أرشيف الوسم: سام إليوت

The Hero

“فُرصة لاستكشاف موهبة سام إليوت، فقط”

السنة 2017
تقييم أفلام أند مور 5/10
المخرج بريت هَيلي
المدة ساعة و33 دقيقة
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب العري والإيحاءات الجنسية الصريحة
الإرشاد العائلي (أميركي)  R
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 6.7

هذا ثاني تعاونات بريت هَيلي الكتابيّة مع مارك باش التي يتم العمل على ثالثها في هذه الأثناء، وفي مركز الأفلام الثلاثة شخصيّةٌ مُسنّة تتعامل مع ما تبقى من عمرها، ثيمةٌ غنيّة، لكن على ما يبدو ليس بالقدر الذي يكفي أكثر من فيلم بالنسبة لهما، فبعد احتفاءٍ كبير بتعاونهما الأول “I’ll See You in My Dreams” نجدهما عادا إلى الأرشيف هُنا تاركَين مسؤوليّة إنقاذ الفيلم من أن تُرفق جميع صفاته بكلمة “آخر” على عاتق سام إليوت، والذي كان على قدر المسؤولية لحسن الحظ.

لمحة عن قصة The Hero
لي هايدن (سام إليوت) ممثلٌ لمع نجمه في أفلام الويسترن بين سبعينيات وتسعينيات القرن الماضي ولا يذكره الكثيرون اليوم، يكتشف مرضًا يُنذر بنهايةٍ قريبة، ويواجه مشاعر متضاربة وقرارات مضطربة حول كيفية التعامل مع الأمر بحيث يذكره على الأقل من يهتم لأمرهم.

كتب بريت هَيلي ومارك باش نص الفيلم، بحرص شديد على عدم الخروج عن ما يجمع الأفلام المشابهة سواءً في طبيعة الشخصيات أو العلاقات، أو حتى الحوارات المُستجدية بصراحة مُعلنة لأن يُقتبس منها ما يوسع انتشار الفيلم على وسائل التواصل الاجتماعي، حتى شخصية بطلهم التي ملكا كل الوقت لاستعراض ملامح مختلفة لها، ليس في ملامحها ما لا يجعلها “أُخرى”.

إخراج بريت هَيلي يُحاول خلق أجواء عزلة مختلفة بالبحر والشمس لكنه لا يقضي ما يكفي من الوقت معهما، في حين يقضي مع وجه بطله ما يستحقه. بهذا تنتهي إسهامات هَيلي للأسف.

والتي دُعّمت بأداءٍ صادقٍ مُتعَبٍ ومُتعِبٍ بما يرويه عن عمر من سام إليوت في ظل المساحات المتاحة، في حين أضاف لاضطرابها تصوير روب غيفنز غير الحاسم أمره مع درجة سطوع إضاءة الأماكن الداخلية. مع موسيقى تقليدية من كيغان ديويت.

لا أنصح بمشاهدة تريلر The Hero لأنه لا يترك الكثير للفيلم نفسه.

مُختارات من أفلام الحرب الأهلية الأمريكية

يوافق اليوم ذكرى معركة أنتييتام التي وقعت عام 1862، إحدى أكبر معارك الحرب الأهلية الأمريكية التي بدأت بعد تسليم أبراهام لينكولن منصبه الرئاسي بأسابيع، وعُدّ يومها الأكثر دمويّةً في التاريخ الأمريكي بضحايا وصل عددهم إلى أكثر من 22 ألفًا، أما الحربُ كاملةً فقد ذهبت بما يتراوح بين 620 – 750 ألف روح، أكثر من كل ما خسرته أمريكا في جميع حروبها مجتمعة، فقط لأن هناك من يرون أن العبيد بشرٌ يستحقون العتق والحياة الكريمة. وحربٌ كهذه جرت على أرض أكبر صناعة سينمائية لا بُد أن يكون لها حصتها في الشاشة الفضّية كما كان لها في الدراسات والكُتُب ما جعلها أكثر حقبة دُرِست وكُتِب عنها في التاريخ الأمريكي على الإطلاق. وهذه مُختارات من أروع تجسيداتها السينمائية.

الفيلم الأول:

Gone with the Wind – Victor Fleming

منذ صدوره منذ قرابة 78 عامًا ما زال الفيلم الأكثر أرباحًا في شبّاك التذاكر في التاريخ، وأحد أهم ملاحم العشق وأكثر المشاريع السينمائية طموحًا ونجاحًا في بلوغ ذاك الطموح. ويروي الفيلم الفائز بثمان أوسكارات والمستند إلى رواية مارغريت ميتشل قصة حب وكره سكارلت أوهارا (فيفيان لِيّ) وريتّ بُتلر (كلارك غيبل) خلال الحرب الأهلية الأمريكيّة.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثاني:

Lincoln – Steven Spielberg

شخصيةٌ جُسّدت أكثر من مرة من قبل ومن الصعب أن يتوقف ظهورها على الشاشة الفضية استطاع دانييل داي-لويس احتكارها، في الفيلم الذي يروي قصة المرحلة الأكثر حرجًا في حكم لينكولن والتي سُتحدد خطواته فيها مصير الملايين المقتتلين.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

Glory – Edward Zwick

الفيلم المُستغرب عدم انتباه كل من سبقوا صانعه إلى مناقشة هذه الحرب إلى الأهمية الجوهريّة الحاسمة لما يرويه، قصة روبرت غولد شو الذي قاد أول سريّة كاملة من المتطوّعين السّود في الحرب، والتي شاء القدر أن لا يلتفت إليها أحدٌ قبل إدوارد زويك ليبلغ بها إحدى أعلى ذُرى مسيرته وتُكسب دينزل واشنطن أوسكاره الأول.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

Gettysburg – Ron Maxwell

المعركة الحاسمة بحسب أغلب المؤرّخين والتي كلّفت طرفيها خلال أيامها الثلاثة ما يقارب الـ 51 ألف جنديّ،  يمنحها رون ماكسويل الملحمة السينمائية التي تستحقُّها والتي يُمكن اعتبارها ما خلق لأجله نظرًا لتخبط مستويات بقية أفلامه.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

Cold Mountain – Anthony Minghella

الفيلم قبل الأخير لـ أنتوني مينغيلا الذي قدّم سبعة أفلامٍ فقط خلال ثلاثة عقود منها “The English Patient” ، “The Talented Mr. Ripley”، وهذا الفيلم الذي يروي قصة الجُنديّ الجريح إينمان (جود لو) المُنطلق في رحلة العودة إلى آدا (نيكول كيدمان) وسط الحرب التي فرّقتهما. عن هذا الفيلم نالت رينيه زيلويغر أوسكارها الوحيد بعد ثلاثة ترشيحات في ثلاثة سنين متوالية.

تريلر الفيلم: