أرشيف الوسم: خافيير بارديم

حقائق قد لا تعرفها عن No Country for Old Men (الجزء الثاني)

عن دور شيغور ووصوله إلى خافيير بارديم وتسريحته وسلاحه، الإنتاج الاقتصادي ونتائجه في التصوير والموسيقى وقدر ما تم تصويره وما لم يُضمّن في النسخة النهائية، من تأثّر به الأخوان كوين في أسلوبهما في صناعة الفيلم، تضمين إحدى أبرز ذكريات صباهما في أحد المشاهد، ومصدر عنوان الفيلم سيدور الجزء الثاني من حديثنا عن صناعة No Country for Old Men

أما الدور الأهم والذي جعل أول مُمثّل إسباني يُرشّح للأوسكار الفائز الأول أيضًا، فقد استقر بعد عدة تصفيات لخيارات الأخوين على مارك سترونغ وخافيير بارديم. “لا أسوق السيارات، انكليزيّتي سيّئة، وأكره العنف.”، وهذا ما قاله بارديم لدى مناقشة الدور مع الأخوين، “لهذا أردناك”، وهذا كان ردّهم، ليقبل بارديم محققًا أحد أحلامه وهو العمل معهما.

وإن خالط حماسه بعض الندم حين رأى تسريحته الجديدة والمستلهمة من صورة التُقِطت عام 1979 لأحد مديري بيوت الدعارة، فعبر بقوله: “يا إلهي، الآن لن أستطيع ممارسة الجنس للشهرين القادمين”، واستجاب الأخوان بضرب كفيهما ببعض (هاي فايف) لأنّهم حصلا على المظهر المريب الذي أراداه بشهادة صاحب المظهر، والذي صُمّم لسلاحه المضيف للريبة ضاغطٌ مُخصص لم يوجد مثله من قبل.

لكن دون أن يرفع تصميم ذاك الضاغط من كلفة الإنتاج، ففي المقابل تم استعمال الحقيبة ذاتها التي استُعملت في فيلمهما السابق “Fargo”، اقتصادٌ امتد إلى كامل عملية الإنتاج، ففي حين يتم تصوير بين 700 ألف ومليون قدم من شريط الفيلم لأعمال مماثلة، هنا لم يُصور إلّا 250 ألف قدم لا يتجاوز عدد اللقطات التي لم تجد طريقها إلى النسخة النهائية منها العشرة إلا بلقطةٍ أو اثنتين، وذلك بفضل إعداد لوحات القصة المصورة (ستوري بورد) للفيلم كاملًا قبل بدء التصوير.

تصويرٍ كان أكبر تحدٍّ لإنجازه أمام الكبير روجر ديكنز هو درجة الواقعية المطلوبة، أمرٌ جعل الاقتصاد الذي ذكرناه يصل إلى تصويره، فلتحقيق تلك الواقعية لم يكن هناك الكثير من الأسلوبية في الإضاءة والألوان، بل ظلاميةٌ وتوتّرٌ ومساحات تركيز مُحدّدة. كذلك الأمر مع موسيقى كارتر برويل المقتصر طولها على 16 دقيقة بالكاد يُلحظ وجودها.

على عكس تأثير سام بيكينبّاه الملحوظ، “رجالٌ أشداء في الجنوب الغربي يطلقون النار على بعضهم، هذا بلا شك اختصاص سام بيكينبّاه“، هذا ما ذكراه الكوينز حول تأثّرهم بأسلوب بيكنبّاه.

.

.

فيما يلي حرق لبعض أحداث الفيلم:

.

.

.

وبالحديث عن التأثير، لم يخل الفيلم من تأثير طفولة الأخوين والذي ظهر في اسم الصيدلية التي يدخلها شيغور “Mike Zoss Pharmacy”، والمطابق لاسم الصيدلية التي قضيا فيها الكثير من وقت صباهم “Mike Zoss Productions”، والتي سمّيا شركة إنتاجهم أيضًا باسمها “Mike Zoss Productions”.

أما اسم الفيلم ” No Country for Old Men ” فآتٍ من قصيدة “Sailing to Byzantium” لـ ويليام بوتلر ييتس، والتي تستعرض حال رجلٍ يتساءل عما قد تكونه حياته الأخرى لدى اقتراب موته، أمرٌ يقابل حال الشريف بيل الذي يجهل ما سيكون بعد مغادرة حياته كرجل قانون.

أقوى عشرة أفلام أكشن لم تشترك بها قوى خارقة

كثيراً ما ينظر لأفلام الأكشن على أنها مستوى متدني من الأفلام قد يمر عليها الشخص مروراً لكنها لا تستدعي التوقف عندها، خاصةً إن كان بها ما هو خارق للطبيعة سواءاً مبني على أساس خيال علمي أم لا، لكن بعض مخرجيها لهم وجهة نظر مختلفة وأثبتوها لجمهور السينما بأكمله مانحين له جرعة من الأدرينالين لطالما تاق إليها، وهنا عشرة من أهم أفلام الأكشن التي لن تُنسى.

الفيلم الأول:

13Assassins – Takashi Miike

13Assassins

تحفة الساموراي التي قدمها المخرج الياباني العبقري “تاكاشي مايك” عن 13 من الساموراي يجتمعون للقضاء على مجرم ذو قوة ونفوذ.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثاني:

Face/Off – John Woo

Face-Off

أحد كلاسيكيات أفلام الأكشن التي لن تموت ولن تفقد رونقها مهما مر عليها من الزمن قدمها لنا الصيني “جون وو”، يتصدرها النجوم “نيكولاس كيج” و”جون ترافولتا” حين يتغير مسار خطة فيدرالية تهدف لوضع شرطي محل إرهابي بنقل وجه هذا لذاك بعملية جراحية.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

Skyfall – Sam Mendes

Skyfall

آخر آفلام العميل الأشهر في التاريخ “جيمس بوند” لكن هذه المرة يصبح تحت يد “سام مينديز” الذي حاز أوسكاره الأول عن عمله السينمائي الأول “جمال أمريكي”، فقدم رائعة سينمائية منحت عشاق الأكشن ما كانوا يتوقون إليه منذ زمن، وإلى جانبه “دانييل كريج” “جودي دينش” “خافيير بارديم”.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

Live Free or Die Hard – Len Wiseman

die_hard_4_0_wallpaper-1024x768

الجزء الرابع في السلسلة الشهيرة التي حفرت اسم “بروس ويليس” كنجم أول في أذهان ملايين متابعي هوليوود، ونجاح غير متوقع لما ظنه الكثيرون استغلال مجد قديم ليس إلا، “لين وايزمان” في ثالث عمل سينمائي له يعيد الشرطي الشهير “جون ماكلين” لقمة مجده.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

Ip Man – Wilson Yip

IP man

القصة الملحمية للأسطورة الذي علم أسطورة، قصة معلم “بروس لي” خلال فترة احتلال اليابان للصين، وأحد أقوى الأفلام القتالية على الإطلاق، المخرج الصيني “ويلسون يب” يصنع مع النجم “دوني ين” ما سيذكرون به.

تريلر الفيلم:

الفيلم السادس:

Sin City – Frank Miller, Robert Rodriguez

Film Title: Sin City.

“فرانك ميلر” بالاشتراك مع “روبرت رودريغيز” يحول قصصه المصورة إلى أحد أهم الطفرات السينمائية البصرية، ومعه “بروس ويليس” و”جيسيكا ألبا” و”كليف أوين”.

تريلر الفيلم:

الفيلم السابع:

Speed – Jan De Bont

Speed

من أهم الأفلام التي صنعت نجومية “كيانو ريفز” تشاركه البطولة “ساندرا بولوك” تحت إدارة الهولندي “جون دو بونت”، حين تصبح في السرعة السلامة وفي التأني الموت في باص ثُبِّتت بأسفله قنبلة تنفجر إن قلت سرعته عن 50 كيلومتر في الساعة.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثامن:

The Raid Redemption – Gareth Evans

The Raid redemption

لمخرجه “غاريث إيفانس”، الفيلم الإندونيسي الذي حقق بوقت قصير شهرة واحتفاء عالميين، عن احتجاز فرقة تدخل سريع في مبنى لرئيس عصابة مليء برجاله المسلحين، بطولة النجم “إيكو أويس” الذي يملك مهارة في الفنون القتالية ستجعل للفيلم متعة نادرة.

تريلر الفيلم:

الفيلم التاسع:

District B13 – Pierre Morel

B13

أشهر فيلم أكشن فرنسي وتجربة مخرجه “بيير موريل” الأولى والذي قدم لنا بعده “المأخوذ”، عن شرطي متخفي وشاب من حي يسمى الحي الثالث عشر ينطلقون في مهمة للسيطرة على قنبلة تمتلكها عصابة وإبطال مفعولها.

تريلر الفيلم:

الفيلم العاشر:

Lethal Weapon – Richard Donner

Lethal weapon

أحد الأفلام التي مهما شاهدناها ووجدنا فرصةً أخرى لمشاهدتها لا نوفرها، “ميل جيبسون” بقمة نجوميته مع “داني جلوفر” وتحت إدارة “ريتشارد دونر”، شرطيين يكرهون أمراً مشتركاً بشدة وهو العمل مع شريك، يجب عليهم الآن أن يعيدوا التفكير في الأمر ليستطيعوا إيقاف عصابة ترويج للمخدرات.

تريلر الفيلم: