الرئيسية / دراما / Venus in Fur

Venus in Fur

السنة 2013
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج رومان بولانسكي
المدة 96 دقيقة (ساعة و36 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) الفيلم للبالغين لما فيه من إيحاءات جنسية صريحة وعري
الإرشاد العائلي (أميركي) Not Rated
اللغة الفرنسية

 

“في الحب كما في السياسة.. حزب واحد يجب أن تكون له السلطة”

صحت هذه النظرية أم لم تصح في الحب، يؤمن بها بطلي هذا الفيلم، فكلاهما يعطي أفضل ما عنده، لتكون له السلطة على العرض، نعم بطلي الفيلم فليس هنا إلا اثنين، رجل وامرأة، تحت عدسة العبقري البولندي النشأة والفرنسي المولد “رومان بولانسكي”، دنياهما مسرح لا جمهور فيه، وهنا لا حد يفصل بين الواقع والمسرحية، إلا حقيقة ما بداخل من اعتلوا خشبة المسرح.

“توماس”(ماثيو ألماريك) كاتب ومخرج مسرحي قضى نهاراً طويلاً في تجارب الأداء الفاشلة لدور البطولة في مسرحيته القادمة، لكن حين يهم بالذهاب تأتي متقدمة جديدة للدور “فاندا”(إيمانيويل سينييه) متأخرة بساعات عن الموعد، ولا يبدو أنها ستكون أفضل ممن سبقنها، لكنها تصر وتبدأ، وما أن يسمع صوتها حتى تبدل كل شيء فيه، ومن تجربة أداء لمسرحية، إلى مسرحية بطلها المؤلف والنجمة المغمورة، يصعب فيها التمييز بين حوارهما الحقيقي وحوار النص.

عن مسرحية “ديفيد إيفيس” التي كتبها عن رواية “فينوس في الفراء” لـ”ليوبولد فون زاخر مازوخ”، كتب “ديفيد إيفيس” و”رومان بولانسكي” نص الفيلم، جاعلين من موقع الفيلم الواحد ميدان حرب، وخلالها يجري بناء شخصيتي الفيلم الاستثنائيتين، بحوار ذكي وعظيم يتنقل بين شفاههم وشفاه شخصيات المسرحية التي يتدربون على تجسيدها، للعمق في قصتهم كما للبساطة، ولك أن تقرر الحد الذي ستذهب إليه، لكن احرص أن لا تذهب بعيداً.

إخراج “رومان بولانسكي” وهو بعامه الثمانين يثبت أنه لم يزل ذاك الشقي الذي لطالما أبهرتنا قدرته، ويجعل الموقع الواحد ليس فقط كافياً، بل يلغي الحدود التي ترسمها زواياه وأركانه برشاقة كاميرته التي تتحرك وتتنقل بخفة كما لو أنها بفضاء حر، ويجعل مما يجري على ذاك المسرح تجربة سينمائية فريدة، أما ممثليه فقد استطاع أن يجعل فيلماً ليس فيه إلاهم جولة من المتعة والإثارة قلما نجدها في أضخم الأفلام.

أداءات عظيمة يتصارع أصحابها في الإبداع وكأنه صراع حياة أو موت، فـ”إيمانيويل سنييه” وهي ذات 46 عاماً تهدد عرش فينوس آلهة الجمال بصوتها ونظراتها وحركاتها ومشيتها وجبروتها، و”ماثيو ألماريك” يتبدل جلده بمنتهى الخفة والبراعة عدة مرات في الفيلم، تصوير “بافل إيدلمان” ممتاز، وموسيقى “أليكساندر ديسبلا” متقنة.

حاز على 5 جوائز، ورشح لـ14 أخرى أهمها السعفة الذهبية في مهرجان كان.

تريلر الفيلم:

عن عبدالهادي بازرباشي

شاهد أيضاً

The Killing of a Sacred Deer

“الجرّاحُ دومًا هو المسؤولُ عن النتيجة” السنة 2017 تقييم أفلام أند مور 8/10 المخرج يورغوس …

ما رأيك بهذا الفيلم؟

error: Content is protected !!