أرشيف الوسم: هايلي ستاينفِلد

عن هايلي ستاينفِلد

عندما بلغت عامها الثالث عشر قدمت دورها السينمائي الأول ونالت عنه ترشيحها الأوسكاريّ الأول بالإضافة لـ 48 ترشيحًا آخرًا توّج 18 منهم بفوز، أمرٌ كان كفيلًا برفع سقف ما يُنتظر منها لاحقًا بدرجة تُشكّل خطرًا على مسيرتها، لكنها استطاعت النجاة من أسر النجاح الكبير الأوّل بسلاسة مميزة لتعود كل مرة بحلةٍ جديدة تؤكّد أن ما حققته لم يكن صدفة، آخرها في أحد أكثر أفلام العام الماضي مديحًا والذي نالت عنه ترشيحها الأول للـ غولدن غلوب. هايلي ستاينفِلد وحكايتها مع السينما.

وُلِدت هايلي ستاينفِلد في ديسمبر من عام 1996 في لوس أنجلس، الثانية بين ابنٍ وابنة لمصمّمة داخلية ومُدرّب لياقة شخصي، حفيدة أخ الممثل الطفل لاري دوماسين – الذي ظهر واختفى في أواسط الستّينات – من جهة أمها. أُخرجت من المدرسة بعد إنهائها الابتدائيّة عام 2008 وتابعت التعليم من المنزل حتى نالت شهادة الثانوية عام 2015.

عندما بلغت الثامنة شجعتها ابنة خالها ترو أوبرايِن (الفائزة بجائزة إيمي النهار عن دورها في مسلسل Days of Our Lives عام 2016) على التمثيل، وبدأت هايلي بالفعل بالظهور في أفلام قصيرة أبرزها الفيلم الفائز بسبع جوائز والمرشح لاثنتين “She’s a Fox” بالإضافة لبعض الإعلانات والأدوار التلفزيونية المتواضعة في حلقتين من مسلسلين وفيلم.

حتى أُعلن البحث عن ممثلة لدور ماتي روسّ في فيلم الأخوين كوين القادم “True Grit”، واختُبرت آلاف االفتيات في كل ولايةٍ ممكنة، ثم قدمت هايلي وسجلت تجربة الأداء على شريط، “كانت واثقةً ومتماسكةً بشكلٍ كامل ويبدو أنها استطاعت فهم الشخصية، وتقريبًا أفضل من أن تكون حقيقية”، هكذا كانت ردة فعل الأخوين اللذَين استدعياها لتجربة حيّة مع جيف بريدجز وداكين ماثيوز وباري بيبّر، “بمجرد ما شاهدناها تقوم بالمشهد مع الممثلين الآخرين أصبح الأمر واضحًا”، وبهذا وصفوا لحظة اختيارها النهائي.

والنتيجة، العدد الكبير من الترشيحات والتتويجات المذكورة سابقًا، اعتبارها قدّمت أحد أفضل أداءات العام، وإشاداتٌ كـ: “تُلقي الحوار الجهوري كما لو كان بأسهل اللهجات العاميّة، تُحدّق بدونية في الأشقياء، وتكسب القلوب. هذه عزيمة حقيقية” بموهبة القادمة الجديدة.

بعد ذلك غابت لعامين ربما لانشغالها بالدراسة، ثم عادت بقوّة في 2013 بأربع أفلام نالت استقبالاتٍ بين ما دون المتوسط والجيد وانتشارًا كبيرًا، هي “Hateship Loveship” لـ ليزا جونسون، “Begin Again” لـ جون كارني الذي حقق نجاحًا نقديًّا وجماهيريًّا مستمرًّا بالاتساع، “Romeo & Juliet” لـ كارلو كارلي الذي كان أقل الأربعة نجاحًا، و”Ender’s Game” لـ غيفن هود الذي يلي فيلم كارني في جودة الاستقبال.

استمرت بالعمل بالنشاط ذاته وصدر لها ثمانية أفلام بين عامي 2015 و2016 مقسمةً بالتساوي إلى أربعة أفلام رديئة إلى قريبة من المتوسطة، وأربعة أفلام جيدة إلى ممتازة، ممّا يُظهر أنها لم تملك بعد تلك الحساسية للاختيار، ويؤكد أنها موهبة جذّابة وخيار ممتاز، وأبرز تلك الأفلام “Pitch Perfect” لـ إليزابيث بانكس خاصةً على المستوى الجماهيري، و”The Keeping Room” لـ دانييل باربر و”The Edge of Seventeen” لـ كيلي فريمون كريغ خاصةً على المستوى النقدي والمُتعلق بأدائها تحديدًا لدرجة اعتبار أدائها في الأخير من أفضل أداءات العام وترشيحها عنها للغولدن غلوب.

سيصدر لنجمتنا هايلي ستاينفِلد “Pitch Perfect 3” في نهاية هذا العام، وتعمل الآن على فيلم الخيال العلمي “Bumblebee” مع ترافيس نايت الذي قدم لنا أحد أكثر تجارب العام الماضي سحرًا “Kubo and the Two Strings“.