The Brest Fortress

“بروباجاندا.. أخرى”

السنة 2010
تقييم أفلام أند مور 4/10
المخرج أليكساندر كوت
المدة 138 دقيقة (ساعتين و18 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب العنف الدموي
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الروسية

نسب الإنسانية لأمة ونفيها عن أمة فقط لأن صانع الفيلم ينتمي للأولى أمرٌ مثير للسخرية، خاصةً حينما يكون الأمر بين جيشين عسكريين ومؤمنين إيماناً كاملاً بما يحاربون من أجله، وليس متعلقاً بمدنيين لا دور لهم فيما يجري إلا دور الضحية، وعندما يكون الجيشين لـ”هتلر” و”ستالين” يصبح الأمر كوميدياً أكثر منه عن مأساة الحرب، وربما ليست الكوميديا هي ما أراده الروسي “أليكساندر كوت” حين صنع هذا الفيلم.

في حزيران من عام 1941 قامت ألمانيا بغزو روسيا ويروي الفيلم قصة ما جرى بين قواتهم وبين قوات إحدى المراكز العسكرية الروسية والمسماة “قلعة بريست”.

عن قصة “إيغور يوغولنيكوف” كتب “أليكسي دوداريف” “فلاديمير ييريمين” “إيكاترينا تيرداتفا” و”كونستانتين فورابيوف” نص الفيلم، ومن الغريب اتفاق كل هؤلاء على أن لا يحتوي نصهم على شخصيةٍ واحدة مصاغة ببعض الاهتمام، نعم يمكن عدم التركيز على شخصيات بعينها لتعميم الحالة، لكن تعميم المأساة نتيجة الحرب أمر، وتعميم كون أحد أقطابها إنسانيةٌ وطيبةً وخير والآخر وحشية وهمجية وشر أمرٌ مختلف تماماً، وكُتّابنا تعاملوا مع شخصياتهم بهذا المستوى من السطحية، وأكملوا هذا بمجموعة من الحوارات والأحداث كفيلة لإطلاق حملة جمع تبرعات لأهالي الضحايا “الروس” وليس فقط الاستعطاف الساذج.

إخراج “أليكساندر كوت” ليس فقط حريصاً على جعله فيلم بروباجاندا، بل يبدو الأمر كما لو أنه اشترى كتاب أسس صناعة هذا النوع من الأفلام وطبقه بحذافيره، الألمان عنده فضائيون يصعب تبين ملامحهم ومن السهل رؤية مدى همجيتهم التي تثبت أنهم ليسوا بشراً، وكل روسيٍّ يرتدي الزي العسكري الرسمي بطل، وتفجيرات وتضحيات وما إلى ذلك، هو لا يروي قصة وينتظر منك استخلاص عبرة، هو يختصر الطريق ويخبرنا بالعبرة، والتي تتلخص بـ”كنا أبطالاً أوفياء وكانوا وحوشاً خونة”، ولا يمكن الحكم على إدارته لممثليه فليس لديهم الكثير ليقدموه ضمن نص كهذا وإخراج كهذا، ربما قضى مدة التصوير يقول كلمتين فقط ليوجه ممثليه: تألموا، تشجعوا.

أداءات مقبولة من فريق العمل، تصوير عادي من “فلاديمير باشتا”، وموسيقى نمطية من “يوري كراسافين”.

تريلر الفيلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.