الرئيسية / إثارة / The Conversation

The Conversation

“بين عرابه الأول والثاني، يقدم فرانسيس فورد كوبولا ما يستحق ما نالاه من حظوة أبدية في تاريخ السينما، ولم ينلها..”

السنة 1974
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج فرانسيس فورد كوبولا
المدة 113 دقيقة (ساعة و53 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) لليافعين بسبب بعض الإيحاءات الجنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) PG
اللغة الانكليزية

كثيرٌ من الوقت مضى حتى بدأت الكتابة، خشيت من وجود رقيب يحاسبني على ما سأكتبه في تحفة صانع أسطورة “العراب” الذي ما كان اقتران اسمه بها ليجعله أقل مهابةٍ مما هو عليه باقترانه بعرابه، نعم فرانسيس فورد كوبولا قدم في السبعينات أربع تحف وكلاسيكيات سينمائية وليس ثلاثًا، ولست أشيد بهذا الفيلم “لأنه” أقلها شهرةً وتقديرًا جماهيريًّا كما قد يظن معتبري الإشادة الكبيرة بفيلمٍ قليل أو منعدم الشهرة أحد أعراض النخبوية المريضة، أشيد به لأنه يلاحقني، يراقبني ويحذرني من التورط أكثر في جريمة تجاهله، ولكم أن تشاهدوه وتحكموا، وقد تصبحون شهودًا مثلي على تلك الجريمة.

هاري كول (جين هاكمان) أحد أشهر المراقبين الذي لا يعملون لصالح الحكومة وأمهرهم، لكن ربما العيش على تتبُّع الناس وفعل المستحيل لمعرفة أعمق أسرارهم ليس بذاك الحلم الذي قد يسعى إليه الراغب بالسعادة والراحة، خاصةً عندما يدخل الأمر حيز الحياة أو الموت، حين يصبح بيد ذاك المراقب مصائر من يراقبهم بنتيجة معرفته لأسرار قد تودي بحياتهم، كما يجري مع هاري في مهمته الأخيرة.

كتب فرانسيس فورد كوبولا نص الفيلم، وقدم أحد أفضل دراسات الشخصيات في تاريخ السينما، لشخصيةٍ تستحقها، والمثير في هذه الشخصية أن ما يميزها بشدة ليس تطرف ملامحها، بل كمية التشابه الممكن إيجاده مع ملامحنا أو ملامح من نعرفهم، ربما الأمر مخيف هنا أكثر مما هو مثير، كل شخصية جانبية ذات أهمية وأثر كبيرين وما كان للفيلم ماله من تميز وروح وكمالٍ دونها، كل تفصيل في كل حدث مدروس وفي زمانه ومكانه الصحيحين ويزيد القصة غنى واستثارةً للحس والفكر، بالإضافة لحوار لا يكون إلا حين حاجته، وحيث يكون يحقق إضافةً للحدث.

إخراج فرانسيس فورد كوبولا لا يشرح لك عن بطله، انت بطله، أو بمعنى أدق أنت تعيش حالته بشكل كامل، تعرف عنه مالا يعرفه غيرك، ولا تعرف عن غيره ما لا يعرفه، تحس قلقه واضطرابه، تحس خسة عينه المتلصصة وخوفها من عيونٍ تشبهها، كعين كوبولا، كاميرته المتلاعبة بأعصابك، بحركتها الهادئة الخبيثة بقدر ما هي بسيطة، لا يترك لك مجالًا للتفكير في الآتي لغنى اللحظة ومهابتها واستحقاقها لكامل انتباهك واهتمامك، خاصةً بإدارة رائعةٍ لممثليه ولحركتهم ضمن مجال كاميرته وحركتها مستغلًا كل تفصيل استثنائي في الأداء وخاصةً من بطله المميز.

أداء رائع من جين هاكمان استحق ما منحه إياه كوبولا من صوره وأغناها، تصوير جيد من بيل بوتلر، وموسيقى مبهرة استطاعت الارتقاء إلى مستوى الصورة وموازاتها في أهميتها في حالة الفيلم من ديفيد شاير.

حاز على 15 جائزة أهمها السعفة الذهبية في مهرجان كان، ورشح لـ 14 أخرى أهمها ثلاثة أوسكارات لأفضل فيلم ونص وصوت.

تريلر الفيلم:

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!