أرشيف الوسم: أفلام الصراع بين الخير والشر

Match Point

 

اسم الفيلم بالعربية نقطة المباراة الحاسمة
السنة 2005
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج وودي آلن
المدة ساعة و33 دقيقة
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للراشدين لاحتوائه على محتوى جنسي وإجرامي
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 7.7

الحب والمال والشهوة والجريمة والعائلة.. في نقطة المباراة الحاسمة

يحكي فيلم Match Point (وتعني لغوياً النقطة التي يحتاجها اللاعب ليفوز بالمباراة)، قصة مدرب تنس تتغيّر حياته بشكل سريع، بالتزامن مع سقوطه بشراك خطيبة صديقه، الذي سيصبح لاحقاً أخو زوجته. من أفضل ما أخرج العبقري وودي آلن، وأطول إنتاجاته (124 دقيقة)، ويقال أنه المفضل لديه.

بطولة جوناثان ريز مييرز، سكارليت جوهانسن، إميلي مورتيمر، ماثيو غود، براين كوكس، وبينيلوبي ويلتون. أداء كل من الأبطال أكثر من رائع، ويضعك تماماً في الجو الذي اختاره المخرج. مع موسيقى تصويرية أسطورية. ترشّح الفيلم لجائزة أوسكار عن أفضل كتابة وسيناريو، لكنه لم يربحها، بينما ربح 8 جوائز عالمية أخرى.

الإرشاد العائلي: الفيلم للراشدين، يحوي على موضوع للكبار، ومشاهد للكبار، وعنف (التقييم الأميركي: R).

لماذا أعطيت Match Point هذا التقييم العالي؟ (تحذير: الشرح أدناه قد يكشف تفاصيل الفيلم لمن لم يشاهده)

 الفيلم يطرح عدة محاور إنسانية، السعي وراء المال والرخاء، الشهوة والفرق بينها وبين الحب وتكوين العائلة، وكيف أن الشخص قد يختار أن يستمر في اتباعه لأهواء نفسه بينما يستمر في الحرص على عائلته واستمرارها، ويصل إلى دوافع الجريمة، وكيف يبرّر الإنسان الجريمة لنفسه. هل يبرّرها لنفسه؟ يضعك المخرج في حيرة، فالبطل لم يبرّر الجريمة، بل ربما هو فقط تمكن من وضع الشعور بالذنب جانباً (وهذا ما يتركه المخرج للمشاهد).

ثم يستفزك الفيلم بالنهاية المرسومة له، فهو يقول لك أن الجريمة الكاملة قابلة للتحقيق، كيف ذلك؟ من خلال المحور الرئيسي للفيلم: الحظ. حظ البطل الجيد جعله يحصل على المال والجاه والعائلة الجيدة، مترافقاً مع ترك عشيقته لخطيبها لتعيش معه قصة حب، وختاماً ليتمكن من القيام بجريمة تعيده لعائلته، وأن يدخل تفصيل صغير في تضليل الشرطة لتنفي تماماً أنه القاتل، ثم تنجب زوجته طفلاً انتظروه طويلاً. هذا الحظ الجيد الذي وصفه الكاتب في بداية الفيلم بأنه كما الثواني التي تصطدم بها كرة التنس بالشبكة فإما أن تذهب إلى ما قبل الشبكة فيخسر، أو بعد الشبكة فيفوز (وهو ما يتكرر في الفيلم عندما يصطدم الخاتم الذي رماه إلى النهر بالحائط، فيسقط على الأرض لينجو بسببه من الشرطة).

هذا ما يكتفي به المشاهد العادي للفيلم، أما النقاد فلاحظوا التفاصيل الدقيقة التي اختارها وودي آلن للفيلم، من العائلة الإنكليزية، لقراءة كتاب دوستويفسكي، لاختيار الأوبرا، وموسيقى الفيلم، وودوا الفيلم مشابهاً للفيلم Crimes and Misdemeanors الذي أخرجه آلن عام 1989. يمكن قراءة المزيد عن ذلك هنا.

 عبارات لن تنساها من فيلم Match Point (تحذير: بعض هذه العبارات قد تكشف تفاصيل الفيلم لمن لم يشاهده)

Chris Wilton: The man who said “I’d rather be lucky than good” saw deeply into life. People are afraid to face how great a part of life is dependent on luck. It’s scary to think so much is out of one’s control. There are moments in a match when the ball hits the top of the net, and for a split second, it can either go forward or fall back. With a little luck, it goes forward, and you win. Or maybe it doesn’t, and you lose.

Chris Wilton: It would be fitting if I were apprehended… and punished. At least there would be some small sign of justice – some small measure of hope for the possibility of meaning.

Chris Wilton: You have to learn to push the guilt under the rug and move on, otherwise it overwhelms you.

هل تعرفون لماذا يحب وودي آلن سكارليت جوهانسون ويختارها دائماً كبطلة لأفلامه؟

تريلر الفيلم:

بوستر فيلم
Match Point

Runaway Jury (2003)

تذكّر أن هناك وقت للانتقام في Runaway Jury

في فيلم “عضو هيئة المحلفين الهارب”، يقوم أحد أعضاء هيئة المحلفين في قضية ضد تجار السلاح، يقوم هو وامرأة خارج المحكمة بمحاولة العبث برأي هيئة المحلفين. فيلم ممتع جداً حتى اللحظة الأخيرة. يشارك ببطولته بأداء بارع جون كيوزاك، دستن هوفمان، ريشتل واز، وجين هاكمان. من إخراج غاري فليدر.

قبل مشاهدة الفيلم، يجب أن تعرفوا أن هيئة المحلفين هي مجموعة من المواطنين (هم ليسوا بالضرورة ضليعين بالقانون) وهي تجتمع لتقرر إن كان المتهم مذنباً أم لا، مع بعض الاختلاف بين الولايات والدول بتفاصيل الحكم. يتم اختيار هيئة المحلفين بشكل عشوائي من سجل الناخبين أو من حصلوا على شهادة قيادة، ويتم طلبهم إلى المحكمة. تعتبر الخدمة ضمن هيئة المحلفين جزء مما يقدمه المواطن لمجتمعه. عند اختيار المحلفين للحكم في قضية ما، يمكن لمحامي الدفاع أو محامي الإدعاء أن يرفض أياً منهم.
الإرشاد العائلي: الفيلم لليافعين من ناحية احتوائه على العنف والأفكار العنيفة.
التقييم: 8/10

Unthinkable (2010)

في Unthinkable، المعضلة الأزلية: هل الدموية تبرر الدموية؟

فيلم “لا يمكنك تصوّره” (من إنتاج 2010) من أقوى الأفلام التي شاهدتها منذ زمن. يحكي الفيلم قصة محققين من وكالة الاستخبارات الأميركية ومكتب التحقيق الفيديرالي يحاولون الضغط على إرهابي ليخبرهم عن أماكن خبأ فيها 3 قنابل نووية ستنفجر مهددةً ملايين الأميركيين.
أتقن الدور الرئيسي في الفيلم سامويل إل جاكسون، مع كاري آن موس، ومايكل شين. الفيلم من إخراج غريغور جوردان.
الإرشاد العائلي: الفيلم دموي إلى أبعد الحدود.
التقييم: 8/10
أين يكمن تميّز الفيلم؟
تحذير: لا تقرأ إذا كنت لم تشاهد الفيلم بعد، لأن التالي يكشف بعض تفاصيله
الفيلم يحكي قصة H، ذلك الشخص الذي يحب عائلته، ويحرص عليها، ويعيش حياةً هادئة مع زوجته وأطفاله الصغار. ويبقى كذلك، حتى يتم استدعائه إلى عمله، ومهنته تتلخّص بأنه يعذّب الأشخاص الذين يتم التحقيق معهم، إلى الحد الذي يعترفون بعده بما يحتاجه المحقق. ويختلف H عن غيره من المحققين، بأنه يجب أن يقنع ضحيته بأنه مسموح له أن يعمل “الذي لا يمكن تصورّه” في سبيل الوصول إلى هدفه.
وهنا يبدأ الصراع بين H، وبين محققة في مكتب التحقيقات الفيديرالي، هي ترفض الإجرام المفرط، وتعتبر أن الذي يتم استجوابه هو بالنهاية إنسان، له حقوق. إلى أن… يبدأ المجرم الذين يستجوبونه بدوره من الدموية، وقتل الناس، من خلال تفجيرات حضّر لها. وهنا تبدأ المعضلة الأبدية؟ إلى أي حد يجب أن نتجرّد من إنسانيتنا لنوقف لا إنسانيةٍ أخرى؟ إلى أي حد يمكن أن نكون دمويين، لنمنع شخصاً من أن يكون دموياً؟ ويوصلنا الفيلم إلى قمة التفكير بهذه المعضلة، عندما يطلب H من المحققة الإنسانية أن تقوم هي بآخر خطوة دموية، قائلاً لها: “أنت الوحيدة في هذه الغرفة التي تملك أقل قدر من الإنسانية، القرار لك!”. ويجد المشاهد نفسه يفكّر معها، ويمزّقه الشعور بين حفظ الأرواح، والوصول إلى مستوى من اللاإنسانية يساوينا مع الحيوانات المتوحشة.
الفيلم فريد النهاية، إذ لم يكترث ليعلمك كيف انتهت القصة، بل يتركك في منتصف تفكيرك.. لتفكّر.
نهاية بديلة:
تبيّن أن للفيلم نهاية بديلة حيث تنفجر القنبلة الرابعة، دون أن نعرف مكانها أو الأضرار التي أحدثتها.

V for Vendetta (2006)

فيلم أكثر من رائع. يحكي قصة مناضل لأجل الحرية يعيش في ظل أحد أنظمة الحكم المستبدة. ويستعمل طرقاً أقرب إلى الإرهابية كي يصل إلى مبتغاه، وتنضم إليه فتاة أنقذها من الشرطة السرية. فيلم متميز من ناحية القصة، الإخراج، والتمثيل. وأصبحت كل عبارة فيه تستعمل في سياق السعي للحرية ومكافحة الاستبداد. أداء متميّز كالعادة لناتالي بورتمان، ويشاركها فيه هوغو ويفينغز وروبرت غريفز. الفيلم من إخراج جيمس ماكتيغ (مخرج The Matrix).
حاز الفيلم على 4 جوائز، وترشّح لـ16 جائزة أخرى.
الإرشاد العائلي: الفيلم للكبار لاحتوائه على الكثير من العنف.
التقييم: 8/10
عبارات لن تنساها إذا كنت من عشاق الفيلم (تحذير: قد تكشف بعض هذه العبارات تفاصيل من الفيلم)

Evey Hammond: Are you like a… crazy person?
V: I’m quite sure they will say so.

Finch: Why are you doing this?
Evey Hammond: Because he was right.
Finch: About what?
Evey Hammond: That this country needs more than a building right now. It needs hope.

V: …A building is a symbol, as is the act of destroying it. Symbols are given power by people. Alone, a symbol is meaningless, but with enough people, blowing up a building can change the world.

Sutler: What we need right now is a clear message to the people of this country. This message must be read in every newspaper, heard on every radio, seen on every television… I want *everyone* to *remember*, why they *need* us!

William Rookwood: Three targets are chosen to maximize the effect of the attack: a school, a tube station, and a water-treatment plant. Several hundred die within the first few weeks. Until at last the true goal comes into view. Before the St. Mary’s crisis, no one would have predicted the outcome of the elections. No one. But after the election, lo and behold, a miracle. Some believed that it was the work of God himself, but it was a pharmaceutical company controlled by certain party members made them all obscenely rich. But the true genius of the plan was the fear. A year later, several extremists are tried, found guilty, and executed while a memorial is built to canonize their victims. Fear became the ultimate tool of this government. And through it our politician was ultimately appointed to the newly created position of High Chancellor. The rest, as they say, is history.