الرئيسية / دراما / The Squid and the Whale

The Squid and the Whale

“أن تصل متأخراً خيرٌ من أن لا تصل أبداً، ربما لا تنطبق المقولة على كل شيء، الطلاق مثلاً!”

السنة 2005
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج نواه بومباك
المدة 81 دقيقة (ساعة و21 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب المشاهد واللغة الجنسية
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية

 

“نواه بومباك” إنسان حقيقي وعاش حياةً حقيقية بين أناسٍ حقيقيين مما جعله يكتشف النهاية التي تحكم الواقع بنسبة تتفوق بوضوح على نسبة قابلية وجود نهايات قصص الأمير والأميرة، الطلاق، لكنه لا يصنع توليفة بين النهايتين، لأنه يوجه فيلمه أيضاً لأناس حقيقيين وهذا الأمر بالنسبة لهم لا يتم حله باكتشاف الأبوين أنهم يشجعون الابن في مباراةٍ له في نفس اللحظة فيمر أمام عينيهم شريط الذكريات ويقررون العدول عن قرار انفصالهم، الأمر أعقد من هذا بقليل، ويتطلب قلماً كفلم “بومباك” وكاميرا ككاميرته ليصل إلى شاشة السينما بأفضل شكل.

أسرة مكونة من أبوين حائزين على دكتوراه في الأدب “برنارد”(جيف دانييلز) وزوجته “جوان”(لورا ليني)، وابنيهما الأكبر ذو السبعة عشر عاماً “والت”(جيسي أيزنبرغ) والصغير المقبل على مرحلة المراهقة “فرانك”(أوين كلاين)، في أحد الأيام يقوم الأب بعقد اجتماع للعائلة ليعلن لولديه أنه سيفترق وأمهم، وأنهم سيتقاسمون رعايتهم والوصاية عليهم، الابنين أمام أمرٍ واقع غير قابل للتفكير في سبل حله، لكن حتى التكيف ليس بهذه السهولة.

كتب “نواه بومباك” نص الفيلم، وأبدع باعتماده على تجربته الشخصية بحيث يقدمها كما كانت وتكون وليس كما يتمنى أن تكون، لا مغالاة يديه في أي اتجاه، شخصياته مرسومة بأعلى مستوى من الدقة بحيث يكون سبيل التواصل معها سهلاً ومثيراً، نعم الشخصيات المثيرة يمكن أن تكون حقيقية، بل هذا سبب كونها مثيرة هنا بالذات، لا يضعهم على سكة ويطلقهم ليصلوا لنقطة محددة وضعها، بل كل شيء لديه يظهر وكأنه دون حساب، الأمر يحدث فقط لأن هذا ما يكون عليه إن لم نضع الكاميرا، مع حوارات غاية في العبقرية والذكاء وملامسة الواقع.

إخراج “نواه بومباك” دائماً قريب من صلب ما تعيشه شخصياته، لا يسير وراءهم أو أمامهم، بل دوماً بجانبهم، ليس هناك الكثير لتفكر في احتمالات تفاسيره، أنت تعيش الموقف وليس فقط تفهمه، يشكل نقطة ارتكازه الأساسية في كل ما يفعله الفريق التمثيلي الذي استطاع الوصول به لأفضل إحياء لحالة واقعية حساسة جداً ومنتشرة جداً.

أداءات ممتازة من “جيف دانييلز” “لورا ليني” والطفل “أوين كلاين” وأداء جيد من باقي فريق العمل، تصوير جيد من “روبرت د. يومان”، وموسيقى مناسبة من “بريتا فيليبس” و”دين ويرهام”.

حاز 23 جائزة أهمها أفضل مخرج في مهرجان سندانس، ورشح لـ39 أخرى أهمها الأوسكار لأفضل نص أصلي.

تريلر الفيلم:

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!