أرشيف الوسم: إيما ستون

إيما ستون | التمثيل علاج

الشقراء الصهباء التي لم ينفرد جمالها يومًا بشهرتها، ذات الخطى السريعة المفاجئة مرةً بعد مرة لنضج اختياراتٍ سبقت بها أغلب بنات جيلها، مقتديةً بملهمتَيها ديان كيتون وماريون كوتيّار. إيما ستون تتحدث عن الموسيقى، الرقص، المسرح، التمثيل وما يُمكن أن يقي منه، نتائج التقدير العالمي، الخوف، والمغامرة، في المقابلة التالية مع أحد محرري موقع The-Talks.

متى أدركتي قوة الموسيقى لأول مرة؟

نشأتُ وأمّي تحب تشغيل “البؤساء”. روت لي القصّة ثم شاهدتها على المسرح في الثامنة من العمر، وشكّلت لي تحوّلًا كبيرًا. وقعت في حبّها. وبعد ذلك أصبح الغناء وسيلة للتعبير عن المشاعر أغنى بكثير من مجرّد ذكرها بكلمات.

 

أحينها بدأتي بالتمثيل في المسرح؟

قمت بالكثير من الغنائيّات خلال نشأتي، لكن ربما الرقص هو الشكل الفنّي المفضّل بالنسبة لي. تلقّيت دروسًا في الرقص لعشر سنوات، في رقص النقر بمعظمها، ولم أكن أبدًا راقصة بارعة تقنيًّا، لم أستطع أن أكون راقصة باليه. أتعلم، لم أستطع تطبيق الكثير من تلك الأمور، لذلك كان التمثيل يخاطبني بشكلٍ آخر.

 

وكيف ذلك؟

أعتقد أنني استطعت التواصل مع كوني قادرةً على أن أُخرِج ما أريده إلى الحياة بالتمثيل. هو الذي ساعدني كطفلة على توجيه طاقتي إلى مكانٍ آخر، توجيهها إلى الخارج بدل الداخل. التمثيل علاج، خاصةً عندما كنت صغيرة، كان من الجميل امتلاكي منفذًا كهذا عندما كنت أعاني من نوبات الهلع. صعودي إلى المسرح في سنٍّ مبكّر جعلني أقل خوفًا من خوض تحدّياتٍ أو تجريب أشياءٍ جديدة.

 

ألأنك لا تفكرين بقدر ما تفعلين عادةً حين تمثّلين؟

صحيح، التمثيل هو نوعًا ما تعليقٌ لكل شيءٍ آخر يحدث ساعته، ومن الجميل أن تملك شيئًا كهذا. كما في La La Land، رقصة القاعة كانت في منتهى الصعوبة لامتلاكي عصبًا مشدودًا في جانبي الأيسر وحساسيّة الوقفة في الرقصة؛ كانت تؤلمني عيناي في كل إعادة. لكنه لم يزل عليّ أن أضع كل ما أستطيعه في الأمر وأن لا أقلق من الكمال التقني.

 

وكأنه انعتاق من كل تلك المخاوف.

نعم، قد لا أقول أن التمثيل علاجٌ للقلق، لكن عندما تملك طاقةً هائلة تنحصر داخلك مؤديةً إلى أن تصبح مغرقًا في التفكير، قد تبدأ بالذعر. عندما كنت أمثل في Cabaret منذ عامين، كانت الشخصية التي أجسّدها تتواصل مع الناس عن طريق أدائها، وهذا أخذني إلى ذاك المكان الجديد، حيث أقف في الضوء، مؤديةً الأغنية الأخيرة. الأمر مضحك لأنني ما كنت لأرغب في أي حال من الأحوال أن أقف هناك وألقي مونولوجًا، لكن مع تلك الأغنية، الجمهور اختفى بالكامل ولم يعد هناك إلا أنت وطريق حنجرتك، كنت أصرخ الأغنية. الأمر أخذني كما لو كنت وحيدة في غرفة نومي، لكني كنت على المسرح في “استوديو 54”.

 

هل التقدير المتنامي لما تقدّمين يجعل هذه التجارب أسهل؟

أتعلم، لا أعتقد أن لذلك أي صلة بالأمر لأن هذا خارجي، إنه عن أناسٍ آخرين يخبرونك أنك تحسن عملك، والاعتماد على العالم الخارجي مُغذٍّ للقلق بالنسبة لي. الآن، الأمر يصبح مرتبطًا أكثر فأكثر بمعرفة سبب قيامي بالخيارات التي اخترتها والاعتراف بالأخطاء التي ارتكبتها وأن أقول لنفسي: “لا بأس عليكي”. ليس الأمر متعلقًا باحترام الذات، ولا متعلقًا بك، “أنت الأفضل، إنّك تؤدي عملك على أحسن وجه”، ليس الأمر كذلك بل العكس، إنه: “لقد أخفقت هنا لكن لا بأس”. ليس عليك جلد نفسك بسبب ذلك.

 

هل كنتي دائمًا شخصًا حسّاسًا؟

طبعًا، بلا شك.

 

لكنكي تبدين في سلامٍ نفسيٍّ كامل الآن… ما الذي تغير بالنسبة لكي؟

بالطبع تحسّن الأمر بمرور الوقت. لستُ بتلك القسوة على نفسي، ولطالما كان المصدر كم الضغط الذي أحمّله لنفسي. لقد تعلّمت أن القلق في جوهره خوف. وما الخوف الأكبر؟، الخوف من الموت. ليس هناك أي شيء آخر لتخاف منه. وبتوظيف الجانب الإيجابي من ذلك، ستجد إثارة الحياة. كما تعلم، يقولون أن القلق هو إثارةٌ بلا أنفاس، وإن استطعت التنفّس عبره، سيتحول إلى إثارة.

 

إذًا فقد تعلّمتي تحويل الخوف إلى نوعٍ آخر من الطاقة؟

بالضبط، وهذه الطاقة يُمكن أن تستعمل لأشياء إيجابيّة جدًّا، كالتمثيل أو رواية القصص أو الابتكار، أن تكون حاضرًا بالفعل في تجاربك. هناك الكثير مما يمكنك فعله بها. وهذه النقلة بالكامل تقع على عاتقيّ!، فهي داخلية. لا أحد يستطيع فعل ذلك بدلًا عني. لا كلمة ولا فيلم ولا أي شيء. الأمر ينتهي إليّ أنا وفقط أنا. وإدراك ذلك خلال نشأتي ساعدني كثيرًا. لزمنٍ طويل ظننت أن في كوني حسّاسة ما يشبه اللعنة.

 

بسبب كل الأذى الذي يمكن أن يصيبكي؟

تمامًا، أو أنني أتجاوب بحدّة أكثر مما يجب مع الأشياء. كثيرٌ من الأمور تؤثّر بي بعمق في كثيرٍ من الأحيان، بما معناه أنك تحس أن أجنحتك مكسورة، خاصةً عندما أخفق، عندما أرتكب خطأً. طوال حياتي كان هذا أصعب شيء لأنني أحس أنني أفعل ما في وسعي، لكن رغم ذلك تُفلت الأشياء من بين يديك، وأنا بشر، قد أخطئ أو أقوم بخياراتٍ غريبة أو أتمنى لو قمت بأمرٍ ما بشكلٍ مختلف. لكنني أتعلم من أخطائي… أحس بهذا طوال الوقت، لم أحس أبدًا أنني أقوم بالشيء الصائب دائمًا. لكن لا بأس بذلك، لا بأس بكونك بشر. هذا درسٌ صعب عندما تكون شخصًا حسّاسًا، صعبٌ عندما تهتم للناس ولا تريد إيذاء أحد، لا تريد أن تفسد شيئًا، وصعبٌ لأنّك ستفعل.

 

طبعًا، كلنا نفعل.

الجميع، لكن لا شيء يستمر للأبد، كل شيءٍ عابر، وفي حياتي كل شيءٍ يمضي، وهذا مفيدٌ كثيرًا خاصةً حين يكون فيما يمضي سوء. لا أريد أن أبدو متكبّرة، لكنني أتصوّر أنه من الجنون أن تبني كل تلك الحياة ثم فجأة تصدمك فكرة: “يا إلهي، يومًا ما عليّ أن أغادر هذه الحياة”. أنا طبعًا لا أريد مغادرة الحياة. أحب أن أكون حيّة، وأنا ممتنّةٌ لذلك. لكن من المهم استغلال اللحظة واستغلال الفرص ومعرفة أنك لا تملك كل الوقت. بالنسبة لي، أجدني مضطرةً لأن لا أجلس منتظرةً وقوع الأمور. أريد أن أخرج وأكتشف وأستكشف وأخوض المغامرات. بالنسبة لي، هذا يمنحني القوّة.

أفلامٌ تحيي الأحلام المؤجّلة

هل تذكر آخر مرةٍ مضى فيها عامٌ حققت فيه ما خططت لتحقيقه؟ هل تذكرُ آخر خطوةٍ اتخذتها على طريق حُلُمِك؟ هل تذكر حُلُمَك؟، من المُبهر والمحزن التفكير في كم ما سمعناه من أنفسنا وممن حولنا من أحلامٍ وخططٍ للمستقبل لم تصمد أمام اختبارات الدنيا والزمن، سواءً أكانت تلك الاختبارات بالفعل لا يمكن تجاوزها أو كان الأمر ضعفًا فينا وخوفًا من أي مجازفة، ولهذه الأحلام والخُطط اختير اليوم كمناسبةٍ عالمية تُسمى “يوم الـ بلا بلا بلا”، وهو اليوم الذي يجب فيه الالتفات إلى خططنا المؤجلة واتخاذ خطوات حقيقية لتحقيقها حتى لا تبقى مجرد “بلا بلا بلا” وردت على ألسنتنا فيما ورد، وللتذكير بما أجلناه وقيمته والتحفيز على السعي إليه اخترتُ لكم هذه الأفلام.

الفيلم الأول:

Ikiru – Akira Kurosawa

أكيرا كوروساوا أحد الأسماء التي تهتز لذكرها شاشات السينما العالمية وتنحني أمامه هامات عظمائها، يقدم درسًا في فلسفة الحياة بأسلوبه الذي يعتبر أحد أهم مدارس الفن السابع، ويروي قصة موظف خمسيني بيروقراطي يكتشف أن عنده سرطان في المعدة، ويقرر البحث في ماتبقى له من أيام عن جواب عدة أسئلة أهمها: من سيذكرني؟ لماذا عشت حتى تفارقني الحياة الآن؟ هل يستحق ما مضى أن يمضي؟ هل أستطيع فعل شيءٍ الآن؟ ما مغزى الحياة وما السعادة؟..

تريلر الفيلم:

الفيلم الثاني:

 Cinema Paradiso – Giuseppe Tornatore

ربما يكون الحب من النظرة الأولى خرافة، لكن الوقوع في حب السينما من فيلمٍ واحد حقيقةٌ بالتأكيد، والسينمائي الإيطالي الرائع جوسيبيه تورناتوريه قدم الدليل القاطع على ذلك، وهو هذا الفيلم، وإن كان في الدنيا ما يسمى دمعًا حلوًا فهو الذي يجري على خديك حين تشاهده، لفرحٍ كان أم لحزن، وفقط حين ينتهي، فقط عندها يصبح الدمع مالحًا ومرًا، لأنه انتهى..

سالفاتوريه الشهير بـ توتّو (جاك بيرين) رجلٌ في أربعينياته هجر بلدته منذ غادرها في شبابه باحثًا عن مستقبله، يصله خبر وفاةِ أحد معارفه هناك، ولهذا الراحل في حياة سالفاتوريه أثرٌ يجعله يستعيد جميع ذكرياته هناك، مذ كان طفلًا شقيًّا يعشق شعاع النور الذي تُطفأ لأجله جميع الأنوار في صالة السينما ليبث الحياة في كل صورة ميتة تمر أمامه.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لأن من الخطأ مشاهدة أي لحظةٍ منه للمرة الأولى خارج سياقها.

الفيلم الثالث:

La La Land – Damien Chazelle

من النادر أن ينفر فتيٌّ من هوليوود، لا بد أن تكون المرحلة الأولى على طريق السينما لأنها الأسهل وتأتي إليك على طبق، ولأنها أرض الأحلام التي تبشّرنا بأننا سنحقق كل ما نؤمن به ونبذل كل ما نستطيعه في سبيله، لكن عامًا بعد عام وتجربةً حياتيّةً بعد أخرى، تجد نفسك غالبًا في شبه مفترق طرق، إما التعاطي مع الواقع وخيباته بما يقتضيه وجعل شاشات هوليوود مهربًا تلجأ إليه في الأوقات المستقطعة إلى أحلامٍ أدركت أن أغلبها أوهام، وإما النفور ممن تاجر بأحلامك ومشاعرك ورسم طريقًا لك إليها لن تجده في أي أرض، لكن هناك طريقٌ آخر في ذاك المفترق، لذاك الذي يُقدّر الصدق عند من يُلامس الواقع، وعند الحالمين، سواءً أبُني على واقع أم على خيال، صدقه هو الأهم بقدرته على تغذية ما يشاركك فيه، حب الحلم، وهذا ما تجتمع على امتلاكه أغلب كلاسيكيات هوليوود التي تحدت الزمن، وعاش الكثيرون على صورها ومنهم من أصبح جزءًا منها، كـ داميان شازيل، والذي يقوم الآن برد الجميل لمن أعانوه على احتمال الحياة بأن يؤمن بغَدِه كما آمنوا، مقاربًا سحر عالمهم إلى عالمنا، في أحد أروع سينمائيات الغزل من عاشقٍ للسينما لمعشوقته.

في زحام لوس أنجلس، قدرٌ يجمع سيباستيان (رايان غوزلينغ) المهووس بموسيقى الـ جاز وإحياء أيام مجدها، وميا (إيما ستون) الطامحة لتكونَ نجمةً كمن عشقتهم في الأفلام التي نشأت عليها، ليُغير مصائرهم وسُبُلهم إلى تلك المصائر كما لم يتخيلا.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

Everlasting Moments – Jan Troell

جان ترويل من الأسماء العريقة في تاريخ السينما السويدية والعالمية، ومن المهيب والمثير مشاهدة عمل حديث له كهذا، ومن المفرح جدًّا أن تجد العمل بقدر مهابة اسم مخرجه وأكثر، فنان كبير مثله يروي قصة مولد الفن في كيان صانعه، وقصة كهذه لا يكفي الحس الصادق ليعطيها حقها، يجب أن يجتمع الحس وسعة وعمق الخبرة الفنية كما في حالة الرائع ترويل ليصبح الفيلمم رحلةً تنسيك نفسك خلالها لتعيش سحر الفن.

في أوائل القرن العشرين وحين كان تردي الأوضاع الاجتماعية والمعيشية في السويد في أوجه، تعيش في السويد ماريا لارسون (ماريا هيسكانين) الفنلندية المتزوجة من سويدي والأم لأولاده، ويومًا ما تصل لمرحلة من العوز تجعلها تبحث عن أي شيء تبيعه لتستطيع الحصول بثمنه على بعض الطعام، فتجد لديها كاميرا قديمة لا تعرف كيفية استعمالها وتقرر بيعها، لكن حين تدرك ما يمكن أن تفعله بها، يصبح الاحتفاظ بها أغلى من أي شيء، فماذا سيكلفها قرار الاحتفاظ بكاميرتها في ظل الظروف الراهنة؟ هل فعلًا تستحق أن تحارب لأجلها؟ ومن ستحارب؟

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

Paterson – Jim Jarmusch

أحسد جيم جارموش على قدرته على جعلك تحب ما يحب، ودون كثيرٍ من العناء، فقط يستعرض حبه بموهبةٍ سينمائيةٍ متفرّدة تُحمِّل لقطاته حبه واسمه وصوته، وفي حالة هذا الفيلم تُحمّل تفاصيل يومنا جمالياتٍ وشاعريةً أغلبنا لا يعلمون حتى بوجودها.

يستعرض الفيلم أسبوعًا في حياة باترسون (آدم درايفر)، سائق باص نقلٍ عام ومولعٌ بالشعر وحبيبٌ ومحبٌّ لـ لورا (غُلشيفتِه فَراهاني) التي تُلهمه وتحرص على تقدير نتائج ذاك الإلهام.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم السادس:

After Life – Hirokazu Koreeda

من الصعب مجرد تخيل أن يتوقف أحد أكثر المخرجين العالميين إنسانيةً إن لم يكن أكثرهم هيروكازو كوريدا عن الإبداع والإتيان دومًا بجديد، لسببٍ بسيط وهو أننا مصدر إبداعه، يعشق الحديث عنا، عن علاقاتنا ببعضنا، عما يجعلنا من نحن وعما يغيرنا وعماا نعيش لأجله، عما نمر به في رحلة الحياة، حتى عما بعد نهاية هذه الرحلة، يأتينا كوريدا هنا ليسألنا عما نريد أن نأخذه منهاا معنا إلى الأبدية!

تدور أحداث الفيلم بين الموت وبين انتقال الروح إلى العالم الآخر، حيث يملك الميت مهلةً قدرها أسبوع يستعرض خلالها ما يذكره من سنين حياته ليختار ذكرى واحدة يأخذها معه إلى الأبد، ولا يأخذ غيرها..

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم السابع:

Once – John Carney

مخرج هذا الفيلم الأيرلندي جون كارني كان عازف باص غيتار في فرقة بطله غلين هانسارد، والذي كان بمثابة الأب الروحي لبطلته ماركيتا إرغلوفا فنّيًّا مذ عرفته بعد بلوغها الثالثة عشرة، السن الذي بدأ فيه بالعزف في الشوارع. صوّر هؤلاء في شوارع دبلن دون تصاريحٍ لم يملكوا الوقت ولا المال للحصول عليها ودون إعلام المارّة بما يفعلون، صوّروا في منازلهم وبالإضاءة الطبيعية.. قدّم المخرج لبطليه أجره لتكفي الميزانية فيلمهم، قدّم البطلين الكلمات والموسيقى لأغاني الفيلم عدا واحدة، وقدّم الثلاثة نتاجج كل هذا الشغف في 17 يومًا تم خلالها تصوير الفيلم مستغلين عدم وجود مدير تنفيذي لمجلس الأفلام الأيرلندي والذي جعلهم ينالون موافقة منحهم الميزانية المحدودة لفيلمهم من إداريٍّ أقل مرتبة. حتى القدر شاركهم شغفهم، ومن الصعب جدًّا أن تكون من لا يفعل ذلك.

مغنٍّ في شوارع دبلن وبائعة ورود تعد لقاءهما أغنية، يتضح أنها ليست عابرةً وليست الأخيرة.

ويمكنكم قراؤة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأهم أحداثه.

أفضل 10 أفلام لعام 2016

دموع، ضحكات، ارتعاشات، تأمُّلات، صدمات، وابتساماتُ حنينٍ أو دفءٍ أو كليهما، وذكرياتٌ تشكّلت من الآثار السابقة لتجارب عام 2016 السينمائية، منها ما كان قصيرَ العمر وليد ساعته، ومنها ما سيرافقك، إما بعض الوقت أو عمرًا، وهذا غالبًا لا تكتشفه إلا بعد زمن، وهذه الأفلام هي أهم مرشّحي النجاح في اختبار الزمن هذا، بالنسبة لي على الأقل.

الفيلم الاول:

Manchester by the Sea – Kenneth Lonergan

جاءت فكرةُ هذا الفيلم كاقتراحٍ تشاركه جون كراسينسكي ومات ديمون لما قد يكون تجربة ديمون الإخراجية الأولى، فمضى بها الأخير إلى صديقه المبدع المُستبعد بسبب تعصُّبه لحريته الفنية كينيث لونرغان ليُعدّ النص، والذي ما أن قرأه ديمون حتىى اتصل بـ لونرغان وقال: “كيني، أنت الوحيد القادر على إخراج هذا، إنه بلا شك فيلمٌ لـ كيني لونرغان“. ربما لم يكن ديمون محقًّا في حياته كما كان حين قال ذلك، ولهذا لم أستطع تقبُّل أن أساس الفيلم لم ينشأ في روح لونرغان وأنه فقط نما داخلها،، وبدأت أقرأ عن حياته وتداعيها قبله خلال صراعه مع المنتجين حول النسخة النهائية من فيلمه السابق لستّ سنوات كاد يخسرر خلالها كل شيء، ونشأته في منزل أطبّاءٍ نفسيين أمتعه الغوص معهم في أعماق النفس البشرية، كان لا بد أن أجد في حياته ما أربط به عمله هذا ويجعل تلك الفكرة التي طُلِب منه بناء نصٍّ حولها ماءً يسقي جذورًا لها سابقةً فيه لا الجذور نفسها، كذلك الأمر مع حياة كيسي أفلِك وارتباطه الشديد بأخيه بِن وأزمة أبيه السكّير، كان لا بد أن أعثر على ما أكسب هذا العمل وصناعهه القدرة على أن لا يغادروا روح مشاهدهم إلّا وقد خلّفوا ندبة.

لي تشاندلر (كيسي أفلِك) حاجبٌ مسؤولٌ عن عدة منازل يعيش وحيدًا ويصعب استخراج الكلمات منه، والأصعب استخراج تعابيرٍ من وجهه يمكن ربطها بأي أحاسيس أو انطباعات واضحة أو ذات صلة بما تظهر خلاله، يتلقى مكالمةً تنبئه برحيل قريب، وتعيده إلى المكان الذي غادره قبل سنوات شخصًا غير الذي كان فيه.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم، من الخطأ اقتطاع أجزاء من هذا الفيلم خارج ترتيبها الصحيح الذي تهز الروح ضمنه ويُفسد تأثيرها خارجه.

الفيلم الثاني:

After the Storm – Hirokazu Koreeda

“إن لم تكن قادرًا على الاختيار، هذا يعني أنك ما زلت حيًّا. اختر، وقد مُتّ”، كان هذا جواب أكبر أستاذ سينمائي لدراما العائلة في عصرنا هيروكازو كوريدا لأحد الصحفيين حين أخبره بأن فكرة اختيار ذكرى لا يصاحبك إلاها بعد الموت ما زالت تشغله منذذ مشاهدته لفيلمه “After Life“، وما زال كوريدا يمدُّنا بأروع الذكريات السينمائية فيلمًا بعد آخر لينسينا حتى فكرة الاختيار تلك،، فكل فيلمٍ له يزيد إحساسنا بـ وانتباهنا إلى أدق وأروع تفاصيل الحياة، فلماذا نختار ذكرى بدل أن نرحب بجديدة، كتجربة مشاهدةة آخر روائعه هذا الذي دفع دفءه الناقدة جيسيكا كيانغ لتصفه بقولها: “فيلمٌ يدعوك إلى الداخل ويُفسح لك مساحةً على طاولةة العشاء بينما تخلع حذاءك في الردهة”.

ريوتا (هيروشي آبيه) روائيٌّ سابق في تاريخه روايةٌ واحدة أكسبته جائزته الأولى والأخيرة في هذا المجال، يحاول أن يجمع بقايا أحلامٍ كان فيها غير ما كانه في الواقع، أحدها لأمه وآخر لزوجته وآخر لابنه، وربما بينها ما كان له.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

The Salesman – Asghar Farhadi

قليلون من استطاعوا غزو العالم بفنّهم دون أن يضعوا قدمًا خارج أرضهم كما فعل الإيراني أصغر فرهادي ويفعل، من استطاعوا إيجاد لغةٍ عالمية تجمع شرائحًا كبيرة من أكثر المشاهدين تطرّفًا، مشاهدين يعتبرون شُهرة عملٍ أو صانعه وصمة عار ودليل علىى السطحية، وآخرين يجدون غياب الطابع الجماهيري في عمل دليل فشلٍ وادعاءِ عمق، مع من بينهما، ومع هذا الفيلم يثبت مرةً جديدة أن السينما لغته، أنه وكاميرا قادرٌ على استنطاق كل بابٍ مُقفل بما يخفيه، بأن يفتحه نصف فتحة.

عمّار (شهاب حُسيني) ورنا (تَرانِه أليدوستي) زوجين ممثّلين يتصدّع البناء الذي يسكنان شقةً فيه منذرًا بالسقوط، فينتقلان إلى شقّةٍ مؤقّتة ما تزال فيها بعض حاجيات مستأجرتها السابقة، والتي ينتظرهم فيها قدرٌ لو علماه لفضّلا مصير سكنى الجدران المتهالكة.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأهم أحداثه.

الفيلم الرابع:

La La Land – Damien Chazelle

من النادر أن ينفر فتيٌّ من هوليوود، لا بد أن تكون المرحلة الأولى على طريق السينما لأنها الأسهل وتأتي إليك على طبق، ولأنها أرض الأحلام التي تبشّرنا بأننا سنحقق كل ما نؤمن به ونبذل كل ما نستطيعه في سبيله، لكن عامًا بعد عام وتجربةً حياتيّةً بعد أخرى، تجد نفسك غالبًا في شبه مفترق طرق، إما التعاطي مع الواقع وخيباته بما يقتضيه وجعل شاشات هوليوود مهربًا تلجأ إليه في الأوقات المستقطعة إلى أحلامٍ أدركت أن أغلبها أوهام، وإما النفور ممن تاجر بأحلامك ومشاعرك ورسم طريقًا لك إليها لن تجده في أي أرض، لكن هناك طريقٌ آخر في ذاك المفترق، لذاك الذي يُقدّر الصدق عند من يُلامس الواقع، وعند الحالمين، سواءً أبُني على واقع أم على خيال، صدقه هو الأهم بقدرته على تغذية ما يشاركك فيه، حب الحلم، وهذا ما تجتمع على امتلاكه أغلب كلاسيكيات هوليوود التي تحدت الزمن، وعاش الكثيرون على صورها ومنهم من أصبح جزءًا منها، كـ داميان شازيل، والذي يقوم الآن برد الجميل لمن أعانوه على احتمال الحياة بأن يؤمن بغَدِه كما آمنوا، مقاربًا سحر عالمهم إلى عالمنا، في أحد أروع سينمائيات الغزل من عاشقٍ للسينما لمعشوقته.

في زحام لوس أنجلس، قدرٌ يجمع سيباستيان (رايان غوزلينغ) المهووس بموسيقى الـ جاز وإحياء أيام مجدها، وميا (إيما ستون) الطامحة لتكونَ نجمةً كمن عشقتهم في الأفلام التي نشأت عليها، ليُغير مصائرهم وسُبُلهم إلى تلك المصائر كما لم يتخيلا.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

Arrival – Denis Villeneuve

“كنتُ مفطور القلب ومنتعش الروح في الوقت ذاته، امتلأ رأسي بأفكارٍ كبيرة، وكان عليَّ أن أتجول في الحي بضع مراتٍ وأحضن أصدقائي. وفي اليوم التالي قلت لنفسي: يجب أن أمنح هذه التجربة لآخرين”، هذا ما قاله إيريك هايسرر كاتب نص هذا الفيلمم عن تجربته في قراءة القصة القصيرة التي بنى عليها نصه، لتمر عشر سنواتٍ قبل أن يحقق هذا الحلم، قدم خلالها نصوصًاا متوسطة فما دون لأفلام رعبٍ جعلته آخر من يمكن أن يُنتظر منهم نصٌّ عُدَّ من أفضل ما كُتِب في عامه، لأنها كانت ما يطلبه المشاهدون، لا ما يطلبه إيمانه وشغفه بقصةٍ وفكرة، ليترافق تحقيق حلمه مع تحقيق أكبر نجاحٍ لفيلمٍ له في شبّاك التذاكر الذي كان الخوف منه ذاته هو سبب تأخّر تحقيق الحلم، وإن لم يكن السبب الوحيد، فانضمام دينيس فيلينوف وإيمي آدامز يستحقق الانتظار عمرًا.

لويز (إيمي آدامز) واحدة من أفضل علماء اللغويات الأحياء، تفاجأ ذات صباحٍ تلا هبوطًا لأجسامٍ غريبة على مناطق مختلفة من سطح الأرض بطلبٍ رسمي للمساعدة في فهم اللغة التي يتحدث بها من تحملهم تلك الأجسام.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم السادس:

Midnight Special – Jeff Nichols

في مرّةٍ سُئل أكيرا كوروساوا أسطورة صناعة السينما الخالدة خلود أعماله عن معنى أحد أفلامه فأجاب: “لو أمكنني أن أقوله بالكلمات لفعلت، ولما كنت بحاجةٍ لصناعة الفيلم”، هذا لا يعني أن هذا الفيلم فلسفي ومعقّد وما إلى ذلك من أوصاف يعتبرهاا الكثيرين لا تأتي إلا مترافقةً مع  الزيف والادّعاء، لكنه يعني ببساطة أن جيف نيكولس لا يشرح لك تجربة، بل يجعلك تعيشها.

يُسلّط ضوء الإعلام بشكلٍ غير اعتيادي على ما وصفه باختطاف طفل (آلتون مايرجايدين ليبرهر)، وتجاوبٌ وانسجامٌ غير اعتياديين بين ذاك الطفل وخاطفيه المزعومين روي (مايكل شانون) ولوكاس (جويل إدغرتون)، ومؤسسةٌ دينية يعتبر أفرادها أنها الأحق بالمخطوف، فما سر هذا الصغير الذي يجعل الجميع يسعى وراءه؟!

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم وتوفير المتعة كاملةً لمشاهدته.

الفيلم السابع:

The Handmaiden – Park Chan-wook

إن كنت من محبي السينمائي الكوري المبدع بارك تشان-ووك فلن يكون تفويت آخر أفلامه هذا أمرًا تغفره لنفسك، فهنا قسوة Oldboy وغنى وإحكام حبكته، خفة ظل I’m a Cyborg, But That’s OK الماكرة، شاعرية شتاء Lady Vengeance، والجمالياتت سلسلة وساحرة التدفق التي تجمع كل ما سبق على اختلاف ما ترافقه في كلِّ عملٍ منهم، وإن لم تكن من محبيه فمن الصعب ألا تجد فيما سبق ما يغريك لدخول عالمه.

في القرن التاسع عشر، سوكهي (كيم تايري) قرويةٌ كورية يتم توظيفها كخادمة شخصية لـ هيديكو (كيم مينهي) وريثة عائلةٍ يابانيةٍ ثرية، لتقيم في منزلٍ لا وجه فيه يظهر ما يبطن إلا نادرًا، وهي ليست استثناءً.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثامن:

The Wailing – Na Hong-jin

لا يُمكنك تشبيه هذا الفيلم بآخر، لا يمكنك حدُّه بإدراجه تحت نوعٍ أو آخر، لا يُمكنك الاكتفاء بمشاهدته مرة، أو نسيان تلك المرة، يمكنك فقط الاعتراف بأن ارتجاف قلبك وانتباه أعصابك الكامل خلاله لن يفترا مرةً بعد مرة.

جونغ-غو (كواك دو-وون) شرطيٌّ يصحو يومًا على خبر اكتشف وقوع جريمةٍ غريبةٍ من نوعها يتضح أنها ليست الأولى وليست الأخيرة، ولن تبقى ملابساتها بعيدةٍ عن منزله طويلًا.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم التاسع:

The Red Turtle – Michael Duduk de Wit

عندما وصلت إلى الهولندي ميخيل دودوك دي ويت مخرج هذا الفيلم رسالةٌ من أسطورة سينما الرسوم اليابانية استوديو غيبلي، وجد فيها سؤالين، أحدهما فيما إذا كان يوافق على منحهم حقوق توزيع فيلمه القصير الفائز بالأوسكار “Father and Daughter” في اليابان، والثاني فيما إذا رغب أن ينتجوا فيلمه الطويل الأول، وأجاب على الأول بالموافقة، وعلى الثاني بأنه لم يفهمه، أو لم يكن قادرًا على تصديق ما فَهِمه، وليس الأمر فقط بكونها فرصةٌ ذهبية، فإن تم ذلك سيكون فيلمه الأول هو الفيلم غير الياباني الأول لـ استوديو غيبلي، وتم ذلك، واستحقّ ذلك.

يرافق الفيلمُ ناجٍ من الغرق على جزيرةٍ لا يسكنها إلا هو وبعض الطيور وسرطانات البحر عبر مراحل حياته على تلك الجزيرة.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم العاشر

Tie: Everybody Wants Some!! & Hunt for the Wilderpeople

Everybody Wants Some!! – Richard Linklater

بين نيلك الشهادة الثانوية وبداية حياتك الجامعية، أولى ساعات الحرية الكاملة والتي قد تكون آخرها، والتي يكون العقل آخر ما يقودك فيها كونها الأولى، منا من اختبرها ومنا من لم ينل تلك الفرصة، لكن الجميع سيستطيعون اختبارها هنا، فحين ترافق لينكلايتر لا يستطيع الزمن إيقافك.

في بداية ثمانينيات القرن الماضي جيك برادفورد (بليك جينر) متخرج حديثًا من الثانوية نال منحة جامعية بناءً على مهارته في لعب البيسبول، ينتقل إلى سكنٍ جامعيٍّ خاص بفريق الجامعة، حيث لا يوجد تقريبًا أي رقيب، فقط جد مكانك في المجموعة وانطلق إلى المتع حتى الجنون.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

Hunt for the Wilderpeople – Taika Waititi

النيوزيلندي تايكا وايتيتي واحدٌ من قلةٍ من صناع الأفلام الكوميدية الموجودين حاليًّا الذين يملكون بالفعل خفة الظل، وليس مجرد الاطلاع على ما يضحك الناس عادةً، لذلك لا يضطر للبحث في الأرشيف، الكوميديا لغته وأسلوبه، لهذا تجد في هذا الفيلمم مغامرةً شيقة بروحٍ دافئة وقلبٍ كبير، يضحكك ويسعدك عيشها، وعيش ذكراها المغذية لرغبة إعادتها مرةً تلو أخرى.

ريكي (جوليان دينيسون) فتىً يتيم من الماوري (سكان نيوزيلندا الأصليين)، يتم تبنيه من قبل زوجين بيلا (ريما تي وياتا) وهيك (سام نيل) لا أطفال لديهما، لكن فرحة العائلة باكتمالها لا تدوم طويلًا، فلا القدر يمهلهم ولا قوات الخدمات الاجتماعية التي تحولهم إلى طرائد في البرية، طرائد خبيرة بالبرية.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

La La Land

“رسالة حبٍّ كالحلم، والصحوة من حلم”

السنة 2016
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج داميان شازيل
المدة 128 دقيقة (ساعتين و8 دقائق)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 8.5

من النادر أن ينفر فتيٌّ من هوليوود، لا بد أن تكون المرحلة الأولى على طريق السينما لأنها الأسهل وتأتي إليك على طبق، ولأنها أرض الأحلام التي تبشّرنا بأننا سنحقق كل ما نؤمن به ونبذل كل ما نستطيعه في سبيله، لكن عامًا بعد عام وتجربةً حياتيّةً بعد أخرى، تجد نفسك غالبًا في شبه مفترق طرق، إما التعاطي مع الواقع وخيباته بما يقتضيه وجعل شاشات هوليوود مهربًا تلجأ إليه في الأوقات المستقطعة إلى أحلامٍ أدركت أن أغلبها أوهام، وإما النفور ممن تاجر بأحلامك ومشاعرك ورسم طريقًا لك إليها لن تجده في أي أرض، لكن هناك طريقٌ آخر في ذاك المفترق، لذاك الذي يُقدّر الصدق عند من يُلامس الواقع، وعند الحالمين، سواءً أبُني على واقع أم على خيال، صدقه هو الأهم بقدرته على تغذية ما يشاركك فيه، حب الحلم، وهذا ما تجتمع على امتلاكه أغلب كلاسيكيات هوليوود التي تحدت الزمن، وعاش الكثيرون على صورها ومنهم من أصبح جزءًا منها، كـ داميان شازيل، والذي يقوم الآن برد الجميل لمن أعانوه على احتمال الحياة بأن يؤمن بغَدِه كما آمنوا، مقاربًا سحر عالمهم إلى عالمنا، في أحد أروع سينمائيات الغزل من عاشقٍ للسينما لمعشوقته.

في زحام لوس أنجلس، قدرٌ يجمع سيباستيان (رايان غوزلينغ) المهووس بموسيقى الـ جاز وإحياء أيام مجدها، وميا (إيما ستون) الطامحة لتكونَ نجمةً كمن عشقتهم في الأفلام التي نشأت عليها، ليُغير مصائرهم وسُبُلهم إلى تلك المصائر كما لم يتخيلا.

كتب داميان شازيل نص الفيلم منذ ست سنوات، حين لم يكن يعرفه تقريبًا إلّا عائلته وأصدقاؤه، مُقسّمًا شغفيه على بطليه، داعمًا كُلًّا منهما بالآخر، مُعرّفًا وماضيًا بهما عبر مختلف المواقف بالطرق الكلاسيكية الباعثةِ على الابتسامِ المثيرةِ للحنين، حتى حين ينزلق في أحيانٍ قليلة إلى تقليديّةٍ لا مكانة لأصلٍ كلاسّيكيٍّ تدعمها، تمر دون أن تستطيع الإضرار بالحالة العامة لما سبقها وما تلاها من حبٍّ أحاط ببطليه، ثم حبٍّ بثّه اجتماعهما عمره عمر السينما، لكن هذا لا يكفي، شازيل يريدهما سينمائيين كلاسّيكيّين، ويريدهما حقيقيّين، ويسير بهما من الأولى إلى الثانية بسلاسةٍ وشاعرية تمنح كلًّا منهما قدره، والحوارات من أبرز ميزات ذاك العبور، وإن لم ينضم منها لأغاني الفيلم ما يكفي بأخذ ما يتطلبه طابعه الغنائي بعين الاعتبار.

إخراج داميان شازيل يستحق وقفة تقديرٍ لما فيه من حبٍّ وشغفٍ وتقدير، يحوّل لوس أنجلس إلى اختيارٍ أمثل لأنه اختاره، ليس فيها ما لا يستطيع اصطحاب كاميرته لرقصةٍ حوله أو فيه، أو لنزهةٍ للاستمتاع بجماله وشاعريته وألوانه، هي وسيباستيان وميا أبطال فيلمه، وإن لم يكن غوزلينغ جين كيلي ولم تكن ستون ديبي رينولدز، كانت كاميرته كليهما وأبرع من عاشقيه في الرقص لحدٍّ يعدي أثر رقصاتهما بأثر رقصها، خاصّةً مع مونتاج توم كروس الصارخ التميز والاجتهاد، ودون كلمات الحب، الصورة تنطق بالحب، خاصةً بانسجام بطليه وولعه بذاك الانسجام، ورحلاته الطموحة من الحاضر إلى الماضي ذهابًا وعودة التي أشك بأنها كانت ستستطيع الاحتفاظ بروحها إن لم يكن شازيل نفسه في شبابه وبداية رحلته المثيرة كما هو الآن.

أداءات ممتازة آسرة بتكاملها من رايان غوزلينغ وإيما ستون خاصةً بإسقاطهما تجاربهما على تجارب شخصيتيهما والصدق والحميمية الناتجة، مما لم يخيب اعتماد الفيلم شبه الكامل عليهما فلا شخصيات ثانوية يسهل تذكّر أسمائها بعد الفيلم، ستخرج فقط مع ميا وسيباستيان واللا لا لاند التي رافقتهما إليها، تصويرٌ رائع من لينوس ساندغرين يطفو بكاميرته فيه على بساطٍ سحري بعد إعداد ألوان ما ستمر عليه والتي تتولى بث السحر في ذاك البساط، وموسيقى يكفي سماعُ أحدهم لك تتغنى بها لا شعوريًّا بعد مشاهدتك الفيلم حتى لا يطيق صبرًا على مشاهدته من جاستن هورويتز صديق شازيل الذي شاركه حلمه منذ بدايته.

حاز على 172 جائزة أهمها ست كراتٍ ذهبية لأفضل فيلم غنائي أو كوميدي، ممثل وممثلة في فيلم غنائي أو كوميدي، إخراج، نص، أغنيه أصلية وموسيقى أصلية، ورُشّح لـ227 أُخرى أهمها 14 أوسكارًا لأفضل فيلم، إخراج، نص، ممثل وممثلة، تصوير، مونتاج، تصميم أزياء، تصميم إنتاج، مونتاج ومزج صوت، وموسيقى تصويرية وأغنية أصلية عن كلٍّ من “City of Stars” و”The Fools Who Dream”.

تريلر La La Land :

عن إيما ستون

الشقراء الصهباء التي لم ينفرد جمالها يومًا بشهرتها، ذات الخطى السريعة المفاجئة مرةً بعد مرة لنضج اختياراتٍ سبقت بها أغلب بنات جيلها، مقتديةً بملهمتيها ديان كيتون وماريون كوتييار، إيما ستون وحكايتها مع السينما.

وُلدت إيميلي جين ستون عام 1988 في سكوتسديل بأريزونا، لمؤسس ومدير تنفيذي لشركة مقاولات عامة وربة منزل، مُنحدرةً من أصول سويدية، ألمانية، انكليزية، سكوتلندية، وأيرلندية، مصابةً بمغص الرُّضَّع الذي جعل بكاءها لا يتوقف، مخلفًا بالنتيجة آثارًا على حبالها الصوتية، ولم تغادر طفولتها إلا بإصابتها بعلةٍ لا تقل مأساويةً وهي نوبات هلع شديدة لازمتها زمنًا وأثرت سلبًا على علاقاتها الاجتماعية.

لكن لحسن الحظ أتى ميلها للتمثيل علاجًا أقوى من كل علاج، فمنذ بلغت الرابعة كان لها محاولات في سكتشات كوميدية، ثم انتقلت إلى المسرح الغنائي وتلقت دروسًا غنائية لسنوات، وكانت تجربتها الأولى في سن الحادية عشرة في مسرحية “The Wind in the Wallows”، تلتها 16 مسرحية، مما جهل أبويها يشجعانها بإرسالها لتلقي دروسٍ خاصة في التمثيل.

ونتيجةً لهذا التشجيع رأت ستون أن إعدادها لعرض باور بوينت بعنوان “Project Hollywood” وفي خلفيته أغنية “Hollywood” لـ مادونا سيساعدها في إقناعهم بقرارها لمغادرة الثانوية والانطلاق في طريقها إلى النجومية، وهذا ما حصل بالفعل وانتقلت مع أمها إلى شقةٍ في لوس أنجلس، وهناك قامت بتجارب الأداء في كل فرصة دون الوصول لشيء، وخلال هذه الفترة اشتركت في دروسٍ للمرحلة الثانوية على الإنترنت، وعملت في محل بيع طعام للكلاب.

بدأت طريقها على الشاشة عام 2004 في الفيلم التلفزيوني “In Search of the New Partridge Family”، والذي كان مقرّرًا أن يكون بداية مسلسلٍ لم يجد شاريًا، تبعه أدوارُ متنامية الحجم في 5 مسلسلات حتى عام 2007، وفيه صدر فيلمها السينمائي الأول “Superbad” لـ غريغ موتولا الذي حقق نجاحًا نقديًّا وتجاريًّا نالها منه ما بشّر بخطًى أسرع وإن تبعه فشلٌ فنجاحٌ متواضع في فيلمين لا يذكرهما الكثيرون، تلاهما اشتراكها في “Ghosts of Girlfriends Past” مع النجمين ماثيو ماكوناهي وجينيفر غارنر ليحملا معهما انتشارًا أكبر لها.

وفي العام ذاته صدر ما فتح لها أكبر أبواب النجومية “Zombieland” لـ روبن فليشر الذي حقق أكثر من 100 مليون في شباك التذاكر كما نال ونالت عنه إشادةً نقدية، وبفضله نجحت محاولاتها لنيل دور البطولة في “Easy A” لـ ويل غلاك التي بدأت قبل حتى دخوله مرحلة الإنتاج بمجرد قراءتها النص، لتكون النتيجة ترشيحيها الأولين للبافتا والكرة الذهبية من بين تكريماتٍ أخرى إلى جانب نجاحٍ نقديٍّ وجماهيريٍّ كبير.

ومن حينها وحتى عام 2014 لم يتتالى لها فيلمين لم يحز أحدهما أو كلاهما الإشادة وكانت جزءًا أساسيًّا منها، كـ “The Help” لـ تيت تايلور، “Crazy, Stupid, Love.” لـ غلين فيكارا وجون ريكوا، “The Amazing Spiderman” لـ مارك ويب، والأهم والأبرز “Birdman (or the Unexpected Virtue of Ignorance)” لـ أليخاندرو غونثاليث إنياريتو الذي رُشحت عنه لأوسكارها الأول من بين جوائز أخرى، كما وصف الناقد روبي كولين مشهد مونولجها فيه: “كإبرةٍ غُرزت في صدرك”.

لم تنل اختياراتها الثلاثة بعده ذاك النجاح ولم تقاربه لكن من الصعب نسب ذلك كله إلى سوئها، خاصةً أن واحدًا منها كان تحت إدارة وودي آلين وبمشاركة واكين فينيكس في “Irrational Man”، على كل حال لم يدم ذلك طويلًا، ففيلمها لهذا العام “La La Land” لـ داميان شازيل هو فارس الجوائز الأكبر في مختلف مهرجاناته ومحافله السينمائية، ولها القدر الكبير من الإشادة والتقدير اللذين نالهما ووصلا لجعل ترشيح إيما ستون لأوسكارها الأول كأفضل ممثلة بدور رئيسي شبه محسوم.

أكثر أفلام الحب خفة ظلٍّ ودفئاً

لا نبحث دائمًا عن أفضل الأفلام في نوعٍ معين حين يميل مزاجنا إليه، أحياناً كثيرة نحس أن جل ما نريده متعةٌ خفيفة مع ابتسامةٍ و ضحكةٍ وحالةٍ جميلة تصل إلى القلب بأبسط شكلٍ ممكن، وهذا ما تفعله الأفلام التالية، تلبي تلك الرغبة البسيطة.

الفيلم الأول:

Magic in the Moonlight

1- Magic in the Moonlight

“وي لينغ سو” أو “ستانلي”(كولين فيرث) أحد أشهر السحرة في العالم على الإطلاق لا يؤمن بالسحر، فهو أفضل من يقوم به وكل ما يفعله مجرد خُدَع، يطلب منه صديقه الحضور إلى منزل عائلة تعيش حسب تنبؤات وسيطة روحية “صوفي”(إيما ستون) ليكشف سرها كما كشف الكثيرين قبل ذلك، لكن شيءٌ ما غريب بشأنها، شيءٌ ما لا يجعل الأمر بهذه السهولة، هل من الممكن أن تُعجِز “صوفي” الأسطورة “وي لينغ سو”؟ أم أن الموضوع لا يتعلق بقدرته على كشفها، بل يتعلق ببساطة بأن ليس هناك ما يكشفه؟ هل في الحياة فعلاً أكثر مما تراه العين؟

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثاني:

The Tiger and the Snow – Roberto Benigni

2- The Tiger and the Snow

“أتيليو”(روبرتو بينيني) شاعرٌ منفصلٌ عن زوجته ويعيش في أحلامه كل ليلةٍ أجمل قصة حب، إلى أن تمتد تلك القصة إلى الواقع الذي يهددها بالحرب، ولا حرب تخيف عاشقاً وشاعراً كـ”أتيليو”.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

 

 

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

Queen and Country – John Boorman

3- Queen and Country

“بيل روان”(كالوم ترنر) الذي قضى طفولته في بريطانيا في ظل الحرب العالمية الثانية أصبح الآن شاباً، وتم استدعاؤه للخدمة الإلزامية التي قد تؤدي لإرساله للمشاركة في الحرب بين شمال كوريا وجنوبها، يتعرف على “بيرسي”(كيليب لاندري جونز) خلال الفترة التدريبية ونمضي بهذه الصداقة بألطف اللحظات والمنعطفات.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

Definitely, Maybe.. – Adam Brooks

4- Definitely Maybe..

“ويل هايز”(رايان رينولدز) أب مطلق يعمل في وكالة إعلانات، يذهب ذات يوم ليقل ابنته ذات الإحدى عشر عاماً من المدرسة ليكتشف أنها تعلمت درساً جديداً سيجعل عليه الإجابة على كثير من أسئلة “كيف؟” و”لماذا؟” المحرجة، أهمهم القرارات التي قادته لأمها وفيما إذا كان ما جمعهم بالفعل حباً، وإن كان فما الذي فرقهم؟.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

Fighters – Thomas Cailley

5- Fighters

“آرنو”(كيفن آزيه) الذي يجب أن يكون نجاراً يستمر بميراث العائلة يقضي مع أصحابه صيفاً هادئاً، إلى أن يزج به أحد أصحابه في قتال على الشاطئ بتسجيل اسمه في لائحة المتباريين، لكن المنافس فتاة “مادلين”(أديل هينيل)، وهو لا يضرب الفتيات، لكن هي لا تملك موقفاً مشابهاً من الشبان، وقد لا ينجو بسهولة من قبضة الفتاة الحديدية إن بقي على موقفه النبيل، ومن هنا يبدأ الموضوع يأخذ منحىً آخر، فلا تصبح قبضتها المحكمة حول عنقه متوقفةً على هذه المباراة، فكيف سيفلت؟ وهل يريد أصلاً أن يفلت منها؟

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

اختيارات مبشرة وأوسكارية لنجمات فيلم “يورغوس لانثيموس” القادم

منذ صدور “Dogtooth” الفيلم الثالث لليوناني “يورغوس لانثيموس” أصبح أحد أكثر المخرجين الأوروبيين تقديراً، وبأول فيلم ناطق للانكليزية له “The Lobster” والذي يعتبر أحد أهم أفلام العام الحالي لفت إليه أنظار هوليوود، لا أعلم إن كان هذا مبعثاً للتفاؤل أم للتشاؤم، يعتمد هذا على مدى تقبل “لانتيموس” لتقديم التنازلات والتي كلما زادت قل استحقاق أفلامه للاهتمام، لكن أسماء نجمات مشروعه الجديد هي ما تبعث بالفعل على التفاؤل.

أُعد نص فيلم “لانثيموس” القادم “The Favourite” من قبل “توني ماكنامارا” و”ديبوراه ديفيس”، والذي يركز على الأحداث السياسية التي سبقت تنصيب الملكة “آن” في انكلترا في بداية القرن الثامن عشر، أما بالنسبة لأبطال العمل فإليكم بضعة أسماء لم يتم التأكيد على انضمامها للعمل رسمياً حتى الأن:

ستقوم “أوليفيا كولمان” النجمة البريطانية التي قدمت أداءاً رائعاً واستنائياً في “Tyrannosaur” بدور الملكة “آن”، أما “سارة” دوقة “مارلبورو” فستجسد شخصيتها المبدعة “كيت وينسليت”، ولـ”سارة” قريبةٌ بعيدة تسمى “أبيجيل ميشام” والتي تكسب مركزاً مهماً في إحدى محاكم الملكة، ستؤدي دورها “إيما ستون”.

هل تأمل مثلي أن يتم تأكيد انضمام هذه الأسماء إلى العمل؟

المصدر.

Birdman

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 9.5/10
المخرج أليخاندرو جونزاليز إيناريتو
المدة 119 دقيقة (ساعتين)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين لما فيه من مشاهد جنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية

 

“لا يعجب (أليخاندرو جونزاليز إينارتو) السير المتأني نحو مقعده بين النخبة، ملَّ السير وأراد أن يحلِّق!”

من الصعب جداً الحديث عن هذا الفيلم، تتصارع عناصره في بلوغ الكمال بشكل لم نعهد مثله منذ وقت طويل، ويبدو كأن الفكرة قد خطرت لكل أفراد فريق العمل بوقت واحد، فآمن كلٌّ  منهم بها حتى الجنون، وسعى في البحث عمن يشاركه الحلم، وبدل أن يجد من يشاركه وجد من لديه بالفعل الحلم ذاته، حتى اجتمعوا كلهم على هدف واحد كان حلماً قبل اجتماعهم، وشرعوا بتحقيق الحلم، حتى وصلت إلينا هذه المعجزة التي تسأل عن كل مساهم فيها على حدة، فليس هناك من لم يعطي من روحه للعمل ما يجعل دوره فاعلاً مهما صغُر، شكراً “أليخاندرو جونزاليز إينارتو” فأنت الحالم الأكبر، والرجل الطائر الذي حلَّق فوق الجميع ليبلغ مكانه بين النخبة.

“ريجان تومسون”(مايكل كيتون) نجم سينمائي سابق بلغ ذروة نجاحه في بطولته لسلسلة أفلام عن أحد أبطال القصص المصورة”الرجل الطائر” منذ عشرين عاماً، لكن هذه لم تكن فقط بداية نجاح مشواره السينمائي، بل كانت أيضاً نهايته، ومن الصعب أن يعرف أحدٌ اسمه إن لم يُقرن باسم البطل الخارق الذي مثل شخصيته، وإن مضى على الأمر كل ما مضى فلم يستطع النجم تقبل أمر أنه ليس نجماً دون قناعه وجناحيه، وقام بإعداد نص لمسرحية سيقوم بإخراجها وبطولتها لتعرض على مسرح “برودواي”، ومسرحٌ كهذا يقرر جمهوره مصير من يقف عليه لأنه للفن والفنانين فقط، وكل ما دون ذلك فإنه يغامر بالوقوف عليه بمستقبله المهني كاملاً، فهل هو فنان وهل سيقدم فناً؟، صوتٌ ما يعرفه يقول له ما لا يجعله واثقاً من أي شيء، فهل صدق الصوت؟ ومن أين هو آتٍ؟

كتب “أليخاندرو جونزاليز إيناريتو” “نيكولاس جياكوبونيه” “أليكساندر دينيلاريس” و”أرماندو بو” نص الفيلم، باستقلال كامل عن كل ما تم تقديمه حول موضوعه وبأصالة لا تأتي إلا ممن يحترمون السينما وعشاقها، ويحرصون على تقديم ما لا يكون ولاؤهم فيه إلا للفن وحده، يتألق نصهم بشخصيات انفردوا بها وبأسلوب صياغتها، شخصيات لا تعرفها من لقطة أو اثنتين وتنظر باقي الفيلم ليؤكد نظرتك، بل شخصيات تنتظر أن تتعرف إليها أكثر وتدخل لعمق تكوينها أكثر، فقد يأخذك هذا العمق لمكان مرتبطٍ بك، أو ربما مكانٍ قد لا تعرف عنه الكثير لكن يثيرك استكشافه وفهمه، والأحداث التي تتبعها خلال هذا الاستكشاف مكتوبة بدقة وحس وانسيابية لا تبث فيها الحياة إلا كاميرا “إيناريتو” وحده.

إخراج “إيناريتو” ينسيك متى بدأت الرحلة ولا يترك لك لحظةً تسأل فيها عن مدى قرب نهايتها، بل يجعلك تتمنى أن لا تصل أبداً إلى تلك النهاية، ليس لديه انتقال ملموس بين حدث وآخر، ليس لديه زمن واضح للحدث، لكن لديه سحر تكوين الحدث، وفيما يبدو سيراً مستقيماً من بداية لنهاية، يجعلك تدرك شيئاً فشيئاً أن اعتبارك لهذا السير مستقيماً كاعتبار الأرض مسطحة، وإن لم تستطع أن ترسم بعقلك الشكل البسيط المعتاد للبدايات والنهايات، فإن إحساسك يدركها كاملةً ويُسحر بها، وكل هذا بتوجيه جبار لفريق ممثلين جبار ليبلغ ما قرر أن يبلغه حين كتب أول حرف في النص، الكمال!

أداءات رائعة من “مايكل كيتون” “إدواد نورتون” “نايومي واتس” و”إيما ستون” تتنافس في إتقانها وحسها العالي وكأنها في حلبة صراع رومانية قديمة لا يخرج منها حياً إلا المنتصر، تصوير “إيمانيويل لوبيزكي” هو ركنٌ لا يقوم الفيلم دونه، فإن لم يكن الخيار الأول والوحيد لدى “إينارتو” حين كتب النص فقد كان حين قرر إخراجه بالشكل الذي شاهدناه، ليس فقط لبلوغ ما أراده من كمال، بل لأنه أراد صنع فيلمٍ يستحيل تنفيذه إلا بكاميرا “لوبيزكي” الذي قدم طفرةً بصرية في هذا العمل أكمل روعتها وسحرها المونتاج من “دوجلاس كرايز” و”ستيفين ميريوني”، وموسيقى “أنتونيو سانشيز” تقدم إبداعاً يليق بشريط الصورة العظيم يجعل من الصعب جداً تصديق أنها تجربته السينمائية الموسيقية الأولى!

حاز على 139 جائزة أهمها الكرة الذهبية لأفضل ممثل بدور رئيسي “مايكل كيتون” وأفضل نص، ورشح لـ 172 أخرى أهمها 9 أوسكارات لأفضل فيلم وإخراج ونص وممثل بدور رئيسي وممثل وممثلة بأدوار مساعدة “إدوارد نورتون – إيما واتسون” وتصوير ومونتاج صوت ومزج صوت.

تريلر الفيلم:

The Croods

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج كيرك دي ميكو، كريس ساندرز
المدة 98 دقيقة (ساعة و38 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG
اللغة الانكليزية

 

“أظرف عائلة من العصر الحجري يمكن أن تقابلها في حياتك!!”

لا أذكر آخر مرة ضحكت بهذا القدر، لكنها لم تكن بوقت قريب، نعم الفيلم مباشر لكنه فيلمٌ هدفه الرئيسي الأطفال، فيضحك الطفل ويتعلم برسالة الفيلم الرائعة، ويضحك الكبير حتى أكثر من الصغير ويستمتع بقصة لطيفة وفكرة عظيمة، ونتعرف كلنا على عائلة “الكرودز” ونحبهم حتى يشرع كل منا بتشبيه كل “كرود” بواحد من أفراد عائلته، والأهم من كل هذا، أهم شيء على الإطلاق، سنتعلم كيف كانوا يأخذون الصور التذكارية في العصر الحجري!!

عائلة “الكرودز” هي عائلة من سكان الكهوف في العصر الحجري، اعتادوا أن يتبعوا مجموعة من القواعد تبقيهم أحياء على عكس جيرانهم الذين واجهوا بفوضاهم الفناء، وأحد أهم القواعد هي البقاء خائفين، والابتعاد عن الخطيئة الكبرى “الفضول”، لكن ماذا إن لم يكن كل أفراد العائلة ملتزمين بالقواعد؟ وماذا إن كانت الخطيئة الكبرى هي أحد ملامح شخصية الابنة “إيب”(إيما ستون)؟ وكل هذا في مواجهة الدمار الذي حاق بكهف العائلة فما الذي سيقودهم الآن؟ الخوف وقواعد الأب “غراغ”(نيكولاس  كيج)؟ أم خطيئة “إيب”؟

أعد “كيرك دي ميكو” و”كريس ساندرز” نص الفيلم عن القصة التي كتبوها بالاشتراك مع “جون كليس”، وحول فكرة عظيمة صاغوا قصتهم، وإن لم يكن الطريق الذي سلكوه في صياغة الشخصيات والأحداث هو الأفضل وإن لم يعادل مستوى الفكرة، لكنه مفعم بالظرافة والحيوية، والشخصيات لطيفة ومحببة لدى الجميع، والكوميديا عبقرية.

إخراج “كيرك دي ميكو” و”كريس ساندرز” ممتاز ومتقد الحماس، متعة بصرية في الصور والألوان والمطاردات والعالم الذي تجري فيه القصة، وطبعاً نحن محظوظون لأن الكوميديا المبتكرة التي وضعوها في نصهم لم تذهب إلى أيدي غيرهم ليحيوها بالصورة، فوصلت إلينا كما وضعت بكامل طاقتها وعبقريتها لتجعل الفيلم وجبة من الضحك والبهجة قل مثالها.

أداءات صوتية ممتازة وبالأخص من “كاثرين كينر”، وموسيقى جميلة من “آلان سليفستري”.

حاز على 7 جوائز، ورشح لـ38 أخرى أهمها الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة.

تريلر الفيلم:

Magic in the Moonlight

“تولد، تعيش دون ارتكاب أي جريمة، ثم يحكم عليك بالموت!”

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج وودي آلين
المدة 97 دقيقة (ساعة و37 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية

هناك ثلاثة شروط تجعلك تحصل على المتعة الكاملة من هذا الفيلم:
1-أن تحب وتفهم فلسفة آلين.
2-أن لا تقيم الفيلم تبعاً لسير أحداثه حسب توقعاتك.
3-أن تحب وتفهم فلسفة آلين.

“وي لينغ سو” أو “ستانلي”(كولين فيرث) أحد أشهر السحرة في العالم على الإطلاق لا يؤمن بالسحر، فهو أفضل من يقوم به وكل ما يفعله مجرد خُدَع، يطلب منه صديقه الحضور إلى منزل عائلة تعيش حسب تنبؤات وسيطة روحية “صوفي”(إيما ستون) ليكشف سرها كما كشف الكثيرين قبل ذلك، لكن شيءٌ ما غريب بشأنها، شيءٌ ما لا يجعل الأمر بهذه السهولة، هل من الممكن أن تُعجِز “صوفي” الأسطورة “وي لينغ سو”؟ أم أن الموضوع لا يتعلق بقدرته على كشفها، بل يتعلق ببساطة بأن ليس هناك ما يكشفه؟ هل في الحياة فعلاً أكثر مما تراه العين؟

نص “وودي آلين” يعالج أفكاراً عظيمة بألطف أسلوب، وكعادة شخصياته لابد أن يتصدرها من يُمَثِّل “آلين” والذي يكون هنا “كولين فيرث”، وعن طريقه تجد نفسك طوال الفيلم تخاطب “آلين”، يطرح الفكرة بتهكم، يناقشها، يقبل بأمر ينفيه بعد دقائق أو حتى لحظات، تارةً يبحث وتارةً يسخر من إمكانية وجود ما يبحث عنه، لا مفاجآت في أحداثه أو حتى ذاك الخروج عن السياق المعتاد في أفلام هذا النوع من حيث السياق، لكنه ببساطة جعل الفيلم بحواراته الذكية فيلماً لـ “آلين”.

إخراج “آلين” دليل أنه ما زال بإمكانك أن تطمئن حين يصحبك ذاك العجوز الثمانيني في رحلة، فلابد أنها ستكون ممتعة، بسيط في كل شيء، وخبير بتقديم اللحظة بقدر من الجمال يعادل ما فيها من خفة الظل، ولا بد أن تظهر في أداءات ممثليه تاثيرات “آلين” بالجودة والأسلوب.

“كولين فيرث” سيد العرض وأظرف من فيه، “إيما ستون” ربما ستكون حسناء “آلين” القادمة، تصوير الإيراني المبدع الذي عمل مع عظماء السينما العالمية “داريوس خوندجي” من أقوى عناصر الفيلم وأجملها باستنطاقه لجمال الطبيعة، موسيقى الجاز الكلاسيكية تكمل المتعة الآلينية.

وتذكرت الآن شرطاً رابعاً لاكتمال متعة مشاهد الفيلم: أن تحب وتفهم فلسفة آلين!

تريلر الفيلم: