أرشيف الوسم: أنجيلا سارافيان

أصدق الصور السينمائية لـ إبادة الأرمن

“من يذكر الآن إبادة الأرمن ؟”، قالها هتلر لرجاله ليؤكد لهم أن خطته لإبادة اليهود ستنجح، لكنه نسي أمرًا مهمًّا، نسي أن المحارق ومعسكرات الاعتقال قادرةٌ على تذكير الناس، بينما لم يكن في صف الأرمن إلّا رمال الصحراء، وهذه تحتفظ بأسرارها لنفسها إلى الأبد. أو إلى أن تستطيع عدسةٌ سينمائية التلصص لرصد تلك الأسرار، كعدسات صنّاع هذه الأفلام.

الفيلم الأول:

The Cut – Fatih Akin

“فيلم The Cut لـ فاتح أكين ملحمةٌ صادقة يدوية الصنع، من النوع الذي لم يعد هناك من يصنعه الآن. بكلماتٍ أُخرى، استجابةٌ شخصيّة عميقة لواقعةٍ تاريخيّةٍ مأساويّة، بغنًى كبير، جمال، وزخمٍ آسر. هذا العمل عزيزٌ عليّ على عدة مستويات”، من كلمات مارتن سكورسيزي في أحد الأعمال المعدودة التي مرت على مذابح الأرمن، والأول في التاريخ الناتج عن تعاون تركيٍّ وأرمنيّ.

في عام 1915 وصل تداعي الإمبراطورية العثمانية مراحلًا دفعتها إلى اتخاذ خطواتٍ دفاعيّة يائسة بقدر دمويّتها، منها ما وصل باب الأرمني نازاريت مانوجيان (طاهر رحيم) الزوج والأب لابنتين بنداء تجنيدٍ إجباريٍّ مستعجل في منتصف الليل أخذه لمصيرٍ مجهولٍ وسط الصحراء، حيث تبلغ إحدى مذابح الأرمن حنجرته ليوقفها قدرٌ عن إكمال طريقها ويمنحه فرصة إكمال طريقه لجمع شتات ما فقد.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر The Cut لما فيه من حرق لأحداثه.

الفيلم الثاني:

Don’t Tell Me the Boy Was Mad – Robert Guédiguian

في ثمانينيات القرن الماضي يُعاد إيقاظ قضية التجاهل العالميّ لإبادة الأرمن لكن هذه المرة بنتيجة تشكيل حراكٍ مُسلّح، والذي يأمل آرام (سيروس شهيدي) بالانضمام إليه لانتزاع الاعتراف بمعاناتهم بالقوة طالما حُرموا منه طوال أكثر من نصف قرن ركنوا فيه للسّلم، وأوّل مشاركاته في ذاك الحراك تُخلّف آثارًا كارثيّة قد تغير كل شيء.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

1915 – Garin Hovannisian, Alec Mouhibian

سيمون (سيمون أبكاريان) مخرجٌ مسرحي يعود بعد غيابٍ دام سبع سنوات وفي الذكرى السنوية المئة لإبادة الأرمن لتقديم مسرحية تمر على أحداث تلك الإبادة، مؤمنًا أنه بإيجاد الطاقم الأمثل سيستطيع استدعاء أشباح الماضي إلى خشبة المسرح.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

Ararat – Atom Egoyan

رافي (ديفيد ألبي) شابٌّ كنديٌّ من أصولٍ أرمنيّة يشترك في صناعة فيلم عن مذابح الأرمن في الحرب العالميّة الأولى في محاولة للتعرُّف على ما خسر أبوه حياته في سبيله.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

1915

“لابد للجرح أن يَخِزَ قبل أن يتعافى”

السنة 2015
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج غارين هوفانيسيان، آليك موهيبيان
المدة 82 دقيقة (ساعة و22 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين لحساسية الموضوع
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 4.8

لا شك أن 1915 خطوة مهمّة وذكية سواءً لمخرجَيه أو للرّوايات السينمائية لموضوعه بإسقاط الضوء عليه من وجهات نظر ضروريّة، قوية الارتباط بالعصر، وغير مألوفة، لكن بالإضافة للحرب المعلنة على كل من يقترب من الموضوع هناك سببٌ آخر يقف بين الفيلم وبين الوصول إلى كل ما طمح إليه صنّاعه.

سيمون (سيمون أبكاريان) مخرجٌ مسرحي يعود بعد غيابٍ دام سبع سنوات وفي الذكرى السنوية المئة لإبادة الأرمن لتقديم مسرحية تمر على أحداث تلك الإبادة، مؤمنًا أنه بإيجاد الطاقم الأمثل سيستطيع استدعاء أشباح الماضي إلى خشبة المسرح.

كتب غارين هوفانيسيان وآليك موهيبيان نص الفيلم، بناءً على فكرةٍ قد لا تكون الوحيدة من نوعها، لكن قلما أُتقن تكييفها كما حدث هنا، بحُسن اختيارهم وتوزيعهم للشخصيات، عناية – وإن تركزت على الشخصيتين الرئيسيتين فقط وغابت عن البقية بشكل واضح – برسم صورة ماضي تلك الشخصيات مع أخذ حساسية ربطها بالثّيمة الرئيسية وجعلها جزءًا لا ينفصل عنها بعين الاعتبار وجعلها نقطة قوة لصالحهم، والجرأة في الطرح المستندة إلى أساسٍ أُحسن تدعيمه طوال الفيلم.

إخراج غارين هوفانيسيان وآليك موهيبيان طَموحٌ لا يؤخّره عن طموحه إلّا بعض الخبرة، فكل مشهدٍ على حدة حسن الإعداد والتضمين للوزن الحسي والدلالات الرمزية المفيدة من مكان الأحداث وحاملٌ لحالةٍ قلقة، لكن ضم تلك المشاهد لم يكن وفق إيقاعٍ يحافظ على تلك الحالة أو على استمرارية التفاعل مع التجربة، ومع غياب الإدارة المتوازنة للممثلين الموهوبين بمعظمهم يصبح بين المخرجَين وطموحهم مسافةٌ من المثير تخيُّل تجاوزهم إياها في أعمالهم القادمة.

أداء مُتقن ومضبوط كالعادة من سيمون أبكاريان كانت على عاتقه المسؤولية الأكبر وكان بلا شك على قدرها وإن أمكن استغلاله بشكلٍ أفضل، أداء لا يقل عنه من أنجيلا سارافيان ونيكولاي كينسكي، وأداء مقبول في أحسن الأحوال من سام بيج يبرز قصوره بتميز من حوله. مع تصوير جيد من لي ليزبو أندروود، وموسيقى مناسبة من سيرج تانكيان.

تريلر 1915