التصنيفات
دراما

The Selfish Giant

“لا يهم من يكون الصديقين، ما يهم أن يكون ما بينهم كصداقة بطلي هذا الفيلم..”

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج كليو بارنارد
المدة 91 دقيقة (ساعة و31 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم لليافعين لما فيه من شتائم
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الانكليزية

أحب دائمًا مشاهدة العمل الأول لمخرج شغوف، فربما ينجح تجاريًّا فيتبناه من يخدر شغفه ثم يقتله، أو على الأقل يحدده، البريطانية كليو بارنارد في عملها الروائي الطويل الأول تعطينا من شغفها وإيمانها بالسينما وبما تقدمه من خلالها كمًّا يكفي الحجر ليتفجر إحساسًا، ولا تستعين بالكثير، تستعين بالحقيقة والصدق، حولنا ما لا يحصى من قصص لم تروى بعد، وقصص رويت دون أن تعطى حقها، ولهذا لا تلجأ لكليشيهات من الأرشيف، لكنها ببساطة تنظر حولها، يستوقفها إحساس لمشهد معين رأته، تكتب عنه، وتعيد إحياءه بكاميرتها، وربما يكون كل ما قلته عما يلهمها افتراض بنيته على صدق ما وصلني، وما سيصلكم.

آربر (كونور تشابمان) فتىً متمرد يتيم الأب في الثالثة عشر من عمره، ولديه صديق سويفتي (شون توماس) وهو الوحيد الذي يعلم تمامًا كيف يتعامل معه، وإن لم يملكا ذاك التوافق في طريقة التفكير وفي الطبع المتمرد، يأتي الفتيان من عائلتين لا تنتميان لمستوًى معيشي جيد أو حتى مقبول، ولذلك يحاولان الحصول على المال بأي طريقة والأكثر إغراءًا كانت تجميع الخردة وبيعها، مما جعل علاقتهم المباشرة مع رجل كيتن (شون جيلدر) لا يملك من الطيبة ما يجعله يراهم طفلين يحتاجان المساعدة، بل ربما يكونان هم أكبر مساعدة قد يحصل عليها.

كتبت كليو بارنارد نص الفيلم المستلهم من رواية “العملاق الأناني” لـ أوسكار وايلد، بأسلوب صادق وحقيقي لا يجعلك وكأنك تشاهد قصة سينمائية يكون من المسلي التنبؤ بخط سيرها تبعًا لما قد شاهدته من قبل، بل بأن تتركك تتعلق بالقصة وتحب شخصياتها وتهتم بهم وبمصائرهم وتتابع لترى إلى أين تسير تلك المصائر، وليس إن كانت ستسير حسب ما توقعت، طريقة بناءها للشخصيات انسيابية وتتطور بخفة وحس وواقعية، يدعمها طريقة صياغتها للقصة وأحداثها لتكون أكثر من مجرد حكاية من خيالها.

إخراج كليو بارنارد شاعري وعاشق لشخصيات القصة التي تقدمها، لا تقوم بتمييز شخصياتها بما يجعلهم محببين، على العكس تماماً، كما هم بتمردهم وطباعهم التي أبعد ما يكون عن اللطيفة والقريبة إلى القلب، لكن بما تصل إليه كاميرتها من عمق في ملامحهم وطريقة تصرفهم تجعلنا لا نستطيع إلا أن نحبهم ونرافقهم في مغامرتهم المتهورة، وخاصةً بتوجيهها لممثليها بشكل يفصلهم عن كل شيء إلا ما يقدمونه فيعطوننا أكبر كمٍّ من الصدق، هادئة متزنة ويغمر تفاصيل فيلمها الحس والإخلاص.

أداءات رائعة بالأخص من كونور تشابمان وشون توماس، وهذا لا يعني عدم تميز باقي فريق العمل الملحوظ والذي يشمل كل مشاركٍ به، وتصوير مايك إيلي ممتاز.

حاز على 14 جائزة أهمها جائزة السينما الأوروبية في مهرجان كان، ورشح لـ13 أخرى.

تريلر The Selfish Giant :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.