أرشيف الوسم: جزافييه دولان

إجابات سينمائية لسؤال: هل يكفي أحد الوالدَين؟

خمسة عشر عائلة من كل مئة في العالم يرعاها أحد الأبوين وحيدًا، وفي 85% من تلك الحالات تكون الأم ذاك الراعي، أما أطفال تلك العوائل فتساوي احتمالية معاناتهم من مشاكل عاطفية وسلوكية وميل للعنف ثلاثة أضعاف مقابلتها لدى الأطفال الناشئين مع أبويهما، هذه الإحصائيّات العالمية، ماذا عن اقترابٍ أكثر من الموضوع، ماذا عن وضعه تحت المجهر واستكشاف تفاصيله، تحت عدسات مخرجي هذه الأفلام.

الفيلم الأول:

Mommy – Xavier Dolan

 

ديان (آن دورفال) أم أرملة لـ ستيف (أنتوان-أوليفييه بيلون) ذو الطبع الحاد والخطر في بعض الأحيان، يتم طرده من مؤسسة تأهيلية، ويعود لمنزلهم لتصبح مسؤوليته على عاتقها وحدها، ومن المستحيل أن تبلغ عن خطورته فيبعدونه عنها، لكن أملًا يدنو من باب بيتهم، عن طريق دخول جارتهم كايلا (سوزان كليمون) إليه ذات يوم واحتلالها في قلب الأم وابنها مكانةً قد تغير كل شيء.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثاني:

Love Exposure – Sion Sono

 

يو (تاكاهيرو نيشيجيمايوكو (هيكاري ميتسوشيما) وكويكيه (ساكورا أندو) ثلاثة مراهقين لكلٍّ منهم قصته التي جعلت انتقاله من الطفولة إلى بداية النضج تملك طابعًا قلما كان وراؤه ذاك الاتزان، تتقاطع طرقهم مع الحب بشكلٍ يجعل الآتي أكثر صعوبةً وأهميةً مصيريةً من كل ما مضى.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأحداثه.

الفيلم الثالث:

20th Century Women – Mike Mills

المولودة في بدايات عشرينيات القرن الماضي دوروثيا (أنيت بينينغ) أمٌّ منفصلة عن زوجها الذي أنجبت منه طفلها الأول بعد بلوغها عامها الأربعين، تواجه صعوبة في التواصل مع التغيرات في عالم ابنها بدخوله مرحلة المراهقة وتحاول سد الفجوة بالاستعانة بصديقتين من جيلين مختلفين قد يصلان بين ابنة الثلث الأول من القرن وابن الثلث الأخير.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

Kauwboy – Boudewijn Koole

 

يويو (ريك لينس) طفل أقرب للملائكة منه للبشر بوجهه وأفعاله ويبلغ من العمر 10 سنوات، يعيش مع أب مزاجي وبانتظار أمه التي طال غيابها، وبنتيجة هذا الغياب يتولى هو أعمال المنزل ويتصل بها يوميًّا ليطمئنها على كل شيء ويسألها متى ستأتي، ويومًا ما يجد فرخ غراب على الأرض لم يتعلم بعد الطيران ويقرر أن يتخذه صديقًا علهم يتعلمون الطيران سويًّا ويستطيع أن يطير إلى حيث تكون أمه، ودون أن يعلم أبوه حتى بوجود الطائر.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

Grbavica – Jasmila Zbanic

 

في سراييفو تعيش إسما (ميريانا كارانوفيتش) أرملة في منتصف العمر ولديها ابنة سارة (لونا زيميتش ميوفيتش) في بداية سن المراهقة، تعمل في المنزل وخارجه لتستطيع توفير احتياجات ابنتها، ولا تقبل أن تعجز عن تلبية طلب لتلك الطفلة، ولذلك حين تود أن تذهب في رحلة المدرسة القادمة، على الأم أن لا تكسر قلب ابنتها بقولها: “لا أستطيع”، لكنها لا تستطيع، على الأقل في الوقت الراهن، فهل ستقدر على أن تترك سارة لدموعها؟ خاصةً إن أصبح الموضوع مرتبطًا بالأب الشهيد.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

أفلامٌ في خسارة الأبوين لغير الموت

ثقافة أن الإنجاب حاجة بشرية وتطور طبيعي للارتباط وواجب مجتمعي، ثقافة أن الابن ملكية خاصة، تكثيف العمل لمستقبل أفضل، فقدان الشريك، تحميل الابن مسؤولية عدم استعداد الأبوين أو أحدهما لرعايته، أزمة الأولويّات، التفضيل الواضح لأحد الأبناء على آخر، وأسبابٌ أخرى كثيرة تخلق مسافةً مادّيّةً أو معنويّةً أو كلاهما بين الأبوين والابن، منها ما يمكن فهمه ومنها ما لا يمكن فهمه أو حتى تقديره إلا باختباره، وهذا ما تتيحه الأفلام التالية، فرصة اختبار الحالات المختلفة لتلك المسافة بمناسبة اليوم العالمي للتوعية عن اغتراب الأبوين.

الفيلم الأول:

Love Exposure – Sion Sono

الياباني شيون سونو يحمل شغفًا عظيمًا بما يقوم به لدرجة أنه معدي، يفجر فيك حماسًا جنونيًّا لإمساك الكاميرا، وتحس جوابه على أي سؤالٍ متعلقٍ بصناعة فيلمه يوجَّه إليه: “لم لا؟!”، لا يعرف حدودًا كمعشوقته، كالسينما، ولذلك فوجود أي حدودٍ لفكر من يشاهد فيلمه هذا أو قيودٍ عليه ستحرمه عيش متعة التجربة كاملةً، متعة ملحمة العشق السينمائية!

ثلاثة مراهقين: يو (تاكاهيرو نيشيجيمايوكو (هيكاري ميتسوشيما) وكويكيه (ساكورا أندو)، لكلٍّ منهم قصته التي جعلت انتقاله من الطفولة إلى بداية النضج تملك طابعًا قلما كان وراؤه ذاك الاتزان، تتقاطع طرقهم مع الحب بشكلٍ يجعل الآتي أكثر صعوبةً وأهميةً مصيريةً من كل ما مضى.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأحداثه.

الفيلم الثاني:

Still Walking – Hirokazu Koreeda

ريوتا (هيروشي آبيه) الذي تزوج أرملة يوكاري (يوي ناتسوكاوا) وأم لطفل يذهب مع عائلته الجديدة لبيت أبيه كيوهي (يوشيو هارادا) وأمه توشيكو (كيرين كيكي) في ذكرى وفاة أخيه الكبير حيث سبقته أخته وزوجها، وحيث وجوده في منافسة دائمة مع ذكرى أخيه.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

I Killed My Mother – Xavier Dolan

أوبير (زافييه دولان) مراهقٌ في السادسة عشرة من العمر يعيش مع أمه المطلقة شانتال (آن دورفال)، وأمرٌ ما أصبح يقف بينهما لا يعلمان متى ظهر لكن كليهما متأكدين أنه يكبر وعلى أحدهما على الأقل فعل شيءٍ بخصوصه.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

A Thousand Times Good Night – Erik Poppe

ريبيكا (جولييت بينوش) الزوجة لـ ماركوس (نيكولاي كوستر-والداو)، والأم للمراهقة ستيفاني (لورين كاني) والطفلة ليزا (أدريانا كرامر كرتيس)، هي واحدة من أفضل مصوري الحروب وأماكن النزاعات المسلحة على الإطلاق، تصل حالة قبول التعايش مع حياتها الخطرة من قبل عائلتها إلى نهايتها مع مغامرتها الأخيرة.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

M for Mother – Rasool Mollagholi Poor

توفي المخرج الإيراني رسول مُلاغُلي بور بعد صدور فيلمه M for Mother بأقل من خمسة أشهر، بينما كبُر صغيره اليتيم هذا في قلوب كل من شاهدوه منذ ولادته كتهويدة أُم، موسيقى وحب وأمومة وطفولة، هكذا كان وداع مُلاغُلي بور.

حب سبيدة (غُلشيفتِه فَراهاني) وسهيل (حسين ياري) على وشك أن يُثمر طفلهما الأول، لكن حدثًا سبق نبض قلبه قد يمنعه من أن يكون الحلم الذي انتظراه، وقد يحرمه من أبسط حقوق طفولته.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

أفلامُ علاقاتٍ تحيل العمر صفحةً بيضاء

قد قيل أن شيئًا ببساطة رفة جناح فراشة في أحد نصفي الكرة الأرضية قد يسبب إعصارًا في النصف الآخر، توقفك للحظاتٍ لمشاهدة مباراة أطفال ربما أنقذتك من حادثٍ مروع، ماذا عن تغييرٍ أكبر من رفة جناحٍ أو لحظات، عن دخول شخصٍ ما حياتك ليقلبها رأسًا على عقب، ولا يعني هذا بالضرورة حبيبًا، فهذا تقضي العمر باحثًا عنه ظانًّا أنه الوحيد القادر على إحداث هذا التغيير، وكم تخيب ظنونٌ كهذه، ما أعنيه من تجده بجانبك دون دعوةٍ مسبقة ودون تدخل الهرمونات، الأفلام التالية توفر عليَّ شرحًا أكثر.

الفيلم الأول:

Zorba the Greek – Michael Cacoyannis

ربما من أكثر اللقاءات العجيبة شهرةً هو لقاء الكاتب الشهير نيكوس كازانتزاكيس بالرجل الاستثنائي زوربا الذي وثقه بروايةٍ عالمية المستوى والأثر، وربما هي من أكثر الروايات التي قدمت في السينما حظًّا لأن من قدمها أول مرة كان القبرصي مايكل كاكويانيس، فخجل الجميع بعد أن شاهدوا عمله الرائع والخالد من أن تكون هناك مرةٌ ثانية، وليس الأمر متعلقًا به فقط، فلو شاهد نيكوس كازانتزاكيس هذا الفيلم لما عرف أيهما “زوربا” أكثر؟ من كتب عنه أم من يشاهده!

باسيل (آلان بيتس) كاتب بريطاني يقرر التوجه إلى كريت في اليونان للإشراف على إعادة المنجم الذي ورثه عن أبيه للعمل من جديد، يلتقي بطريقه برجل غريب “زوربا”(أنتوني كوين) يملك جاذبيةً خاصة وأسلوبًا في التعامل يصعب وصفه لكن يسهل التكيف معه، وسيكون لهذا الرجل أثرٌ على حياة كاتبنا يغيرها إلى الأبد.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لمعظم أحداثه.

الفيلم الثاني:

Mommy – Xavier Dolan

ديان (آن دورفال) أم أرملة لابن ستيف (أنتوان-أوليفييه بيلون) ذو طبع حاد وخطر في بعض الأحيان، يتم طرده من مؤسسة تأهيلية، ويعود لمنزلهم لتصبح مسؤوليته على عاتقها وحدها، ومن المستحيل أن تبلغ عن خطورته فيبعدونه عنها، لكن أملًا يدنو من باب بيتهم، عن طريق دخول جارتهم كايلا (سوزان كليمون) إليه ذات يوم واحتلالها في قلب الأم وابنها مكانةً قد تغير كل شيء.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

The Dark Horse – James Napier Robertson

المنحدر من أحد قبائل السكان الأصليين لنيوزيلندا جينيسيس (كليف كرتيس) من محترفي لعبة الشطرنج وفائز سابق بعدة منافسات لها، يقوم أخوه آريكي (واين هابي) بإخراجه من المصح العقلي الذي كان له النصيب الأكبر من عمره، وعليه أن يحسن استغلال فرصةٍ كهذه كما يجب كي لا يعود ويقضي فيه ما تبقى من ذاك العمر.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأحداثه.

الفيلم الرابع:

The Visitor – Thomas McCarthy

والتر (ريتشارد جينكينز) بروفسور جامعي وأرمل، يذهب من كونيكتيكت حيث يسكن حاليًّا إلى منزله القديم في نيويورك لحضور مؤتمرٍ هناك، لكنه يكتشف أنه ليس وحده من يملك مفاتيح شقته القديمة، فمهاجرُ شاب وزوجته يسكنونها ولا يبدو أنهم دخلوا عنوةً أو خلسة، ولا يبدو أن مرورهم في حياته سيكون عابرًا.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأحداثه.

الفيلم الخامس:

Frozen River – Courtney Hunt

قبل عيد الميلاد بأيام يترك أبٌ زوجته راي (ميليسا ليو) وولديه تي-جاي (تشارلي ماكديرموت) وريكي (جيمس رايلي)، ويتجه إلى حيث لا يعلم إلا هو، وليس وراءه إلا الديون التي يصعب اعتبارها هديته لـ عيد الميلاد، الأمر الذي يجعل على الزوجة والأم وحدها مهمة النهوض بأسرتها وإنقاذها، بأي شكلٍ ممكن.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

 تريلر الفيلم:

أكثر أفلام الإثارة النفسية مسًّا لاضطرابات النفس

قال ترافيس لانغلي مدرس علم نفس الجريمة: “حاجتنا لتحدي المجهول قادت الجنس البشري لتغطية سطح الكوكب، هذا الفضول الجامح يجعلنا نتساءل عن كل ما يعترضنا بما في ذلك أسوأ الشياطين. المعرفة قوة، أو على الأقل تُشعر بالقوة، ولذلك فاستكشاف الشر عبر الخيال يجعلنا نتأمل في أسوأ مافي الإنسانية دون الاضطرار للاحتكاك المباشر معه، ويُشعرنا أننا أقل ضعفًا أمامه”، طبعًا هذا لا ينطبق على الشر وحده، وليس هو السبب الوحيد لولعنا بالشخصيات المتطرفة، الذي استغله صناع الأفلام التالية لجعلنا نستكشف دواخلنا بقدر ما نستكشف دواخل أبطال أفلامهم، وعبر طريقٍ يجعل رحلة الاستكشاف هذه اختبارًا للأعصاب.

الفيلم الأول:

Peeping Tom – Michael Powell

1- Peeping Tom

من أشهر الأفلام التي سبقت عصرها بشكل جعل أبناءه يكرهونها ويحاربونها ويحاربون صناعها، مما أدى إلى أن يعتبر هذا الفيلم نهاية مسيرة المخرج البريطاني العبقري مايكل باول، وهذا ليس لأسباب سياسية أو دينية، مما يعني أن اعتبار الفيلم الآن كلاسيكيةً سينمائية خالدة غير مبني إلا على استحقاقه لذلك كعملٍ فنيٍّ بامتياز، فلماذا أحاط به كل هذا السخط وقت صدوره؟، لأنه ببساطة يصارح مشاهديه بما ينكرونه، بما لا يجرؤون على الاعتراف به.

مارك (كارلهاينز بوم) شابٌّ هادئ الطباع والخطوات، لا يتحرك دون كاميرته، صحيحٌ أنه يعمل في استوديو للتصوير، لكن وجود الكاميرا معه ليس لغايةٍ مرتبطة بذلك، فهو يبحث عن أمرٍ مختلف عما قد يطلبونه في الاستديو، عن أقوى تعبيرٍ للخوف، ولا يمكن الحصول عليه من ممثلٍ أو ممثلة، يجب أن يكون حقيقيًّا بشكلٍ كامل، حتى إن كان الثمن هو روح الخائف التي يصعب أن لا تغادر جسده بعد وصوله للدرجة التي يريده مارك أن يصلها من الخوف.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لأنه يجهزك لغير ما ستشاهده.

الفيلم الثاني:

The Conversation – Francis Ford Coppola

2- The Conversation

هاري كول (جين هاكمان) أحد أشهر المراقبين الذي لا يعملون لصالح الحكومة وأمهرهم، لكن ربما العيش على تتبُّع الناس وفعل المستحيل لمعرفة أعمق أسرارهم ليس بذاك الحلم الذي قد يسعى إليه الراغب بالسعادة والراحة، خاصةً عندما يدخل الأمر حيز الحياة أو الموت، حين يصبح بيد ذاك المراقب مصائر من يراقبهم بنتيجة معرفته لأسرار قد تودي بحياتهم، كما يجري مع هاري في مهمته الأخيرة.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

Gone Girl – David Fincher

1- Gone Girl

كقصص الفارس والحسناء تبدأ قصة حب نيك (بين آفليك) وإيمي (روزاموند بايك) التي تتوج بزواجهما، وبعد 5 سنين نجد أننا نجهل ما الذي يحتضر في تلك العلاقة الساحرة، هل هو جمال الحسناء أم فروسية الفارس، إنه عيد زواجهما الخامس لكن عندما يعود نيك إلى المنزل يجد بابه مفتوحًا على مصراعيه وبعض الفوضى في الأثاث ولا أثر لـ إيمي، وبمجيء الشرطة وتحول القصة للحدث الرئيسي لكل وسائل الإعلام يختفي باختفاء إيمي أي أثر لبراءته.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

Nightcrawler – Dan Gilroy

1- Nightcrawler

لو بلوم (جيك جيلنهال) شاب بلغ من يأسه في إيجاد عمل يرضي طموحه أن يعرض خدماته بأرخص الأثمان وتُرفض، يكتشف طريقًا ربما يكون طريقه الأمثل، تصوير الجرائم والحوادث وبيع ما يصوره لمن يهتم بنشره، لكنه ليس أول من يعمل في هذا المجال ولن يكون الأخير، وهذا لا يرضي طموحه كما يجب، فلا بد أن يكون له ما يميزه حتى يستطيع الانتقال من مستوىً لآخر، فما الذي يمكن فعله لتكون جريمته المصورة أعلى قيمةً وأغلى ثمنًا؟ هل بشاعتها؟ زمنها؟ مكانها؟ كثرة الدماء؟ هوية الضحية؟ هوية الجاني؟

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً هنا.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

Tom at the Farm – Xavier Dolan

Tom at the Farm

توم (زافييه دولان) شابٌّ توفي خليله مؤخرًا، فيقرر أن يذهب لأسرته لتقديم التعازي رغم جهلهم بمكانته في حياة من فقدوه، مما يجعل قدومه مثار قلقٍ لدى البعض يجب التعامل معه بأي شكل.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً هنا.

تريلر الفيلم:

Tom at the Farm

“لم تكفه السلطة على القلوب فأرادها أن تشمل الأعصاب، وفعلت!”

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج زافييه دولان
المدة 102 دقيقة (ساعة و42 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين لما فيه من عنف وحساسية الموضوع
الإرشاد العائلي (أميركي) Unrated
اللغة الفرنسية
تقييم IMDB 7.0

هذا العمل الرابع للعبقري الكندي زافييه دولان، وما سبقه من أعمال بالإضافة للعمل الذي تلاه كانت تتراوح بين الدراما والرومانسية يميز أبطالها غنىً واضح، ونجح في جميعها بالاستحواذ على قلوب مشاهديه وترك أثر استثنائي فيها سيحبون دومًا العودة إلى أفلامه لعيش مثله مرةً أخرى، أما هنا فهو أيضًا يأتي بالغنى الذي اعتدناه منه لكنه يجول به في منطقةٍ أقل دفئًا وأكثر سوداويةً وتوترًا.

توم (زافييه دولان) شابٌّ توفي خليله مؤخرًا، فيقرر أن يذهب لأسرته لتقديم التعازي رغم جهلهم بمكانته في حياة من فقدوه، مما يجعل قدومه مثار قلقٍ لدى البعض يجب التعامل معه بأي شكل.

كتب ميشيل مارك بوشار نص الفيلم عن مسرحيته بالاشتراك مع زافييه دولان، باعتماد كبير ومبرر في حالة دولان على كون الصورة ستملأ ما بين السطور، حسن اختيارهم لمكان وأسلوب اجتماع الشخصيات مكنهم من جعل كونها جميعها غير مألوفة سهل التقبل والفهم وبعيدٌ عن الإقحام، ومنحنا ومنحهم أساسًا غنيًّا لاستكشاف تلك الشخصيات، وإن لم يستطيعوا تفادي إظهار الغموض المتعمد الذي يحيطونها به في بعض الأحيان، لكن حسن رسمهم لخط سير الأحداث المفيد من ملامح شخصياتهم والمضيف لتفاصيلها، وذكاء صياغتهم للحوارات تجعل ذاك القصور يمضي دون أثر تقريبًا.

إخراج زافييه دولان يعلم كيف يأتي بالأفضل من ممثليه وكيف يستغل النتيجة، يعلم مواضع تلاقي جمال الطبيعة مع الوحشة والريبة فيفيد من غنى أماكن أحداث الفيلم، ويعلم أين يضع كاميرته وما يخفيه عنها وما يبديه لجعل ترقب المشاهد المصحوب بالقلق يستمر ويستمر لأكبر وقتٍ ممكن، ليكوِّن من كل ما سبق صورًا تستثير الفكر وتشد الأعصاب وتجبر مشاهده على الاستمرار معه حتى النهاية.

أداءات ممتازة من فريق العمل وخاصةً بيير-إيف كاردينال، تصوير أندريه توربان كان بداية تعامله مع دولان والذي أكد تميزه أنه لن يكون الأخير ولم يكن، وموسيقى غابرييل ياريد كانت عاملًا رئيسيًّا في عبث الفيلم بالأعصاب ورفع حدة الإثارة.

حاز على 7 جوائز أهمها جائزة الاتحاد الدولي لنقاد السينما في مهرجان البندقية، ورشح لـ25 أخرى أهمها الأسد الذهبي في مهرجان البندقية.

تريلر الفيلم:

أصدق أفلام حب، تمرد، وجنون المراهقة

لا يذكر الكثير منا طبعًا أيام مراهقته بفخر، بكل ما فيها من قناعة مبكرة بالاستقلالية والقدرة على حمل المسؤولية والتي يتم التراجع عنها عند أول مأزق، والإيمان بأن البلوغ الجنسي يقابله بلوغ عاطفي لا يقدره الكبار، لكن في النهاية ستبقى هذه المرحلة أحد أهم فترات حياتنا والتي سيكون لها في معظم الأحيان الأثر الأكبر على ما سنكونه بعدها، وبعيدًا عن الأفلام التي تستغل ثورة من يمرون بتلك المرحلة وسرعة تأثرهم وانفعالهم، في هذه القائمة مجموعة أفلام لسينمائيين ينظرون بعين من يتكلمون عنهم وليس بعين المستخف بعقولهم.

الفيلم الأول:

Love Exposure – Sion Sono

1- Love Exposure

الياباني شيون سونو يحمل شغفًا عظيمًا بما يقوم به لدرجة أنه معدي، يفجر فيك حماسًا جنونيًا لإمساك الكاميرا، وتحس جوابه على أي سؤالٍ متعلقٍ بصناعة فيلمه يوجَّه إليه: “لم لا؟!”، لا يعرف حدودًا كمعشوقته، كالسينما، ولذلك فوجود أي حدودٍ لفكر من يشاهد فيلمه هذا أو قيودٍ عليه ستحرمه عيش متعة التجربة كاملةً، متعة ملحمة العشق السينمائية!

ثلاثة مراهقين يو (تاكاهيرو نيشيجيما)، يوكو (هيكاري ميتسوشيما) وكويكيه (ساكورا أندو)، لكلٍّ منهم قصته التي جعلت انتقاله من الطفولة إلى بداية النضج تملك طابعًا قلما كان وراؤه ذاك الاتزان، تتقاطع طرقهم مع الحب بشكلٍ يجعل الآتي أكثر صعوبةً وأهميةً مصيريةٍ من كل ما مضى.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأحداثه.

الفيلم الثاني:

In Bloom – Nana Ekvtimishvili, Simon Groß

2- In Bloom

جورجيا المحطمة في أوائل التسعينات، وبعد انفصالها عن الاتحاد السوفييتي، في حرب داخلية أكثر منها خارجية بجماعات متناحرة لتفرض كل منها قانونها، وآفات اجتماعية أبرزها التسلط الذكوري الغير مبرر، نرى جورجيا بعيني إيكا (ليكا بابلواني) وناتيا (مريم بوكريا) الصديقتين البالغتين 14 عاماً، هنَ لا تعنيهنَ الحرب، لم يعلنوها، لم يفهموها، لم يفهمو لمَ غاب الأب، ولمَ يفعل الحاضر ما يجعلهم يتمنون غيابه، هنَ تعنيهنَ الحياة، خفقة قلب غضة، سيجارة مسروقة، لحظات لهو قد تكون بعد التسلل لطابور الخبز وتوفير وقت الانتظار فيه لبعض التسلية، هنَ ليستا طفلتين ليستا مراهقتين و ليستا بالغتين، هنَ لا يردن مغادرة الطفولة ولا هموم العجائز ولا فراغ المراهقة المقلد حيناً للأطفال و حيناً للبالغين، ما زالتا كبراعم الزهور.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

Breathe – Mélanie Laurent

3- Breathe

شارلي (جوزيفين جابي) مراهقةٌ في الثانوية ووحيدةٌ لأمٍّ وأبٍ ليسوا متأكدين بعد مما ينوونه بالنسبة لحياتهم، لكنها لا تعيش حياة الضحية بل لها مكانٌ في الحياة الاجتماعية كما لغيرها لا ينقصه ولا يميزه شيء، يومًا ما تدخل طالبةٌ جديدةٌ صفها سارة (لو دو لاج) ولا يطول الأمر حتى تصبح صديقتها والأقرب إليها بشكلٍ يجعل علاقتها بها منعطفًا حادًّا في حياتها.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

The Virgin Suicides – Sofia Coppola

4- The Virgin Suicides

مدرس رياضيات رونالد ليزبون (جيمس وودز) وزوجته السيدة ليزبون (كاثلين ترنر) زوجين متشددين في التربية ينتقلان برفقة بناتهم الجميلات الخمسة إلى حي جديد، حيث تترك تلك الفتيات منذ أولى لحظات وصولهن في قلوب بعض فتيان الحي أثرًا سيرافقهم إلى الأبد، والأمر ليس متعلقًا فقط بجمالهن، هناك غموضٌ غريب يحيط بهن ويجعلهن دومًا موضع الاهتمام ويجعل حكاياهن لا تفقد أبدًا إثارتها، خاصةً حكاياهن مع الموت.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

I Killed My Mother – Xavier Dolan

5- I Killed My Mother

في سن المراهقة يبحث كلٌّ منا عن أي طريقةً يعبر فيها عن الكم الهائل من الصراعات التي تجري في داخله، وللأسف تكون طريقة أغلبنا المثلى هي الصراخ بسببٍ ودون سبب، لكن البعض يفيدون من ثورة تلك المرحلة بأشكالٍ أخرى قد تغير حياتهم، وفي بعض الحالات قد تغير الدنيا، كمن يفرغ ثورته رسمًا على ورق أو نحتًا على حجر أو عزفًا على وتر، وهناك من يفرغها بأفلام، بصنعها وليس مشاهدتها، وهذا ما فعله الكندي زافييه دولان الذي صنع فيلمه هذا في عامه التاسع عشر، أي أنه ببساطة بدل أن يصرخ فنسمع صوت مراهقٍ لطالما سمعنا مثله ولم يعد ينبه أسماعنا، صرح بصوتٍ سينمائي ينبه كافة حواسنا.

أوبير (زافييه دولان) مراهقٌ في السادسة عشرة من العمر يعيش مع أمه المطلقة شانتال (آن دورفال)، وأمرٌ ما أصبح يقف بينهما لا يعلمان متى ظهر لكن كليهما متأكدين أنه يكبر وعلى أحدهما على الأقل فعل شيءٍ بخصوصه.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا

تريلر الفيلم:

I Killed My Mother

“صوت (زافييه دولان) السينمائي يجبرك على الإصغاء”

السنة 2009
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج زافييه دولان
المدة 96 دقيقة (ساعة و36 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب المشاهد الجنسية والموضوع الحساس
الإرشاد العائلي (أميركي) Not Rated
اللغة الفرنسية
تقييم IMDB 7.5

في سن المراهقة يبحث كلٌّ منا عن أي طريقةً يعبر فيها عن الكم الهائل من الصراعات التي تجري في داخله، وللأسف تكون طريقة أغلبنا المثلى هي الصراخ بسببٍ ودون سبب، لكن البعض يفيدون من ثورة تلك المرحلة بأشكالٍ أخرى قد تغير حياتهم، وفي بعض الحالات قد تغير الدنيا، كمن يفرغ ثورته رسماً على ورق أو نحتاً على حجر أو عزفاً على وتر، وهناك من يفرغها بأفلام، بصنعها وليس مشاهدتها، وهذا ما فعله الكندي “زافييه دولان” الذي صنع فيلمه هذا في عامه التاسع عشر، أي أنه ببساطة بدل أن يصرخ فنسمع صوت مراهقٍ لطالما سمعنا مثله ولم يعد ينبه أسماعنا، صرح بصوتٍ سينمائي ينبه كافة حواسنا.

“أوبير”(زافييه دولان) مراهقٌ في السادسة عشرة من العمر يعيش مع أمه المطلقة “شانتال”(آن دورفال)، وأمرٌ ما أصبح يقف بينهما لا يعلمان متى ظهر لكن كليهما متأكدين أنه يكبر وعلى أحدهما على الأقل فعل شيءٍ بخصوصه.

كتب “زافييه دولان” نص الفيلم، ورغم أنه مبنيٌّ على تجربته الحياتية الشخصية إلا أنه لم يقع في خطأ إهمال الشخصيات والتركيز على القفز من حدثٍ لآخر، كما يفعل الجميع تقريباً في حالات مماثلة وينسون أن معرفتهم بتلك الشخصيات لا تعني معرفة مشاهديهم بهم، أما “دولان” فجعل رحلة التعرف على الشخصية تبدأ ببداية الفيلم وتتطور عبره حتى النهاية، مروراً بأحداثٍ ومنعطفاتٍ مثيرة ومرتبة بعناية تزيد أثر تطور الشخصيات صدقاً، مع حوارات واقعية ذكية تمس القلب.

إخراج “زافييه دولان” يدخلنا في صلب تجربته بأدق تفاصيلها، التفاصيل الحسية، فتعيد اختبار ما اختبره ليس لتعلم إن كان على صوابٍ أم لم يكن، هذا يرجع لوجهة نظرك الشخصية، المهم أن يصبح الرابط بينك وبين “أوبير” خلال الفيلم كالرابط بينك وبين ما كنته حين كنت في سنه، ولتحقيق ذلك يصيغ متوالياتٍ بصريةٍ موسيقية تشبه ما يدور في فكرك وقلبك في لحظاتٍ مماثلة للتي يعرضها خلالها، مما يزيد التجربة قرباً إليك، خاصةً مع إدارته لممثليه التي لطالما أثبت تميزها، لكن لا يخلو الأمر من إقحاماتٍ في بعض الأحيان تمر تقريباً دون أثر بالنظر لجمال التجربة ككل.

أداءات ممتازة من فريق العمل وخاصةً “زافييه دولان” “آن دورفال” و”سوزان كليمون”، تصوير جيد من “ستيفاني آن فيبير بيرون”، وموسيقى جميلة من “نيكولاس سافار-ليربييه”.

حاز على 27 جائزة أهمها جائزة جمعية مؤلفي الدراما في مهرجان كان، ورشح لـ13 أخرى أهمها الكاميرا الذهبية في مهرجان كان.

تريلر الفيلم:

Laurence Anyways

“فيلمٌ للأعجوبة السينمائية (زافييه دولان)!”

السنة 2012
تقييم أفلام أند مور 8.5/10
المخرج زافييه دولان
المدة 168 دقيقة (ساعتين و48 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب الإيحاءات الجنسية الصريحة والموضوع الحساس
الإرشاد العائلي (أميركي) Not Rated
اللغة الفرنسية
تقييم IMDB 7.6

كان عمر الكندي “زافييه دولان” 23 عاماً حين صدر هذا الفيلم وهو صانعه، لا أذكر هذا لأدعو للتغاضي عن أي مشكلة في الفيلم كون صانعه فتي في بداية طريقه، على العكس تماماً، لأقول أن قلب شاعر صورة وصوت هذا الفيلم فتيٌّ ويفيض شغفاً بالسينما القادرة على جمعهما كما يتمنى ونتمنى.

“لورنس”(ميلفيل بوبو) بروفسور جامعي يدرّس الأدب على علاقة حب قوية بمخرجة “فريد”(سوزان كليمون)، يتأكد من أمرٍ لطالما راودته شكوكٌ حوله يخص هويته الجنسية، فيتخذ قراراً بأن يكون من هو وليس من عرفه الناس، أن يكون من هي، ويروي الفيلم تبعات هذا القرار على كل من حوله وخاصةً حبيبته “فريد”.

كتب “زافييه دولان” نص الفيلم، وأبدع في صياغة الشخصيات الرئيسية بدايةً من تقديمها وبناء روابطها مع بعضها، ومروراً بطريقة تعاطيها مع الأحداث وتطورها عبر الخطوط الدرامية الغنية، وانتهاءً بالحوارات المكتوبة بدرجة عالية من الحس الصادق والوعي، وكل هذا بطابعٍ ميلودراميٍّ استثنائي يحدث أعمق أثر دون أن يجعل وجوده محسوساً حتى، لكن للأسف لم يوفق بهذا الشكل في الشخصيات والخطوط الدرامية الثانوية فأتت في معظمها فقيرةٍ ومحدثةً تطويلاً في طريق قصته لم يكن له تلك الحاجة به.

إخراج “زافييه دولان” ساعٍ نحو كمال التلاحم بين الصوت والصورة وخلق قصيدة شعرٍ سينمائية تحمل اسم “دولان” وحده، ولم يبتعد عن مسعاه كثيراً، ولم يقترب منه بقدر ما تمنى، فقد حقق تماهٍ مبهر بين العناصر المختلفة لتكوين كل مشهد، من الألوان واختيارات زوايا الكاميرا والوجوه التي تستهدفها والمسافة منها مكوناً أجواءاً وحالةً معدية، إلى خلق إيقاعٍ يطرب العين بشريط الصورة بقدر ما يطرب الأذن شريط الصوت، إلى سلاسة تتالي صوره المحافظة على أثر جمال كلٍّ منها بمونتاجٍ قام به بنفسه ليضمن أن لا يذهب مقص غيره بما أحب وآمن به، مع إدارة عبقرية لممثليه يقابلها استغلالٌ بمستواها لنتيجتها، لكن الحماس ذاته الذي جعله يأتينا بكل ما سبق جعله يقوم بإضافاتٍ أضرت بعمله، كإقحام مشاهد أتت بشاعريةٍ مفتعلة لم يكن الشاعر بحاجةٍ لمثلها.

أداء رائع ومبهر من “سوزان كليمون” يجعلها نجمة العرض باختيارها في المقام الأول، تزيد به أثر التجربة عمقاً وملازمةً للذاكرة، وأداءات ممتازة من باقي فريق العمل، تصوير جيد من “إيف بيلانجيه”، وموسيقى تلامس القلب برقة من “نويا”.

حاز على 18 جائزة أهمها جائزة “نظرة ما” لأفضل ممثلة “سوزان كليمون” في مهرجان كان، ورشح لـ47 أخرى.

لا أنصح بمشاهدة ترلر الفيلم لما فيه من حرق لأحداثه.

هدية سينمائية إلى ست الحبايب

يكفي أن تكون موجودة لتعلم أن هناك كتفاً إن أرحت عليه رأسك ارتحت وزالت همومك، وإن آمنت بأن في السماء إلهاً أم لم تؤمن، يكفيك أن تسمع دعاءها لك حتى تحس أن الدنيا ستقف بجانبك وستقيك بكل ما فيها سواءاً أكانت قوى الطبيعة أم قوى الخالق من كل شر، وهي الوحيدة التي ليس فقط لا تخجل بأن تكون أمامها طفلاً بل تحب ذلك، تحب أن تقيس حرارة جبينك بيدها عندما تخبرها بأنك تحس ببعض التعب، تحب أن تكون فيك دنياها فتشعر بأن الكون مهدد إن علمت بأنك لست بكامل الصحة والقوة، تحب أن تحس منها حباً خالصاً، لا تنتظر منك بالمقابل حتى الحب نفسه، وعيدها يدق الأبواب، عيد الأم، وكما لكل منا طريقته في التعبير لها عن مكانتها عنده، للسينما وللسينمائيين طريقتهم، وفيما يلي خمسة أعمال اقتربت من الأم أكثر من غيرها، فهل في مكتبتك أعمالٌ أخرى تضيفها؟

الفيلم الأول:

Mommy – Xavier Dolan

1- Mommy

 

“ديان”(آن دورفال) أم أرملة لابن “ستيف”(أنتوان-أوليفييه بيلون) ذو طبع حاد وخطر في بعض الأحيان، يتم طرده من مؤسسة تأهيلية، ويعود لمنزلهم لتصبح مسؤوليته على عاتقها وحدها، ومن المستحيل أن تبلغ عن خطورته فيبعدونه عنها، لكن أملاً يدنو من باب بيتهم، عن طريق دخول جارتهم “كايلا”(سوزان كليمون) إليه ذات يوم واحتلالها في قلب الأم وابنها مكانةً قد تغير كل شيء، فهل سيكفي لطف الغريبة وحبها؟ هل يكفي الحب في مواجهة الدنيا؟

من إخراج الأعجوبة السينمائية الكندية “جزافييه دولان” والذي ملك مفاتيح قلب المشاهد وروحه وهو لم يزل في الخامسة والعشرين من عمره.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا:

Mommy

تريلر الفيلم:

الفيلم الثاني:

Mother – Bong Joon-ho

2- Mother

 

“يون دو-جون”(وون بين) شاب في أواخر عشريناته لكنه يعاني من خلل عقلي لا يراه كاملاً به إلا أمه (كيم هاي-جا)، أو ربما هناك أحد آخر من يعتبره كاملاً في حالةٍ واحدة، الشرطة، إن أصبح متهماً في جريمة قتل، وعندما يكون الابن على هذه الحال لا يمكن للأم أن تقف عاجزةً باكية وتستمر في علاجها أوجاع الناس بالأعشاب والوخز بالإبر بينما لا أحد يلتفت لآلامها وآلام ابنها، ربما كان على من أوقع بابنها أن يضع في حسبانه أن له أماً.

من أخراج الكوري المبدع “بونغ جون-هو” الذي لا يعلم بعد كيفية تقديم فيلم لا يرقى لمستواه الرفيع الذي التزم به منذ بدايته.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

Child’s Pose – Calin Peter Netzer

3- Child's Pose

 

“كورنيليا”(لومينيتا غورغيو) مهندسة معمارية من وجوه المجتمع الروماني يأتيها خبر تعرض ابنها “باربو”(بوغدان ديميتراش) لحادث سير، ولكن هو ليس أحد الضحايا، الضحية فتى يبلغ من العمر 14 عاماً لن يكملهم ليصبح شاباً كابنها فقد قتله الحادث، وابنها في مركز الشرطة ليتم استجوابه ومعرفة ملابسات القضية، “كورنيليا” ستفعل كل شيء لتنقذ ابنها ولكن هل السبب فقط هو أن تنقذه؟ هل ستستطيع إعادته لحضنها إن أنقذته؟ هل سيحبها؟ هل سيكف عن شتمها ونهرها وطردها؟ هل سيحس أنه ما زال في حاجةٍ لها؟ هل ما زال في حاجة سيدة المجتمع ذات النفوذ الذي يستطيع قلب الموازين؟ إلى أي حد ستذهب الأم لإنقاذ ابنها؟

من إخراج “كالين بيتر نيتزر” المخرج الشاب والذي حقق حتى الآن بثلاثة أفلام روائية طويلة نجاحاً عالمياً ملفتاً، ويدخل هذا الفلم في قائمة أفضل الأعمال السينمائية الرومانية وزناً وتقديراً إلى حد اعتباره تحفة الموجة الرومانية الجديدة.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا:

Child’s Pose

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

Changeling – Clint Eastwood

4- Changeling

 

الفيلم المبني على القصة الحقيقية المؤلمة لـ”كريستين كولينز”(أنجلينا جولي) الأم التي عادت يوماً لمنزلها لتجد ابنها ذو التسعة أعوام قد اختفى دون أثر، لكن بعد خمسة أشهر من بحث قسم شرطة لوس نجلس وتحقيقه في الأمر يجد طفلاً يطابق المواصفات المطلوبة ويعيده لأمه، إلا أن هناك أمراً واحداً لا يجعل هذه النهاية سعيدة، فـ”كريستينا” متأكدة أن هذا الطفل ليس ابنها، ولسبب ما يعتبر الشرطة هذا اليقين مرضاً إما أن تتخلص منه وإما أن يقضي عليها، فلماذا؟ وأين ابنها الحقيقي؟

من إخراج الغني عن التعريف “كلينت إيستوود” مما يجعل طريق العمل للقلب سهلاً.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

Mother India – Mehboob Khan

5- Mother India

 

كلاسيكية السينما الهندية الميلودرامية الأشهر على الإطلاق، الفيلم الذي جعل السينما أسلوب حياة للشعب الهندي بأكمله، والذي ما يزال حتى اليوم هناك الكثيرين لا يمكن أن يمر شهر أو سنة كأقصى حد دون أن يعيدوا مشاهدته، أول فيلم تقدمه الهند للمنافسة على الأوسكار وأول فيلم يكسب الترشيح، العمل الذي أكسب “نارجيس” اعترافاً عالمياً بموهبتها، ويروي قصة “رادها” التي يكون زواجها بدايةً لعمر من الفقر والحاجة، وربما لو كانت المحن في هذا العمر تطالها دون أولادها لما عناها الأمر كله، لكن الأم في “رادها” تدفعها إلى ما لا يطيقه إنسان لتكون الجدار الذي يحول بين قسوة الدنيا وأولادها.

من إخراج “محبوب خان” وأحد آخر أعماله لكن نعم الوداع الذي خلد ذكره.

لا يوجد تريلر للفيلم للأسف.

شخصيات من سينما 2014 ستبقى في الذاكرة

كل منا لديه شخصيات سينمائية تشغل من ذاكرته وقلبه مكانًا خاصًا، قد يكون لتميزها بكونها شخصيات كانت لمرةً واحدة ولا يمكن تكرارها، قد يكون لتميزها بقربها الصادق من شخصيات نعرفها، وقد يكون لأن الممثلين الذين أدوا تلك الشخصيات جعلوا لها طابعًا استثنائيًا يخلدها، قد نذكر صفاتها للتعريف بها وبعظمتها عند حديثنا عنها، وقد يكفي أن نذكر كلماتٍ من جملٍ معينة نقتبسها منها لفعل ذلك، وهذا يرجع لكتاب مستقلي الفكر استطاعوا صياغة أبطال قصصهم دون الرجوع للأرشيف، ولمخرجين قدروا جهود هؤلاء الكتاب، ولممثلين أحيوا ملامحًا رسمتها كلمات على ورق بضمها لملامحهم، وفيما يلي خمسة شخصيات من أفلام عام 2014 حققت ما ذكرناه واستحقت مكانةً خاصة بين الشخصيات السينمائية الاستثنائية، فماذا تضيفون للقائمة؟

الشخصية الأولى:

Louis Bloom (Jake Gyllemhaal) from
Nightcrawler – Dan Gilroy

1- Nightcrawler

 

لو بلوم (جيك جيلنهال) شاب بلغ من يأسه في إيجاد عمل يرضي طموحه أن يعرض خدماته بأرخص الأثمان وتُرفض، يكتشف طريقًا ربما يكون طريقه الأمثل، تصوير الجرائم والحوادث وبيع ما يصوره لمن يهتم بنشره، لكنه ليس أول من يعمل في هذا المجال ولن يكون الأخير، وهذا لا يرضي طموحه كما يجب، فلا بد أن يكون له ما يميزه حتى يستطيع الانتقال من مستوىً لآخر، فما الذي يمكن فعله لتكون جريمته المصورة أعلى قيمةً وأغلى ثمنًا؟ هل بشاعتها؟ زمنها؟ مكانها؟ كثرة الدماء؟ هوية الضحية؟ هوية الجاني؟

أداء جيك جيلنهال تاريخي بكل ما للكلمة من معنى، تحوله بهذا الدور بشكله الخارجي والداخلي عبقري، وكأنه قرر أن يكون ممثلًا في المقام الأول ليقدم هذه الشخصية، نظرات عينيه، ابتسامته، ضحكته، صوته وإيقاع كلماته، إنه ذاك الشخص الذي تعشقه وتكرهه وترهبه، ولهذا أصبحت أداءات كل من حوله تتلاشى بحضوره الطاغي.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الشخصية الثانية:

Amy Dunne (Rosamund Pike) from
Gone Girl – David Fincher&Gillian Flynn

1- Gone Girl

كقصص الفارس والحسناء تبدأ قصة حب نيك (بين آفليك) وإيمي (روزاموند بايك) التي تتوج بزواجهما، وبعد 5 سنين نجد أننا نجهل ما الذي يحتضر في تلك العلاقة الساحرة، هل هو جمال الحسناء أم فروسية الفارس، إنه عيد زواجهما الخامس لكن عندما يعود نيك إلى المنزل يجد بابه مفتوحًا على مصراعيه وبعض الفوضى في الأثاث ولا أثر لـ إيمي، وبمجيء الشرطة وتحول القصة للحدث الرئيسي لكل وسائل الإعلام يختفي باختفاء إيمي أي أثر لبراءته.

أداء رائع ومريب من روزاموند بايك يجعل صورة وجهها الطاغي الجمال والجاذبية علامة مميزة للفيلم.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الشخصية الثالثة:

The Female (Scarlett Johansson) from
Under the Skin – Jonathan Glazer& Walter Campbell

1- Under the Skin

 

امرأة غريبة (سكارلت جوهانسون) تنطلق ليلًا بسيارتها لاصطياد الرجال الذين يعيشون بوحدة أو يعانون منها، لماذا الوحدة هي ما يجذبها، ولماذا تفضلها برجل، وماذا تريد من أولئك الرجال، وماذا يريدون منها، وعلام ستحصل وعلام سيحصلون؟ وإلى متى؟

أداء سكارلت جوهانسون صادم بإتقانه، ففي نظرات عيونها هنا من العبقرية في الأداء ما يعادل جمالها.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الشخصية الرابعة:

Riggan Thomson(Michael Keaton) from
Birdman – Alejandro Gonzalez Innaritu, Nicolas Giacobone, Alexander Dinelaris& Armando Bo

3- Birdman

 

ريجان تومسون (مايكل كيتون) نجم سينمائي سابق بلغ ذروة نجاحه في بطولته لسلسلة أفلام عن أحد أبطال القصص المصورة “الرجل الطائر” منذ عشرين عامًا، لكن هذه لم تكن فقط بداية نجاح مشواره السينمائي، بل كانت أيضًا نهايته، ومن الصعب أن يعرف أحدٌ اسمه إن لم يُقرن باسم البطل الخارق الذي مثل شخصيته، وإن مضى على الأمر كل ما مضى فلم يستطع النجم تقبل أمر أنه ليس نجمًا دون قناعه وجناحيه، وقام بإعداد نص لمسرحية سيقوم بإخراجها وبطولتها لتعرض على مسرح “برودواي”، ومسرحٌ كهذا يقرر جمهوره مصير من يقف عليه لأنه للفن والفنانين فقط، وكل ما دون ذلك فإنه يغامر بالوقوف عليه بمستقبله المهني كاملاً، فهل هو فنان وهل سيقدم فنًّا؟، صوتٌ ما يعرفه يقول له ما لا يجعله واثقًا من أي شيء، فهل صدق الصوت؟ ومن أين هو آتٍ؟

أداء رائع والأفضل في تاريخ مايكل كيتون يصعب القول بعد مشاهدته إن كنا نشاهد كيتون يتكلم عن نفسه أم يؤدي شخصيةً سينمائيةً فحسب.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الشخصية الخامسة:

John Du Pont (Steve Carell) from Foxcatcher – Bennett Miller, E. Max Frye & Dan Futterman

5- Foxcatcher

يحكي الفيلم القصة الحقيقية للمصارع مارك شولتز (تشانينع تاتوم) بعد تكليفه بتمثيل فريق “صائد الثعالب” الذي يرأسه المليونير وأغنى رجال أمريكا جون دو بونت (ستيف كاريل) في البطولات الأولمبية، الأمر الذي يجعله ينتقل من المكان الذي يعيش فيه ويبتعد عن أخيه الكبير ديف (مارك روفالو) المصارع أيضًا والذي كان مشرفًا على تدريبه، لكن دو بونت ليس لديه ماضٍ في المصارعة، ليس لديه اسمٌ إلا كأغنى رجال أمريكا، ولم تنل عائلته الجوائز والميداليات إلا من سباقات الخيول التي تديرها والدته، فلمَ الآن ولمَ المصارعة ولمَ مارك شولتز؟.

ستيف كاريل قدم أحد أفضل أداءات العام وأكثرها دقةً وأثرًا، وبلا شك أفضل أداء بمسيرته، لشخصية استثنائية كـ جون دو بونت، كتبها فراي وفوترمان بعناية أكملها ميلر بمنحها مساحةً وتفاصيلًا بصرية جعلت أثرها لا يغادر الذاكرة كصورتها.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم: