وعود من صُنّاع Justice League

تنقّلت مهمة إخراج Justice League عبر عقدٍ من الزمن بين جورج ميلر، الأخوين واتشَوسكي، جيسون رايتمان، بين أفليك، زاك سنايدر وجوس ويدون، كما أُعيدت هيكلته حسب الاستجابة لكل إصدارٍ من DC أملًا في تفادي أخطاء سابقيه، والآن أصبحنا على بعد أقل من شهر من صدوره في الصالات، وفيما يلي بعض ملاحظات ووعود صنّاعه.

“التقدُّم هو توظيف الاستمراريّة بحيث نحرص على أن لا يأخذ شيءٌ منحًى بشكلٍ غير منطقيّ، لكن ليس هناك إصرارٌ على مسارٍ واحد للقصة أو الترابط. فيلمًا بعد فيلم ستجدون أفلام DC تُشكّل عالمًا، لكنه عالمٌ آتٍ من قلب صانع الأفلام الذي يخلقه”، هكذا وصفت ديان نيلسون إحدى المسؤولين عن إنتاج أفلام DC الرؤية الحالية لمستقبل عالمهم في مقابلة مع مجلة Vulture.

في حين أكّد شريكها جيفّ جونز في المقابلة ذاتها أن اضطرارهم للتعاون مع جوسّ ويدون في آخر لحظة جاء من حسن حظهم، إذ أن زاك سنايدر انسحب بعد انتحار ابنته في آذار الماضي وقام ويدون بكتابة وإخراج المشاهد المتبقّية لكن في إطار أسلوب سنايدر نفسه للمحافظة على التجانس، إلا أنه قام بتغييرٍ كبير في كل الأحوال ومجهول السبب باستبدال مؤلف الموسيقى التصويرية جانكي إكس إل إلى بـ داني إلفمان.

“الناس في DC بدأوا يُدركون بأنه لدينا تلك القطع الأيقونية من ماضينا وهي جزءٌ مننا، جزءٌ من تراثنا، ليس علينا الابتعاد عن ذلك. التفكير المعاصر يقول أنه في كل مرة يتم إعادة إطلاق عمل، عليك البدء من الصفر بشكلٍ كامل، والذي طبعًا، سيخبرنا الجمهور مرةً بعد مرة أنه هراء. لأن أكثر ثيمة خالدة ومحبوبة في العالم هي الخاصة بسلسلة Star Wars، والتي ملك المسؤولون عن إعادة إطلاقها الحس السليم في عدم التخلي التخلي عنها من أجل الإعادات. وفي كل مرة تعود فيها يُجن جُنون الجماهير”، بهذا علّق إلفمان على النهج الذي اتبعه في تأليف الموسيقى بين النغمات الجديدة وإعادة توزيع القديمة.

ونتائج كل هذا بحسب أفليك: ” Justice League هو تغييرٌ كبير في النبرة لأنك الآن لديك طبائع وهويات كل تلك الشخصيّات المختلفة تجتمع، وهذا يمنحك فرصة زرع الكثير من الفكاهة في المشاهد. بالنسبة لـ بروس يتوجب عليه أن ينفتح وأن يتقن التعامل مع الآخرين لأنه يعلم أنه بحاجتهم، لذلك وفي حين لا يفقد رؤيته وحساسيّته لمدى جدية التهديد، يُعاد لإنسانيّته باجتهاد فلاش، دفء ديانا، وحتى استفزاز أكوامان“.

وهذا التريلر الذي صدر اليوم لـ Justice League (شاهده على مسؤليّتك، فكون عادة هذه التريلرات الحرق لم أشاهده قبل إرفاقه هنا):

Avengers: Age of Ultron

“المحافظة على رونق الفريق بحد ذاتها إنجاز، وإن لم يرافقها إنجازات أخرى”

السنة 2015
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج جوس ويدون
المدة 141 دقيقة (ساعتين و21 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية

 

ربما تغالي “مارفل” في تفادي الجدية بما تطرحه، لكنها حريصة على تحقيق أبهى صورة ممكن أن يصلها خيال قراء القصص المصورة وعشاق أبطالها، أبهى صورة شكلاً وليس بالضرورة مضموناً، وتختار لهذا الرجل المناسب “جوس ويدون” الذي يحترف تقديم المتعة التي يجمع بها من أحب أبطاله ومن لم يفعل، والذي يثبت هنا أنه يسلم دفة متزنة للأخوين “روسو” ليكملوا السلسلة.

“ألترون” هو مشروع برنامج حفظ سلام قديم بقي محض تخيلات لـ”توني ستارك – الرجل الحديدي”(روبرت داوني جونيور) لوقت طويل لكنه لم يفقد يوماً نيته في إطلاقه إذا ما واتته الفرصة، يحدث ما يضع بين أيديه قوةً تحيل الخيال حقيقة، وبمساعدة الدكتور “بروس بانر – هالك”(مارك روفالو) سيكون على بعد خطوات من تحقيق حلمه، لكن قيوداً معينة نسي “ستارك” وضعها على برنامجه ستجعل هدف “ألترون” أي شيء إلا حفظ السلام، وستجعل مهمة فريق المنتقمون فعل أي شيء لإيقافه.

عن القصص المصورة لـ”ستان لي” و”جاك كيربي” كتب “جوس ويدون” نص الفيلم، جاعلاً تفاوت المستوى سمة جميع عناصره وكأنه حدث في أحدها فجعله يتنشر للباقي ليصبح النص أكثر انسجاماً، الشخصيات الأساسية لم يضف إليها الكثير، أما الجديدة فمنها ما يمكن اعتباره إضافة جيدة ومميزة ومنها ما يمر مرور الكرام رغم أهميته، كذلك الأحداث والحوار لكن الجيد في الأمر وجود ما يثير الإعجاب بين حينٍ وآخر بالإضافة للكوميديا الممتازة.

إخراج “جوس ويدون” يستمر في إظهار قدرة مميزة على الإبهار البصري، الإبهار الذي يستحق أن ترافقه أبصارنا مجزياً إيانا قدراً مرضياً من المتعة، مع مهارة واضحة في تقديم الكوميديا التي تحتل جزءاً كبيراً من جمالية العمل، واهتمام جيد بممثليه يضمن استمرارية رونقهم.

أداءات جيدة من فريق العمل، تصوير جيد من “بين ديفيس”، وموسيقى مناسبة من “داني إيلفمان” و”برايان تايلر”.

تريلر الفيلم: