Under the Shadow

“رعب مخاوفك الفعلية لا الفيلمية!”

السنة 2016
تقييم أفلام أند مور 9/10
المخرج باباك أنفاري
المدة 84 دقيقة (ساعة و24 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين بسبب الرعب
الإرشاد العائلي (أميركي) PG-13
اللغة الإيرانية
تقييم IMDB 7.1

أعتقد أن أغلبنا لا يسكن في بيوتٍ جرت فيها مذبحة أو جلسة تحضير أرواح لم تنتهي أو إعدام ساحرات قبل عقودٍ أو قرون، ولا نملك في البلدان العربية رفاهية الاكتفاء من جوانب الحياة السليمة لدرجة الإحساس بالفراغ الذي لا يملؤه إلا ارتداؤنا لقناع والمضي في عمليات قتل متسلسلة، أي أن أغلب تجاربنا مع أفلام الرعب تبقى ضمن الشاشة التي تجري عليها أحداثها، على عكس ما ستكونه تجربتك مع هذا الفيلم، والتي سيشكل الرعب بأحسن حالاته جانبًا واحدًا منها فقط.

شيديه (نرجس رشيدي) زوجةٌ لطبيبٍ عرفته حيث درس ومُنعت من إكمال دراستها، وأمٌّ لطفلةٍ حكم حظها العاثر عليها بعيش طفولتها في إيران ما بعد الثورة وخلال الحرب العراقية الإيرانية الطويلة، تصل الحرب التي أنكرت احتمالية محاصرة خطرها لحيّها إلى باب منزلها، ويبدو أنها تحمل معها أكثر من أصوات الطائرات الحربية وصواريخها.

كتب الإيراني صاحب التجربة الأولى باباك أنفاري نص الفيلم، بأساسٍ مجتمعيٍّ اجتماعيٍّ له من القوة ما يؤهله ليستند إليه صرح، شخصياته القليلة مُعدّةٌ بعنايةٍ تجعلها قادرةً على التعبير عن شرائح كبيرة من الناس يصعُب أن لا تضمك إحداهم، وبهذا يزيد من قدرته على التلاعب بتأثير حكايته فيك، ودون أن يُبدي أي نيةٍ لذلك، فكلٌّ يأتي نتيجةً لما سبقه وأحاط به، وإن أفضى ذلك لرُعبٍ فليكن.

إخراج باباك أنفاري واضح التحضير الدقيق الذي لا يترك مجالًا لحل المعضلات في موقع التصوير أو على شاشات الحواسيب، يتجلّى ذلك بوضوح في الخط الواضح والغير ملموس في نفس الوقت الذي انتقل بعده من الدراما الاجتماعية العائلية إلى رعبٍ وتوتّرٍ مرهق، كثيرٌ من الثقة يحتاجها القيام بأمرٍ كهذا، ولا شك أنه كان أهلًا لها، لثقةٍ بمستوى التي يكسبها ببنائه المُتقن لعلاقات مشاهده بأبطاله والذي كثَّف أثر كل ما يليه، كاميرته لا توجهك ولا تمنحك أفضليّةً تحكُم بنتيجتها على قرارات من تشاهدهم بل ترصد وتكتشف معك ومعهم، وهذا بالإضافة للخلفية الاجتماعية يجعل رعبك من المجهول المألوف هنا يساوي رعبهم.

أداء ممتاز من نرجس رشيدي أُلقي على عاتقه الكثير واستطاع منحه حقه، وأداءات جيدة من باقي فريق العمل، تصوير سلس من كيت فريزر، وموسيقى مناسبة من غافِن كَلِن وويل ماكغيليفراي.

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لمتعة ورعب أهم لحظاته.

ردّ واحد على “Under the Shadow”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.