أرشيف الوسم: فرانك ميلر

حقائق قد لا تعرفها عن Sin City (الجزء الثاني)

عن كيفية تعامل روبرت رودريغز مع المسافات الزمنية بين انضمام نجم وآخر لفريقه، مكان تصوير الفيلم غير المألوف وكيفية الحصول على موافقة المنتجين على العمل فيه، المشهد الذي أخرجه كوينتين تارانتينو وسبب إخراجه له، دور هانز زيمر في الموسيقى التصويرية، رودريغز وعرفانه بكلّ جميل وما كلفه ذلك وكلف مسيرته، الحماس المبكر الذي تزامن مع العمل على الفيلم، وحفل روك لـ بروس ويليس وفرقته سيدور الجزء الثاني من حديثنا عن صناعة Sin City

انتظار اجتماع فريقٍ كبيرٍ كفريق Sin City لم يكن مقبولًا عند رودريغز المولع بالتقنيات الرقمية الجديدة التي تكسر الكثير من الحواجز، لذلك كان يصور بمن لديه ثم يصور مع المنضمين الجدد ليقوم بإدخال هؤلاء مع هؤلاء في مرحلة ما بعد الإنتاج،  كالمشهد الذي يأخذ فيه مارف (ميكي رورك) ويندي (جيم كينغ) إلى منزل نانسي (جيسيكا ألبا)، حين تم التصوير مع رورك وكينغ لم تكن ألبا قد انضمت للفريق بعد، وإنما تمت إضافة ما صورته لاحقًا، كذلك المشاهد بين مارف والكاردينال رورك (روتغر هاور) وكيفن (إيلايجا وود) كون وود وهاور انضمّا بعد انتهاء رورك من تصوير مشاهده.

هذا كله من التصوير إلى إضافة الكثير من المؤثرات البصرية والموسيقى التصويرية تم في استوديو رودريغز المستقر على بعد شارع من بيته كونه رفض العمل في أي مكان آخر لحماية حريته الإبداعية، أمرٌ كان سيمنع المشروع من أن يرى النور لولا صداقته مع بوب وهارفي وينستاين اللذان أقنعا المنتجين بمغامرةٍ غريبةٍ كهذه.

.

.

فيما يلي حرق لحدث مهم في الفيلم:

.

.

.

لكنه لم يحتج إليهما لإقناع كوينتين تارانتينو بإخراج متوالية في الفيلم، فكون رودريغز قام بتأليف الموسيقى التصويرية لـ “Kill Bill 2” مقابل دولارٍ واحد، كان على تارانتينو رد الجميل بإخراج المشهد الذي يتكلم فيه دوايت مع جاكي بوي المذبوح في السيارة، وكان تارانتينو صاحب فكرة تعديل صوت جاكي بما يتناسب مع كونه مذبوحًا وأن يرد مونولوج دوايت بعد ملاحقة شرطيٍّ له على شفتيه بدل إضافته لاحقًا كصوتٍ لما يعتمل داخله.

.

.

انتهى الحرق

.

حتى هانز زيمر كان أحد من ساعدوا رودريغز في جدوله المزدحم، فنتيجةً لانشغاله بالعمل على “Batman Begins” لم يستطع تلبية طلب رودريغز منه تأليف موسيقى Sin City ، لكن هذا لا يعني أن يتخلى عنه طبعًا، بل أوصى له بـ جون ديبني وغرَيم ريفيل اللذَين شاركاه بالفعل بتأليف الموسيقى التي يرضاها.

ورودريغز لا ينسى أحدًا ولا ينسب لنفسه فضلًا لا يرى أنه الأحقّ به، لذلك ليس هناك ذكر لكتابة النص في الفيلم بل استعاض عنها بذكر اسم فرانك ميلر مُبدع الرواية المصوّرة الأصل كونه التزم بها بشكل كامل وكانت حتى بمثابة ستوري بورد، كما ذكر اسم تارانتينو كالمخرج الضيف على العمل وليس فقط بين المشكورين، واسم فرانك ميلر مرة أخرى كشريكه في الإخراج لحضوره الدائم ودوره الكبير في توجيه الممثلين وكون روايته المرجعية البصرية الأولى والأخيرة للفيلم، وإن كلفه ذلك الكثير.

فنقابة المخرجين الأمريكيين لم تقبل بذلك كون ميلر ورودريغز ليسا فريقًا إخراجيًّا معترفًا به من قبل وليس لـ ميلر أي أعمال إخراجية سابقة، مما دفعه للاستقالة من النقابة لإبقاء ذكر ميلر كما يريد، واستبعاده بالنتيجة من إخراج “John Carter” الذي كان سيبدأ تصويره وقتها واستمر انتظار عثوره على مخرج لست سنين لاحقة صدر في سابعها ليُستقبل بفشلٍ تجاريٍّ واستقبالٍ نقديٍّ فاتر.

على غكس Sin City الذي بلغ حماس منتظريه أن يتم تحميل فيديو مدته 27 ثانية من كواليسه بعد رفعه على الإنترنت أكثر من مليون مرّة. وكان سببًا لتبرعٍ خيريٍّ كبير حين أقام رودريغز حفل روك في أحد الملاهي الليلية بجزء من فريق ممثليه سماه “بروس ويليس وفرقته” لينضم إل الحضور ما تبقى من فريق العمل بالإضافة لفريق تصوير “A Scanner Darkly” لـ ريتشارد لينكليتر الذي كان يُصوّر في مكان قريب، ليتم التبرع بجميع أرباح الحفل لاحقًا.

حقائق قد لا تعرفها عن Sin City (الجزء الأول)

“حقًّا، لا يملك أحدٌ سببًا لصناعة أي فيلم كتاب كوميك بعد الآن. ميلر ورودريغز أخذا النوع إلى أبعد ما يمكن أن يصل إليه على الإطلاق”، من كلمات الناقد تشونسي ميب في الفيلم المرشح لسعفة كانّ الذهبيّة، الذي يحتل المركز 62 بين الأفلام الأكثر شعبيّة في التاريخ على موقع IMDb، وفيلم الـ نوار الأكثر نجاحًا في شبّاك التذاكر حتى الآن، Sin City والذي سنروي هنا قصة صنعه.

بعد تجربتين مخيّبتين بشدة في العمل مع الاستديوهات على جزأي “Robocop” الثاني والثالث، أصبح فرانك ميلر متحفظًا بالنسبة لبيع حقوق قصصه المصوّرة. أمرٌ علم به روبرت رودريغز أحد أكبر معجبي ميلر والذي ينوي نقل كتابه Sin City إلى الشاشة الكبيرة، كترجمةٍ أكثر منها اقتباس لأنه يريد أن يكون مخلصًا للأصل الذي أسره لأكبر درجة ممكنة.

وللفوز بموافقة ميلر فكّر رودريغز بتصوير متوالية “The Customer is Always Right” التي نشاهدها في بداية الفيلم مع جوش هارتنيت وماري شيلتون وعرض النتائج على ميلر للتأكيد على قدرته على الوصول إلى أقرب ما يمكن من الرؤية الأصل، فكرةٌ آتت أكثر من الثمار المرغوبة، فـ ميلر لم يوافق فقط على بيع الحقوق، بل أصبح متواجدًا في موقع التصوير بشكل شبه دائم.

بالإضافة لكون هذه المتوالية هي ما استُعملت لاحقًا في إقناع النجوم للانضمام للفيلم وأبرزهم بروس ويليس لدور هارتيغان بعد عرضه على مايكل دوغلاس ومات ديلون، نيك ستال لدور جونيور بعد عرضه على ليوناردو ديكابريو وستيف بوسكيمي، جيسيكا ألبا لدور نانسي كالاهان بعد عرضه على جيسيكا سيمبسون، روتغر هاور لدور رورك بعد عرضه على ويليم دافو وكريستوفر ووكن، كليف أوين لدور دوايت بعد عرضه على أنتوني مايكل هول، روزاريو داوسون لدور غيل بعد عرضه على كيت بوزوورث، وكارلا غوجينو لدور لوسيل بعد عرضه على أوما ثُرمان، سارة جيسيكا باركر، آشلي جود، كاري آن-موس، ونايومي واتس.

أما دور جاكي بوي فقصّته أطول. في البداية كان الفيلم سيتضمّن قصة “Hell And Back” من سلسلة قصص Sin City ، والتي كان سيقوم جوني ديب ببطولتها بدور والاس، لكن تم تأجيلها إلى جزءٍ ما لاحق كون رودريغز يُريد في النهاية أخذ جميع قصص ميلر إلى الشّاشة. ثم أتى دور اختيار ممثّل لدور جاكي بوي وبدا ديب مرة أخرى خيارًا ممتازًا، لكن كان وقتها ملتزمًا بمشاريع أخرى تاركًا أمر جاكي مُعلّقًا، واستمر كذلك حتى بعد قيام أدريان برودي بتجربة أداء، حتى حمل حفل أوسكار عام 2004 صدفةً رائعة، فهناك قابل رودريغز بينيسيو ديل تورو بشعرٍ طويل مانحًا إيّاه هيئة سماها رودريغز “هيئة الرجل الذئب” وأحس أنه ينظر إلى جاكي بوي، فأخبر ديل تورو أن لا يحلق شعره وأرسل له نسخة من القصص المصورة ومن الفيلم القصير المذكور “The Customer is Always Right”، وفورًا انضم ديل تورو إلى فريق العمل.

في النهاية، بقي دور بوب منتظرًا صدفةً أخرى زارت رودريغز في حفل الانتهاء من تصوير “Kill Bill” لـ كوينتين تارانتينو، حين أتى إليه مايكل مادسن سائلًا إياه ببساطة عن سبب عدم منحه دورًا في Sin City ، فمنحه رودريغز على الفور دور بوب.

عن كيفية تعامل روبرت رودريغز مع المسافات الزمنية بين انضمام نجم وآخر لفريقه، مكان تصوير الفيلم غير المألوف وكيفية الحصول على موافقة المنتجين على العمل فيه، المشهد الذي أخرجه كوينتين تارانتينو وسبب إخراجه له، دور هانز زيمر في الموسيقى التصويرية، رودريغز وعرفانه بكلّ جميل وما كلفه ذلك وكلف مسيرته، الحماس المبكر الذي تزامن مع العمل على الفيلم، وحفل روك لـ بروس ويليس وفرقته سيدور الجزء الثاني من حديثنا عن صناعة Sin City

أقوى عشرة أفلام أكشن لم تشترك بها قوى خارقة

كثيراً ما ينظر لأفلام الأكشن على أنها مستوى متدني من الأفلام قد يمر عليها الشخص مروراً لكنها لا تستدعي التوقف عندها، خاصةً إن كان بها ما هو خارق للطبيعة سواءاً مبني على أساس خيال علمي أم لا، لكن بعض مخرجيها لهم وجهة نظر مختلفة وأثبتوها لجمهور السينما بأكمله مانحين له جرعة من الأدرينالين لطالما تاق إليها، وهنا عشرة من أهم أفلام الأكشن التي لن تُنسى.

الفيلم الأول:

13Assassins – Takashi Miike

تحفة الساموراي التي قدمها المخرج الياباني العبقري “تاكاشي مايك” عن 13 من الساموراي يجتمعون للقضاء على مجرم ذو قوة ونفوذ.

تريلر الفيلم:

https://www.youtube.com/watch?v=NgPC74-Tde8

الفيلم الثاني:

Face/Off – John Woo

أحد كلاسيكيات أفلام الأكشن التي لن تموت ولن تفقد رونقها مهما مر عليها من الزمن قدمها لنا الصيني “جون وو”، يتصدرها النجوم “نيكولاس كيج” و”جون ترافولتا” حين يتغير مسار خطة فيدرالية تهدف لوضع شرطي محل إرهابي بنقل وجه هذا لذاك بعملية جراحية.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثالث:

Skyfall – Sam Mendes

آخر آفلام العميل الأشهر في التاريخ “جيمس بوند” لكن هذه المرة يصبح تحت يد “سام مينديز” الذي حاز أوسكاره الأول عن عمله السينمائي الأول “جمال أمريكي”، فقدم رائعة سينمائية منحت عشاق الأكشن ما كانوا يتوقون إليه منذ زمن، وإلى جانبه “دانييل كريج” “جودي دينش” “خافيير بارديم”.

تريلر الفيلم:

الفيلم الرابع:

Live Free or Die Hard – Len Wiseman

الجزء الرابع في السلسلة الشهيرة التي حفرت اسم “بروس ويليس” كنجم أول في أذهان ملايين متابعي هوليوود، ونجاح غير متوقع لما ظنه الكثيرون استغلال مجد قديم ليس إلا، “لين وايزمان” في ثالث عمل سينمائي له يعيد الشرطي الشهير “جون ماكلين” لقمة مجده.

تريلر الفيلم:

الفيلم الخامس:

Ip Man – Wilson Yip

القصة الملحمية للأسطورة الذي علم أسطورة، قصة معلم “بروس لي” خلال فترة احتلال اليابان للصين، وأحد أقوى الأفلام القتالية على الإطلاق، المخرج الصيني “ويلسون يب” يصنع مع النجم “دوني ين” ما سيذكرون به.

تريلر الفيلم:

الفيلم السادس:

Sin City – Frank Miller, Robert Rodriguez

“فرانك ميلر” بالاشتراك مع “روبرت رودريغيز” يحول قصصه المصورة إلى أحد أهم الطفرات السينمائية البصرية، ومعه “بروس ويليس” و”جيسيكا ألبا” و”كليف أوين”.

تريلر الفيلم:

الفيلم السابع:

Speed – Jan De Bont

من أهم الأفلام التي صنعت نجومية “كيانو ريفز” تشاركه البطولة “ساندرا بولوك” تحت إدارة الهولندي “جون دو بونت”، حين تصبح في السرعة السلامة وفي التأني الموت في باص ثُبِّتت بأسفله قنبلة تنفجر إن قلت سرعته عن 50 كيلومتر في الساعة.

تريلر الفيلم:

الفيلم الثامن:

The Raid Redemption – Gareth Evans

لمخرجه “غاريث إيفانس”، الفيلم الإندونيسي الذي حقق بوقت قصير شهرة واحتفاء عالميين، عن احتجاز فرقة تدخل سريع في مبنى لرئيس عصابة مليء برجاله المسلحين، بطولة النجم “إيكو أويس” الذي يملك مهارة في الفنون القتالية ستجعل للفيلم متعة نادرة.

تريلر الفيلم:

https://www.youtube.com/watch?v=6f6f_kfp1Z8

الفيلم التاسع:

District B13 – Pierre Morel

أشهر فيلم أكشن فرنسي وتجربة مخرجه “بيير موريل” الأولى والذي قدم لنا بعده “المأخوذ”، عن شرطي متخفي وشاب من حي يسمى الحي الثالث عشر ينطلقون في مهمة للسيطرة على قنبلة تمتلكها عصابة وإبطال مفعولها.

تريلر الفيلم:

الفيلم العاشر:

Lethal Weapon – Richard Donner

أحد الأفلام التي مهما شاهدناها ووجدنا فرصةً أخرى لمشاهدتها لا نوفرها، “ميل جيبسون” بقمة نجوميته مع “داني جلوفر” وتحت إدارة “ريتشارد دونر”، شرطيين يكرهون أمراً مشتركاً بشدة وهو العمل مع شريك، يجب عليهم الآن أن يعيدوا التفكير في الأمر ليستطيعوا إيقاف عصابة ترويج للمخدرات.

تريلر الفيلم: