The Others

“لو تعَّلمَ رؤوس هوليوود من هذا الفيلم لتم إنقاذ نوعية الرعب مما هي فيه الآن، لكن ربما احترام المخرج أمرٌ صعب”

السنة 2001
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج أليخاندرو أمينابار
المدة 104 دقيقة (ساعة و44 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) لليافعين بسبب الرعب
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية

الإسباني المبدع أليخاندرو أمينابار والذي لم يقدم فيلمًا إلا وفيه إضافةٌ مهمةٌ لمسيرته، يقدم هنا فيلم رعبٍ وإثارة يحترم أرقى أفلام النوع ومشاهديها وذو قبول عالمي جعله أحد أكبر النجاحات التجارية والنقدية في وقته، وقادرًا على كسب إعجاب محبي النوع حتى اليوم وإلى الأبد، فهو ليس محدودًا بقدرات تقنية تبلى بمرور الزمن، أمينابار ليس بحاجةٍ إلى أمورٍ كهذه، لكن منتجي هوليوود اعتادوا أن يتبع فيلم الرعب لشركة إنتاجه بشكلٍ كامل وأن لا يكون لاسم مخرجه أي أهمية، ولم يرغبوا بتغيير ذلك حتى بعد النجاح الاستثنائي لفيلمٍ كهذا يرتقي به قول “فيلمٌ لـ أليخاندرو أمينابار“.

غريس (نيكول كيدمان) امرأةٌ صارمة تعيش مع ابنها وابنتها في منزلٍ كبيرٍ تغلب عليه الظلمة والظلال، وذلك بسبب معاناة ولديها من حساسيةٍ كبيرةٍ للضوء، وفي ظلمةٍ كهذه لابد أن ينسج الأطفال قصص الرعب للتسلية، لكن حتى الأم تبدأ بملاحظة ما يزيد احتمالية كون تلك القصص حقيقية.

كتب أليخاندرو أمينابار نص الفيلم، بانيًا إياه حول فكرة لا تعوزها الأصالة والعبقرية، شخصياته لايميزها الكثير، بمعنى أدق ليست موجودة للحديث عنها بل لخدمة الفكرة، ولا شك أنها تنجح في ذلك وسط الأحداث التي تخلق وهي على الورق إثارةً يصعب تخيل ألا تظلمها أي كاميرا غير كاميرا أمينابار، بالإضافة لحوارات ذكية.

إخراج أليخاندرو أمينابار يضمك للعائلة الأسيرة الضباب والمنزل الكبير المظلم، لا صلاحيات لك أكثر مما لهم، ولا أماكن تصلها عيناك ولا تصل إليها أعينهم، فيصبح رعبهم رعبك، وسعيهم للنجاة أملك، مما يغني التجربة بإثارةٍ تكون حين لا يكون الرعب وترافقه حين يكون، ويساعد في ذلك إدارة أمينابار الممتازة لممثليه.

أداء ممتاز من نيكول كيدمان قادر على ترك أثرٍ مميز لها فيه أكثر بكثير مما للشخصية المكتوبة، وأداءات جيدة من باقي فريق العمل، تصوير جيد من خافيير أغيريساروبيه، وموسيقى ممتازة من أليخاندرو أمينابار.

حاز على 28 جائزة، ورشح لـ47 أخرى أهمها الكرة الذهبية لأفضل ممثلة بدور رئيسي نيكول كيدمان.

تريلر الفيلم:

ردّ واحد على “The Others”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.