The 100-Year-Old Man Who Climbed Out the Window and Disappeared

“نعم عمره 100 عام، لكن لا تنتظر منه الحكمة!”

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج فيليكس هيرنجرين
المدة 114 دقيقة (ساعة و54 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب ما فيه من عري وعنف دموي
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة السويدية

 

المشكلة الأساسية مع أفلام الكوميديا من هذا النوع هو أنها ترتبط بشكل كبير بثقافة البلد الصادرة منها، ولذلك يفقد مشاهدها الأجنبي الكثير مع الترجمة، مما يترك العبئ الأكبر لجعلها عالمية الأثر على المخرج والممثلين لتقديم صورة وتعابير تمنح المشاهد الأجنبي من الأثر ما يعوض بعضاً مما يخسره، وبلا شك نجح السويدي “فيليكس هيرنجرين” وفريق ممثليه في ذلك هنا بشكل جيد، قد لا تعيش معهم حالة الكوميديا التي يعيشها المشاهد السويدي، لكن من الصعب أن لا تعيش المتعة.

في مأوى للعجزة يستيقظ “آلان كارلسون”(روبرت جوستافسون) في صباح عيد ميلاده المئة، ويجد أنه ما زال يملك الروح التي تؤهله لعيش مغامرة جديدة، لكن مأوى العجزة بالطبع ليس المكان المناسب لتلك المغامرة، ولا يفصله عن الانطلاق إلا نافذة، وبغنى ما عاشه خلال حياته هل ستكون هذه المغامرة أكثر إثارة؟ أم ما سيرويه عما سبقها؟ لك الحكم.

عن رواية “يوناس يوناسون” كتب “فيليكس هيرنجرين” و”هانس إنجمانسون” نص الفيلم، لم يقدموا شخصية جديدة، لم يبذلوا في الأساس جهداً لفعل ذلك، أرادوا كل شيء بقمة البساطة والجنون، نعم أنت تعرف كل شخصياتهم، لكن رغم ذلك لا يمكنك التنبؤ بما سيأتي، بالإضافة لحوارات طريفة.

إخراج “فيليكس هيرنجرين” لا يمنحك حتى الوقت للتفكير إلا بما يجري الآن، إيقاع سريع ونقلات سريعة وأحداث متلاحقة، لكن بسرعة تسمح لك بأخذ ما يحق لك من المتعة، ربما لم يستطع كسر جميع الحواجز التي تمنع فيلمه من امتلاكه لغةً عالمية، لكنه كسر منها ما يكفي لتحقيق مستوىً جيد من المتعة للغالبية، يساعده في ذلك إدارته الجيدة لممثليه.

أداء ممتاز من “روبرت جوستافسون” يشكل جزءاً كبيراً من ظرافة الفيلم، وأداءات جيدة من باقي فريق العمل، تصوير عادي من “جوران هالبرغ”، وموسيقى مناسبة من “ماتي بييه”.

تريلر الفيلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.