أرشيف الوسم: أفلام عام 1976

Obsession

“بنكهةٍ كلاسّيكيّة”

السنة 1976
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج برايان دي بّالما
المدة ساعة و38 دقيقة
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب حساسية الموضوع
الإرشاد العائلي (أميركي)  PG
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 6.8

عندما أعاد برايان دي بّالما وصديقه (السابق للأسف) بّول شريدر مشاهدة رائعة هيتشكوك “Vertigo” غير المدركة القيمة وقت صدورها والتي أصبحت تُعد الآن من أهم 10 أفلام أمريكية في التاريخ، كانت قد غابت عن الأسواق والشاشات لقرابة ست سنوات، فأرادوا الاحتفاء بها وإعادتها إلى دائرة الضوء بصنع فيلمٍ مستلهمٍ منها، أرادوا مشاركة واستثارة الشغف. ورغم أن أساسًا كهذا يُبشّر بالكثير إلا أن الظروف شاءت أن ينشأ بين دي بّالما وشريدر خلافٌ حاسم حول ما سيصل إلى الشاشة من أفكار شريدر، وأن تؤثر حساسيّةُ بعضٍ مما تم تصويره إلى تغيير خطة المونتاج. كل هذا جعل ما بُني على شغف يأتي حاملًا نُدَبًا جعلته غير مكتمل الروح، لكن طبعًا، هذا لن يجعل دي بّالما وبِرنارد هِرمَنّ عاجزَين.

لمحة عن قصة Obsession
مايكل كورتلاند (كليفّ روبرتسون) رجل أعمال عاش أكثر من عقدٍ ونصف مع مأساةٍ أفقدته زوجته وابنته وقُدرته على أن ينسى ويعتاد، يذهب في رحلةٍ إلى إيطاليا حيث يمر بالكنيسة التي قابل فيها زوجته إليزابيث (جُنُفييف بوجولد) ويقابل شابّةً لا يعجز شبابها فقط عن تقوية صلته بالحاضر بل يُنعِش الماضي، بحلوه ومُرّه.

كتب بّول شريدر نص الفيلم عن قصته التي أعدها بالاشتراك مع برايان دي بّالما، قبل أن يعيد الأخير صياغته ببعض الحذف والاختصار والتّعديل بناءً على نصيحة هِرمَنّ ودون موافقة شريدر، والنتيجة حاملة لعناصر ذات قدرة على أن تبقى في الذاكرة لكن يصحب كلًّا منها “فقط لو”، لو بُنيَت الشخصيات بحيث تصبح أفعالها أكثر ارتباطًا بمن تكونه من ارتباطها بما أُريد لها أن تفعله، لو مُنحت العلاقة الرئيسيّة وقتًا أكبر يُكثّف أثر الحب حتى الهوس ويجعله مُعديًا، لو كان الكشفُ لـ كورتلاند بمستوى الكشف للمُشاهد لا مُقحمًا بشكلٍ صريح، لو تم التغلُّب على قصورٍ واحدٍ فقط مما سبق لتحقق النهاية أثرها الكامل. لكن رغم كل هذا لا تمضي الأفكار الرئيسيّة التي يُدينان ببعضها بكل فخرٍ لـ “Vertigo” ولا يُدينان بالآخر إلا لنفسيهما دون أثرٍ مستثيرٍ للعقل على الأقل.

إخراج برايان دي بّالما يحيل قصته إلى كابوسٍ هادئ، ذاك الذي لا يُنذِر ولا تصحو منه مذعورًا، ولا تُدرك أنه كابوسٌ إلا بعد انتهائه واعتدالك في جلستك بعد الاستيقاظ، وإيجادك إحساسًا بعدم الراحة يتسلل إليك عندما تقصُّه. خيارٌ ذكيّ يعوض ما لا بأس به من قصور النص بكون البيئة الحلميّة تسمح لبعض التفاصيل بالغياب ولبعض الميلودراما بالحضور. الحدث والزمن والتداعيات النفسية حقيقيّة، لكن ألوان وإضاءة الصورة وإيقاع السرد حلميّون، بالكاميرا المُراقبة، الجوّالة، الملاحقة، والمُركّزة على التفاصيل وزوايا الرؤية التي تحافظ على انتباهك. وكل هذا يبلغ ذروته الأسلوبية في متواليتيّ الكشف في المطار والنّهاية الحابسة للأنفاس بدرجة لا يُمكن تخيّلها مع ضعف التماسُك على الورق والذي شكّلت امتدادًا له. نهاية ميلودراميّة بالكامل، مثيرة بالكامل عقلًا وقلبًا، مؤثرةً بالكامل بالقلب دون العقل.

أداء متفاوت من كليفّ روبرتسون يبلغ ذُرًا مُثيرة للإعجاب حينًا ويُعاني من قلة التركيز حينًا آخر، أداء ممتاز من جُنُفييف بوجولد كان قلب الفيلم الأدائيّ، وأداءات جيدة من باقي فريق العمل. مع تصوير مُتقن منح الفيلم وأبطاله ذاك المظهر الحُلميّ الغامض من فيلموش جيغموند.

أما موسيقى بِرنارد هِرمَنّ فيصعب إيجاد ما لم يُقل فيها لدرجة اعتباره المؤلّف الأول للفيلم من قبل البعض. باختصار، موسيقى هِرمَنّ تروي بحد ذاتها وليست مُجرّد مساندةٍ للرّاوي.

حاز على 3 جوائز ورُشّح لاثنتين أهمها الأوسكار لأفضل موسيقى تصويريّة.

تريلر Obsession

حقائق قد لا تعرفها عن فيلم الرسالة (الجزء الثاني)

عن رحلة العقّاد مع تمويل الفيلم ودعمه ونتائجها في اختيار مواقع التصوير وما ستحتاجه من بناء، محمّد علي كلاي ودور في الفيلم، الاحتجاجات والتهديدات التي تلت الفيلم واستجابة داعميه لها، عملٌ إرهابي دمّر احتمالية تحقيق الفيلم للمراد منه في الصالات الأمريكية، تكييف العقّاد لطريقة تصوير الفيلم لتناسب المعتقدات الإسلامية، رسالة السلام، أثرها في جمهور العرض الأول، وأخذها العقّاد إلى نهايته سيدور الجزء الثاني من حديثنا عن صناعة الملحمة الخالدة The Message .

بدأ العقّاد بالبحث عن مصادر تمويل عربية وجدها في الأمير الكويتي صباح الثالث، ملك المغرب حسن الثاني، وملك السعودية خالد بن عبدالعزيز، لكن ذلك قبل اجتماع رابطة العالم الإسلامي في السعودية وإصدارها بيانًا يرفض ويحرّم الفيلم، مما أدى إلى تراجع الأمير الكويتي والملك السعودي عن الدعم، ومنع العقّاد من التصوير في السعودية، ليقرر المضي بمن بقي من داعميه وبدأ بناء مواقع التصوير في المغرب الذي استغرق أربعة أشهر ونصف، ثم بدأ التصوير المقرر أن يستمر لعام بدعمٍ حكومي وجماهيري وفني، ليتوقف بعد ستة أشهر بسبب ضغط الحكومة السعودية على المغربية وتهديدها بقطع العلاقات معها إن سمحت للعقّاد بالاستمرار.

فاضطر ملك المغرب للاعتذار من العقّاد وطلب البحث عن مكان تصوير آخر، لينتظر فريق التصوير المؤلف من 28 جنسية وثقافة مختلفة في فندقٍ قطع عنهم مُلّاكه الكهرباء للتعجيل برحيلهم بأوامر رسمية، وينام أفراده تحت مناشف مبللة ليستطيعوا احتمال الحر ريثما يعود إليهم العقّاد بخطةٍ جديدة، وعاد بالفعل بالخيار الوحيد والذي سيساهم في تدمير الحملة التسويقية للفيلم، وهو التصوير في ليبيا بمباركة رئيسها معمّر القذّافي الذي يُعرف في الغرب بكونه داعمٌ للإرهاب وقتها ودعمه المادي ودعم شعبه الكامل.

ولهذا يمكن تفهُّم رفض العقّاد لعرض الملاكم ذو الشعبية الاستثنائية محمد علي كلاي أن يمثّل دور بلال الحبشي، فذلك من شأنه أن يسلط أضواءًا أكثر من اللازم على صناعة الفيلم، والتي لم تكن بحاجةٍ لجماهيرية كلاي حتى تثير قلقًا دوليًّا دمويًّا، زاده خطورةً تراجع علماء الأزهر عن موافقتهم على الفيلم بعد صدوره ووصفهم إياه بـ “إهانة للإسلام”، مما تبعه منع لعرض الفيلم في العديد من الدول العربية والإسلامية وأطلق احتجاجاتٍ أكثر حدةً من ذي قبل، أبسطها تهديد العقّاد هاتفيًّا قبيل عرض الفيلم الأول ودفعه لتغيير اسم الفيلم من “محمد رسول الله” إلى “الرسالة”.

وأشدها مهاجمة جماعة إرهابية منشقة من جماعة أمة الإسلام لأحد مباني منظمة بناي بريث اليهودية ومحاصرته محتجزين فيه 149 رهينة لـ 39 ساعة قتلوا خلالها شرطيًّا وصحفيًّا، وهذا اعتراضًا على صدور الفيلم الذي ظنوا أن أنتوني كوينّ سيجسد شخصية النبي محمد فيه وكان مطلبهم الأساسي منع عرضه، أمورٌ اعتبرها العقّاد دلائلًا مؤسفة على ضعفنا الثقافي.

ولا يمكن الآن معرفة رأي تلك الجماعة لو شاهدت الفيلم بالفعل، بأسلوب العقّاد المبتكر في تقديم النبي وصحابته دون أن يظهر حتى طرف ثوب أحدهم أو ظله احترامًا للمجتمع الإسلامي، وقدسية لحظات تحديق أبطاله بالكاميرا على أنهم يخاطبون النبي وتكرارهم كلماته، باجتهاده في التأكيد على أن روحانية الإسلام تلاقي كل دين حين يقول أحد أبطاله: “تحدث إلينا الرب من قبل عبر إبراهيم ونوح وموسى“، فيكمل آخر: “وعيسى المسيح”، بما يدافع به المسلمون عن أنفسهم حين يقفون بين يدي ملك الحبشة فيقولون: “محمّدٌ علمنا أن نعبد إلهًا واحدًا، أن نقول الصدق، أن نحب جيراننا كما نحب أنفسنا”، في مشهدِ تسامحٍ ومحبةٍ عالميين هو المفضل لصانعه.

لكن لحسن الحظ رغم كل هذا لمس العقّاد الأثر الذي عرّض حياته ومستقبله لأكبر خطرٍ لأجله لدى عرض الفيلم الأول في لندن، حين جلس في آخر الصفوف مراقبًا ردات فعل المشاهدين المأسورين بما يشاهدونه حتى بكى، وإن واجه انتقاداتٍ فنية علم أنها لم تظلم عمله تركزت على خطأه بإصغائه للمؤسسات الدينية التي سرعان ما تخلت عنه رغم التزامه بكل ما طلبوه، والذي نتج عنه افتقارٌ للشخصيات الأساسية في القصة بعد مقتل حمزة وتسليمها لمن لم يكن لهم الأثر الفعلي في الأحداث وقتها، فقط لتجنب إظهار المبشرين بالجنة.

الأمر الذي لم يغفر له صنعه لهذه الملحمة حتى بعد قرابة ثلاثين عامًا على صدورها قضى آخر عشرين منها مجهّزًا لصناعة فيلمٍ عن صلاح الدين الأيوبي يقوم شون كونري ببطولته وباحثًا باستماتة عمّن يموّله، مصطدمًا مرةً بأميرٍ عربي يعرض عليه دعمه إن سهّل له إقامة علاقة مع بطلة الفيلم التي اختارها، وأخرى بنظامٍ سياسيٍّ عربي وافق على الإنتاج إن وافق العقّاد على صنع فيلمٍ يمجد فيه رأس ذاك النظام، حتى حال تفجيرٌ استهدف الفندق حيث كان صانع الرسالة عام 2005 بيننا وبين مشاهدة تحفة أخرى.

“وكأن قوًى شيطانيةً ما كانت تسخر من كل أحلامنا، لأن مصطفى العقّاد كان يمثّل الأمل، أعتقد أن مصطفى سيدخل التاريخ كبطلٍ ورائد، لو فقط أمكننا القفز إلى ما بعد 100 عام ستبهرنا مكانته” هذا ما قاله الباحث الإسلامي وصديق العقّاد خالد أبو الفضل إثر رحيله.

” صنعت الفيلم لأنه كان أمرًا شخصيًّا بالنسبة لي، كوني مسلمٌ عاش في الغرب أحسست أن من واجبي إيصال الحقيقة عن الإسلام، دينٌ يتجاوز عدد أبنائه 700 مليون، ورغم ذلك لا معلوماتَ عنه إلا لدى قلّة، فأحسستُ أنني يجب أن أروي قصةً تبني ذاك الجسر الذي سيملأ الفجوة بيننا وبين الغرب”~ مصطفى العقّاد.

the message

حقائق قد لا تعرفها عن The Message (الجزء الأول)

أتى امتدادًا لملاحم ديفيد لين الخالدة من أبعد مصدر يمكن أن يتخيله عشاقه، أكبر مدخل للسينما العربية إلى هوليوود والعالمية، فيه قدم أنتوني كوينّ أحد أكثر أدواره المفضلة في تاريخه، ونالت منى واصف تقديرًا عالميًّا، في المركز 11 على قائمة Entertainment Weekly لأكثر الأفلام إثارةً للجدل في التاريخ، حاربه أناسٌ ممن يدافع عنهم ويحتفي بتاريخهم حتى قتلوا صانعه فيمن قتلوا، تمت دبلجته إلى 12 لغة مختلفة، The Message وقصة صنعه.

عام 1962 شاهد السوري الذي سافر إلى أمريكا لدراسة الإخراج منذ قرابة 14 عامًا حاملًا ثروةً تُقدّر بـ 200 دولار مصطفى العقّاد ملحمة البريطاني ديفيد لين “Lawrence of Arabia”، وفيما أسره منها مشهد ظهور عمر الشريف بين الرمال كطيفٍ على فرس، بطلٌ عربي من الصحراء على الشاشة الكبيرة، فحلُم بصنع ملحمةٍ عربية توازي ملحمة لين، ملحمةً تروي قصة النبي مُحَمَّد وولادة الإسلام في القرن السابع الميلادي، وكان مشهد ظهور حمزة فيها مقابلًا لذاك المشهد الآسر الذي ألهمه صناعتها.

لكن لم يكن وقتها مستعدًّا أو قادرًا على أن يكون مسؤولًا عن مشروعٍ بهذه الضخامة، وشاء القدر أن يتعرف إلى سام بيكينباه ويصبح أستاذه وداعمه الذي ساعده ليصل إلى منصب منتج في قناة CBS، معزّزًا بذلك علاقاته وخبرته وثقته التي جعلته يقرر البدء في تحقيق حلمه في بداية السبعينات.

وبدأ العقّاد رحلته بالسعي لنيل مباركة كبار المجتمع الإسلامي فذهب أولًا إلى السعودية ليلتقي بشيوخها، ليتفاجأ بأن الطريق أطول بكثير مما يعتقد لأنهم لا يحرّمون فقط تجسيد النبي وصحابته، بل صناعة السينما ككل، وحتى بعد جدالٍ طويل أقنع فيه بعضهم بأهمية السينما اشترطوا عليه استبدال الموسيقى التصويرية المحرّمة أيضًا بتلاوة القرآن، وهنا استسلم العقّاد وذهب إلى منارةٍ إسلامية لا تقل أثرًا وهي الأزهر الشريف.

وهناك نال المباركة التي ينتظر مشترطين عدم ظهور الرسول وزوجاته وأبنائه وبناته وأبناء وبنات زوجاته وأيٍّ من المبشرين بالجنة على الشاشة، وأن يمروا على النص كلمةً كلمة قبيل تصويره، فقبِل العقّاد وبدأ العمل على النص مع خمسة كتّابٍ هم توفيق الحكيم، عبدالحميد جودت السّحّار، عبدالرحمن الشرقاوي، محمد علي ماهر، والأيرلندي هاري كريغ مؤلف وكاتب ملحمة نابليون بونابرت “Waterloo”، ليصبح جاهزًا بعد عام وحائزًا على موافقة الأزهر، ومكتوبًا باللغتين العربية والانكليزية لتصوير نسختين بحيث لا ينفر العرب من مشاهدة أكبر شخصيات تاريخهم أجانبًا ناطقين بالانكليزية، ويكون سهل العبور إلى الجماهير الأخرى حول العالم بنجومٍ يألفونهم ويحبونهم وبلغة هوليوود مركز صناعة الأفلام الأكثر شعبية.

فوصل خبر أن مخرجًا سوريًّا يستعد لصناعة فيلم بعنوان “محمد رسول الله” إلى الصحف ليطلق عاصفةً إعلامية في البلاد الإسلامية بين داعمٍ ورافضٍ مهدِّد، وزاد الطين بلّة معرفة أن ممثلين أجانب لا يفقهون شيئًا عن الإسلام جلّهم أمريكيين سيتقمصون شخصيات الصحابة، وإشاعتين متتاليتين أولاهما أن تشارلتون هيستون سيجسد شخصية النبي، والثانية أن بيتر أوتول هو من سيفعل ذلك، ليخرج الناس في مظاهرات رافضة عنيفة أبرزها في كراتشي بـ باكستان التي سقط ضحيتها بضعة قتلى وجرحى، الأمر الذي بدأ يزرع القلق بين داعميه من علماء الأزهر من وصول النقمة إليهم فبدأوا يتحضرون للتراجع في أية لحظة.

على عكس النجوم الذين انضموا وينضمون للعمل ومنهم مايكل فوريست الذي صادف وهو خارجٌ من منزل طليقته في تلال هوليوود أندرو مارتون الذي عمل كمساعد مخرج لـ العقّاد وقتها، فسأله فيما إذا كان مهتمًّا بالمشاركة في فيلمٍ يصوّر في إفريقيا مع العرب، وسرعان ما وافق فوريست بعد اطلاعه على التفاصيل وتم منحه دورًا رئيسيًّا لكنّه فضّل دور خالد بن الوليد الثانوي، كذلك كان البريطاني غاريك هاغن الذي قام بدور عمار بن ياسر متحمّسًا لتجربةٍ كهذه، “وقتها لم نكن نعلم الكثير عن الإسلام، محمّدٌ كان اسمًا، لذلك كان الأمرُ استكشافًا مثيرًا” هذا ما قاله هاغن عن تجربته.

عن رحلة العقّاد مع تمويل الفيلم ودعمه ونتائجها في اختيار مواقع التصوير وما ستحتاجه من بناء، محمّد علي كلاي ودور في الفيلم، الاحتجاجات والتهديدات التي تلت الفيلم واستجابة داعميه لها، عملٌ إرهابي دمّر احتمالية تحقيق الفيلم للمراد منه في الصالات الأمريكية، تكييف العقّاد لطريقة تصوير الفيلم لتناسب المعتقدات الإسلامية، رسالة السلام، أثرها في جمهور العرض الأول، وأخذها العقّاد إلى نهايته سيدور الجزء الثاني من حديثنا عن صناعة الملحمة الخالدة The Message .

حقائق قد لا تعرفها عن Taxi Driver (الجزء الثاني)

عن مرشحات دوري آيريس وبيتسي وكيف انتهيا إلى جودي فوستر وسيبيل شيبرد، شخصية توم وألبرت بروكس، بيرنارد هيرمان وموسيقى الفيلم، ظروف التصوير، أصعب المشاهد وكيفية تنفيذها، مشهد إطلاق النار، ونهاية الفيلم وتعليق شريدر وسكورسيزي عليها سيدور الجزء الثاني من حديثنا عن صناعة Taxi Driver .

 

أما آيريس فكان إيجادها أكثر صعوبةً حتى، ميشيل بفايفر، كاري فيشر، بو ديريك، كيم كاترال، روزانا آركيت، إيلين باريكين، جينا ديفيس، بروك شيلدز، ديبرا وينغر، إيزابيل أدجاني، أورنيلا موني، وأصغر فائزة بالأوسكار في فئة تنافسية في التاريخ تاتوم أونيل كن فقط بعض المرشحات للدور اللواتي وصل عددهن إلى 200، واستقر الأمر على 5 مرشحات نهائيات هن مارييل هيمينغواي، جينيفر جيسون لي، هيذر لوكلير، كريستي ماكنيكول التي قامت بتجربة الأداء ستة مرات، وجودي فوستر الفائزة بالدور.

 

لكن سيبقى أحب المفاجآت إلى قلب شريدر أداء ألبرت بروكس لدور توم، والذي عُرض على هارفي كيتل في البداية ليرفضه مفضلًا دور القوّاد الأصغر مساحةً، فحسب شريدر كانت شخصية توم هي الوحيدة التي لم يشعر بأنه استطاع فهمها كما يجب، وبروكس منحها ما ينقصها، خاصةً بما بثه فيها من روحٍ بعمله على تطويرها مع سكورسيزي وشريدر والارتجالات التي مُنح تصريحًا كاملًا للإتيان بها.

 

على عكس سيبيل شيبرد، التي تم تفضيلها على فرح فوسيت، جين سايمور، سيغورني ويفر، غولدي هون، ليزا مينيلي، باربرا هيرشي، أنجيليكا هيوستون، ماري ستينبرغن التي كانت خيار سكورسيزي المفضل، وميا فارو التي رفضها سكورسيزي ليندم بالنتيجة أشد الندم، ويقضي وقتًا عصيبًا مع خيار المنتجين شيبرد في موقع التصوير ملقنًا إياها الحوار الذي لا تحفظه مرةً بعد مرة، وكنَّ ميريل ستريب، سوزان ساراندون، وغلين كلوز أيضًا من بين المرشحات لكن رفضن الدور.

 

مكرّرًا خطأ هوفمان، رفض بيرنارد هيرمان تأليف موسيقى الفيلم التصويرية في البداية حين كلمه سكورسيزي لأنه لم يسمع به من قبل، قائلًا: “لا أعد موسيقى أفلام السيارات”، لكن بعد قراءة النص غير رأيه، وأعد قطعًا استثنائية لم تشبع طمع سكورسيزي، فطلب منه قطعةً أخيرة تلدغ أعصاب مشاهدي الفيلم، وبعد ساعاتٍ قليلة من إنهاء تلك القطعة توفي هيرمان الذي بدأ رحلته الموسيقية السينمائية مع Citizen Kane، ليختمها بـ Taxi Driver .

 

لم تكن هذه آخر ضربات حظ سكورسيزي طبعًا، فرغم جدول التصوير المضغوط، ساعد صيف نيويورك القائظ وإضراب القمامة في خلق الأجواء المطلوبة تحديدًا للفيلم، مفسحةً المجال لتركيز تفكيره في الشكل البصري.

.

.

فيما يلي حرق لأهم أحداث الفيلم:

.

.

.

والذي مر بأصعب لحظاته في مشهد حديث ترافيس مع بيتسي على الهاتف لطلب لقاءٍ آخر، ليستقر على حركة الكاميرا الهادئة نحو الممر الطويل الفارغ بجانبه، عاكسًا ألم المحادثة الذي يفوق الاحتمال، كذلك الأمر مع مشهد إطلاق النار في الشقة الشهير بصعوباته التقنية التي جعلت إعداده مع حركة الكاميرا على طول السقف الذي اضطروا لحفره يستغرق 3 أشهر، خاصةً أن التصوير يتم في موقع حقيقي، والنفسية التي فجرت ضحكًا هستيريًّا كردة فعل عكسية على ارتفاع حدة التوتر فيه، وإن كان شريدر قد أراحه من مهمة إيجاد مكان الكاميرا وحركتها الأنسب فيه كونه المشهد الوحيد المترافق مع رؤية بصرية لدور الكاميرا فيه في النص، والتي ناسبت رؤية سكورسيزي.

 

لم ينته الأمر هنا، بل نتج عنه مشاداتٌ من بين الأشهر في التاريخ بين سكورسيزي ورابطة الأفلام الأمريكية حول التقييم العائلي الأولي الذي وضعوه وهو X، الأمر الذي سيضطره لتعديل النسخة التي يراها مثالية، ومن الروايات المشهورة حول ما حصل أن سكورسيزي قضى ليلته في الشرب بصحبة مسدس محشو متجهزًا لإطلاق النار على مدراء “Paramount Pictures”، ليقبل بعد قضاء بعض أصدقائه الليلة في إقناعه بتعديل ألوان المشهد الأخير ويكسب الفيلم التقييم R، تقول أخرى أنه كان يريد الانتحار، في حين قال البعض أنه هدد بالفعل مدراء باراماونت، لكن النتيجة النهائية لحسن الحظ كانت رضا سكورسيزي عن التعديل وأثره في المشهد.

 

ترافيس لم يُشفَ، وفي المرة القادمة لن يكون بطلًا.”، هذا كان رد شريدر المؤيد من قبل سكورسيزي حول نهاية الفيلم، والتي استنتج الكثيرون منها أن ترافيس لم ينجُ وأن مشهدي استلامه رسالة من والدي آيريس لدى تماثله للشفاء، وحديثه مع بيتسي عندما تركب معه بالصدفة ما هما إلا آخر خيالاته المحتضرة، لينفيا ذلك ويؤكدا أنه نجا.

 

عندما بدأ شريدر بكتابة نص Taxi Driver ظن أنه يكتب عن الوحدة بكل بساطة، ومع تقدمه أدرك أنك يكتب عن علم مرض الوحدة، وحسب نظريته هناك بعض الشبان (مثله) يبعدون الناس من حولهم للمحافظة على وحدتهم دون قصد، رغم أن سبب عذاباتهم الأول هو تلك الوحدة.

حقائق قد لا تعرفها عن Taxi Driver (الجزء الأول)

“كابوسٌ حي لم نصحُ منه بعد”، هكذا وصفت مجلة Empire الفيلم الذي احتل المركز 52 في قائمة معهد الفيلم الأمريكي لأفضل الأفلام في التاريخ، والمركز 25 في قائمة مجلة Premiere لأخطر الأفلام في التاريخ، رائعة مارتن سكورسيزي وروبرت دي نيرو Taxi Driver ، وهذه قصة صنعه.

 

عام  1972كان بول شريدر ذو الـ26 عامًا ومن يطمح بأن يجد طريقه في صناعة السينما كاتبًا ومخرجًا قد تعافي من انهيارٍ عصبي، أصابه في لوس أنجلس إثر طرده من معهد الفيلم الأمريكي، طلاقه، صده من قبل عشيقته الجديدة، وقضائه شهرين في شقة عشيقته القديمة خلال سفرها لم يخاطب خلالهما أي إنسانٍ تقريبًا خاصةً وأنه لم يملك أصدقاءًا، فقط عمل بشكل متنقل بين المطاعم كعامل توصيل، يقضي وقتًا طويلًا في سيارته لدرجة فكر أنه يمكن أن يعمل كسائق تكسي، ويتردد على سينمات البورن، ليجد ولعًا يكبر داخله بالأسلحة.

 

ومن هذه التجربة استلهم شريدر فكرة نصٍّ سينمائي أسماه Taxi Driver ، كتب مسودتيه الأوليتين في عشرة أيام مبقيًا بجانبه مسدسًا محشوًّا، ومستحضرًا في ذهنه صورة جيف بريدجز كبطل الفيلم، وإن لم تصبح تلك الصورة حقيقةً، وشارك بريدجز مقاعد الترشيح كلٌّ من جاك نيكلسون، وارين بيتي، رايان أونيل، بيتر فوندا، جون فويت، روبرت بليك، ديفيد كارادين، ريتشارد دريفوس، كريستوفر ووكن، آلان ديلون، جيمس كان، روي شايدر، بول نيومان، مارلون براندو، مارتن شين، إليوت غولد، آلان آلدا، جورج هاميلتون، داستن هوفمان الذي رفضه لعدم ثقته في سكورسيزي متواضع الشهرة وقتها، وبرت رينولدز الذي ندم على رفضه الدور.

 

حتى آل باتشينو عُرض عليه الدور خلال محاولة صناعة الفيلم الثانية التي كان مخرجها توني بيل، ليرفضه دون بيان السبب سواءً كان عدم رؤيته النص مناسبًا، أم عدم ثقته في المخرج الذي تم نصحه باختيار فيلم أقل سوداويةً ليكون بدايته، رغم كونه أحد أسباب إفشال المحاولة الأولى وكانت من إخراج برايان دي بالما، الذي أراد  ميلاني غريفث لدور آيريس، ووعده مايكل فيليبس أحد المنتجين بنسبة من الأرباح تعويضًا عن تخليهم عنه.

 

لحسن الحظ كانت المحاولة الثالثة هي الناجحة والأخيرة ومخرجها طبعًا مارتن سكورسيزي، الذي لفت نظر المنتجين بفيلم Mean Streets وتم عرض المهمة عليه بشرط أن يأتيهم بـ روبرت دي نيرو لدور البطولة، وهذا ما حدث، وكان السبب في تغيير اسم الشخصية الرئيسية إلى ترافيس بعد مشاهدته لـ مالكولم ماكدويل في دور ميك ترافيس في “….If” لـ ليندساي أندرسون، وفي اعتقاد أوليفر ستون أنه بشكلٍ أو بآخر كان مصدر إلهامٍ للشخصية، كونه درس على يد سكورسيزي في معهد السينما بجامعة نيويورك، وكان جنديًّا سابقًا في حرب فييتنام، كما عمل كسائق تاكسي واعتاد ارتداء معطفه العسكري خلال عمله.

 

لكن بالتأكيد لم يعمل ستون لـ 15 ساعة يوميًّا كما فعل دي نيرو لمدة شهر تحضيرًا للدور، بالإضافة لدراسة المرض العقلي واللهجات الغرب أوسطية لصقل صوت ترافيس، وهذا الجهد الباعث على التفاؤل بأداء استثنائي، مترافقًا مع فوزه بالأوسكار عن “The Godfather II” لـ فرانسيس فورد كوبولا بعد أن مضى العقد بأجر 35 ألف دولار، بث رعبًا في قلوب المنتجين من أن يطلب أجره الجديد بعد الفوز والبالغ 500 ألف دولار، الأمر الذي قد يحكم على المشروع بالتوقف النهائي، لكن دي نيرو استمر حسب الاتفاق الأصلي، أما عن أثر فوزه في عمله كسائق سيارة أجرة فلم يكن بالسوء المتوقع على الإطلاق، لم يميزه أحد إلا مرةً واحدة.

 

في حين جعل مشهد “?You talkin’ to me” الأيقوني الجميع يميز مؤديه العبقري، والذي ارتجل حواره بالكامل، ففي حين اقتصر المشهد في النص (والمستلهم من مشهد مارلون براندو مع المرآة في “Reflections in a Golden Eye” لـ جون هيوستون) على أن ترافيس ينظر إلى المرآة، استفاد دي نيرو من تجربته مع مدرسة التمثيل ستيلا أدلر، وتذكر تمرينًا تطلب من طلابها تأديته يقوم على خلق عدة ترجمات للجملة ذاتها، وبدأ يكلم مرآته متلقيًّا التشجيع من سكورسيزي خلف الكاميرا، والنتيجة للتاريخ.

عن مرشحات دوري آيريس وبيتسي وكيف انتهيا إلى جودي فوستر وسيبيل شيبرد، شخصية توم وألبرت بروكس، بيرنارد هيرمان وموسيقى الفيلم، ظروف التصوير، أصعب المشاهد وكيفية تنفيذها، مشهد إطلاق النار، ونهاية الفيلم وتعليق شريدر وسكورسيزي عليها سيدور الجزء الثاني من حديثنا عن صناعة Taxi Driver .