أروع أنواع الإثارة حين تسابق أنفاسك

مصيرُ بطلٍ تعلقنا به فوصل وأوصلنا إلى حافة الهاوية، توالي المنعطفات الحياتية وما يرافقها من قرارات مصيرية، تداعيات تشابك مصالحٍ سياسية في الظل، خطرٌ يلفه الغموض، فكرةٌ تعبث بالذهن، والتهور والمغامرة، نعم في الأفلام التالية كل تلك الأنواع من الإثارة، وفي أحسن حالاتها.

الفيلم الأول:

Victoria – Sebastian Schipper

فيكتوريا (لايا كوستا) فتاةٌ إسبانية انتقلت حديثًا إلى برلين تقابل في إحدى النوادي الليلية شابًّا لطيفًا سوني (فريديريك لاو)  تجد نفسها مرتاحةٌ بصحبته وصحبة أصدقائه، لكن ما بدأ كسهرة لهو يتحول إلى تجربةٍ خطرة ستغير حياتهم إلى الأبد.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأهم أحداثه.

الفيلم الثاني:

Run Lola Run – Tom Tykwer

تحفة المخرج الألماني توم تيكفر الأكثر شهرة والتي غزت سينمات العالم لتنضم بسرعة رهيبة إلى قائمة أفضل أفلام التسعينات، ويحكي قصة 20 دقيقة في حياة لولا (فرانكا بوتينت) يجب عليها خلالها أن تحضر 100 ألف مارك ألماني لحبيبها ماني (موريتز بلايبتروي) الذي تورط في إضاعة مبلغ كهذا وسيفقد حياته إن لم يستطع إعادته في 20 دقيقة، وإن مضت دون أن تستطيع لولا إيجاد الحل سيسطو على سوبر ماركت.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

71′ – Yann Demange

في عام 1971 وأثناء الحرب الأهلية بين كاثوليكيي شمال أيرلندا وبروتستانتيي جنوبها، غاري (جاك أوكونيل) جندي بريطاني يجد أولى مهماته لا تأخذه إلى ألمانيا بل إلى “بلفاست” في وسط الصراع الأيرلندي، وبأول يوم له يحصل شغب يجد نفسه بنتيجته في الشوارع الدامية لوحده، كتيبته لم تستطع التعامل مع الشغب، وهو الآن الممثل الوحيد والأعزل لطرف من ثلاثة أطراف صراع على الأرض، لا تهم حياته إلاه، وموته يهم الكثيرين.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

The Others – Alejandro Amenábar

غريس (نيكول كيدمان) امرأةٌ صارمة تعيش مع ابنها وابنتها في منزلٍ كبيرٍ تغلب عليه الظلمة والظلال، وذلك بسبب معاناة ولديها من حساسيةٍ كبيرةٍ للضوء، وفي ظلمةٍ كهذه لابد أن ينسج الأطفال قصص الرعب للتسلية، لكن حتى الأم تبدأ بملاحظة ما يزيد احتمالية كون تلك القصص حقيقية.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

Coherence – James Ward Byrkit

الكثيرون سمعوا عن مُذَنَّبْ هالي الذي يمر بالأرض مرةً كل 75 سنة تقريبًا، ونشأت حوله العديد من النظريات والشائعات عن أنه سبب في زلازل حدثت وحالات هلوسة واختفاء وما إلى ذلك، ويحكي هذا الفلم عن مجموعة من الأصدقاء الذين أقاموا حفلة عشاء في يوم سيمر به مذنب لا يرتبط بمذنب هالي لكنه قد يثير مجموعة من الحوادث الأكثر إثارة للاهتمام والتي قد تسقط الضوء على فرضيات عفا عليها الزمن.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم السادس:

7Boxes – Juan Carlos Maneglia, Tana Schembori

فيكتور (سيلسو فرانكو) مراهقٌ فقير يعمل كناقل حمولة قي السوق، يُطلب إليه أن يتجول بسبعة صناديق يجهل ما بها ريثما تُطلب إعادتها، بأجرٍ يجعل آخر ما يهمه معرفة محتواها، جاهلاً أنه أصبح منذ قبوله هدفاً لأطرافٍ لم يتخيلها.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

مختارات من أفلام رعب ما وراء الطبيعة

ينظر الكثيرون إلى محبي الأفلام القديمة وخاصةً في نوعية رعب ما وراء الطبيعة على أنهم مدَّعون ومتفلسفون، فكيف يمكن لتلك الأفلام أن تملك أثراً اليوم بتواضع إمكانياتها بعد كل هذه الثورة التقنية؟، ربما هذه هي المشكلة، الاستسهال الذي رافق هذه الثورة، لم يكن الرعب قديماً أقل أنواع الأفلام قيمةً كما هو اليوم لأن صناعه لم يملكوا الكثير من الخدع، كان يجب أن يتغلبوا على فقر الإمكانيات بالإبداع، برعب الحالة، بأن يقدروا كون الكاميرا تحل محل عين المشاهد ويتقنوا استغلال ذلك، أما اليوم فلم يعد المشاهد يستحق هذا التقدير، على الأقل من وجهة نظر الغالبية العظمى من صناع أفلام الرعب في هوليوود، وكي نقدم حلاً وسطاً بين القديم والجديد نقدم لكم الأفلام التالية، والتي لا تفتقر للقدرات التقنية الحديثة، ولا تتمادى في الاستسهال.

الفيلم الأول:

It Follows – David Robert Mitchell

أجمل مافي السينما المستقلة شبابها الدائم، والذي يجعلها تقدم لنا مفاجآتٍ سارةٍ كهذا الفيلم لانفتاحها على كل جديد وجرأتها وكونها ملجأً ومنقذاً للأصالة، على عكس ستديوهات هوليوود الضخمة الهرمة التي تقدم الأفلام ذاتها كل عام، ويرعبها مجرد التفكير في التجديد أو الخروج عن المألوف الذي لطالما حقق لها الأرباح، لا شك أن نوعية الرعب كانت بحاجة إلى إنعاشٍ كهذا من “ديفيد روبرت ميتشيل”، فيلمٌ تعيش معه حالة رعب بدل أن تنتظر اللحظات المرعبة فيه وتقيس مستواه بعددها، فيلمٌ يلاحقك!

شابةٌ “جاي”(ميكا مونرو) تخوض في علاقة جنسية مع شاب تجهل أن الحب آخر أسبابها، وبنتيجتها يلاحقها كيانٌ غريب لا يراه إلا هي ومن عبر منهم إليها، لا هوية تميزه فقد يتخذ أي شكل، لا سبيل للهروب منه، وطريقةٌ واحدة تبعد خطره وفقط بشكلٍ مؤقت، تمرير لعنته لشخصٍ آخر.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثاني:

The Others – Alejandro Amenábar

الإسباني المبدع “أليخاندرو أمينابار” والذي لم يقدم فيلماً إلا وفيه إضافةٌ مهمةٌ لمسيرته، يقدم هنا فيلم رعبٍ وإثارة يحترم أرقى أفلام النوع ومشاهديها وذو قبول عالمي جعله أحد أكبر النجاحات التجارية والنقدية في وقته، وقادراً على كسب إعجاب محبي النوع حتى اليوم وإلى الأبد، فهو ليس محدوداً بقدرات تقنية تبلى بمرور الزمن، “أمينابار” ليس بحاجةٍ إلى أمورٍ كهذه، لكن منتجي هوليوود اعتادوا أن يتبع فيلم الرعب لشركة إنتاجه بشكلٍ كامل وأن لا يكون لاسم مخرجه أي أهمية، ولم يرغبوا بتغيير ذلك حتى بعد النجاح الاستثنائي لفيلمٍ كهذا يرتقي به قول “فيلمٌ لـ(أليخاندرو أمينابار)”.

“غريس”(نيكول كيدمان) امرأةٌ صارمة تعيش مع ابنها وابنتها في منزلٍ كبيرٍ تغلب عليه الظلمة والظلال، وذلك بسبب معاناة ولديها من حساسيةٍ كبيرةٍ للضوء، وفي ظلمةٍ كهذه لابد أن ينسج الأطفال قصص الرعب للتسلية، لكن حتى الأم تبدأ بملاحظة ما يزيد احتمالية كون تلك القصص حقيقية.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

Mister Babadook – Jennifer Kent

وأخيراً فيلم رعب “حقيقي”، فيلم تعيش فيه حالة الرعب لأن مخرجته الأسترالية صاحبة التجربة الإخراجية الأولى “جينيفر كينت” تستطيع فعل ذلك بك، دون أن تطلب من قسم المؤثرات البصرية أن يتفنن في الأشكال المرعبة، ودون أن تتكل على الموسيقى التصويرية بشكل شبه كامل، ودون أن ينتهي الفيلم وأنت على يقين أنك شاهدت هذا الفيلم ألف مرة من قبل وأن من صنعه يعلم أنك ستعاود القدوم ألف مرة من بعد فقط لأنك تحب هذا النوع وليس لأنه صنع ما يستحق المشاهدة، وفوق كل هذا الفيلم يملك هدفاً وغاية إنسانية واجتماعية!

“أميليا”(إيسي دايفيس) أمٌّ أرملة تعاني من ذاكرة حسية تأبى نسيان زوجها، ومن هوس طفلها “ساميويل”(نواه وايزمان) الوحيد الدائم بأن هناك وحشاً غامضاً سيأتي ليسلبه أمه كما سلبه أبوه في ليلة ولادته، ولهذا يصنع من كل ما تقع يده عليه أسلحة يدوية يواجه بها ذاك الوحش إذا ما هاجمهم، وبنتيجة هذا الهوس يصبح وجوده منفراً في كل مكان يوجد فيه، يومٌ ما يأتي حاملاً معه ظواهر قد تدفع للتفكير مرةً أخرى فيما إذا كان خوف الطفل آتٍ من حقيقةٍ أم من فراغ.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

Oculus – Mike Flanagan

 

“مايك فلاناجان” يرعبك لأنه يعبث بعقلك، هناك حيث يوجد الخوف الحقيقي، نعم فيلمه بالكامل يعتمد على هذه النقطة، هل يكفي؟ “فلاناجان” يجيب قائلاً: “صدقني لن تحتاج المزيد!”، هل ينقص الفيلم شيء؟ نعم وليس فقط شيء واحد، لكن إن قارناه بأفلام الرعب التي انتشرت كالوباء في السنين الأخيرة فيمكن اعتباره مقياساً، إن سارت وفقه صناعة أفلام الرعب قد يتذكر الناس أن يوماً ما لم يكن هذا النوع حكراً على الفاشلين.

“تيم”(برنتون ثويتس) شاب تم نقله لمصح عقلي منذ كان طفلاً لارتكابه جريمة، وحان الآن موعد إطلاق سراحه بعد اكتمال علاجه، لكنه يجد أخته “كايلي”(كارين جيلان) التي افترقت عنه منذ تلك الحادثة في انتظاره لإثبات براءته، وبراءة ضحيته، وأن المجرم الحقيقي قوى خارقة للطبيعة مرتبطة بوجود مرآة، لكن الآن حتى ذاك الطفل الذي شاركها قصة المرآة لم يعد يؤمن بها، فهل كل الحكاية من نسج خيالهما الطفل؟ هناك وسيلة واحدة للتأكد، أن يقفوا أمام المرآة، فهل تعكس المرآة إلا الواقع؟

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

The House at the End of Time – Alejandro Hidalgo

فيلم الإثارة والرعب الأول من نوعه في تاريخ السينما الفنزويلية، والعمل الأول للفنزويلي “أليخاندرو هيدالغو”، واتخاذ خطوة جديدة في صناعة سينما بلده هو أمر يستحق كل التقدير عليه، خاصةً أنه قام به معتمداً على نفسه بالمقام الأول، مشاركاً في الإنتاج وكاتباً ومخرجاً وممنتجاً، فقط ليقدم ما لم يرى مثله وأصله من بلده، وحتى وإن لم نأخذ كل هذا في الحسبان فإن الفيلم بحد ذاته هو لمسة جديدة لأفلام النوع.

“دولس”(رودي رودريغيز) امرأةٌ متزوجة وأم لطفلين يجري اعتقالها وحبسها بتهمة قتل زوجها “خوان خوسيه”(جونزالو كوبيرو) وطفلها “ليوبولدو”(روزميل بوستامانتيه)، لكن المتهمة مفجوعة بالجريمة وتريد معرفة الفاعل أكثر ممن حكمو عليها، تريد معرفة المصدر المجهول الساكن بين جدران منزلها القديم بعيداً عما يمكن أن يصله بصرها للنبوءة التي تحققت وأخذتها إلى خلف القضبان، ولا تحصل على الفرصة لتفعل ذلك إلا بعد خروجها من السجن بعد ثلاثين عاماً، لكن الحادثة لم تزل بذاكرتها وكأنها حدثت في الأمس، ولم يزل للذكرى ذات الألم، فإلى أين ستمضي لمعرفة الحقيقة؟

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

 

The Others

“لو تعَّلمَ رؤوس هوليوود من هذا الفيلم لتم إنقاذ نوعية الرعب مما هي فيه الآن، لكن ربما احترام المخرج أمرٌ صعب”

السنة 2001
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج أليخاندرو أمينابار
المدة 104 دقيقة (ساعة و44 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) لليافعين بسبب الرعب
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية

الإسباني المبدع أليخاندرو أمينابار والذي لم يقدم فيلمًا إلا وفيه إضافةٌ مهمةٌ لمسيرته، يقدم هنا فيلم رعبٍ وإثارة يحترم أرقى أفلام النوع ومشاهديها وذو قبول عالمي جعله أحد أكبر النجاحات التجارية والنقدية في وقته، وقادرًا على كسب إعجاب محبي النوع حتى اليوم وإلى الأبد، فهو ليس محدودًا بقدرات تقنية تبلى بمرور الزمن، أمينابار ليس بحاجةٍ إلى أمورٍ كهذه، لكن منتجي هوليوود اعتادوا أن يتبع فيلم الرعب لشركة إنتاجه بشكلٍ كامل وأن لا يكون لاسم مخرجه أي أهمية، ولم يرغبوا بتغيير ذلك حتى بعد النجاح الاستثنائي لفيلمٍ كهذا يرتقي به قول “فيلمٌ لـ أليخاندرو أمينابار“.

غريس (نيكول كيدمان) امرأةٌ صارمة تعيش مع ابنها وابنتها في منزلٍ كبيرٍ تغلب عليه الظلمة والظلال، وذلك بسبب معاناة ولديها من حساسيةٍ كبيرةٍ للضوء، وفي ظلمةٍ كهذه لابد أن ينسج الأطفال قصص الرعب للتسلية، لكن حتى الأم تبدأ بملاحظة ما يزيد احتمالية كون تلك القصص حقيقية.

كتب أليخاندرو أمينابار نص الفيلم، بانيًا إياه حول فكرة لا تعوزها الأصالة والعبقرية، شخصياته لايميزها الكثير، بمعنى أدق ليست موجودة للحديث عنها بل لخدمة الفكرة، ولا شك أنها تنجح في ذلك وسط الأحداث التي تخلق وهي على الورق إثارةً يصعب تخيل ألا تظلمها أي كاميرا غير كاميرا أمينابار، بالإضافة لحوارات ذكية.

إخراج أليخاندرو أمينابار يضمك للعائلة الأسيرة الضباب والمنزل الكبير المظلم، لا صلاحيات لك أكثر مما لهم، ولا أماكن تصلها عيناك ولا تصل إليها أعينهم، فيصبح رعبهم رعبك، وسعيهم للنجاة أملك، مما يغني التجربة بإثارةٍ تكون حين لا يكون الرعب وترافقه حين يكون، ويساعد في ذلك إدارة أمينابار الممتازة لممثليه.

أداء ممتاز من نيكول كيدمان قادر على ترك أثرٍ مميز لها فيه أكثر بكثير مما للشخصية المكتوبة، وأداءات جيدة من باقي فريق العمل، تصوير جيد من خافيير أغيريساروبيه، وموسيقى ممتازة من أليخاندرو أمينابار.

حاز على 28 جائزة، ورشح لـ47 أخرى أهمها الكرة الذهبية لأفضل ممثلة بدور رئيسي نيكول كيدمان.

تريلر الفيلم: