Theeb

“قصةٌ من الصحراء العربية.. من وعن أهلها هذه المرة!”

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 7.5/10
المخرج ناجي أبو نوار
المدة 100 دقيقة (ساعة و40 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) لليافعين لما فيه من عنف
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة العربية

لطالما اعتدنا أن تكون الصحراء العربية أبرز الأماكن التي يتم فيها تصوير أضخم الأفلام الأجنبية، خاصةً الحربية والتاريخية، لتميز معالمها الطبيعية، لكن من يحقق أعلى إفادة من تلك المواقع الآن أردنيٌّ اسمه “ناجي أبو نوار” وفي فيلمه الأول، ليأسر بصر مشاهدي فيلمه حول العالم وقلبهم، فهم يرون هذه المرة ابناً لتلك الأرض يحكي عنها، يلمسون في تلك الصحراء الحارقة الروح التي لا يحرقها لهيب رمالها بل يقويها فهو وطنها، ويروي قصةً أهل ذاك الوطن مصدرها وأبطالها.

تجري أحداث الفيلم خلال الحرب العالمية الأولى في مقاطعة الحجاز الخاضعة للاحتلال العثماني، ويروي قصة “ذيب”(جاسر عيد الحويطات) الابن الأصغر لزعيم قبيلةٍ بدويةٍ، يأتيهم طالبون لخبرتهم ليدلوهم على مكانٍ محدد، وفضول “ذيب” يمنعه من ألا يتبعهم في تلك الرحلة، لكن ما خبأته لهم الصحراء ستجعل هذه المغامرة منعطفاً مصيرياً في حياته.

كتب “ناجي أبو نوار” و”باسل غندور” نص الفيلم، صاغوا فيه شخصية “ذيب” وعلاقتك بها وبما تمثله من الطفل فيك ببضع تصرفاتٍ بسيطة ومختارة بذكاء، وبنوا على ذلك تطورها بدقة جعلته مستحقاً ليكون محور الفيلم، وقدموا باقي الشخصيات بحيث لا تعرف عنها أكثر مما قد يعرفه بطله الصغير، أما بالنسبة لخط سير الأحداث فيحسب عليهم أنهم كانوا يرون وجهتهم بوضوح ويدفعون أبطالهم إليها بوضوح، وإن كانت الوجهة تستحق، مع إبقاء الحوارات بالشكل الأمثل كثافةً ومحتوى فتفسح المجال الأكبر للصورة.

إخراج “ناجي أبو نوار” يراقب بكاميرته بشكلٍ يستثير نوعاً من الفضول لديك يجعلك تشبه به بطله الصغير، فأنت لا ترى بعين “ذيب”، ولا ترى بعين الكبار، بل بعين الفتى الشقي فيك، ولذلك تفهم “ذيب” أكثر مما تفهم باقي الشخصيات، تفهم ما أتى منه حين يأتي وليس قبل ذلك، وتكتسب منه القدرة على رؤية تلك الأراضي المقفرة والجبال الحجرية الموحشة بشكلٍ آخر، فتجد فيها جمالاً استثنائياً، ولا تعود إحاطتها لذاك الطفل مخيفةً بل مثيرة، بالإضافة لإدارة جيدة لممثليه.

أداء جيد من فريق العمل المكون بأغلبه من ممثلين بدوٍ بالفعل ويظهرون أمام الكاميرا لأول مرة وبالأخص الفتى “جاسر عيد الحويطات”، تصوير ممتاز من “فولفغانغ ثالر”، وموسيقى ممتازة من “جيري لين” أضافت لحالة الفيلم.

حاز على 9 جوائز أهمها جائزة آفاق لأفضل مخرج في مهرجان البندقية، ورشح لـ11 أخرى أهمها جائزة آفاق لأفضل فيلم في مهرجان البندقية.

تريلر الفيلم:

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!