The Liberator

 “ألق بعض الشعارات بصوتٍ عالٍ وتمتع بمكانٍ مرموقٍ في التاريخ، ربما، لكن ليس في الحقيقة”

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 4/10
المخرج ألبرتو أرفيلو
المدة 119 دقيقة (ساعتين)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين لما فيه من عري ومشاهد جنسية وعنف دموي
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الإسبانية

 

لم يجد الكاتب “تيموثي ج. سيكستون” والمخرج الفنزويلي “ألبرتو أرفيلو” في تاريخ شخص مثل “سايمون بوليفار” الذي غير مصير قارة أي شيء مثير للاهتمام ومختلف، لكن المشكلة بالتأكيد ليس في تاريخه، لكنها في كسل من قدموه، يمكن تفهم احتمالية كون رؤيتهم أن إنتاجاً ضخماً كهذا يجب أن يكون تجارياً بالمقام الأول كي يضمنوا جمعه كل ما يمكن في شباك التذاكر، لكن لا يمكن تفهم تقديمهم إياه بشكل يجعله لا يحتل مكاناً متوسطاً حتى بين الأفلام التجارية، عملية النسخ واللصق ليست دوماً الخيار الأمثل عندما تعاني من فقر في الأفكار، وحين تكون فيجب أن تتم بدقة واحترام أكبر لمن سيشاهدون نتيجتها.

يروي الفيلم قصة الفينيزويلي “سايمون بوليفار”(إدغار راميريز) أحد أبرز الشخصيات التاريخية في القرن التاسع عشر، خاص أكثر من 100 معركة ضد الإمبراطورية الإسبانية في جنوب أمريكا، قطع أكثر من 70000 ميل على ظهر الخيل، وغطت حملاته العسكرية مساحةً تعادل ضعف ما غطته حملات الإسكندر المقدوني، وسُمِّي بالمحرر والفاتح.

كتب “تيموثي ج.سيكستون” نص الفيلم، وتعجز الكلمات عن وصف عجز قلم “سيكستون” عن الإتيان بشيءٍ واحد يستحق عليه كلمة ثناء، أو حتى ينجيه من العكس، ربما لو تحاذق أحدهم وأشار عليهم بفكرة جعل الفيلم صامت لتم تغطية جزء كبير مما قدمه “سيكستون” من إساءة بحقه ككاتب نص في المقام الأول، من الشخصيات الخاوية التي ينصفها مجرد ذكر أسمائها أكثر مما تنصفها صياغته لها، للأحداث وتتابعها الساذج، للحوارات الكارثية، أعتقد أنه يمكن تقديم عمل تجاري يحكمه العقل و”جديد”، من الواضح أن “سيكستون” لا يشاركني هذا الاعتقاد.

إخراج “ألبرتو أرفيلو” مُخجل، وكأنه ظن أن مشاهدته لفيلم عظيم تؤهله لعمل فيلم عظيم فقط بأن يقوم بكذا عندما يريد قول كذا كما يفعل فلان، جميعنا نتمنى أن يكون الأمر بهذه السهولة لكنه ليس كذلك، يحسب له الاقتراب من أبطاله بشكل مناسب، أما توجيه ممثليه فلا يحسب له ولا عليه.

أداءات متفاوتة ومتوسطة بشكل عام لا يساعد مقدميها فقر كتابة شخصياتهم، تصوير جيد من “تشافي خيمينيز” ويعتبر العنصر الأقوى في العمل بلا منازع، وموسيقى عادية من “جوستافو دوداميل”.

الفيلم الذي قدمته فنزويلا للمنافسة على أوسكار لأفضل فيلم أجنبي لعام 2014.

تريلر الفيلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.