الرئيسية / دراما / The Theory of Everything

The Theory of Everything

“رواية سينمائية لأسطورة إبداع وفكر!”

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج جيمس مارش
المدة 123 دقيقة (ساعتين)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الانكليزية

إن كان هذا الفيلم هو بداية معرفتك برجل كـ ستيفين هوكينغ فقد ظلمت نفسك بشكل أكبر مما تتخيل، لكن الجميل في الأمر أنك ستتأكد من هذا حين تشاهد الفيلم، ومسؤولية صنع فيلم عن رجل مثله مهيبة حتى الرعب، خاصةً أنهم لا يصنعونه عن رجل مضت على وجوده عقود مما يجعل الناس تذكر تفاصيلًا أقل عنه، بل عن رجل ما زال حيًا في هذه اللحظة، في الوقت الذي وصلت فيه وسائل الإعلام لذروة قوتها وانتشارها، وجعلت العالم كله يعرف من هو هذا الشخص العظيم، وأستطيع القول بأن القائمين على هذا العمل كانوا على قدر المسؤولية وبالأخص إيدي ريدماين.

ستيفين هوكينغ (إيدي ريدماين) دارس لعلم الكونيات ويقوم بإعداد أطروحته لنيل الدكتوراه، يتعرف إلى جاين (فيليسيتي جونز) في أحد الحفلات ويصبحان مقربين، لكن يومًا يأتي ويجلب معه ما قد يهدد ليس قربهما فقط، بل حياته التي كرسها للعلم ولم يصل فيه بعد إلى ما يجعله يودع الدنيا راضيًا بما قدمه لها، يصاب بداء العصبونات المحركة، والذي سيجعل جسده يتداعى تدريجيًّا حتى يفقد القدرة على أية حركة، فهل سينهار مع قدرات جسمه ما بينه وبين جاين؟ وهل القرار في هذا له أم لها؟ وهل يكفيه ويكفيهما قلبه وعقله دون الجسد.

عن كتاب “السفر للانهاية: حياتي مع ستيفين” لـ جاين هوكينغ كتب أنتوني ماكارتن نص الفيلم، وكتاب جاين هوكينغ بالتأكيد لن يتضمن الكثير من التحليلات الفيزيائية الموسعة لإنجازات زوجها، لكنه سيتضمن حكايا قلبها معه، وهذا أساس النص وروحه، ومن هنا أستطيع القول أن مكارتن قدم ما يليق بمن يتكلم عنه وإن التزم بوضوح بالشكل المعياري للسيناريو كليًّا، تعريفه بالشخصيات سرّع انخراطنا بقصتهم وتفاعلنا معهم، وتعامله مع تاريخ هوكينغ الحافل بما اقتطعه منه وقدمه كان مدروسًا بعناية وتقدير.

إخراج جيمس مارش جيد بشكل متفاوت للأسف، وهذا سببه الأكبر فقده للوحدة العضوية في أسلوب السرد البصري، وكأنه لم يقم لوحده بإخراج الفيلم، وكل مخرج وضع لمسةً مختلفة مما أضاع تكامل روح الفيلم وأفسد تكوينه لحالةٍ تلف مشاهديه خلال مدة العرض على الأقل، أما إن تحدثنا مع الأخذ بعين الاعتبار ما ذكرته فإن هناك حسًّا جميلًا وراقيًا في تقديم الحدث، بالإضافة لتوظيفه للأداءات التي استطاع الحصول عليها من ممثليه بشكل ممتاز، تمنيت لو اجتمع هذا مع وحدة شكل السرد مما سيرفع كثيرًا من مستوى العمل.

أداء رائع مبهر وآسر من إيدي ريدماين شكل قوة العمل الأكبر والأبرز التي جلبت بالفعل قسمًا لم نشهده في حياة هوكينغ إلى شاشة السينما، أداء جيد من فيليسيتي جونز وباقي فريق العمل، تصوير ممتاز من الفرنسي بينوا ديلوم، موسيقى رائعة من الأيسلندي يوهان يوهانسون.

حاز على 23 جائزة أهمها الكرة الذهبية لأفضل ممثل بدور رئيسي وأفضل موسيقى تصويرية، ورشح لـ87 جائزة أخرى أهمها خمس أوسكارات لأفضل فيلم وممثل وممثلة بأدوار رئيسية ونص وموسيقى تصويرية.

تريلر الفيلم:

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

Thelma

“الإنسانيّةُ تغزو الرّعب” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 7.5/10 المخرج يواكيم ترير المدة ساعة …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!