The Yearling

“حضنٌ سينمائيٌّ دافئ”

السنة 1946
تقييم أفلام أند مور 8.5/10
المخرج كلارنس براون
المدة 128 دقيقة (ساعتين و8 دقائق)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للجميع
الإرشاد العائلي (أميركي) Approved
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 7.3

بدأ العمل على هذا الفيلم قبل اشتراك أمريكا في الحرب العالمية الثانية، لتعترضه مشاكل إنتاجية وكوارث طبيعية وخلافات بين أفراد طاقم العمل ثم الحرب، فانتقل الإخراج من فيكتور فليمينغ إلى كينغ فيدور، ثم جاك كونواي وأخيرًا إلى كلارنس براون، والبطولة من سبينسر تريسي إلى غريغوري بيك، ومن آن ريفير إلى جين وايمان. ربما كل هذا كان لصالحنا، فبعد انتهاء الحرب كانت كل عائلةٍ بحاجةٍ إلى دفءٍ كالذي في الفيلم يحل محل ذكريات الحرب، وعلم صناعه بذلك فاجتهدوا ليشبعوا تلك الحاجة، فنتجت كلاسيكيةُ دراما عائلية لا تشيخ.

في الربع الأخير من القرن التاسع عشر وبعد انتهاء الحرب الأهلية الأمريكية، يعيش الطفل جودي (كلود جارمان جونيور) الممتلئ بالفضول تجاه الطبيعة والولع بها الغضّين مع أبيه بيني (غريغوري بيك) وأمه أوري (جين وايمان)، متمنيًا أن يصادق أحد أبناء تلك الطبيعة، وأمرٌ ما يقع يسهل عليه أمر أن يكون ذاك الصديق غزالًا صغيرًا، لكن ليس بقدر ما قد يتمنى من سهولة.

عن رواية مارجوري كينان رولينغز التي أصبحت من كلاسيكيات الأدب الأمريكي كتب بول أوزبورن نص الفيلم، مقدرًا دور مكان الأحداث عاملًا جوهريًّا في كل ما فيها، فقدم شخصياته حسنة البناء وتطورهم عبر الأحداث عبر تفاعلاتهم مع وضمن ذاك المكان، وتجاربهم السابقة واللاحقة، مع تجنب أي قفز يفقد قصته طابعها الروائي المهتم بالتفاصيل، وحوارات بسيطة خفيفة الظل وقريبة من القلب.

إخراج كلارنس براون احتفاءُ ببساطة العيش والإنسانية والبراءة والطبيعة والجمال، أبطال فيلمه الرئيسيون أربعة، أولهم غابات فلوريدا بخضرتها الكثيفة والنهر والأرانب والدببة والطيور والسناجب والغزلان والأحصنة، ثم أبٌ وابنٌ وأم، كاميرته مولعةٌ بجميع من ذكرت، مقدرةٌ لكل جمال، مخلصةٌ في نقل كل حس، ومستغرقةٌ في ذلك لدرجة أن يصبح من السهل إيجاد ما ألهم كاتبة الرواية لتبدع، مع اسغلال ممتاز لممثليه، وإن لم يصاحبه توجيهٌ بذات الجودة لبطله الطفل.

أداءات ممتازة من الرائع غريغوري بيك والجميلة جين وايمان، وأداء واضح الالتزام بتوجيهات المخرج وناجحٌ في ذلك بلا شك مع حضور لطيف من الطفل كلود جارمان جونيور، وأداءات جيدة من باقي فريق العمل، تصوير ممتاز من آرثر إدوارد آرلينغ، تشارلز روشر، ولينارد سميث بالألوان الدافئة، وموسيقى تزيد التجربة قربًا من القلب والابتسامة التي تصاحبها اتساعًا من هربرت ستوثارت.

حاز على أوسكارين لأفضل تصوير وأفضل ديكور والكرة الذهبية لأفضل ممثل بدور رئيسي (غريغوري بيك)، ورشح لـ5 أوسكارات لأفضل فيلم، إخراج، ممثل بدور رئيسي، ممثلة بدور رئيسي (جين وايمان) ومونتاج.

تريلر الفيلم:

One thought on “The Yearling”

ما رأيك بهذا الفيلم؟