Three Steps Above Heaven

“الشاب الوسيم القوي الغني، والفتاة الجميلة المثيرة الغنية، هذا كثير، حتى دون التمادي الذي حصل فيه!”

السنة 2010
تقييم أفلام أند مور 3/10
المخرج فيرناندو جونزاليز مولينا
المدة 118 دقيقة (ساعة و58 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين لما فيه من مشاهد جنسية وعري
الإرشاد العائلي (أميركي) لا يوجد
اللغة الإسبانية

 

أفلام كهذا هي السبب في اعتبار البعض أن محبي الأفلام الرومانسية أياً كانوا مراهقون وسبب كل ما يقومون به من سخرية بحقهم، وجمال أبطاله هو السبب في مشاهدة من يسخرون منه ومن عشاقه له في الخفاء، مما يعني أنه ينجح سواءً بسبب مشجعيه أو بسبب محتقريه، ومما يعني أن هذه الأفلام لن تتوقف أبداً، لنأمل فقط أن النسبة الأكبر من مشاهديه لا يؤمنون بالنسبة الأكبر من هذا الهراء، ولنتفق أن هذا الفيلم لا يمثل نوع الأفلام الرومانسية.

“بابي”(ماريا فالفيرد) مراهقةٌ فاتنةٌ بريئةٌ طيبة القلب من عائلةٍ غنية، يعترض حياتها شابٌ وسيمٌ طويل القامة عريض المنكبين مفتول العضلات ليس فيه ما يشبه براءتها فهو على العكس متمردٌ عنيفٌ وعاشق للخطر وركوب الدراجات النارية، وينحدر من عائلةٍ غنية، وما يبدأ كمطاردة من شابٍ خطر لفتاةٍ رقيقة يتحول لشيءٍ آخر لم تتوقعه الفتاة، وليست هذه القصة الثورية هي المفاجأة الوحيدة.

عن رواية “فيديريكو موتسيا” كتب “رامون سالازار” نص الفيلم، لا أعلم إن كان للرواية جمهور من المفيد استهدافهم لكني متأكدٌ أن ما كتبه لا يحتاج لرواية، فهو لم يقم فقط بتذليل بعض صعوبات المنطق أمام قصته، بل قام بإلغاء أي منطق، المهم أن تنتهي الأمور بقبلة، الشخصيات خاوية لكن بشكل مبرر طبعاً فجمال الممثلين الذي سيؤدونها كافٍ لملء فراغها، والأحداث مثيرة للضحك حتى عندما تصبح الأمور في أكثر درجاتها مأساويةً، أتمنى ان يعشق كاتبنا الرائع فتاةً لا تقبل منه إلا أن يكون كبطل قصته.

إخراج “فيرناندو جونزاليز مولينا” يهتم بجمال ممثليه، ويهتم بجمال ممثليه، ويهتم بجمال ممثليه، ويؤكد على خواء وسذاجة فيلمه، أما بالنسبة لممثليه فيهتم بجمالهم، خاصةً أنه لا يملك إلا وسامة وعضلات الشاب وإثارة الفتاة ليدفع المشاهد لإكمال الفيلم، ولذلك يقوم باختيار الأوقات المثلى لجعل بطلنا يخلع قميصه أو يعتدي على أحدٍ ما بالضرب، وهي منذ بداية الفيلم وحتى نهايته.

ويمكنني القول أن الممثلين أحسنوا اختيار الفيلم الذي سيبرز موهبتهم، فلا شك أن أداءاتهم كانت أكثر إتقاناً من النص والإخراج، تصوير جيد من “دانييل أرانيو”، وموسيقى مناسبة من “مانيل سانتيستيبان”.

تريلر الفيلم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.