Tell No One

السنة 2006
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج جيوم كانيه
المدة 131 دقيقة (ساعتين و11 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين لما فيه من عري وموضوع حساس
الإرشاد العائلي (أميركي) Unrated
اللغة الفرنسية

 

“لـ(جيوم كانيه) أسلوب ملفت في تقديم دراما وتشويق الهروب”

الهارب البريء أصبح ثيمةً مشهورة مضمونة النجاح في أغلب الأحيان، فالجميع يحب رؤية البريء يستميت في إثبات براءته رغم كل ما سيقاسيه في سبيل ذلك، لأن كل واحد منا يحس بأنه ذاك الرجل باختلاف أشكال الظلم الواقعة عليه، ولذلك عند صدور فيلم من هذا النوع ينتابنا القلق من كونه لم يستغل إلا رواج هذه الثيمة، وما تبقى لا يستحق الوقت الذي سنمضيه في مشاهدته، حسناً مع “جيوم كانيه” وفي هذا العمل بالذات يمكنك أن تكون مطمئناً، فهو يحترم أدواته، ويحترمك.

“أليكساندر بيك”(فرانسوا كلوزيه) طبيب أطفال قتلت زوجته بطريقة بشعة منذ 8 سنين، لكن يظهر في موقع الجريمة جثتان لرجلين يبدو أنهما قُتِلا في وقت قريب من ذاك الوقت، ويظهر بالنتيجة أدلة جديدة تعيد فتح القضية التي كان وقتها “أليكساندر” المشتبه الأول فيها، وتتزامن هذه الاحداث مع استقباله إيميلاً مرتبطاً بزوجته قد يغير دنياه كلها، فما الذي وُجد مع الجثتين ليثير هذه السلسلة من الأحداث المتلاحقة بما فيها ظهور طرف ثالث مجهول التبعية ومجهول الهدف الذي يبدو أن طبيب الأطفال طريقهم إليه.

بناء على رواية “هارلان كوبين” كتب “جيوم كانيه” و”فيليب لوفيفر” نص الفيلم، ببناء شخصيات تصاعدي مُحكَم وممتع، وإن لم يقدموا ذاك التميز في طريقة حل العقدة وفكها، إلا أنهم قاموا بكل شيء بالشكل الصحيح وخال من ابتذال أو تبخيس من قدر المشاهد وهذا أهم مافي النص.

إخراج “جيوم كانيه” كان المفاجأة ونقطة تميز العمل الأكبر، وإن كان لا يخلو من إهمال لبعض التفاصيل الصغيرة جداً، فإنه قدم فيلماً من أكثر أفلام نوعه قوةً في الطرح، استطاع الحفاظ على شد الأعصاب طوال فترة المشاهدة، جعل الفيلم يسير على خطي الدراما والإثارة والتشويق بانسجام مُتقن، حقق الاستفادة الأكبر من ممثليه وإن كان اهتمامه بأداءاتهم يضعف في لحظتين أو ثلاث، وقدم مجموعة مطاردات سيذكر بها الفيلم.

أداء ممتاز من “فرانسوا كلوزيه” وأداءات جيدة بشكل عام من باقي فريق العمل، تصوير جيد من “كريستوف أوفنشتاين”، موسيقى مناسبة من “ماثيو شديد”، ومونتاج مميز من “إيرفيه دو لوز”.

حاز على 12 جائزة، ورشح لـ 15 أخرى.

تريلر الفيلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.