أرشيف الوسم: ناجي أبو نوّار

أروع أداءات وبطولات الأطفال منذ بداية العقد

يوافق هذا الشهر عند الأمريكيين شهر الاحتفاء بالفن الفتيّ، والذي أُوجد عام 1961 متمحورًا حول تنمية مواهب الأطفال وميولهم الفنية سواءً أدركوها أم احتاجوا للتوعية اللازمة لإدراكها، ومن المؤكد أن أبطال الأفلام الخمسة التالية أدركوا مواهبهم ووجدوا من يغذيها ويحسن توجيهها في الوقت المناسب فقدموا ما عجِز عنه أكبر النجوم، ولا أعني مجرد صدق تعابير الأحاسيس الأساسية التي لا تُشكّل تلك العقبة في التعامل مع الأطفال، وإنما أداءات اشتثنائية لشخصيات استثنائية بذل كُتّابها في صياغتها ما بذلوا دون كثيرٍ من الأمل بأن يجدوا من يستطيع إحياءها على الشاشة لكن شاء القدر أن يحمل أثرها إلى كل قلب أقرب البشر إلى الملائكة.

الأداء الأول:

Jacob Tremblay as Jack in Room – Lenny Abrahamson

عندما تسلك طريقًا ما كل يوم في نفس الوقت في ذهابك أو عودتك من عملٍ أو ما شابهه، لن تستطيع التمييز في ذاكرتك بين مرورٍ لك فيه وآخر، لكن إن تأخرت يومًا ما أو أبكرت، وكان شكل سقوط أشعة الضوء عليه من شمسٍ كانت أو من قمر بشكلٍ مختلف ومميز، قد تجد نفسك وكأنك تمر فيه لأول مرة، وكأن له جمالًا لم تلحظه من قبل، وكأن فيه ما يستحق التأمل والتذكر، وهذا ما تحسه حين تشاهد صور الأيرلندي ليني أبراهامسون هنا، لكن الفرق أنك لم تمر بمثلها من قبل..

جاك (جايكوب تريمبلاي) طفلٌ بلغ عامه الخامس وهو يعيش مع أمه (بري لارسون) في غرفةٍ لم تطأ قدمه غير أرضها منذ ولادته، لا عالم حقيقي ولا مكان لكائنات حية يؤمن بوجودهما إلا داخلها..

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأهم أحداثه وأهم مرحلة في التجربة.

الأداء الثاني:

Quvenzhané Wallis as Hushpuppy in Beasts of the Southern Wild – Benh Zeitlin

رائعة صاحب التجربة الأولى بين زايتلين بين زايتلين آسرة الإنسانية وسحر وشاعرية وغنى الصورة، وتروي قصة الطفلة هَشْبّابّي (كوفينزانيه واليس) التي يرعاها أبٌ مريضٌ قليل الصبر، وتعيش معه في منطقةٍ نائية جنوب لويزيانا يفصلها عن الحضارة سد، تقترب عاصفة، وتقترب هَشْبّابّي من أولى اختباراتها المصيرية.

تريلر الفيلم:

الأداء الثالث:

Jaeden Lieberher as Alton in Midnight Special – Jeff Nichols

يُسلّط ضوء الإعلام بشكلٍ غير اعتيادي على ما وصفه باختطاف طفل (آلتون مايرجايدين ليبرهر)، وتجاوبٌ وانسجامٌ غير اعتياديين بين ذاك الطفل وخاطفيه المزعومين روي (مايكل شانون) ولوكاس (جويل إدغرتون)، ومؤسسةٌ دينية يعتبر أفرادها أنها الأحق بالمخطوف، فما سر هذا الصغير الذي يجعل الجميع يسعى وراءه؟!

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم وتوفير المتعة كاملةً لمشاهدته.

الأداء الرابع:

Abraham Attah as Agu in Beasts of No Nation – Cary Fukunaga

تجري أحداث الفيلم في أحد البلدان الإفريقية التي اشتعلت بها حربٌ أهلية، حيث نشهد تلك الحرب من خلال عيني أحد جنودها، من خلال عيني الطفل “أغو”(أبراهام أتاه)!

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

الأداء الخامس:

Jacir Eid Al-Hwietat as Theeb in Theeb – Naji Abu Nowar

تجري أحداث الفيلم خلال الحرب العالمية الأولى في مقاطعة الحجاز الخاضعة للاحتلال العثماني، ويروي قصة ذيب (جاسر عيد الحويطات) الابن الأصغر لزعيم قبيلةٍ بدويةٍ، يأتيهم طالبون لخبرتهم ليدلوهم على مكانٍ محدد، وفضول ذيب يمنعه من ألا يتبعهم في تلك الرحلة، لكن ما خبأته لهم الصحراء ستجعل هذه المغامرة منعطفًا مصيريًا في حياته.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

مغامرات 2015

حتى من لا يملكون جرأة الخوض في مغامرة “وهم الغالبية العظمى” لا يستطيعون مقاومة إغراء أفلام المغامرات، رغم أنهم حين يتهمون بالجبن وأن حياتهم مملةٌ يبدون لا مبالاةً ويقولون: “الحياة ليست كالأفلام التي تريكم ان المتعة في التهور والعبث بالخطوط الحمراء وتتجاهل عرض نتائج ذلك”، لكن حتى هؤلاء سيجدون بين مغامرات هذا العام ما لا يخفون حبهم لها واستمتاعهم بإثارتها.

المغامرة الأولى:

Theeb – Naji Abu Nowar

2- Theeb

لطالما اعتدنا أن تكون الصحراء العربية أبرز الأماكن التي يتم فيها تصوير أضخم الأفلام الأجنبية، خاصةً الحربية والتاريخية، لتميز معالمها الطبيعية، لكن من يحقق أعلى إفادة من تلك المواقع الآن أردنيٌّ اسمه “ناجي أبو نوار” وفي فيلمه الأول، ليأسر بصر مشاهدي فيلمه حول العالم وقلبهم، فهم يرون هذه المرة ابناً لتلك الأرض يحكي عنها، يلمسون في تلك الصحراء الحارقة الروح التي لا يحرقها لهيب رمالها بل يقويها فهو وطنها، ويروي قصةً أهل ذاك الوطن مصدرها وأبطالها.

تجري أحداث الفيلم خلال الحرب العالمية الأولى في مقاطعة الحجاز الخاضعة للاحتلال العثماني، ويروي قصة “ذيب”(جاسر عيد الحويطات) الابن الأصغر لزعيم قبيلةٍ بدويةٍ، يأتيهم طالبون لخبرتهم ليدلوهم على مكانٍ محدد، وفضول “ذيب” يمنعه من ألا يتبعهم في تلك الرحلة، لكن ما خبأته لهم الصحراء ستجعل هذه المغامرة منعطفاً مصيرياً في حياته.

ويمكنكم قراءة المراجعة الكاملة للفيلم من هنا.

تريلر الفيلم:

المغامرة الثانية:

Inside Out – Pete Docter & Ronnie Del Carmen

1- Inside Out

ستحس بالغضب من خواء غالبية الأفلام التي يعتبر محبوها فيلماً كهذا فيلماً للأطفال لا يستحق تنازلهم لمشاهدته، بالخوف من أن لا يتم تقدير هذه الرائعة حق قدرها، بالاشمئزاز من كمية النفايات التي تغلف برسوم متحركة وتقدم إلينا لاستغلال أن خلفية المشاهد عن أفلامٍ كهذه تتصدرها البراءة، وبالحزن لأنه لا يستمر لأكثر من ساعةٍ ونصف، هذا ما ستحسه كلما تذكرت هذا الفيلم، أما المتعة والبهجة فسيسيطران بشكلٍ شبه كامل على تلك الساعة ونصف في كل مشاهدة.

“رايلي”(إيمي بولر) طفلةٌ وحيدة لأبويها (ديان لين) و(كايل ماكلاشلان)، تنتقل معهما لمنزل جديد وبلدةٍ جديدة، مما يجعل مشاعر البهجة والخوف والغضب والاشمئزاز والحزن تتصارع على كيفية إدارة حالة “رايلي” وقراراتها.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

المغامرة الثالثة:

The Walk – Robert Zemeckis

3- The Walk

فرق كبير بين أن تروي قصة فلان، وبين أن تجعل المشاهد يختبرها، و”روبرت زيميكيس” صانع “Cast Away” و”Forrest Gump” يعرف ذلك جيداً، وسواءً كنت تحب المغامرة أم تستصغر عقول المغامرين الملأى بالتهور والجنون ستحبس مغامرة “زيميكيس” الجديدة أنفاسك.

“فيليب بوتي”(جوزيف جوردون-ليفيت) شابٌّ فرنسيٌّ عاشقٌ للسير على الحبال المشدودة، وكلما صعُب الأمر كلما ازداد إثارةً، أي كلما ارتفع الحبل عن الأرض كلما أحس “بوتي” أنه يناديه، وببناء أعلى برجين في العالم في نيويورك والذين سميا لاحقاً ببرجي التجارة العالميين يسمع “بوتي” أعلى نداءٍ له ولحبله المشدود.

ويمكنكم قراءة المراجعة كاملةً من هنا.

تريلر الفيلم:

Theeb

“قصةٌ من الصحراء العربية.. من وعن أهلها هذه المرة!”

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج ناجي أبو نوار
المدة 100 دقيقة (ساعة و40 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) لليافعين لما فيه من عنف
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة العربية

لطالما اعتدنا أن تكون الصحراء العربية أبرز الأماكن التي يتم فيها تصوير أضخم الأفلام الأجنبية، خاصةً الحربية والتاريخية، لتميز معالمها الطبيعية، لكن من يحقق أعلى إفادة من تلك المواقع الآن أردنيٌّ اسمه “ناجي أبو نوار” وفي فيلمه الأول، ليأسر بصر مشاهدي فيلمه حول العالم وقلبهم، فهم يرون هذه المرة ابناً لتلك الأرض يحكي عنها، يلمسون في تلك الصحراء الحارقة الروح التي لا يحرقها لهيب رمالها بل يقويها فهو وطنها، ويروي قصةً أهل ذاك الوطن مصدرها وأبطالها.

تجري أحداث الفيلم خلال الحرب العالمية الأولى في مقاطعة الحجاز الخاضعة للاحتلال العثماني، ويروي قصة “ذيب”(جاسر عيد الحويطات) الابن الأصغر لزعيم قبيلةٍ بدويةٍ، يأتيهم طالبون لخبرتهم ليدلوهم على مكانٍ محدد، وفضول “ذيب” يمنعه من ألا يتبعهم في تلك الرحلة، لكن ما خبأته لهم الصحراء ستجعل هذه المغامرة منعطفاً مصيرياً في حياته.

كتب “ناجي أبو نوار” و”باسل غندور” نص الفيلم، صاغوا فيه شخصية “ذيب” وعلاقتك بها وبما تمثله من الطفل فيك ببضع تصرفاتٍ بسيطة ومختارة بذكاء، وبنوا على ذلك تطورها بدقة جعلته مستحقاً ليكون محور الفيلم، وقدموا باقي الشخصيات بحيث لا تعرف عنها أكثر مما قد يعرفه بطله الصغير، أما بالنسبة لخط سير الأحداث فيحسب عليهم أنهم كانوا يرون وجهتهم بوضوح ويدفعون أبطالهم إليها بوضوح، وإن كانت الوجهة تستحق، مع إبقاء الحوارات بالشكل الأمثل كثافةً ومحتوى فتفسح المجال الأكبر للصورة.

إخراج “ناجي أبو نوار” يراقب بكاميرته بشكلٍ يستثير نوعاً من الفضول لديك يجعلك تشبه به بطله الصغير، فأنت لا ترى بعين “ذيب”، ولا ترى بعين الكبار، بل بعين الفتى الشقي فيك، ولذلك تفهم “ذيب” أكثر مما تفهم باقي الشخصيات، تفهم ما أتى منه حين يأتي وليس قبل ذلك، وتكتسب منه القدرة على رؤية تلك الأراضي المقفرة والجبال الحجرية الموحشة بشكلٍ آخر، فتجد فيها جمالاً استثنائياً، ولا تعود إحاطتها لذاك الطفل مخيفةً بل مثيرة، بالإضافة لإدارة جيدة لممثليه.

أداء جيد من فريق العمل المكون بأغلبه من ممثلين بدوٍ بالفعل ويظهرون أمام الكاميرا لأول مرة وبالأخص الفتى “جاسر عيد الحويطات”، تصوير ممتاز من “فولفغانغ ثالر”، وموسيقى ممتازة من “جيري لين” أضافت لحالة الفيلم.

حاز على 9 جوائز أهمها جائزة آفاق لأفضل مخرج في مهرجان البندقية، ورشح لـ11 أخرى أهمها جائزة آفاق لأفضل فيلم في مهرجان البندقية.

تريلر الفيلم: