الرئيسية / دراما / The Homesman

The Homesman

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج تومي لي جونز
المدة 122 دقيقة (ساعتين)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين لما فيه من مشاهد جنسية وعري وعنف
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية

 

“هل تعرفين امرأة تدعى (ماري بي كودي)؟…”

من المشوق مشاهدة عمل إخراجي لممثل مخضرم مثل “تومي لي جونز”، خاصةً إن كان قد أثبت نفسه من قبل في هذا المجال، فأقل ما نتوقعه أن نشاهد أداءات قوية لأن من يدير الممثلين الآن شخص قضى أكثر من 40 عاماً من عمره أمام الكاميرا يتلقى توجيهاً ممن خلفها حتى أصبحت الكاميرا حاجزاً وهمياً فهو الآن أمامها ممثلاً وبفكره وخبرته وروحه خلفها مخرجاً، وما نراه هنا ليس أداءات قوية فحسب، “هيلاري سوانك” تضيف لذكر اسمها صدىً أكبر!

في أحد مدن الغرب الأمريكي ثلاث نساء جُنَّتْ بسبب ما مررن به من مآسي، ولم يعد رجالهن قادرين على رعايتهن، تجري قرعة في الكنيسة لاختيار أحد الرجال الثلاثة لاصطحاب النساء إلى كنيسة في مقاطعة أخرى تستطيع تقديم الرعاية والعلاج المناسب، لكن الرجل الذي يقع عليه الاختيار ليس بأهلٍ للمهمة، ولن تقبل العزباء الثلاثينية المؤمنة “ماري بي كودي”(هيلاري سوانك) بأن يتركن على حالهن دون حل، وتقرر أن تقوم بمهمة الرجال وتصطحب النسوة الثلاث وحدها في الرحلة، حتى تلتقي بصدفة غريبة بـ “جورج بريغز”(تومي لي جونز) الذي سيصحبها في الرحلة لأسباب كثيرة ليس الإيمان أحدها.

عن رواية “جليندون سوارذاوت” كتب “تومي لي جونز” “كيران فيتزجيرالد” و”ويزلي أ.أوليفر” النص، فيما يمثل تجربة الثلاثة الأولى في كتابة نص لعمل سينمائي روائي طويل، ومن الواضح جداً كم الإيمان بما يفعلونه وإغنائه بالأصالة والمحاولات المستميتة لجعل نقاط انعطافه صادمة حتى وإن خانتهم هذه المحاولات بعض الأحيان لكنها تستحق التقدير، بناؤهم للشخصيات ممتاز وخاصة للشخصيتين الرئيسيتين، وسياق قصتهم في الثلثين الأول والثاني من الفيلم محكم بشكل يجعل اضطراب الثلث الأخير غريب ويبدو وكأنه نقل لأحداث من الرواية مفتوحة للتأويل بشكل أكبر من اللازم.

إخراج “تومي لي جونز” جيد جداً ويستطيع بث روح الغرب بوحشته وجماله وطبيعة أهله في صوره، ونرى الإحساس الذي لطالما كان يفيض من ملامح هذا الممثل القدير يفيض الآن من أركان صور فيلمه، يحرص على درجة من الواقعية تقوي الثقة بما يقدمه، وطبعاً بإدارته لممثليه وهو الخبير يحصل على مجموعة من أقوى الأداءات ويستغل تفاصيلها بأفضل شكل.

“هيلاري سوانك” تُرفع لها القبعة على أداء بهذا الوزن والإتقان يجعل المشاهد وإن لم يؤمن من قبل بشيء فهو يؤمن بهذه المرأة ويحترمها، “تومي لي جونز” لا زال يحتفظ بهيبة حضوره، وكل فرد في طاقم العمل يحرص على أن ينال حظه من المديح حين ظهوره امام الكاميرا، تصوير “رودريجو برييتو” الذي لطالما نال الثناء على أعمال عظيمة لا يجعل هذا الفيلم استثناءً، بل يجعله دليلاً جديداً على إبداعه وحجم إدراك عينيه للجمال حوله، وموسيقى “ماركو بيلترامي” تملك نصيبها من روح الفيلم.

رشح للسعفة الذهبية بمهرجان كان.

تريلر الفيلم:

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!