إثارةدراما

White God

“قادرٌ على مسِّك قدرة الحب والفن”

السنة 2014
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج كورنيل موندروتزو
المدة 121 دقيقة (ساعتين)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين لما فيه من عنف دموي
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الهنغارية
تقييم IMDB 6.9

دومًا هناك عنصرٌ أو عناصرٌ تُحمّل مسؤولية تقصير طريق الفيلم إلى الذاكرة، فهناك من يحمّلونها لبعض الغرابة، آخرون لجماهيرية الإطار العام، للوزن الحسي لخطٍّ أساسي أو ثانوي في القصة، أو للغنى الفكري المرتبط بحال من يشاهدون ومشاكلهم، دومًا هناك ذاك العنصر في مفضلاتنا، وهذا الفيلم لم يكتف بعنصرٍ واحد.

في هنغاريا حيث لا يسمح باقتناء كلابٍ لا تنتمي للسلالات الهنغارية الرفيعة، تملك ليلي (زوفيا بسوتّا) الطفلة لأبوين مطلّقين هاغن، أحد تلك الكلاب الممنوعة، وبالتالي لا بد أن يُبعد عنها عاجلًا أو آجلًا، ولابد أن يصبح إيجاده غايتها، إيجاد كلبٍ لا حاجة بأحدٍ إلا لجوعه والكائن الذي يحوله إليه ذاك الجوع.

كتب كورنيل موندروتزو، فيكتوريا بيتراني، وكاتا فيبر نص الفيلم، منطلقين من غاية البساطة إلى غنًى صادم، وبشكلٍ تدريجي، يصعب إدراكه خلال عمله، ولا بد من إدراك آثاره المبنية بهدوء وذكاء، أساسها شخصياتٌ حسنة التقديم، وأحداثٌ دقيقة التوالي خطرة الإيقاع، لا تسابقك إلى الآتي ولا تسابقها، فقط تغذي صدمةً أو تأتي بأخرى.

إخراج كورنيل موندروتزو يكسب تحدي ضبط الإيقاع بجدارة، جاعلًا أثر فيلمه متسللًا ماكرًا، وملاحقًا ما أن يصل مبتغاه، يعيقه عن ذاك الوصول أحيانًا بعض الاختيارات غير الموفقة والمُشتِّتة لحركة الكاميرا المحمولة، لكن حسن انتقالاته والارتقاء بالحالة ووزنها المستمرين بتقدم الفيلم يتجاوزان تلك العوائق، خاصةً مع إدارته المجزية لممثليه، واهتمامه بتقديم صورٍ ومتتالياتٍ للذاكرة تحبس الأنفاس.

أداءات جيدة جدًّا من فريق العمل وخاصةً الطفلة زوفيا بسوتّا، وتصوير لم يستطع التخلص من الآثار السلبية لبعض اختيارات موندروتزو لكنه كان جسرًا يليق بعبور الإيجابية من مارسيل ريف.

 

لا أنصح بمشاهدة تريلر الفيلم لما فيه من حرق لأهم أحداثه.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق