أرشيف الوسم: أفلام عام 1965

The Sound of Music

“لنغني لحن الحياة”

السنة 1965
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج روبرت وايز
المدة 174 دقيقة (ساعتين و54 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) G
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 8.0

نسبيًّا يعتبر هذا الفيلم الأكثر شعبية ونجاحًا من بين الأعمال التي استندت إلى قصة عائلة تراب، والتي بدأت بـ”The Trapp Family” عام 1956 في ألمانيا، ثم في أمريكا مسرحية وهذا الفيلم، وكان آخرها مسلسل الأنيمي “Trapp Family Story” الذي تمت دبلجته إلى العربية ليصبح عنوانه “لحن الحياة”، وكان هذا الفيلم مصدر ألحانه.

ماريا (جولي أندروز) شابةٌ تسري في جسدها حيويةٌ حيرت راهبات الدير الذي تسكنه فيما إذا كان مكانها الفعل بينهن، فقررت الأم آبيس (بيغي وود) منحها فرصة التعرف أكثر على العالم الخارجي بإرسالها لتعمل كمربية في منزل الكابتن فون تراب (كريستوفر بلامر)، ضابط البحرية الأرمل والأب لسبعة أطفال ليست المربيات من مفضلاتهم.

بناءً على قصة عائلة تراب والمسرحية الغنائية المبنية عليها والتي قدمها هاوارد ليندساي وراسل كروس، كتب إرنست ليمان نص الفيلم، مركّزًا على الشكل الذي يتيح للكاميرا التحرك في مساحات جمالية واسعة أكثر من المضمون، مهمّشًا الأطفال في قصته والذين يشكّلون أهم ما يميزها، محدّدًا دورهم في دفع هذا الحدث أو ذاك، وتاركًا إياهم مجرد أسماء، والمشكلة أن ما وفره من وقتهم لم يستغله في إضافة الكثير لبطليه، ليقدم في النهاية إطارًا بجمالٍ ودفءٍ لا يمكن إنكار أنهما قادران على تغطية عيوبٍ كثيرة فيما يحتويه ذاك الإطار.

خاصةً بإخراج روبرت وايز الأنيق ساحر الصورة والألوان، رشيق الحركة والانتقال مع تقدير تفاصيل الجمال لدرجة بث إحساسٍ أنه يغني ويرقص مع أبطاله بحماسٍ يساوي حماسهم، فيقدم متواليات غنائية لا يمكنك مقاومة الابتسامة العريضة التي ترتسم معها، كما يحسن استغلال مواهب أبطاله والاهتمام بحركاتهم ضمن إطار الصورة بشاعرية قريبة من القلب.

أداء ممتاز من جولي أندروز وأداءات جيدة من باقي فريق العمل، تصوير ممتاز بألوانه المبهجة التي ترتقي بالتجربة وأثرها الدافئ من تيد د. ماكورد، موسيقى وأغاني صاحب جمالها ذاكرة أجيال لدرجة أنها ما تزال تتردد حتى الآن من ريتشارد رودجرز، أوسكار هامرشتاين الثاني، وإيروين كوستال.

حاز على 17 جائزة أهمها 5 أوسكارات لأفضل فيلم، إخراج، صوت، مونتاج، وموسيقى تصويرية، ورُشّح لـ13 أخرى أهمها 5 أوسكارات لأفضل ممثلة بدور رئيسي (جولي أندروز)، ممثلة بدور ثانوي (بيغي وود)، تصوير، ديكور، وتصميم أزياء.

تريلر الفيلم:

الحرام

“أي الخطيئتين أكبر.. وأي خطيئة هي ذاك السؤال…”

السنة 1965
تقييم أفلام أند مور 8.5/10
المخرج هنري بركات
المدة 105 دقائق (ساعة و45 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين بسبب بعض المشاهد الجنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة العربية

أحد أبرع مخرجي الممثلين ومتقني لغة الصورة في السينما المصرية هنري بركات يخرج رواية يوسف إدريس ليخلدها كرائعة روائية سينمائية لنشاهدها اليوم ونتحسر على أمجاد السينما العربية الغابرة التي كان هذا الفلم من أبرزها.

طفل رضيع لم يكمل من الحياة ساعة، ميت على كومة قش بجانب شجرة، لكن لون جسده لا يدل على أنه موت طبيعي، وظروف قتل كهذه تؤكد أن قاتله ما هو إلا المرأة ذاتها التي أخرجته للحياة، أي قلب ملكت؟، أي امرأة هذه التي تقتل ابنها حتى إن كانت لا تريده، لِمَ لَمْ تتركه بسلام؟، ربما فعلت “الحرام” حتى حملت به واعتقدت أنها بهذا قتلت ذنوبها، كل هذه افتراضات حتى الآن، فهل يمكننا افتراض سيناريوهات أخرى أم أننا تعلمنا واحدًا؟؟ سيناريو “الحرام”..

سعد الدين وهبة كتب سيناريو وحوار الفلم المبني على رواية يوسف إدريس، وكون وهبة شخص ريفي في المقام الأول استطاع أن يعطي لنصه الروح المناسبة ولكلماته الواقعية الصادقة، كشف عن ملامح شخصياته بِرَوِيَّةٍ وبساطة وجعلهم يؤسسون البنية الصلبة لحكايته.

الرائع هنري بركات في سنة صدور الفلم يضع رايةً ليقول السينما العربية وصلت إلى هنا، فلا تنظروا إلى مستوىً كهذا على أنه أكبر من طموحاتنا ولا ترضوا أن يصبح حلمًا، للأسف أصبح حلمًا بعيدًا رغم إخلاصك يا بركات، هذا الفلم جواب لمن يسألون لماذا يعتبر بركات أحد روّاد الواقعية في السينما المصرية، يأخذنا في هذا الفلم لنجني ونحصد الثمار، وندخل منازل الفلاحين ونأكل خبزهم “إن وُجِدْ”، يقدم أداء جماعي شبه مستحيل في عمل عربي اليوم بالاعتناء بأداء كل ممثل على حدة، ويترك الجمال الطبيعي ليكون صوره.

أداء جبار من سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة يحفر اسم العمل بالذهب.

تصوير أحمد ضياء المهدي يليق بحمل كاميرا بركات، وموسيقى سليمان جميل مناسبة.

رشح للسعفة الذهبية بمهرجان كان.

رابط مشاهدة الفلم كاملًا: