The Garden of Words

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 7/10
المخرج ماكوتو شينكاي
المدة 46 دقيقة
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة اليابانية

 

“قصة الحب التي تخيلتها ذات يومٍ ماطر، صنع منها (ماكوتو شينكاي) فيلماً!”

الكثير منا يذكر خيالاته الرومانسية التي راودته أيام المراهقة ضاحكاً، مدعياً بضحكاته أن هذه الخيالات قد انقضى أجلها منذ وقت طويل وأنه قد أصبح كبيراً على هذا، من كان يؤمن بذلك حقاً فهذا الفيلم ليس له، ومن يعلم أنه يكذب بتلك الضحكات وأنه يتوق لرؤية مثل تلك الخيالات أمام عينيه، بل ويتوق لعيشها، فهذا الفيلم صنع خصيصاً لك، “ماكوتو شينكاي” كان مثلك، مثلنا، ولا يخجل من هذا، بل يحوله لعمل سينمائي يتغلب سحر صوره على جمال ما تخيلت.

“تاكاو”(ميو إيرينو) فتىً في الخامسة عشرة من عمره لا يطيق لحظةً يقضيها في المدرسة، ويعوض كل ضيقه الذي يواجهه هناك بمتعته حين يتعلم صنع الأحذية، فهو يرى في ذلك الطريق الذي يرغبه، في الأيام الممطرة يشعر كأن السماء نفسها تطلب منه ألا يذهب للمدرسة، فيذهب عوضاً عنها إلى مكانٍ مغطىً في حديقة ليقوم بها بمزاولة ما يحبه من رسم لنماذج الأحذية التي يفكر في صنعها، ويوماً ما يجد في ذلك المكان امرأةً لا يعرفها، وبدون الكثير من التفكير والتخطيط يصبح هطول المطر موعدهم الذي لا يخلفونه بشكلٍ غريب.

كتب نص الفيلم “ماكوتو شينكاي”، بإخلاص تام لخيالات العشاق، بالغموض الذي يلف تفاصيل كثيرة في علاقاتهم ولقاءاتهم وتصرفاتهم، بالحس الذي يحكم قراراتهم، بالبساطة، والتي لا توافق الواقع، لكنها بالتأكيد تفوقه جمالاً، وهذا ما يبرر جمال شخصياته ونقائها والطرق التي تسلكها.

إخراج “ماكوتو شينكاي” يمكن أن يستثير أحاسيسك كلها بالصورة فقط دون الصوت، بشكل يجعل بصر المشاهد يرتاح لما يراه ويحبه وإن لم تكن تستهويه قصص مشابهة، فليس الموضوع مرتبطاً فقط بالقصة، بل بجمال الشكل الذي قدمها فيه “شينكاي”، وكأنه يغازل قطرات المطر والأوراق الخضراء والغيوم والسماء فيجعل شكلها وألوانها كما يتمنى أن يراها، وكذلك يجعل بطليه.

الأداءات الصوتية جميلة وصادقة “بالنسخة اليابانية الأصلية”، تصوير “ماكوتو شينكاي” نفسه كان وفياً بالطبع لرؤياه، وموسيقى “دايسوكيه كاشيوا” تجعل الصوت يليق بجمال الصورة.

ملاحظة هامة: أكمل مشاهدة الفيلم حتى الثانية الأخيرة ولا توقفه حينما تبدأ أسماء طاقم العمل بالظهور.

تريلر الفيلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.