيلم وتفسد متعة متابعته
من الاختلافات التاريخية بين الفيلم والواقع أن ماري تظهر في الفيلم كفتاة بريئة، إلا أنها عرفت تاريخياً بتعدد علاقاتها، وحب الملك لها نجم عن ذلك.
كذلك الفيلم لا يوضح أن جورج بولين كان شاذاً جنسياً وهذا سبب أنه رفض أن يلبي طلب آن (بالإضافة إلى العلاقة المحرّمة).
سكارليت جوهانسون وناتالي بورتمان في The Other Boleyn Girl

Troy – 2004

فيلم مميز بكافة المقاييس، القصة، التمثيل، الموسيقى، الإخراج، المؤثرات. ويجمع مجموعة من أقوى الممثلين (إريك بانا، براد بت، أولاندو بلوم، براين كوكس، ديان كروغر، روز بيرن). يحكي قصة سقوط طروادة في إليادة هوميروس، وما حصل للرجال الذين كانوا محور القصة. الفيلم من إخراج وولفغانغ بيترسن
الإرشاد العائلي: الفيلم للكبار، يحوي بعض مشاهد العري (بعض النسخ تحوي مشاهد إضافية) كذلك يتضمن عنف ودموية
التقييم: 9/10
ديان كروغر وأورلاندو بلوم في مشهد من فيلم تروي

A Beautiful Mind – 2001

هذا الفيلم من الأفلام العالمية الذي شاهدها وأعجب بها الجميع، هواة الأفلام وغيرهم. وكان للتمثيل الرائع لراسل كرو، الأثر الأكثر في نجاح الفيلم وحصوله على 4 أوسكارات، و27 جائزة، وترشحه لـ 49 جائزة أخرى. مبني على القصة الحقيقية لعالم رياضيات (راسل كرو)، يوافق على العمل سراً لدى إحدى المنظمات الحكومية. يشاركه البطولة إد هاريس وجنيفر كونيلي. إخراج رون هاورد.

الفيلم يقول أنه مستوحى من حياة عالم الرياضيات، وليس عكساً دقيقاً لحياته. بعد مشاهدة الفيلم، يمكنكم الإطلاع على الفروقات بين الفيلم والقصة هنا وهنا.

الإرشاد العائلي: الفيلم مناسب للعائلة، رغم أن القصة قد لا تكون مسلية للأطفال

التقييم: 9/10