Everyone Says I Love You

“تحتاج لقلبٍ من حجر لمقاومة سحره!”

السنة 1996
تقييم أفلام أند مور 8.5/10
المخرج وودي آلين
المدة 101 دقيقة (ساعة و41 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) لليافعين بسبب بعض الإيحاءات الجنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 6.8

هذا مما قاله الناقد السينمائي الكبير الراحل روجر إيبرت في احتفاء وودي آلين بأروع كلاسيكيات السينما الغنائية هذا، واللائق بما يحتفي به، جوليا روبرتس، ناتالي بورتمان، إدوارد نورتون، ودرو باريمور هم فقط بعض النجوم الذين عملوا تحت إدارة آلين خلف الكاميرا، وشاركوه الصور أمامها لتقديم هذه الكلاسيكية الغنائية الدافئة، كلاسيكية تحيي الكلاسيكيات.

يصاحب الفيلم أفراد عائلة نيويوركية خلال عامٍ استثنائي من حياتهم شُغلوا فيه ببحثهم عن الحب.

كتب وودي آلين نص الفيلم، وهذا طبعًا يعني حيويةً وخفة ظلٍّ وشخصياتٍ محببة، صاحبة أساليب مختلفة في ترك أثر ملحوظ، سواءً بغناها أو بدورها في ضحكاتك وابتساماتك مهما صغر حجمه، وحواراتٍ ستكرر عباراتٍ منها طويلًا بعد الفيلم وتصبح من نكاتك الآلينية المفضلة.

إخراج وودي آلين بتعاونه الثالث وذو النتيجة الرائعة مع مصممة الرقصات غراسييلا دانييل، يخبرها بما ستحاكيه برقصاتها، ويتولى مهمة تصميم رقصات الكاميرا التي لا تتوقف طوال الفيلم، وبترافق ذلك مع شغف آلين وولعه بالأفلام التي لطالما غذت ذاك الشغف، إدارته الاستثنائية لممثليه التي تجعل ما يعطونه لكاميرته قلما يُمنح لغيرها، سلاسة إيقاع سرده، وعذوبة ودفء ما يرويه ومرح روحه نكسب تجربةً لا نكتفي من سحرها مرةً بعد مرة.

أداءات ممتازة من فريق العمل خاصةً من وودي آلين، إدوارد نورتون، وغولدي هون، تصوير ممتاز ساحر الحركة ومقدر لما ومن في مجال حركته من كارلو دي بالما، واختيارات موسيقية – كالعادة – رائعة ومضمونة الطريق للذاكرة من آلين.

حاز على 11 جائزة، ورشح لـ12 أخرى أهمها الكرة الذهبية لأفضل فيلم موسيقي أو كوميدي.

 

تريلر Everyone Says I Love You :

The Bandit

“هل ما زال الأشقياء يصبحون نجوماً في السماء حين يموتون؟”

السنة 1996
تقييم أفلام أند مور 5/10
المخرج يافوز تورغول
المدة 128 دقيقة (ساعتين و8 دقائق)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب بعض المشاهد الجنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة التركية

 

من الواضح أن المخرج التركي “يافوز تورغول” قد ارتكب خطأً فادحاً بالاعتماد على نفسه بشكل كامل بكتابة نص فيلمه وإخراجه، امتلك ليس مجرد بذرةٍ صالحة، لكن أساس لعمل سينمائي رائع دمره بيديه، لو ترك على الأقل مهمة الإخراج لمن هو أهل لها لكان هذا العمل أحد روائع السينما التركية بلا شك، فقط لو..

“باران”(سينير سين) قاطع طريق يسكن وعصابته الجبل، يوماً ما يُنصب لهم فخٌّ بنتيجة وشاية ويقعون كلهم في قبضة الشرطة، خلال سنين السجن بدأ الموت يزورهم واحداً تلو الآخر بسبب المرض وعنف السجون، وبعد 35 عاماً لم يبقى منهم إلا واحداً قد حان وقت إطلاق سراحه وهو “باران”،  ماذا بقي مما يعرفه بعد كل هذه السنين؟ كم بقي ليعيش؟ من بقي من الوشاة الذين سيطالهم انتقامه وكم بقي من صاحب وقريب وحبيب؟

كتب “يافوز تورغول” نص الفيلم، ممتلكاً بذهنه قصةً قوية وخطوطاً وأحداثاً رئيسيةً لها، ليس في شخصياته بحد ذاتها الكثير، لكن في قراراتهم المصيرية ما يمثل ويقدم الكثير، إلا أنه لسببٍ ما لا يحسن التعبير عن أفكاره، فحيناً يعوزه المنطق وحيناً تعوزه الدقة، وحيناً تلغي بعض حواراته الساذجة أي جماليةٍ أو وزنٍ للحدث، فتحس وكأن صاحب الفكرة وصاحب القلم لا يتفقان.

إخراج “يافوز تورغول” يقتل ما تبقى من تميز القصة والنص، يحرص على شيء واحد وهو أن تكون نقاط الانعطاف مفاجئة قدر الإمكان، عدا عن ذلك فهو يحول الصادم والمؤلم إلى مضحك بضعف تعاطيه مع الحدث، ويثبت أن أي تميز في فريق ممثليه يعود للممثل وحده،

أداءات متفاوتة يتصدرها أداء “سيرمين هورميريتش” و”كامران أوسلوير”، تصوير جيد من “أوغور إيجباك”، وموسيقى جيدة من “أسكين أرسونان” وإيركان أوغور”.

لا يوجد تريلر مترجم للفيلم.

The Promise

السنة 1996
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج جان بيير داردين، لوك داردين
المدة 90 دقيقة (ساعة و30 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين لاحتوائه على مشهد جنسي “مدته ثوانٍ”
الإرشاد العائلي (أميركي) Not Rated
اللغة الفرنسية

 

“فيلمٌ للأخوين (داردين)، لا أظن أن هناك مديحاً أكثر تعبيراً من هذا!”

السينمائيين البلجيكيين المخضرمين كعادتهم يقتطعون بعض المشاهد واللقطات من حياتنا اليومية، يروون بها قصةً تجسد مجتمعاً كاملاً، الأخوين “داردين” وواقعية أزمة إنسانية يحترمون فيها ألم الذين يعانون منها ويقدمون من خلالها رسالةً للإنسانية، ولا يثنيهم عن ذلك أو يغير اتجاههم استديو إنتاج أو معطيات سوق الأفلام في الفترة التي يقدمون بها فيلمهم، لا يكترثون لشيءٍ إلا رضاهم عما يفعلون وإيمانهم به، الذي يصدق فيتبعه إيماننا نحن بما يقدمونه.

“إيغور”(جيريمي رينييه) فتىً مراهق يعمل ميكانيكي في ورشة للسيارات، كما يعمل مع أبيه “روجر”(أوليفييه جورميه) في تأجير المنازل للمهاجرين غير الشرعيين، وفي إحدى جولات التفتيش الرسمية للبحث عن هؤلاء المهاجرين وخلال هربهم في محاولةٍ للاختباء يقع حادث خطير لأحدهم، حادث سيغير حياة “إيغور” ويجعل على عاتقه مسؤولية أكبر من عمره، ووعد سيضطره للحظات قرار ومواجهة قد لا يكون هو الأنسب لخوضها، وقد يكون..

كتب النص “جان-بيير داردين” و”لوك داردين”، بشخصيات لا تشبه صفاتها الكمال في شيء، ليست شخصيات سينمائية محصورة بالشاشة، لكنها شخصيات نراها بيننا، نعرفها، وبعضهم يروق لنا والبعض الآخر نتجنبه، لكن هنا يمنحنا الأخوين فرصة أن نقترب أكثر، أن نرى جوانباً للصورة وامتدادات لم نعرف بوجودها، أن نلمس جانباً إنسانياً نجهل كيفية الوصول إليه في أغلب الأحيان عند تعاملنا مع شخصيات مماثلة، وهذا دون بذل جهد لتعديل الحدث لإيصال فكرة، بل بالمحافظة على واقعيته بشكل كامل.

إخراج الأخوين “داردين” يفتح أعيننا على الحقيقة أكثر، يخبرنا أن هناك الكثير مما يمثل أمام أعيننا لكن لا نراه، لأننا لا نحسه، وهذا بكاميرا محمولة وأبسط الأدوات التي يتصدرها “الصدق”، لم يغرهم غنى فكرة قصتهم بما يمكن أن يجعلها المادة الأمثل لشكل ميلودرامي يغرق صالات العرض بدموع المشاهدين، فلطالما احترموا المشاهد وسيحترمونه، وسنبادلهم الاحترام، بالإضافة لإثبات جديد يضاف لتاريخهم أنهم من أقوى مديري الممثلين على الإطلاق، فما يأتون به من ممثليهم وحده يكفي لجعل أسمائهم علامة جودة للعمل.

أداء “جيريمي رينييه” رائع ويعطي لشخصيته أبعاداً من الممتع استكشافها بالإضافة لأداء “أوليفييه جورميه”، أداءات جيدة من باقي فريق العمل، تصوير سلس من “آلان ماركوين”.

حاز على 16 جائزة، ورشح لـ 5 أخرى أهمها جائزة سيزار لأفضل فيلم أجنبي.

تريلر الفيلم: