Winter’s Bone

“الواقعية المرعبة!”

السنة 2010
تقييم أفلام أند مور 8/10
المخرج ديبرا غرانيك
المدة 100 دقيقة (ساعة و40 دقيقة)
الإرشاد العائلي (أفلام أند مور) للبالغين لما فيه من عنف دموي
الإرشاد العائلي (أميركي) R
اللغة الانكليزية
تقييم IMDB 7.2

سوداويةٌ وواقعيةٌ تقبض القلب كالتي في هذا الفيلم لا نجدها إلا في السينما المستقلة، فهي أكثر مما قد تحتمله قلوب أصحاب استديوهات الإنتاج الضخمة، والذين اعتادوا أن يسببوا انقباض قلب المشاهد بطرقٍ أرق، بدموية ما يقدمون مثلًا، أما أن يكون الألم والرعب والاهتمام بمصير من تشاهدهم لسببٍ وجيه وعمره أطول من عمر الفيلم، فهذا تبحث عنه في عملٍ كهذا.

ري (جينيفر لورنس) فتاةٌ في السابعة عشرة من عمرها وترعى أخويها الصغيرين وأمها المصابة باضطراب ذهني، يوماً ما يأتي شرطيٌّ ليبلغها بأن أباها خرج من السجن بكفالةٍ قام برهن منزلهم وأرضهم لدفع قيمتها، وإن لم يظهر في الموعد المحدد للمحاكمة ستصبح وعائلتها بلا مأوىً، أو بالأحرى إن لم تجده هي وتحرص على ظهوره في الوقت المحدد.

عن رواية دانييل وودريل، ديبرا غرانيك وآن روزلليني كتبتا نص الفيلم، باهتمامٍ بالغ بتهيئة البيئة الصحيحة للشخصيات المبنية والمقدمة بحزم ودقة لا تراعيان إلا صدق الأثر، وكذلك تصيغان الأحداث وترتبانها بحيث تبلغ قوة ترابطها وواقعية تواليها وأثرها وتأثرها بالشخصيات أن تشعرك بأنها دفعت قلم كاتبتيها وليس العكس، مع حوارات ذكية كثيرًا ما يكون لها صدىً قد يكون في لحظتها، وقد يتأخر لما تكشفه الأحداث من أمورٍ متصلةٍ بتلك الحوارات.

إخراج ديبرا غرانيك يجعل كونك تعرف شيئًا عن حقيقة مكان الأحداث وأهله أم لا تعرف لا يحدث أي فرق، فالمهم أن ما تراه في فيلمها حقيقي، البؤس والحياة على الهامش، وأثر تلك الحياة فيمن يعيشونها وفي الأرض التي يعيشون عليها من الحشائش والأشجار وحتى الجدران والأحجار، والأجواء المظلمة القلقة الكئيبة والتي تنذر دومًا بكل ما لا يضمه إطار الصورة، مع إدارة رائعة لممثليها المكونين من حديثي العهد والقادمين من مكان وقوع أحداث القصة بغالبيتهم، مستغلةً كل ذلك في صنع مشاهد تجد طريقها إلى الذاكرة عبر القلب والأعصاب.

أداء قوي الحضور من جينيفر لورنس يعلق قلبك بها مما يجعله عرضةَ للكثير من الألم والقسوة والانكسار، ويستحق أن يكون مطلق نجوميتها وأن تسافر من أجله إلى مكتب اختيار الممثلين في نيويورك بين عشيةٍ وضحاها، بشعرٍ لم يقربه الماء منذ أسبوع وأنفٍ سائل إثر رفضها لدور ري لكونها أجمل مما ينبغي، لتفوز بالدور وبانطلاقةٍ نجوميةٍ استثنائية، وتكون أحد أهم أسباب قوة تأثير العمل.

أداء لا يقل عنه من جون هوكس يضيف به لكل ظهورٍ له دليلًا على أن شخصية تيردروب من لحمٍ ودم، وأداءات ممتازة من باقي فريق العمل وخاصةً ديل ديكي، تصوير ممتاز من مايكل ماكدونا، وموسيقى جيدة من ديكون هينشليف.

حاز على 63 جائزة أهمها جائزة اللجنة الكبرى في مهرجان سندانس، ورشح لـ121 أخرى أهمها أربع أوسكارات لأفضل فيلم ونص وممثلة بدور رئيسي (جينيفر لورنس)، وممثل بدور مساعد (جون هوكس).
تريلر الفيلم:

One thought on “Winter’s Bone”

ما رأيك بهذا الفيلم؟